اليماني لـ «الشرق الأوسط»: الحوثيون وافقوا للأمم المتحدة على خطة رفضوها سابقاً

اليماني لـ «الشرق الأوسط»: الحوثيون وافقوا للأمم المتحدة على خطة رفضوها سابقاً

قال إنها تشمل حل خلافات تأمين مناطق الانسحابات... وفريق ثلاثي للمراقبة
الخميس - 14 رجب 1440 هـ - 21 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14723]
وزير الخارجية اليمني خالد اليماني يصافح رئيس وفد الحوثيين محمد عبد السلام في نهاية مشاورات السويد يوم 13 ديسمبر 2019 (أ.ف.ب)
جدة: سعيد الأبيض
قال خالد اليماني وزير الخارجية اليمني، إن خطة المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، المتعلقة بانسحاب الحوثيين من ميناءي الصليف ورأس عيسى ومثلث «الكيلو 8» في مدينة الحديدة تعتمد على حل خلاف تأمين المناطق التي تجري فيها الانسحابات في المرحلة الأولى من خلال فريق رقابة ثلاثي يتضمن «الحكومة اليمنية، والأمم المتحدة، والحوثيين».

وأضاف اليماني خلال اتصال مع «الشرق الأوسط»: «هذا الفريق يراقب المناطق التي سيتم الانسحاب منها في مثلث الكيلو 8، وفي ميناءي الصليف، ورأس عيسى، وهذه في حال قبولها ستنفذ كمرحلة أولى، تليها مناقشة وضع سلطات الأمن في الحديدة والموانئ وفق القانون اليمني».

وكان مكتب غريفيث أصدر بيانا جاء فيه: «عقب نقاشات بناءة مع الطرفين، هناك تقدم ملموس نحو الاتفاق على تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار طبقا لاتفاق الحُديدة. وسيتم عرض التفاصيل الفنية على الطرفين في لجنة تنسيق إعادة الانتشار للتصديق عليها». وأضاف البيان: «وإذ يرحب المبعوث الخاص بهذا التقدم الذي أحرزه الطرفان، يتطلع إلى سرعة التصديق على تلك الخطة من قبل لجنة تنسيق إعادة الانتشار. وتأمل الأمم المتحدة بأن يُمهد هذا التقدم الطريق نحو التوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن».

ولفت اليماني إلى أن خطة المبعوث الخاص هي نفسها التي قدمها الجنرال لوليسغارد في 18 فبراير (شباط) الماضي والمبادرة التي طرحها الرئيس عبد ربه منصور هادي في اجتماع الـ5 من الشهر الحالي، والتي رفضت الميليشيات في ذلك الوقت قبولها دون وجود أي مبرر، والآن بحسب المبعوث الخاص، قبلت الميليشيات بهذه المبادرة، والخطة الجديدة التي أشار إليها غريفيث أول من أمس دون الخوض في مضمونها.

وشدد على أن الحكومة اليمنية ستمد يدها من أجل السلام وتتواصل مع الجميع، وستضغط على المجتمع الدولي كي يحترم الالتزامات التي قطعت خلال مؤتمر استوكهولم، وشدد على مسؤولية الأمين العام للأمم المتحدة الأخلاقية والتزامه أمام الرئيس اليمني أن مؤسسة الدولة ستعود في الحديدة.

ورغم مماطلة الميليشيات الحوثية في تنفيذ الاتفاق أكثر من ثلاثة أشهر ونصف، فإن الحكومة تصر على تنفيذ بنود اتفاق السويد، والاستمرار في طريق السلام، على حد قول اليماني، ما سيحقق الأمن والاستقرار لليمن والمنطقة. وقال: «سنستمر في هذه المطالبات إلى أن يتحقق السلام، لأن الحكومة لا تقبل بالفشل في اتفاق السويد ونحمل الدول كافة المسؤولية المطلقة في هذا الجانب».

إلى ذلك، نقلت «رويترز» انتقادات عسكر أحمد زعيل عضو وفد الحكومة اليمنية أمس الأربعاء، تصريحات المبعوث الخاص فيما يتعلق بتنفيذ المرحلة الأولى لإعادة الانتشار في محافظة الحديدة. وقال زعيل في تغريدات نشرها على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «مارتن غريفيث وفريقه والجنرال مايكل لوليسغارد وفريقه، أنتم كمن يحرث في البحر، ما سميتموه بالأمس تقدما ملموسا في تنفيذ الاتفاق بعد لقاء محمد الحوثي (قيادي حوثي) أصبح سرابا في ميزان الإرهاب الحوثي، يقول المتمردون اليمنيون إنهم لن يستسلموا».

وحذر زعيل من الحيل التي يتعامل بها الحوثي، قائلا: «وإنكم متفقون على إعادة الانتشار وفقًا للآلية المقدمة، لكن الانسحاب أثناء الترويج له أمر مستحيل»، مؤكدا أن الحكومة اليمنية ممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي بذلت كل ما في وسعها للتعاطي مع الأمم المتحدة من أجل مشاريعها من أجل السلام، مشيرا إلى أن «التحالف استجاب لكل مطالبكم رغم كل الانتهاكات الصارخة على السيادة الدولية حتى تنكشف لكم حقيقة الإرهاب الحوثي».

وكان المبعوث الأممي قد أعلن أمس عن تقدم ملموس نحو تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار في الحديدة، مشيراً إلى أنه سيتم عرض التفاصيل الفنية على الطرفين في لجنة إعادة الانتشار (الحكومة والحوثيين) للتصديق عليها.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة