اكتشافات جديدة في المدينة الزهراء التي أكلت نيران البرابرة جمالها

اكتشافات جديدة في المدينة الزهراء التي أكلت نيران البرابرة جمالها

الأربعاء - 6 صفر 1440 هـ - 17 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14568]
عبد الرحمن الثالث أوّل خلفاء قرطبة يستقبل سفراء بيزنطة
مدريد: شوقي الريّس
لم تكن كغيرها من قصور الملوك والأباطرة والحكّام، ولم يكن لها في الدنيا نظيرٌ يومها. كانت المدينة الزهراء، كما جاءنا في مذكّرات عبد الرحمن الثالث، الناصر، أوّل خلفاء قرطبة «تحاكي قصور بني العبّاس في بغداد وتفوقها روعة». لكن جمالها، مثل المشاهد واللحظات الآسرة، لم يُكتَب له طويل الدوام. دخلها البرابرة بمشاعلهم الحرّاقة في عام 1010 وأضرموا في قصورها النار، فتَهَاوَت أسقفها الخشبية وتداعى قرميدها الأحمر، ثم دخلها العساكر ينهبون ما فيها من نفائس الفنون والكنوز.

وبعد ألفٍ وثماني سنوات على تلك الأحداث التي طمست أجمل شاهدٍ على التألق العربي الإسلامي في الغرب، جاء الباحثون من معهد الآثار الألماني وجامعة مدريد ينقّبون في الدمار الهائل الذي أصاب الساحة الرئيسية في ذلك الموقع الذي كان مدينة تضمّ مقرّ حكومة الخلافة وقصور الخليفة والإدارة المدنية والعسكرية للدولة الجديدة، وتمتدّ على مساحة تزيد على 112 هكتاراً، والتي أرادها «الناصر» رمزاً لاستقلال خلافة قرطبة عن العبّاسيين في بغداد والفاطميين في مصر.

ثمّة رواية تقول إن عبد الرحمن بناها إكراماً لمحظيّته التي كانت تُدعى الزهراء، وكانت تحنّ دائماً إلى بلادها في الشمال الإسباني البارد، فأمر بزرع أشجار اللوز حول القصر حتى تذكّرها بالثلوج التي تكسو ربوع مسقط رأسها عندما يكلّلها بياض الزهر في مطالع الربيع. وقد كشفت التنقيبات عن مبنى إداري ضخم من طابقين، يرجّح أنه كان مقرّ شرطة المدينة الزهراء التي بُنيت في الثلث الأول من القرن العاشر وأدرجتها منظمة اليونيسكو على قائمة التراث العالمي في شهر يوليو (تموز) الماضي.

أمر عبد الرحمن الثالث بتشييد المدينة الزهراء على بعد ثماني كيلومترات شمال شرقي قرطبة عند سفح «جبل العروس»، وكانت قصوره تقوم على هضبة مرتفعة منها تشرف على الحدائق الملكية والمباني الإدارية. وبعد إحراقها والدمار الذي حلّ بها، تعرضّت لحملات نهب كانت آخرها في العصور الوسطى حيث انتُزِعت منها حجارتها الشهيرة التي كانت من الصخور الليّنة التي يرغبها البنّاؤون لسهولة تحويلها إلى أعمدة رومانية أو قوطيّة الطراز.

وفي عام 2009 افتتحت الملكة صوفيّا متحف المدينة الزهراء الذي يضمّ تحفاً وقطعاً أثريّة من الموقع، والذي نال جائزة الأغا خان العالمية للهندسة عام 2012، ثم جائزة المتاحف الأوروبية العام الماضي.

ويقول عالم الآثار الإسباني ألبرتو كانتو الذي يشارك في الفريق الذي يقوم حاليّاً بالتنقيب في المدينة الزهراء: «أمامنا من التنقيب ما يكفي لأولادنا وأحفادنا وأولاد أحفادنا». كانت هذه الأعمال قد بدأت العام الماضي لفترة خمس سنوات وتشمل مساحة 10 آلاف متر مربّع، لكنّ مطلع الشهر الماضي عثر المنقّبون على بقايا مبنى تقدّر مساحته بنحو 1500 متر مربّع يُعتقد أنه كان مقرّاً للشرطة أو لسيّد المدينة. ويؤكد الإخصائيون أن المبنى كان يُستخدم لأغراض إدارية وليست سكنية.

ومن المنتظر أن يتحوّل هذا المبنى، في نهاية حملة التنقيبات الجارية عام 2023، إلى المدخل الرئيسي لزوّار المدينة الزهراء، على غرار ما يُرَجّح أنه كان على عهد الخليفة الناصر التي جعلها مقرّاً لدولته بعد أن حوّلها من إمارة إلى خلافة مطلع القرن العاشر.
اسبانيا أخبار اسبانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة