القضاء على إرهابيين وامرأة شريكة لهما واعتقال ثالث في إنغوشيا

القضاء على إرهابيين وامرأة شريكة لهما واعتقال ثالث في إنغوشيا

السبت - 26 شهر رمضان 1439 هـ - 09 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14438]
ألكسندر بورتنيكوف، رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب، ومدير هيئة الأمن الفيدرالي الروسية.

أعلن الأمن الروسي أمس الجمعة عن القضاء على مجموعة إرهابية في مدينة نزران، عاصمة إنغوشيا، جنوب روسيا، تضم ثلاثة رجال وامرأة، كانوا يخططون لتنفيذ عمليات إرهابية. وقالت اللجنة الوطنية الروسية لمكافحة الإرهاب في بيان رسمي أمس: «تم القضاء في مدينة نزران على إرهابيين اثنين خططا لارتكاب جرائم ذات طابع إرهابي».
وكان الأمن قد طالب المسلحين بالاستسلام، إلا أنهم رفضوا، ونشب إثر ذلك اشتباك مسلح، انتهى بالقضاء على ثلاثة من الإرهابيين، واعتقال رابع. وقالت وكالة «تاس» الروسية، نقلا عن مصدر في الأجهزة الأمنية، إن عناصر لجنة مكافحة الإرهاب تمكنوا خلال تلك العملية من القضاء على إرهابيين اثنين، وامرأة، فيما قرر إرهابي ثالث الاستسلام. وحسب المصدر: «تم القضاء على إرهابيين، ووفق معلومات لم يتم التحقق منها بعد، تم كذلك القضاء على امرأة بدت وكأنها رهينة لدى الإرهابيين؛ لكن تبين لاحقا أنها شريكتهم، واستسلم مسلح ثالث».
وجاءت عملية القضاء على المجموعة الإرهابية في نزران أمس، بعد نحو شهرين على تصريحات للرئيس الإنغوشي، يونس بيك يفكورف، أكد فيها القضاء على بؤر الإرهاب والتطرف في الجمهورية. وقال في حديث للصحافيين في شهر أبريل (نيسان) الماضي: «لقد تمكنا إلى حد كبير من تحسين الوضع في مجال الجريمة، والقضاء على بؤر الإرهاب والتطرف في إنغوشيا»، وأعاد إلى الأذهان حادثة استهداف الإرهابيين رجال الشرطة في إنغوشيا العام الماضي، وأشار إلى أنه «وبغض النظر عن الآراء الدينية، والمستوى الاجتماعي والعمر، برز إجماع على إدانة الإرهابيين»، وقال إن إنغوشيا تقف في موقع متقدم على قائمة المناطق الأكثر أمنا في روسيا.
يُذكر أن أجهزة الأمن الروسية تمكنت خلال الفترة الماضية من إحباط نشاط أكثر من مجموعة إرهابية، في أكثر من مدينة روسية، الأمر الذي رأى فيه مراقبون مؤشراً من جانب أول على سعي الجماعات الإرهابية توسيع نشاطها مع اقتراب موعد «مونديال 2018» في روسيا، ومن جانب آخر دليل على اتخاذ السلطات الروسية كافة الإجراءات والتدابير الأمنية الوقائية، التي من شأنها المساهمة في إحباط أي محاولة لتنفيذ عمل إرهابي في مراحل مبكرة.
وفي هذا السياق كانت الأجهزة الأمنية الروسية قد أعلنت في 4 مايو (أيار) الماضي عن اعتقال خمسة إرهابيين في مدينة يرسلافل (282 كيلومترا شرق موسكو)، قالت إنهم أعضاء خلية تابعة لتنظيم داعش، وكانوا يخططون لتنفيذ عمليات إرهابية في عدد من المدن الروسية، وكانوا يتلقون التوجيهات عبر تطبيق «تلغرام» بما في ذلك من خارج الأراضي الروسية.
كما شهدت بعض المدن التي ستستضيف مباريات «مونديال 2018» عمليات اعتقال لإرهابيين مؤخراً. إذ أعلنت هيئة الأمن الفيدرالي في 17 مايو الماضي عن اعتقال إرهابي مطلوب دولياً، وذلك خلال عملية أمنية في محافظة ليننغراد، وأكدت أنه عضو في تنظيم داعش ومتهم بارتكاب جرائم ذات طابع إرهابي، وقالت إن عدداً من أقربائه ما زالوا موجودين حاليا في صفوف التنظيم على الأراضي السورية.
كاليننغراد مدينة أخرى من مدن «مونديال - 2018» أحبط الأمن الروسي فيها نشاط مجموعة إرهابية، وأعلن في 23 مايو عن اعتقال 8 أشخاص ينحدرون من جمهوريات آسيا الوسطى، يشتبه بدعمهم للإرهابيين في مقاطعة كاليننغراد. وأفادت هيئة الأمن الفيدرالي بتورط المعتقلين في نشاط «جماعة التوحيد والجهاد» التي تعتبر جناحاً تابعاً لتنظيم داعش، وأكدت أنهم كانوا على اتصال مع التنظيم في سوريا، وكانوا يتلقون منه تعليمات لتجنيد مواطنين. وفي مطلع يونيو (حزيران) الجاري، أعلن الأمن الروسي عن توقيف 11 شخصاً في مدينة كراسنويارسك في سيبيريا، بتهمة الارتباط بمنظمات الإرهاب الدولي. وقال إنهم كانوا يمارسون تجنيد مقاتلين لصالح الجماعات الإرهابية في سوريا وأفغانستان.
وكانت السلطات الروسية قد شددت الإجراءات الأمنية في أرجاء البلاد بشكل عام، لا سيما منذ بدايات التدخل العسكري الروسي في سوريا، وفي العام الماضي أقرت إجراءات أمنية أكثر تشدداً، في إطار التحضيرات لفعاليات سياسية ورياضية كبرى، غالبا ما تكون هدفا للعمليات الإرهابية، مثل الانتخابات الرئاسية التي جرت في مارس (آذار) الماضي، وبطولة العالم لكرة القدم، التي ستنطلق منتصف الشهر الجاري في موسكو.
وأكد ألكسندر بورتنيكوف، رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب، ومدير هيئة الأمن الفيدرالي الروسية (وريثة الكي جي بي) فعالية تلك التدابير، وقال في تصريحات مؤخراً، إن الأمن الروسي تمكن منذ بداية العام الجاري من إحباط ست هجمات إرهابية في مرحلة التحضير لتنفيذها، بما في ذلك تم القضاء على إرهابيين اثنين في مدينة نزران في إنغوشيا، خططا لتنفيذ عمليات إرهابية أثناء الانتخابات الرئاسية، وكذلك اعتقل الأمن متطرفين في باشكيريا، خططوا لعمل إرهابي في واحد من مراكز الاقتراع في مدينة أوفا.


روسيا Europe Terror

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة