البرازيل: محافظ جديد للبنك المركزي يضع التضخم والإنفاق على قائمة أولوياته

البرازيل: محافظ جديد للبنك المركزي يضع التضخم والإنفاق على قائمة أولوياته

الخميس - 23 جمادى الآخرة 1440 هـ - 28 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14702]

وافق البرلمان البرازيلي على تعيين روبرتو كامبوس نيتو محافظا للبنك المركزي، بعد تأكيده على أن كبح التضخم والحد من الإنفاق العام ضروريان لدعم النمو الاقتصادي.
وقال كامبوس نيتو أمام اللجنة الاقتصادية في البرلمان إن هناك المزيد من العمل يجب القيام به لتأمين تعافي الاقتصاد البرازيلي.
وصوت 55 نائبا في البرلمان على اختيار المحافظ الجديد مقابل ستة عارضوا القرار، وذلك بعد تأييد بالإجماع لكامبوس نيتو داخل اللجنة الاقتصادية.
وكان المحافظ الجديد مسؤولا سابقا في «بانكو ستاندر برازيل»، ودرس الاقتصاد في جامعة كاليفورنيا، وتركزت خبراته المهنية في المجال المصرفي ونشاط التداول.
وفي تصريحاته الأخيرة قال كامبوس نيتو إن البرازيل يجب أن تستمر في تحرير أسواق رأس المال أمام المستثمرين الأجانب والمحليين، وفي ذات الوقت تتجنب محفزات التضخم والممارسات المتدخلة من الدولة. وتقول وكالة رويترز إن خطاب المحافظ الجديد يعكس توجهات مستشاري الرئيس البرازيلي جير بولسونارو، الذين يدافع معظمهم عن إصلاح نظام المعاشات الذي يتسم بارتفاع تكاليفه مع التوسع في عمليات الخصخصة.
وكان الرئيس البرازيلي قدم هذا الشهر تعديلا مقترحا على نظام المعاشات لمجلس النواب يهدف لتوفير نفقات تبلغ تريليون ريال برازيلي (270 مليار دولار) خلال عشر سنوات.
ويسعى بولسونارو لسد عجز موازنة يوصف من الاقتصاديين بأنه غير مستدام، مع تعزيز نمو اقتصادي يعد ضعيفا في الوقت الراهن.
وتوقع كامبوس نيتو أن يكون أداء الاقتصاد البرازيلي هذا العام أفضل من السنة السابقة، في ظل الإصلاحات التي تعمل الحكومة على تطبيقها.
وتم تثبيت الفائدة البرازيلية عند مستوى منخفض، 6.50 في المائة، ولكن النمو الاقتصادي تباطأ خلال الأشهر الأخيرة، ليضعف من تعافي الاقتصاد الذي عانى من الركود في 2015 - 2016.
ورفض كامبوس نيتو أن يطرح مسألة بيع البرازيل لأي من احتياطاتها البالغة 375 مليار دولار كموضوع للنقاش، معتبرا أن هذا الأمر يتطلب المزيد من التحليل.
وقال إن احتياطات النقد الأجنبي هي تأمين للبلاد في أوقات الأزمات و«سعر هذا التأمين أكثر انخفاضا في الوقت الراهن»، مشيرا إلى انخفاض الفارق بين سعر الفائدة البرازيلية والأميركية لأقل من 400 نقطة أساس مقابل أكثر من 1200 نقطة أساس قبل عامين.


برازيل Brazil Economy

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة