«أجهزة الكومبيوتر» تتسبب في أسوأ هبوط لأسعار النفط منذ سنتين

«أجهزة الكومبيوتر» تتسبب في أسوأ هبوط لأسعار النفط منذ سنتين

الجمعة - 1 ذو القعدة 1439 هـ - 13 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14472]
الكويت: وائل مهدي
هبطت أسعار النفط أول من أمس بشكل كبير، ويعد الأسوأ منذ سنتين، وفيما يعزو الكثير من المحللين سبب ذلك الهبوط إلى عودة الإنتاج في ليبيا وإلى المخاوف الاقتصادية المتوقعة من الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة، أوضح مصرف «سيتي بنك» الأميركي أن الهبوط عززه عمليات البيع الآلية لعقود النفط التي تقوم بها أجهزة الحاسب الآلي.

ورغماً عن الهبوط الكبير يوم الأربعاء في سعر عقود برنت الآجلة في بورصة لندن والتي هبطت بنحو 6.9 في المائة في يوم واحد، فإن هذا الهبوط هو فرصة لشراء عقود النفط الآن، إذ إن السوق النفطية لا تزال تواجه شحاً في الإمدادات كما يقول «سيتي بنك».

ويقوم بعض كبار الصناديق والمضاربين في سوق النفط بالاعتماد على عمليات بيع وشراء إلكترونية من خلال برمجة أجهزة الكومبيوتر باستخدام لوغاريتمات معينة. ورغم أن المبرمجين يقولون إن هذه اللوغاريتمات «معقدة» وتستطيع تحليل البيانات بشكل كبير ومعقد؛ فإن هناك حدودا لها.

وقال المصرف إنه من الواضح أن الهبوط سببه البيع الآلي بواسطة الأجهزة؛ إلا أن السوق الفعلية لم تشهد أي حالة من الاضطراب أول من أمس. وتحسنت أسعار برنت يوم أمس وعادت إلى الارتفاع مجدداً بنحو 1.9 في المائة.

وارتفع خام برنت أكثر من دولار يوم الخميس، معوضا بعض خسائره بعد تكبده أكبر انخفاض ليوم واحد في عامين الجلسة السابقة إثر قول ليبيا إنها ستستأنف صادرات النفط وتنامي التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، الأمر الذي يثير المخاوف بشأن الطلب.

وأوضح المصرف أن أساسيات السوق ستكون «ضيقة» نوعاً ما، حيث إن الطلب سيزيد بنحو مليوني برميل يومياً عما كان عليه في أبريل (نيسان)، وسيبقى على هذا المعدل طيلة موسم الصيف؛ خاصة مع عودة المصافي إلى الخدمة.

ويتوقع المصرف أن تظل الحالة في ليبيا غير مستقرة حتى مع الأنباء بعودة الإنتاج من هناك. وأمس أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا أنها ستزيد الإنتاج بعد أن عادت الموانئ إلى العمل مجدداً.

وكان إعلان المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا إعادة فتح أربعة مرافئ تصدير، بما ينهي مواجهة أوقفت معظم إنتاج النفط الليبي، أحد العوامل في التصحيح، حسبما ذكر المحللون.

وتسمح إعادة فتح الموانئ بعودة ما يصل إلى 850 ألف برميل يوميا من الخام إلى الأسواق العالمية في وقت يثير فيه النزاع التجاري المتصاعد بين الولايات المتحدة والصين بواعث قلق بشأن الطلب.

ونقلت وكالة بلومبيرغ عن مصادر أن شركة «أجوكو» في ليبيا والتي كانت أوقفت إنتاجها البالغ 220 ألف برميل يومياً بعد توقف الموانئ عن التصدير عادت ورفعت الإنتاج بنحو 120 ألف برميل يوم أمس، ومن المتوقع أن يصل إلى 190 ألف اليوم الجمعة.

وقالت المؤسسة يوم الخميس إنها تعيد فتح حقل الفيل النفطي بعد تسوية خلاف مع الحرس بشأن الأجور والمزايا تسبب في إغلاق الحقل في فبراير (شباط). وذكرت المؤسسة في بيان أن من المتوقع وصول إنتاج حقل الفيل إلى 50 ألف برميل يوميا في يومين، وإلى 72 ألف برميل يوميا خلال الثلاثة أيام التي تليهما.

وتدير الحقل شركة مليتة للنفط والغاز، وهي مشروع مشترك بين المؤسسة الوطنية للنفط وشركة إيني الإيطالية.
أميركا الصين الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة