بحث يكشف مخاطر عمليات تصحيح النظر بالليزر

بحث يكشف مخاطر عمليات تصحيح النظر بالليزر

الأربعاء - 29 شهر رمضان 1439 هـ - 13 يونيو 2018 مـ
شخص يخضع لعملية الليزك (رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
يلجأ عدد لا يستهان به من الأشخاص الذين يعانون من ضعف في نظرهم لعمليات «الليزر» و«الليزك» لتصحيح القرنية، خاصة بعد توفر هذه العمليات بأسعار مقبولة ومن دون آلام حقيقية.
وتعني كلمة الليزك تعديل شكل القرنية باستعمال الليزر، فتستخدم أداة دقيقة تسمى «الميكروكيراتوم» لإزالة طبقة رقيقة من سطح القرنية، مع الإبقاء على قطعة صغيرة منها لضمان إلصاقها بالعين.
ويستعمل بعد ذلك الإكزايمر ليزر لإزالة جزء من النسيج الداخلي للقرنية، لتعود بعدها الطبقة السطحية للقرنية لوضعها الطبيعي، فتلتحم بدون الحاجة لأي عملية جراحية فعلية.
ورغم سهولة وسرعة هذه العملية التي لا تحتاج لأكثر من 10 دقائق، أظهر بحث جديد أن لليزك آثارا جانبية جمة على المرضى، قد تستغرق أعوام لمعالجتها، وفقا لتقرير نشرته صحيفة «نيويورك تايمز».
وروت الصحيفة قصة شاب ثلاثيني أصبح يرى كل شيء بصورة ثلاثية، بعدما خضع لجراحة الليزك.
وأفاد جيوباني راميريز أنه كان يأمل أن تحسن هذه العملية قدرته على رؤية ما حوله بصورة أفضل وأوضح، ولكنها تسببت في تشويه نظره، فأصبح يعاني من حساسية ضوء مفرطة، ومن ازدواجية الرؤية.
كما شرح راميريز أن العملية تسببت أيضا بجفاف حاد في عينيه، وهو أمر يعاني منه العديد من المرضى الذين يخضعون لهذه العلمية تقريبا، وفقا للدراسة.
كما أكد راميريز أن أيا من الجراحين الذين استشارتهم حذروه من أنه قد يتعرض لضرر دائم بعد العلمية.
يدروها، أشارت الدراسة إلى أن الآثار الجانبية التي تحدث عنها راميريز حقيقية، ولمسها الأطباء عند أكثر من حالة.
وأفاد الأطباء بأن الليزك قد يؤدي إلى جفاف في العينين ورعية قوية لدى البعض، كما أنها قد لا تحقق النتائج المرجوة.
بالمقابل، أكد أشخاص آخرين أن العملية كانت أفضل خيار يتخذونه، وأدت إلى تحسن إبصارهم بشكل لافت.
فصرح جاستن بوغليسي: «لقد كانت العملية أفضل شيء أقوم به لنفسي في الحياة، ولم أعان من أي مضاعفات أو نتائج سلبية أبدا، حتى الآن».
وخضع أكثر من 700 ألف شخص لعمليات الليزك في الولايات المتحدة العام الماضي فقط، وفق إحصاء لهيئة «ماركت سكوب» البحثية.
أميركا الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة