صور لاعبي منتخب مصر تُشعل أزمة «ازدراء الأديان»

صور لاعبي منتخب مصر تُشعل أزمة «ازدراء الأديان»

الأحد - 10 شوال 1439 هـ - 24 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14453]
نموذج من الصور التي نشرتها الصحيفة المصرية لبعض لاعبي المنتخب ومديرهم الفني («الشرق الأوسط»)
القاهرة: فتحية الدخاخني
تصاعدت في مصر حالة من الجدل إثر نشر صحيفة يومية مستقلة صوراً مرسومة بطريقة فنية لبعض لاعبي منتخب كرة القدم، إذ عدّت نائبة برلمانية الواقعة «جريمة ازدراء أديان لما تحمله من إسقاط على صور القديسين (في المفهوم القبطي المصري)». لكن الجريدة المسؤولة عن النشر دافعت عن موقفها، وقالت إنه مرتبط بـ«حرية الإبداع».

وكانت صحيفة «الدستور» اليومية قد نشرت قبل يومين مجموعة من الرسوم للاعبي المنتخب المصري، بينهم محمد صلاح، ومحمد النني، والمدير الفني للمنتخب هيكتور كوبر، بطريقة فنية شبيهة بتلك المستخدمة في فن الأيقونات القبطي، وكذلك لوحات العصر الروماني في مصر والمسجلة في لوحات «وجه الفيوم»، الموجودة بالمتحف المصري، وجاءت تحتها عبارة دينية يستخدمها أتباع الديانة المسيحية.

وتقدمت النائبة البرلمانية منى منير، عضو مجلس النواب، أمس ببيان عاجل في مجلس النواب حول الواقعة، مطالبة الجريدة بالاعتذار، وقالت إن «الرسومات بها إسقاط على صور القديسين في الكنائس المصرية، مما يعتبر جريمة ازدراء أديان مكتملة الأركان»، كما طالبت بحظر نشر العدد الذي يتضمن الرسوم.

من جانبه، قال الدكتور محمد الباز، رئيس تحرير جريدة الدستور، لـ«الشرق الأوسط» إن «الجريدة قدمت عملا صحافيا متكاملا، حيث نشرت الرسوم بعد انتشارها على (فيسبوك)... وعندما أحدثت جدلا، تناولت القضية ونشرت رأي الكنائس المصرية المختلفة في الموضوع»، معتبرا حالة الجدل «نوعا من الحوار الصحي في المجتمع».

وتحت عنوان «الحوار فضيلة.. توابع أيقونات المنتخب»، نشرت الدستور تقريرا استعرضت فيه آراء الكنائس المصرية المختلفة في المسألة، حيث رفضت كلا من الكنيستين الكاثوليكية والأرثوذكسية الرسوم، واعتبرتها إهانة وازدراء للأديان، في حين اعتبرت «الكنيسة الإنجيلية الرسومات نوعا من حرية الإبداع».

وقال حمدي أبو المعاطي، نقيب الفنانين التشكيلين المصريين، لـ«الشرق الأوسط» إن «الرسومات تتضمن أيقونات ورموزا من الفن المصري القديم، وهي تراث مصري وليست مسيحيا أو إسلاميا، استخدمت في لوحات وجوه الفيوم»، مشيرا إلى أن «استخدام الفنان للأيقونات كان تعظيما لقيمتها وليس إساءة لها»، رافضا ربط استخدام «الموتيفات» المصرية القديمة في الفنون بالدين.

وأضاف أبو المعاطي: «من حق الفنان استخدام تراثه، فهذا جزء من حرية الإبداع المكفولة للجميع»، متسائلاً: «هل يعتبر استخدام رموز مثل الهلال والصليب في الأعمال الفنية ازدراء للأديان».

لكن النائبة البرلمانية رأت أن «مجرد المساس بالمقدسات والصور القبطية المقدسة، وتحويلها إلى تشبيهات صورية، أو كاريكاتير صحافي، مرفوض على الإطلاق، كما أنه يحمل استهانة شديدة بكل المقدسات القبطية للمذهبين الكاثوليكي والأرثوذوكسي أيضا»، مشيرة إلى أنه «حينما يتم تحويل صورة مدرب منتخب مصر وتشبيهه بإله مقدس، وتحويل الكتاب المقدس إلى رسومات خطة مباراة كرة القدم، فهذا يعتبر أكبر استهانة بالرموز والمقدسات القبطية».

وفي مقابل ذلك قال كمال زاخر، مؤسس التيار العلماني القبطي، إن حالة الجدل حول الأيقونات «أمر متوقع»، بعد «إحياء المد الطائفي السلفي بتنويعاته وتحالفاته، وانحسار منظومة القيم المصرية بفعل تراجع التعليم وضحالة الثقافة»، مطالبا في تدوينة نشرها عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، بدعم الإبداع المصري ليتواصل مع جذوره القبطية»، وقال إن «أيقونات المنتخب تعبر عن تجذر الفن القبطي في وجدان الفنان... وأنا أرى أن محاكاة تلك الأيقونات شأن إنساني يوجد في العالم أجمع».

ورفض الباز فكرة الاعتذار عما نشرته الجريدة، بقوله: «لن نستسلم للإرهاب الفكري، فهذه قضية حرية إبداع، ويجب أن نشجع على حرية الإبداع، ونحن نرفض هذا النوع من الإرهاب الفكري»، مشيرا إلى أن «الفنان الذي رسم اللوحات أغلق حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي عقب هذا الجدل، وقال إنه سيتوقف عن الرسم»، مستنكرا «الإرهاب الفكري الذي يتعرض له المبدعون تحت شعارات حماية الأديان».

وأضاف الباز أن «من يدعون ازدراء هذه الرسومات للأديان ليسوا على دراية بالأديان التي يتحدثون عنها»، مؤكدا أن «هذه الأيقونات هي رموز مصرية قبطية تراثية ليس لها علاقة بالمسيحية».
مصر أخبار مصر كأس العالم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة