البابا فرنسيس في الإمارات اليوم... وترحيب رسمي بالزيارة «التاريخية»

البابا فرنسيس في الإمارات اليوم... وترحيب رسمي بالزيارة «التاريخية»

يحضر عدداً من الفعاليات بمشاركة شيخ الأزهر ونخبة من ممثلي الأديان والمعتقدات
الأحد - 28 جمادى الأولى 1440 هـ - 03 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14677]
البابا فرنسيس (رويترز)
أبوظبي: «الشرق الأوسط»
يصل إلى الإمارات، اليوم، البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، في زيارة تستغرق ثلاثة أيام، تعد الأولى إلى منطقة الخليج، للمشاركة في عدد من الفعاليات في العاصمة أبوظبي، من بينها الحوار العالمي بين أتباع الأديان حول «الأخوة الإنسانية»، وهي سابع زيارة لدولة تقطنها أغلبية مسلمة، بعد مصر، وتركيا، والأردن، وبنغلاديش، وأذربيجان، والأراضي الفلسطينية.
ورحب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بزيارة البابا، مشيراً إلى أنها ستسهم في تعزيز قيم التسامح والتعايش والتناغم والتلاقي الثقافي والحضاري بين مختلف مكونات الطيف البشري، بوصفها مبادئ وأسساً راسخة قامت عليها دولة الإمارات.
وقال الشيخ محمد بن راشد، أمس، إن بلاده تستقبل البابا «في وقت نحن أحوج ما يمكن فيه إلى أن نلتقي حول قيم إنسانية مشتركة، ومد جسور إخاء وصداقة، وإبراز نقاط التشابه والتماثل وتحييد عناصر الافتراق ونزع فتيل الفرقة والاحتراب وإطفاء نيران الحقد والكراهية والتمييز الديني والعرقي، والاجتماع على الأهداف والغايات النبيلة التي تسعى إلى العمل من أجل تحقيق السلام العالمي واستقرار البشرية».
وشكر ابن راشد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، على دعوته البابا إلى الإمارات، لحضور «ملتقى الحوار العالمي بين الأديان حول الأخوة الإنسانية»، مشيراً إلى مشاركة نخبة من قيادات وممثلي الأديان والعقائد في العالم، «بما يعكس مكانة دولة الإمارات كعاصمة عالمية للتعايش والتسامح والتآخي والحوار بين الأديان».
وقال نائب رئيس دولة الإمارات: «نرحّب أيضاً بالدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، الذي يضع يده في يد البابا في أبوظبي لتعميق وتوثيق روابط الأخوة الإنسانية، وتأكيد الدور المهم الذي ننتظره من رجال الدين في كل أنحاء العالم لنشر رسالة السلام والمحبة في كل مكان».
واختار البابا فرنسيس شعار «اجعلني أداة لسلامك»، الذي يمثّل غاية زيارته للإمارات، كدعوة لتعاون كل أصحاب النيات الحسنة من أجل السلام، وتشمل زيارة البابا جولة في جامع الشيخ زايد الكبير، وإقامة قدّاس بمدينة زايد الرياضية في العاصمة أبوظبي، ولقاءً يجمعه مع أعضاء مجلس حكماء المسلمين الذي يترأسه الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وذلك في الرابع من فبراير (شباط) 2019 بجامع الشيخ زايد الكبير.
الامارات العربية المتحدة الفاتيكان أخبار الإمارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة