شاشة الناقد

شاشة الناقد

الجمعة - 3 جمادى الآخرة 1440 هـ - 08 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14682]
المخرجة الهندية ميرا ناير
- ساحرات السينما
‫- النهل من فن الإناث ‬
> تأليف: بندر عبد الحميد
> تقييم: (3*) جيد
عوض القيام بتقديم كتاب سينمائي يتناول حياة الممثلات الشهيرات (145 شخصية على وجه التحديد) يختار الباحث والناقد السينمائي السوري بندر عبد الحميد مقدمة تختزل أوضاع الفن والسياسة وما يتماوج بينهما في لقطات تبدو منفصلة من حيث المصدر والاهتمام والتتابع، لكنها تتحد في أنها تلخص كل ما يذهب إليه المفكر والمثقف العربي الحر من التبعيات به.
يكتب عن كيف استمر التخلف العربي في القرن العشرين (في مواجهة التحولات الكبرى في العالم الغربي) والتأكيد على «العلاقة المتبادلة بين العلم والسينما». وعن كيف أن الغرب لم يتقدم إلا بعدما «وضع الكنيسة في مكانها الصحيح» وعن كيف وقف «العالم كله عاجزاً عن منع إسرائيل من خرق كل القوانين». ويطلق آراء (صائبة) في المذهبية والطائفية وضد الذين شوهوا الإسلام من المتطرفين وكيف «يكتب بعض الصحافيين عن حب الوطن ويظنون أن الوطن هو السُّلطة».
هذا وسواه قبل أن يبدأ مع القارئ رحلته في سرد حكايات عن نجمات السينما القديمات منهن والحديثات. من هيدي لامار إلى ماي وست ومن اليونانية إرين باباس إلى الإيطالية روزانا بودستا. كل «الساحرات» اللواتي ينزلن ضيفات في الكتاب (520 صفحة) هن ممثلات ما عدا اثنتين هما المخرجة الألمانية ليني رفنشتال والمخرجة الهندية ميرا ناير. استثناء يدعو للاستغراب كونهما ليستا، كالباقيات، في مهنة التمثيل ولا في السحر والجاذبية.
قراءة الكتاب تشي بأن الرغبة الأساسية هنا هي التوجه إلى جمهور رطب يريد أن يعرف بعض التاريخ وبعض المعلومات عن كل ممثلة وبعض ما قالته من تصريحات. نجد عبد الحميد يتناول أفلام بعضهن بقدر من التقديم والنقد، لكنه لا يحيد كثيراً عن وجهته التعريفية ما يجعل العمل منسجماً في رحلته بين نجمات الأمس واليوم وما ميّـز كل منهن.
ليس أن هذا التوجه للجمهور عادي وبسيط، هو، بالأحرى، يتطلب الجهد ذاته فيما لو اكتفى بدراسة عشرين أو ثلاثين ممثلة أكاديمياً. والمسألة بالطبع ليس فقط جمع المعلومات بل صياغتها لتنساق في هذا التوجه والمنهج.
«ساحرات السينما» هو اسم يضفي على وعينا الحاضر تلك الرؤية التي سادت السينما عندما كانت الممثلات هن الجاذبية الأكبر والأهم في الأفلام المنتجة في هوليوود وفرنسا وحتى في السينما العربية التي لا يختار المخرج أي اسم منها (كان يمكن له اختيار نادية لطفي أو سعاد حسني أو شريهان لو أراد). الجاذبية الناتجة عن الأنثوية الناضجة عند جوان فونتين ودجون أليسون وصوفيا لورن ولانا تيرنر وبردجت باردو وسواهن.

(1*) لا يستحق
(2*) وسط
(3*) جيد
(4*) ممتاز
(5*) تحفة
سوريا Cinema

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة