إعلان القائمة الطويلة لجائزة «الملتقى للقصة القصيرة العربية» دورة إسماعيل فهد إسماعيل

إعلان القائمة الطويلة لجائزة «الملتقى للقصة القصيرة العربية» دورة إسماعيل فهد إسماعيل

بينهم 3 عراقيين وسعودية وكويتي وأردنية وجزائري وسورية وفلسطيني ومصرية
الأحد - 20 محرم 1440 هـ - 30 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14551]
الكويت: «الشرق الأوسط»
أعلنت الجامعة الأميركية في الكويت، راعي «جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية»، القائمة الطويلة لدورتها الثالثة للعام 2017 - 2018.

وكانت هذه الدورة فتحت أبوب الترشيح بتاريخ الأول من يناير (كانون الثاني) وحتى 31 مارس (آذار) من العام الحالي، وتقدم للجائزة 197 مجموعة قصصية من مختلف أقطار الوطن العربي والعالم. وحظيت المرأة بنسبة عالية من التمثيل وصلت إلى ثلث المجاميع المتقدمة، إذ بلغ عدد المجاميع النسائية 60 مجموعة قصصية.

وستقام احتفالية الدورة الثالثة للجائزة للفترة من 3 إلى 5 ديسمبر (كانون الأول) 2018، وسينال الفائز الأول مبلغ 20 ألف دولار ودرعاً وشهادة الجائزة.

والمجموعات الـ10 هي:

- «مأوى الغياب» للكاتبة منصورة عز الدين، وصدرت عن داري «سرد» و«ممدوح عدوان»، وتضم المجموعة 16 قصة، من بينها: «من خشب وهلاوس»، و«قلعة الشمس»، و«جبل الغيم»، و«لا فريسة ولا صياد»، و«واحة التيه»، و«شجرة تشبه لؤلؤة».

- «ابتكار الألم»، وصدرت هذه المجموعة للكاتب الجزائري محمد جعفر، عن «منشورات ضفاف والاختلاف» عام 2017، في 100 صفحة من القطع المتوسط، وتضم 10 قصص.

- «أبناء الأزمنة الأخيرة»، وصدرت عام 2017 للكاتب الكويتي فيصل الحبيني، عن «منشورات تكوين»، تتكون من 13 قصة، من بينها: «ميثاق الشاب الأخير، وأوحى الإنسان لنفسه، ومأساة الدكتور أسامة الراس، ولقد قتل نفسه وهرب، وثمن العالم عشرون فلسا، وتعرف أمي الطريق جيداً».

- مجموعة «حيث تشير البوصلة» للكاتبة السورية سناء عون، وصدرت عام 2017 عن «منشورات المتوسط».

- مجموعة «كأي جثة مباركة» للكاتبة الأردنية سامية العطعوط، وصدرت عن «دار الأردن الأهلية للنشر والتوزيع»، وهي تنقسم إلى أربعة أجزاء من القصص، منها: «كأي جثة مباركة، وكراسة الحرب، والحوذي ضئيل الحجم، والعربة الخشبية ذات المقبضين، وممحاة البحر، وتخمة الحرية، ومدن في قعر الخوف، والسكين ذات المقبض الأسود».

- مجموعة «كللوش» للكاتبة العراقية رغد غالب على السهيل، صادرة عن «المؤسسة العربية للدراسات والنشر».

- مجموعة «كونكان» الصادرة عن «نينوى للدراسات» 2018 للكاتب العراقي سعد محمد رحيم، وتضم المجموعة الجديدة 18 قصة قصيرة، وهي المجموعة الرابعة للكاتب العراقي.

- مجموعة «لا طواحين هواء في البصرة»، وصدرت عن دار «سطور للنشر والتوزيع» في بغداد، للروائي والقاص العراقي ضياء جبيلي، تحتوي المجموعة القصصية على 76 قصة، بواقع 176 صفحة من القطع المتوسط.

- مجموعة «هل تشتري ثيابي» للشاعرة والقاصة السعودية بلقيس الملحم، وصدرت عن «منشورات مكتبة دار المتنبي»، في 194 صفحة من القطع المتوسط.

- مجموعة «وحوش مركبة» وصدرت عن دار «طباق للنشر والتوزيع»، للشاعر والكاتب المتوكل طه، وهي المجموعة الرابعة للكاتب الفلسطيني.

وتشكلت لجنة التحكيم من: الدكتورة سعاد العنزي، رئيساً، وعضوية كل من: الدكتور نجم عبد الله كاظم، والناقد محمد العباس، والدكتور أمير تاج السر، والدكتور عبد الدايم السلامي.

وقد جاء في تقرير لجنة التحكيم: «توصلت اللجنة للقائمة الطويلة، بقدر كبير من الانسجام بين أعضائها، مما يعني تقارباً جيداً في المعايير الجمالية التي يستند عليها المحكمون. حيث اعتمدت اللجنة المعايير التي تشكل قاسماً مشتركاً بين النقاد ودارسي الأدب في الوطن العربي، وعلى رأسها تحقق شروط القصة القصيرة من حيث الأسلوب واللغة وأسلوب السرد، إضافة إلى التشويق. كما استندت اللجنة لمعايير جمالية مثل: ضرورة أن يكون هناك أصالة بالموضوع المطروح، وجدة في الحكاية، وبعد عن ضفاف المألوف، مع التأكيد على أهمية وجود الرؤية الفكرية العميقة في تقديم الشخصيات. وأخيراً تحقق البعد الإنساني في العمل القصصي».

من جهتها، صرحت رئيسة اللجنة الدكتورة سعاد العنزي بـ«أنه من ناحية الشكل، كان للقصة القصيرة جداً حضور كبير، سواء في مجموعات متخصصة، أو بوصفها جزءاً من المجموعة القصصية، مع هيمنة الشكل التقليدي على أغلب المجموعات المتقدمة. وانحسار التجديد في المعاجلة والفن. أما من ناحية الموضوعات، نجد تنوعاً محدوداً في تقديم مواضيع إنسانية مغايرة لما يشغل بال المواطن العربي. فتوزعت المواضيع على هموم الفرد العربي، وقضايا الإنسان المعاصر كالحب، والفساد الإداري، مع هيمنة الراهن السياسي العربي، إذ يأخذ نسبة كبيرة على مضامين القصص، مما يعكس انشغال المبدع العربي بواقعه المأساوي المأزوم والمؤرق، لا سيما في العراق وسوريا».

وقالت الجامعة الأميركية في الكويت، في بيانها، إنها فُجعت بوفاة القاص والروائي إسماعيل فهد إسماعيل، أحد مؤسسي الجائزة وعضو مجلس أمنائها، واعترافاً بدوره الإبداعي والثقافي والإنساني الكبير في الكويت وباقي أقطار الوطن العربي، وتخليداً لذكرى الفقيد، فلقد قررت الجامعة الأميركية إطلاق اسمه على الدورة الثالثة للجائزة.
Kuwait Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة