الصين تتحدى تحذيرات ترمب وتعلن رسوماً انتقامية

الصين تتحدى تحذيرات ترمب وتعلن رسوماً انتقامية

بكين تستهدف سلعاً أميركية بقيمة 60 مليار دولار
الثلاثاء - 9 شهر رمضان 1440 هـ - 14 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14777]
أكدت الصين أمس أنها بصدد فرض رسوم على سلع أميركية قيمتها 60 مليار دولار ابتداء من الشهر المقبل (رويترز)
واشنطن – بكين - لندن:«الشرق الأوسط»
حذّر الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الصين من «الرد» على الرسوم الجمركية الأميركية، معتبراً أن تصعيداً إضافياً في الحرب التجارية بين بكين وواشنطن «سيزيد الأمور سوءاً»... لكن وزارة المالية الصينية قالت أمس (الاثنين)، إن بكين تعتزم فرض رسوم على سلع أميركية قيمتها 60 مليار دولار، بعد أن صعّدت الولايات المتحدة حرباً تجارية مريرة بين البلدين بزيادة الرسوم على منتجات صينية بقيمة 200 مليار دولار.
وجاء في بيان أصدرته الحكومة الصينية أن بكين ستفرض رسوماً تتراوح ما بين 5% و25% على عدد من السلع الأميركية، وذلك بعد أن أمر ترمب، الجمعة، بزيادة الرسوم الجمركيّة على بقيّة الواردات الصينيّة، غداة رفع واشنطن التعريفة الجمركيّة على سلع صينيّة بقيمة 200 مليار دولار.
كانت جولة المحادثات الأخيرة بين الولايات المتحدة والصين قد انتهت من دون التوصل إلى اتفاق يُنهي النزاع التجاري الدائر بين أكبر قوتين اقتصاديتين. وقالت وزارة المالية الصينية في بيان إن الصين ستفرض رسوماً على 5140 منتجاً أميركياً اعتباراً من أول يونيو (حزيران).
وصباح أمس، قال المتحدث باسم الخارجية الصينية جينغ شوانغ، إن الصين ليس لديها خيار إلا اتخاذ إجراءات مضادة رداً على رفع الرسوم الأميركية على السلع الصينية.
ونقلت «بلومبرغ» عن شوانغ القول في مؤتمر صحافي اعتيادي في بكين، أمس: «سوف يتم الإعلان عن إجراءات مضادة محددة في الوقت المناسب»، وأضاف: «من فضلكم انتظروا وسترون». وأوضح أن «الصين لن ترضخ أبداً للضغط الأجنبي... نحن عازمون وقادرون على حماية حقوقنا ومصالحنا المشروعة». وتابع: «ما زلنا نأمل أن تقابلنا أميركا في منتصف الطريق، ونعمل على حل القضايا بيننا على أساس الاحترام المتبادل والمساواة والمنفعة المتبادلة».
وقبل الرد الصيني، كتب ترمب على «تويتر» محذراً: «الصين استفادت من الولايات المتحدة لسنوات طويلة حتى تقدموا علينا (رؤساؤنا لم يقوموا بعملهم). لذلك يجب على الصين ألا ترد - ذلك سيزيد الأمور سوءاً»، وذلك فيما بدأت الولايات المتحدة أمس (الاثنين)، إجراءات رفع الرسوم الجمركية على جميع الواردات القادمة من الصين.
واتخذ ترمب هذا القرار مساء الجمعة بهدف مواصلة الضغط على الصين، فيما من المفترض أن تستمر المفاوضات التجارية بين القوتين الاقتصاديتين العالميتين. وأكد ترمب أيضاً صباح أمس: «ستعاني الصين كثيراً إذا لم تصل إلى اتفاق، لأن الشركات ستجبَر على مغادرة الصين إلى دول أخرى. سيكون من المكلف جداً الشراء من الصين»، مضيفاً: «لديكم اتفاق رائع، جرى الانتهاء منه تقريباً، وقمتم بخطوة إلى الخلف!».
وتريد إدارة ترمب خفض عجز الميزان التجاري مع الصين الذي بلغ 378 مليار دولار في 2018، وتطالب بكين أيضاً بـ«تغييرات هيكلية»، كوضع حد للنقل القسري للتكنولوجيا وحماية الملكية الفكرية الأميركية ووضع حد للإعانات الصينية للشركات الحكومية.
وقال ترمب الذي يواصل الإشادة بالإجراءات الحمائية الأميركية «يمكنكم تفادي الرسوم الجمركية... إذا اشتريتم بضائع في الولايات المتحدة (هذه أفضل فكرة)».
وتابع: «قلت بصراحة للرئيس شي ولجميع أصدقائي الكثيرين في الصين إن الصين ستتضرر بشدة إذا لم تبرم اتفاقاً لأن الشركات ستضطر إلى مغادرة الصين إلى دول أخرى. سيكون الشراء في الصين باهظ التكلفة للغاية. وصلتم إلى اتفاق رائع، شبه مكتمل، وتراجعتم!».
وكتب ترمب على «تويتر» قائلاً: «لا يوجد ما يبرر أن يدفع المستهلكون الأميركيون مقابل الرسوم، التي تدخل حيز التنفيذ على الصين اليوم... على الصين ألا ترد - لن يزداد الوضع إلا سوءاً!».
لكن رغم لهجة الثقة التي يتعامل بها ترمب، فإن لاري كودلو، كبير مستشاريه الاقتصاديين، توقع منذ صباح أمس أن تنتقم الصين من زيادة الرسوم الجمركية التي فرضتها السلطات الأميركية، وذلك عقب انتهاء المحادثات التجارية بينهما في واشنطن، من دون التوصل إلى اتفاق في هذا الشأن.
وقال كودلو في تصريح أوردته قناة (الحرة) الأميركية، أمس، إن خطوة الرئيس ترمب لزيادة التعريفات الجمركية الأميركية إلى 25% على جميع الواردات الصينية، قد تستغرق عدة أشهر حتى تصبح نافذة المفعول.
أميركا الصين أقتصاد الصين الإقتصاد الأميركي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة