بغداد تؤكد أن اللاجئ العراقي قيادي بـ«داعش» وشارك في «مجزرة سبايكر»

بغداد تؤكد أن اللاجئ العراقي قيادي بـ«داعش» وشارك في «مجزرة سبايكر»

باريس تزجه في السجن بعد أن منحته اللجوء السياسي
الاثنين - 28 شهر رمضان 1439 هـ - 11 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14440]
شريط فيديو لـ«داعش» في العراق عام 2014 (أ.ف.ب)

أكد مسؤول رفيع في وزارة الداخلية العراقية أن اللاجئ الذي اعتقل في فرنسا هو أحد أمراء تنظيم داعش الذين شاركوا في «مجزرة سبايكر» التي راح ضحيتها 1700 من الجنود والشرطة في يونيو (حزيران) 2014.

وقال رئيس الشرطة الدولية «الإنتربول» في العراق وهو برتبة لواء بأن «أحمد حمدان محمود عياش الأسودي كان في سجن صلاح الدين الواقع في تكريت وفر بعد أن استولى تنظيم داعش على المدينة».

وأضاف: «أصبح بعدها أميرا في «داعش» وشارك في مجزرة سبايكر الواقعة في تكريت شمال بغداد».

وبثت مواقع إلكترونية جهادية الكثير من شرائط الفيديو التي تظهر إعدام المئات فيما عرف لاحقا بمجزرة «سبايكر» نسبة إلى القاعدة الأميركية التي تحولت إلى كلية عسكرية لاحقا».

وتؤكد شهادات حصلت عليها القوات الأمنية من متهمين آخرين في ارتكاب المجزرة أن الأسودي نفذ بيده عملية إعدام 103 أشخاص من الجنود وطلاب الكلية العسكرية داخل القصور الرئاسية في تكريت، حسبما أفاد ضابط رفيع رفض الكشف عن اسمه».

وقال رئيس الإنتربول في بغداد لوكالة الصحافة الفرنسية «لقد ذكرت اسمه في مؤتمر مديري الإنتربول في أبريل (نيسان) في باريس وقلت بأنه متهم خطير ومطلوب لارتكابه جرائم إرهابية، وينبغي تسليمه للعراق بشتى الطرق الدبلوماسية والقانونية».

ولدى الأسودي سجل حافل، حيث كان أودع السحن في سبتمبر (أيلول) 2002 بتهمة السرقة في سامراء، لكن أفرج عنه خلال العفو الذي صدر قبل شهر من سقوط نظام صدام حسين عام 2003. بحسب مصادر أمنية». وأكدت المصادر القبض عليه عام 2005 بتهمة حيازة أسلحة لكن أفرج عنه بعد أشهر، إلى أن اعتقل أخيرا بتهمة ارتكاب جرائم إرهابية، وأفرج عنه المتشددون الذين سيطروا على تكريت». لكن محاميه في باريس نفى أي علاقة لموكله بالتنظيم المتطرف».

وقال محمد المنصف حمدي، بأن موكله الأسودي نفى بشكل دائم كل الاتهامات التي وجهت إليه، كان ناشطا جدا في مكافحة تنظيم داعش.

ويذهب حمدي إلى تأكيد أن الأسودي لعب «دورا حاسما» عامي 2012 و2013 في اعتقال اثنين من أبرز قادة «داعش» في محافظة صلاح الدين التي تعتبر تكريت عاصمتها. أما العنصر المهم في تأكيدات محامي الأسودي أنه يملك «أدلة» على أن الأخير كان قد غادر تكريت عند حصول «مجزرة سبايكر». ولكن إذا كانت هذه حال الأسودي، فما هي إذن مصادر المعلومات والاتهامات التي تساق بحقه؟

يزعم المحامي أن الأسودي «دفع ثمن خلافات» بين فروع أجهزة الأمن في العراق ما ساقه إلى السجن، وأن سجينا كان معتقلا معه خلال فترة حبسه أكد للسلطات العراقية أنه شارك في مجزرة سبايكر. وشهادة هذا المعتقل الذي «حكم عليه بالموت في أغسطس (آب) 2017 وأعدم» هي التي ساقت الأسودي إلى السجن.

ووصل الأسودي إلى فرنسا صيف 2016 وحصل على اللجوء في يونيو 2017 من المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين، كما حصل على إقامة لمدة عشر سنوات».

في صيف 2017. تلقت أجهزة مكافحة الإرهاب الفرنسية معلومات تفيد بأنه لعب دورا في تنظيم داعش.

وفي السادس من مارس (آذار) الماضي اعتقل في منطقة كالفادوس في شمال غربي فرنسا، وبعد ثلاثة أيام وجهت إليه في باريس اتهامات بـ«ارتكاب أعمال قتل لها علاقة بتنظيم إرهابي» وبـ«ارتكاب جرائم حرب» وأودع السجن».

والأسودي مولود في سامراء في العام 1984. نجح صيف العام الماضي في الحصول على صفة «لاجئ سياسي» من المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين الأمر الذي مكنه من الحصول على بطاقة إقامة صالحة وذلك بعد أقل من عام من وصوله إلى الأراضي الفرنسية. ويوفر اللجوء السياسي مقرونا ببطاقة الإقامة الحق لصاحبه في البحث عن عمل والتمتع بالرعاية الاجتماعية. وبفضل ذلك كله، كان هذا اللاجئ العراقي يمضي أياما هادئة في مقاطعة كالفادوس الواقعة في منطقة النورماندي، شمال غربي فرنسا.

كان هذا الوضع ليستمر طويلا. إلا أن الأمور ساءت سريعا بالنسبة للأسودي عندما وصلت معلومات لأجهزة مكافحة الإرهاب الفرنسية، تفيد أن الأسودي ليس ضحية الحرب بين «داعش» والسلطات العراقية كما ادعى بل إنه أحد رجال التنظيم الإرهابي. وجاءت هذه المعلومات بعد وقت قصير من «تسوية» وضع الأسودي. وها هي اليوم السلطات العراقية تصدر مذكرة توقيف دولية بحقه وتطالب فرنسا رسميا بتسليمها إياه. صبيحة السادس من مارس الماضي، جاءت قوة من مكافحة الإرهاب إلى مكان إقامة الأسودي في مقاطعة الكالفادوس وألقت القبض عليه استنادا إلى معلومات استخبارية تفيد أنه كان أحد مسؤولي «داعش» نقل على أثرها إلى باريس. وبعد ثلاثة أيام من التوقيف للتحقيق معه وهي المهلة التي ينص عليها القانون في مسائل الإرهاب، وجهت إليه تهم «ارتكاب أعمال قتل لها علاقة بتنظيم إرهابي» وبـ«ارتكاب جرائم حرب» وأودع السجن». ويشتبه بمشاركته في مجزرة «سبايكر»، وهو اسم القاعدة العسكرية الواقعة قرب تكريت حيث خطف مسلحو «داعش» في شهر يونيو من العام 2014، مئات الشبان المجندين في الجيش العراقي وغالبيتهم من الشيعة وأعدموا 1700 منهم.


العراق داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة