«الشرق الأوسط» في مهرجان فينيسيا الدولي: عروض ما بعد ليلة الافتتاح تتوالى بين فيلمين وحكايتين إحداهما فقط جيدة

«الشرق الأوسط» في مهرجان فينيسيا الدولي: عروض ما بعد ليلة الافتتاح تتوالى بين فيلمين وحكايتين إحداهما فقط جيدة

السبت - 21 ذو الحجة 1439 هـ - 01 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14522]
فينيسيا (البندقية): محمد رُضا
الإعلان الكبير حول الدورة الأربعين لمهرجان القاهرة السينمائي تصدّر غلاف العدد الأول من مجلة «فاراياتي» الصادر هنا. قيمته ليست في تصميمه الفني لكن في كونه إعلانا جاء في الوقت المناسب، وفي المجلة العالمية التي تصدر أعدادها الخاصة يومياً عن مهرجان فينيسيا، الذي يشير إلى ما يشبه الولادة الجديدة لمهرجان شهد ماضيا من الأمجاد وآخر من الإخفاقات.

دورة مهرجان القاهرة الأربعين، تحت إدارة المنتج محمد حفظي، ستقام ما بين 20 و29 من نوفمبر (تشرين الثاني) هذا العام. ولدى صانعي الأفلام، عرب أو سواهم، حتى 23 سبتمبر (أيلول) لكي يتقدموا بأفلامهم.

من ناحيته، فإن مهرجان الجونا في دورته الثانية متواجد في مهرجان فينيسيا ليختار آخر نخبة من الأفلام التي سيعرضها في دورته الثانية. يقول رئيسه الفني إنتشال التميمي إنه استحوذ على عدد من أهم الأفلام التي عرضت في مهرجاني برلين و«كان»، كما على عدد من الأفلام العربية التي لم تعرض في أي مهرجان آخر بعد.

هذا مشجع لاعتبارات عدة، من بينها أن قدم المهرجان في دورته المقبلة ما بين 20 و29 من الشهر القادم باتت ثابتة، ولم يتطلب الأمر أكثر من دورة ناجحة واحدة في العام الماضي.

- مهارة

هنا على جزيرة الليدو في مقاطعة فينيسيا الكبيرة تتوالى عروض ما بعد فيلم الافتتاح. ومن الأسماء الكبيرة التي عرضت أفلامها المكسيكي ألفونسو كوارون والفرنسي أوليفييه أساياس.

ألفونسو كوارون كان افتتح دورة 2013 هنا بفيلم كبير عنوانه «جاذبية» (Gravity)، لكنه يشترك في عداد الأفلام المتسابقة بفيلمه الجديد (والأول من ذلك الحين) وهو «روما» الذي هو سرد لحقبة من حياة المخرج الخاصّة عندما كان ولدا صغيراً.

عنوان الفيلم لا علاقة له بمدينة روما، بل بضاحية كولونيا روما في العاصمة المكسيكية. والأحداث تقع في مطلع الستينات والتصوير بالأبيض والأسود وقام به المخرج بنفسه وكتب السيناريو وشارك في التأليف كذلك. واستخدم كاميرا من نوع ARRI ALEXA بمقاس عريض «65 مم»، وصوّر في منزل واسع مؤلف من طابقين تعيش فيه عائلة وخادمتان.

الخادمة كليو «ياليتزا آبريكيو» شابة من السكان الأصليين (هنود المكسيك)، كذلك الخادمة الأخرى الأكبر سناً، بينما العائلة ذاتها إسبانية الأصول. تتعرّف كليو على شاب يعاشرها فتحبل منه بعد حين، لكنه يتركها ويعود إلى البيئة الهندية التي جاء منها. ستحمل كليو خبر حبلها إلى ربة البيت صوفيا «مارينا دي تافيرا» التي توصي بقبول الواقع. ذات يوم تقصد الجدة وكليو متجراً في الحي لشراء سرير صغير للطفل المنتظر. خلال تواجدهما في المحل تقع مواجهة بين الأمن والمتظاهرين، ويلاحق رجال أمن مدنيون أحد المتظاهرين إلى داخل المتجر ويقتلونه. سواء نتيجة الصدمة أو نتيجة الإجهاد فإن الطفل يولد، في اليوم نفسه، ميتاً.

هناك كثير مما يقع بين كل منعطف قصصي وآخر. مشاهد من بيئة المدينة في الستينات تحاكي أخرى للريف أو المناطق البعيدة أو الساحل، وفي كل منها تتوالى أحداث مهمّة تجعل من غير الممكن اعتبار تلك المشاهد سياحية حتى نوستالجية.

كوارون يورد بثقة وسهولة ما يحدث في البيت الكبير وعلاقة الأفراد المختلفين بعضهم ببعض، وذلك الحب الأسري الذي يربط بين العائلة والخادمة التي في مشهد متأخر من الفيلم ستنقذ حياة الفتاة الصغيرة من الغرق في مشهد رائع التنفيذ استخدم فيه المخرج تراكينغ شوت «لقطة طويلة تتحرك أفقيا موازية تحرك الموضوع الذي تصوّره» بمهارة. في الواقع، مدارك المخرج في كيفية صهر المضمون وأحداثه وتوليه تقديم الحكاية ومعالجة مشاهده المختلفة أكثر إثارة للاهتمام مما يرد على الشاشة في سياق القصّة ذاتها.

طبعا هي حكاية عاطفية المدلولات وفيها بعض السياسة حول كيف يعيش المواطنون الأصليون بلا حياة مدنية عصرية وحول ثورة تخمدها أجهزة القمع الأمنية، لكن كوارون لم يرد فيلما بعيدا عن ذكرياته هو. في ذلك السن المبكر، لم يكن الصبي مكترثا لما يقع في الشارع أو على صعيد الفوارق الطبقية، وهو لن يخون الحقيقة لكي يقدّم فيلما سياسي التوجه.

يبني المخرج فيلمه على محطات متباعدة من الأحداث. ليست هناك حبكة ولا هو بصدد صنع فيلم تقليدي وهذا أيضا يأتي في عداد ما يرد في الذاكرة الشخصية. إنه يتذكر مرحلة وليس حكاية. رغم هذا فإن المشاهد قد يشعر بالتعب من جراء مشاهدة حالات مختارة لا تتوحد تحت قبضة الحبكة الواحدة، لكن ما بين خيانة الذات لتحقيق فيلم أكثر جماهيرية وبين الالتصاق بواقع معبّر عنه بحس توّاق للحنان والألفة لا يخلو من الشعر بصريا فإن اختيار المخرج كان واضحا وصائباً.

- حديث طويل

هذا على عكس ما يحدث في فيلم أوليفييه أساياس «ليس خيالاً» (Non‪ - ‬Fiction)، فيلمه الأول منذ أن قدم «برسونال شوبينغ» سنة 2014 قبل عامين.

كنت أخشى أن أداهم بفيلم يتميّز بالثرثرة وهذا ما حصلت عليه. فيلم أساياس الجديد هذا ليس فقط فيلما فرنسيا خالصاً، من حيث ثقافة ما يدور حوله، بل فيلم مثرثر كما في كثير من الأفلام الفرنسية التي داومنا مشاهدتها. ليس أن ما يقال ليس مهماً لكنه بالتأكيد ليس ملهماً.

يدور «ليس خيالاً» حول عالم النشر كمحيط عام. نواته هنا ناشر اسمه آلان (غويليوم كانيه) وزوجته سيلينا (جولييت بينوش) والمؤلف ليو (فنسنت ماسين) وزوجته فاليري (نورا حمزاوي). في مطلع الفيلم 8 دقائق من الحديث حول الرواية التي قدّمها المؤلف للناشر ورفضها الثاني. جزء منه يقع في المكتب والآخر في المطعم، وأماكن التصوير في مجملها بعد ذلك داخلية باستثناء المشاهد الأخيرة بعد نحو ساعتين. حين ينقل المؤلف إلى زوجته نبأ رفض الناشر (الذي سبق أن نشر للمؤلف روايات سابقة) تستقبل ذلك كأمر واقع وإن كانت ستحثه على تغيير الأحداث لعلها تلقى اهتمام الناشر. في كل الأحوال لا يستطيع ليو باعترافه أن يكتب من وحي خياله، بل مما يقع معه فقط (من هنا عنوان الفيلم) خصوصا بالنسبة لعلاقاته الغرامية. هذا لا يتطلب موهبة ولو أنه يبيع في سوق الكتب الفضائحية.

لكن عندما ينقل الناشر لزوجته سيلينا قراره رفض رواية ليو الجديدة تعارض قراره وإن كانت لا تود لنفسها أن تبدو مندفعة لتغيير رأي زوجها. لكن موقفها غير ناتج عن قناعتها بأن الرواية «كما قرأت ملخصها» جيدة، بل لأنها مرتبطة بعلاقة عاطفية مع ليو. في الوقت ذاته نجد أن الزوج آلان مرتبط بعلاقة مع مديرة قسم الشؤون التكنولوجية في الشركة لور «كريستا تيريت» التي لديها عشيقة كونها «أيضاً» مثلية. الوحيدة التي تحترم الحياة الزوجية وأمينة لزوجها هي فاليري، وعلى عكس المتوقع، كونها تعرف خيانات زوجها وتعامله ببرود أحياناً.

هناك حديث طويل «وكل أحاديث الفيلم طويلة» حول ما حدث لعالم النشر حيال التقدم التكنولوجي الذي يتيح للفرد قراءة كتاب على هاتفه المحمول عوض شرائه. لكن الحديث الأطول هو عن تلك الخيانات الزوجية وما يتخللها على نحو يصلح لسهرة تلفزيونية مصوّرة.

كون الفيلم مبني على الحوار يكشف السبب في أن مثل هذه الأفلام لا يمكن لها أن تنتقل من وضعها كأفلام إلى مصاف أعلى كسينما. فعندما يفرض السيناريو مشاهد متوالية من الحوارات فإن المخرج عليه أن يتبع سبيلا كلاسيكيا لمعالجة ذلك، يقوم على منح كل ممثل لقطة خلال حديثه. ثم لقطة للشخص الآخر حين يتحدث. والمشاهد تمضي على هذا النحو، لقطة لواحد ثم لقطة للآخر، بتقاطع ممل يؤدي إلى غياب الفن في مجمله وتقويض الدراما إلى حد يصبح معها العمل مجرد بث إذاعي مصوّر أو قريب من ذلك.
إيطاليا سينما مهرجان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة