فرنسا: متشدد يطعن اثنين من الحراس في سجن

فرنسا: متشدد يطعن اثنين من الحراس في سجن

الجمعة - 2 رجب 1440 هـ - 08 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14710]

اعتبر وزراء فرنسيون اعتداء سجين بسكين على اثنين من الحراس، وإصابتهما بجروح في سجن بغرب فرنسا، «عملاً إرهابياً». وتم اعتقال ميخائيل تشيولو (27 عاماً) بعد أن تحصن طوال عشر ساعات في وحدة العائلات بسجن «كوندي سور سارت» مع صديقته التي قبضت عليها أيضاً قوة النخبة في الشرطة الوطنية. وهاجم تشيولو موظفي السجن هاتفاً: «الله أكبر».
وتحدثت تقارير بأن السجين يعتبر متطرفاً. وبحسب التقارير فقد أصيب أحد الحراس بجرح خطير في البطن، بينما أصيب الثاني بجروح في الوجه والظهر. وقال ممثل موظفي السجن لوكالة «الصحافة الفرنسية»: «كانت حقاً محاولة قتل. كانت الدماء في كل مكان. وبدت وحدة زيارة العائلات كساحة معركة». ووقع الهجوم في وحدة العائلات؛ حيث كان السجين الذي يمضي عقوبة الحبس 30 عاماً لإدانته بجرائم خطف تسببت في وفاة شخص، والسطو المسلح، وتمجيد الإرهاب، يلتقي بزوجته التي كانت تزوره، بحسب «سكاي نيوز».
وقال قضاة مختصون بقضايا الإرهاب في باريس، إنهم يحققون في القضية، أي ما يعني اعتباره هجوماً إرهابياً. وقال وزير العدل الفرنسي نيكول بيلوبيت، إنه يعتقد أن السجين نفذ الهجوم بسكين مصنوع من السيراميك (الخزف) ربما هربته شريكته إلى الداخل. وقال المدعي العام الفرنسي ريمي هايتز، مساء أول من أمس، إن السجين اعترف بأنه نفذ الهجوم لرغبته في الانتقام من وفاة شريف شيكات، الذي نفذ هجوم ستراسبورغ.


فرنسا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة