مقهى أم كلثوم في بغداد ما زال محافظاً على عهدها رغم تغيير اسمه

مقهى أم كلثوم في بغداد ما زال محافظاً على عهدها رغم تغيير اسمه

بعد أكثر من 80 عاماً على زيارتها
الأحد - 22 ذو الحجة 1439 هـ - 02 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14523]
ملتقى الأسطورة في بغداد («الشرق الأوسط»)
بغداد: حمزة مصطفى
في ذاكرة محبي كوكب الشرق أم كلثوم من العراقيين ذكريات شجية، ومنبعها ليس فقط أغنياتها، بل وجودها الفعلي في العراق. فالمعروف أن أم كلثوم زارت بغداد مرتين، كانت الأولى خلال شهر نوفمبر (تشرين الثاني) عام 1932، حيث أحيت عدة حفلات فنية في ما كان يسمى آنذاك «ملهى الهلال». والزيارة الثانية كانت عام 1946، بدعوة من الوصي على عرش العراق آنذاك الأمير عبد الإله (قتل عام 1958، بعد ثورة الضباط الأحرار بزعامة عبد الكريم قاسم) لإحياء حفلات بمناسبة عيد ميلاد الملك فيصل الثاني (قتل مع خاله الوصي عبد الإله خلال شهر يوليو (تموز) 1958، فيما عرف بمجزرة قصر الرحاب). وخلال تلكما الزيارتين، اهتمت الأوساط الفنية والاجتماعية والسياسية العراقية بأم كلثوم، وقد ترتب على ذلك أن قام عدد كبير من محبيها وعشاق صوتها بافتتاح عشرات المقاهي التي حملت اسمها في أماكن مختلفة من العراق. لكن مقهى واحداً منها بقي شاخصاً، رغم تغيير المكان والتسمية لأسباب بدت خارجة عن إرادة مؤسسه تحسين المياح، ليصبح اسمه «ملتقى الأسطورة».
المياح تحدث لـ«الشرق الأوسط» عن تحولات هذا المقهى، وعن ذكرياته في شارع الرشيد، وقصة افتتاح المقهى. وعلى صوت أغنية «أنت عمري»، قال المياح: «المنطقة التي بني فيها هذا المقهى، وهي شارع الرشيد، كانت ملاذ البغداديين، قبل أن تتغير الأحوال فيما بعد»، مبيناً أن «هذا المقهى الذي كان يسمى (أم كلثوم) بني منذ السبعينات من القرن الماضي ليكون جزءاً من سلسلة مقاهٍ مهمة في شارع الرشيد، مثل (البرلمان) و(الزهاوي) و(حسن عجمي) و(الشانبدر)». ويستطرد المياح في حديث الذكريات قائلاً إن «قسماً كبيراً من رواد المقهى، في الغالب، من طبقات وأمزجة مختلفة، فمنم الأدباء والمثقفون والرياضيون، وفي الغالب هم من عشاق صوت أم كلثوم الذي يعيد الجميع إلى أيام الطرب الجميل». وبشأن سبب تسميته «ملتقى الأسطورة»، يقول المياح إن «السبب في تسمية المقهى بالملتقى، مع بقائه محتفظاً بلقب الأسطورة، كجزء من عملية التغيير حتى لا يكون مجرد مقهى، بل هو ملتقى أدبي وفكري وفني».
عدد من رواد المقهى أشادوا في أحاديثهم لـ«الشرق الأوسط» بمثل هذه «التجارب التي من شأنها الإبقاء على خيط رفيع يبقى يربط الحاضر بالماضي»، مثلما قال ستار الشمري الذي يضيف أن «الحفاظ على التقاليد أمر مهم، ولكون هذا الملتقى تعبيراً عن الصلة بين ماضٍ وإن يبدو تولى فإنه ما زال شاخصاً في الأذهان عبر صوت أم كلثوم الذي يقاوم الزمن، ولن يتكرر».
من جهته، يرى زيد طه أن «الجلوس في هذا المقهى بعيداً عن صخب الحياة الحديثة التي قتلتها ما باتت تسمى مواقع التواصل الاجتماعي، التي جعلت الفرد معزولاً مع نفسه، إنما يعيد للذهن الصفاء الروحي الذي افتقدناه، سواء من خلال معطيات الحياة الجديدة أو مستوى الغناء الحالي الذي أقل ما يقال عن غالبيته أنه ذو مستوى هابط إلى حد كبير».
العراق سفر و سياحة الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة