معرض «لص بغداد»... رحلة بصرية في الزمن الذهبي للسينما

معرض «لص بغداد»... رحلة بصرية في الزمن الذهبي للسينما

يتضمن ملصقات أفلام وقصاصات صحافية وصوراً فوتوغرافية
الأحد - 19 جمادى الآخرة 1440 هـ - 24 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14698]
من معرض لص بغداد (الصور من صفحة دار النمر على فيسبوك) - ملصق فيلم «علي بابا» في معرض «لص بغداد»
بيروت: فيفيان حداد
هي رحلة بصرية تأخذ الزائر إلى زمن السينما الذهبي عندما كان هواتها ينتظرون بحماس إطلالة ملصق ترويجي لها. ففي معرض «لصّ بغداد» الذي تستضيفه دار النمر في بيروت لغاية 25 مايو (أيار) المقبل، سيستمتع زائره في التجول بين ملصقات سينمائية تعود لأفلام أنتجت في الثلاثينات والأربعينات وصولا إلى الستينات والسبعينات. حينها لم يكن يوجد سوى الملصقات الضخمة كوسيلة إعلان ينتظرها هواة الشاشة الذهبية لتعلمهم بنزول عمل جديد أو اقتراب موعد عروض أفلام أخرى. وكانت يومها تنتصب على واجهات عمارات مرتفعة وفي محيط صالات السينما في أسواق بيروت القديمة مثل ريفولي وراديو سيتي وروكسي وبيغال وغيرها.
ويضم هذا المعرض أكثر من 100 ملصق أفلام وقصاصات صحافية، وصورا فوتوغرافية جمعها عبودي أبو جودة على مدى 50 عاما. فهو منذ كان في التاسعة من عمره جذبته الأفلام السينمائية وحفرت في ذاكرته إلى حدّ جعله يلحق بشغفه فيها إلى آخر نفس متنقلا بين بلدان غربية وعربية للحصول على أكبر عدد منها. وينقسم المعرض إلى 4 أجزاء تحمل عناوين «الحب» و«الخيال» و«المغامرات و«صوّر في بيروت». وينقل الأول أشهر ملصقات الأفلام الرومانسية منذ حقبة العشرينات مع سلسلة أفلام «الشيخ» و«ابن الشيخ» مع الممثل الأشهر يومها في عالم السينما رودولف فالنتينو. فيما يأخذنا الثاني إلى عالم الفانتازيا والخيال عندما كانت أفلام كـ«ألف ليلة وليلة» و«شهرزاد» و«لص بغداد» و«علي بابا» تشكّل عناوين رئيسية في سينما الغرب والشرق. وفي ركن «المغامرات» تلفتنا ملصقات أفلام أنتجت بين الحرب العالمية الأولى والثانية عندما شهد لبنان حضورا أجنبيا على أرضه وقد جرى تصويرها في بلاد الشرق كالعراق ولبنان وسوريا، وهي في غالبيتها تحكي قصصا بوليسية وأشهرها «كازابلانكا» و«رجل ميت من القاهرة» و«آخر طائرة إلى بعلبك» وغيرها.
أما في قسم «صوّر في بيروت» فنشاهد سلسلة ملصقات عن أفلام تمّ تصويرها في بيروت كـ«24 ساعة في بيروت» و«بارود في بيروت» وهي من فئة «باء» أي التي لا تعدّ من الأفلام الشهيرة في تلك الآونة.
«لحقت بهذه الملصقات تباعا فكنت أسافر من بلد لآخر وأقصد صالات السينما الشعبية فيها التي بغالبيتها تحتفظ بملصقاتها القديمة». يروي عبود أبو جودة قصّته مع ملصقات الأفلام. ويتابع في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «في غياب انتشار الإعلانات ووسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المرئي كانت تمثل تلك الملصقات الوسيلة الوحيدة للترويج لفيلم معين. ومرات كثيرة حصلت على ملصقات لأفلام صوّرت في بيروت ووجدتها فقط في تونس، فيما مرات أخرى قصدت القاهرة والعراق وسوريا للحصول على ملصق لفيلم أجنبي معين». ويسلّط الضوء في هذا المعرض على جمالية الملصق في تلك الآونة قبل وصول تقنيات الطباعة الحديثة.
في تلك الأيام كانت الملصقات ترسم باليد من قبل فنانين حرصوا على إغـواء الجمهور من خلال صور معيّنة لم تكن تحكي عن الفيلم بحد ذاته مرات كثيرة. فكان يقصد صاحبها على الـدوام ابتـكار قطعـة فنية، تثمر ملصقـات ذات هويـة مسـتقلة بحيث لا تكشف حقيقة محتوى الفيلم. وكان رسّاموها يعتمدون مرات كثيرة على خيالهم الواسع انطلاقا من عنوان الفيلم ليقدموا لوحتهم في حال لم تسنح لهم الفرصة بمشاهدة الفيلم.
«إنه بمثابة تراث فني ذي قيمة كبيرة لأنه لا يتوفّر اليوم بالأسلوب نفسه». يقول عبودي أبو جودة صاحب «دار الفرات» للنشر وهاوي جمع ملصقات الأفلام في الوقت نفسه. ويضيف: «إنها بمثابة استمرارية للوحات استشراقية حصلت في القرن الماضي. وبرأيي أن هذه الملصقات تعبّر عن الكيانية التي كانت تسود صناعتها إذ كانت تأخذ منحى وأجواء البلد الصادرة عنه بغض النظر عن هوية الفيلم بحد ذاته».
أما لماذا أطلق على المعرض اسم «لص بغداد» فيوضح: «لأنه مع هذا الفيلم بدأت حقبة انتشار قصص من المشرق العربي لفتت صناع السينما في الغرب. وهذا الفيلم بالذات شكّل المفتاح الذي كرّت وراءه صناعة سلسلة أفلام أجنبية مثل «فتاة بغداد» و«علي بابا» و«شهرزاد» وكليوبترا» وغيرها، وتم صناعة نسخ منها في ألمانيا وسويسرا وروسيا وإيطاليا وغيرها. كما كان أحيانا كثيرة يتم تنفيذ نسخ جديدة منها من قبل البلد المصنع لها في الأصل تفصل بينها بضع سنوات».
ثروة مالية لا يستهان بها دفعها عبودي أبو جودة من جيبه الخاص للحصول على تلك الملصقات، وكانت بالنسبة له بمثابة أحجية يلحق برموزها بين بلد وآخر ليفكّ غموضها. يحمل كل ملصق قصّته معه فبينها ما يحكي عن فيلم مصري حمل في عناوينه الكبيرة والصغيرة عبارات بالفرنسية بسبب عرضه في المغرب مثلا، فهناك كانت الفرنسية بمثابة اللغة الأم التي يعتمدونها في أحاديثهم وثقافاتهم. والأمر نفسه نلحظه في ملصق لفيلم أجنبي يحمل صورا ذات خطوط عربية (خيّال أسمر يركب على الحصان وتحيط به النساء بطريقة جذّابة) كما في فيلم «لص دمشق».
وعما إذا هو يخاف على ثروته الفنية هذه ويقلق على مصيرها يرد: «أفكر بخطة للحفاظ عليها من خلال تبنيها من قبل مؤسسة أو صرح تربوي ترعاه وزارة الثقافة في لبنان. فهذه الملصقات تمثّل ثروة ثقافية حقيقية نفتقدها اليوم وعلينا الحفاظ عليها ككنز ثمين».
لبنان سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة