التغير المناخي يهدد الآثار الإغريقية

التغير المناخي يهدد الآثار الإغريقية

تلوث الهواء والأمطار الحمضية يؤديان إلى تآكل الرخام
الخميس - 23 شوال 1440 هـ - 27 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14821]
معبد أكروبوليوس في أثينا
أثينا: عبد الستار بركات
على هامش مؤتمر تغير المناخ والتراث الثقافي الذي انعقد أول من أمس في العاصمة اليونانية أثينا، ذكر العلماء أنّ تغير المناخ يهدد الآثار الإغريقية في اليونان ومن بينها معبد الأكروبوليوس أحد أكثر المواقع الأثرية استقبالاً للزوار في العالم، حيث يرجع معبد البارثينون المقام على صخرة الأكروبوليوس في قلب العاصمة اليونانية إلى العصر الكلاسيكي اليوناني في القرن الخامس قبل الميلاد.

وذكر العلماء أن هضبة الأكروبوليوس التي أقيم عليها معبد البارثينون هي أكثر المواقع الأثرية اليونانية احتفاظاً بهيئتها الأصلية، لكن هناك دلائل على أن تغير المناخ يؤثر بشكل متزايد على هذا الأثر، موضحين أن تلوث الهواء والأمطار الحمضية تؤدي إلى تآكل الرخام كما أن الظواهر المناخية الشديدة مثل الجفاف أو السيول تسببت في مشكلات هيكلية للجدران والمعابد القديمة.

تعليقاً على الخبر، قالت ماريا فلازاكي من وزارة الثقافة اليونانية: إنّ «أسوار المدينة (القديمة) بها تآكل أكثر مما كان في السابق - كل عام تأتينا مزيد من الحالات... نقدم مزيداً من المال، أموال غير متوقعة لحماية أسوار المدن القديمة التي لم تكن تواجه مشكلات من قبل، ولحماية المنطقة الساحلية».

فيما ذكر خريستوس زيريفوس الأستاذ في أكاديمية أثينا أنّ الظواهر الجوية الشديدة تزايدت وتيرتها، مضيفاً أنّ التقلبات المفاجئة من فترات الفيضانات لفترات الجفاف تزعزع استقرار الآثار، مؤكداً على أنّ اليونان تحتاج إلى حماية أفضل لآثارها ونظام مراقبة يساعد في توفير حماية إضافية في حال حدوث ظواهر جوية شديدة.

وقد بذلت الجهود على مدى عقود لحماية الأكروبوليوس والحفاظ على آثاره، وسُرّعت العملية منذ منتصف سبعينات القرن الماضي، لكن البلاد تضم المئات، إن لم يكن الآلاف من الآثار المعرضة لعوامل التعرية.

يُذكر أنّ منطقة أثينا الأوسع نطاقاً، سبق أن تضررت بسبب فيضانات شديدة وحرائق غابات في السنوات العشر الماضية. وهدد حريق غابات عام 2007. في شبه جزيرة بيلوبونيس بتدمير معابد وملاعب رياضية أثرية في أوليمبيا القديمة مهد الألعاب الأولمبية.

ويصل ارتفاع قمة معبد الأكروبوليوس إلى 156 متراً فوق سطح البحر، و92 متراً فوق مدينة أثينا المنخفضة، وهو حصن طبيعي حقيقي يمكن الوصول إليه فقط من الأرض المتحدرة ناحية الغرب، أمّا الجوانب الأخرى فتتدلى بانحدار هابط، وبفضل الموقع والأهمية الاستراتيجية للأكروبوليوس فكان السكن الأول لملوك أتيكا والحراس، ويحوي العديد من التماثيل والأحجار المقدسة، وتحيط به أسوار عالية، ويعتبر المعبد اليوناني الأثري الأول، ويحوي صروح ملوك عديدة دُمرت معظمها من قبل الفرس عام 479 قبل الميلاد وتعهد بارثينون بإعادة بنائه عام 447 قبل الميلاد.

في عهد الدّولة العثمانية تحوّل معبد الأكروبوليوس إلى مسجد كبير، تحيطه المآذن، وأصبح في عصر الصليبيين، مقراً رئيسياً لأساقفة أثينا، وفي 1387 بات سكن دوق نيريو أكيايولي أثينا، ومنذ عام 1833 وقع المعبد تحت السيطرة اليونانية وهو يمثّل حتى اليوم أعلى موقع أثري فني يوناني، وتُجري اليونان فيه باستمرار عمليات ترميم وتجديد.
اليونان آثار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة