أزياء الهنود الحمر تملك قلوب السعوديات

أزياء الهنود الحمر تملك قلوب السعوديات

{غروينغ ثاندر} تزور الرياض وجدة للتعريف بماضٍ عريق
الخميس - 23 شعبان 1439 هـ - 10 مايو 2018 مـ رقم العدد [ 14408]
جدة: محمد العايض
في ظل وصول حراك التبادل الثقافي والفني إلى ذروته هذه الأيام في السعودية، من خلال العروض الفنية والثقافية للفرق الغربية التي تزور البلاد، كان لملابس السكان الأصليين في أميركا أو ما يطلق عليهم الهنود الحمر، نصيبها من الاهتمام من قبل السعوديين، ولا سيما فئة الفتيات منهم.

وعرضت الفرقة الأميركية الشهيرة «Growing Thunder» إنتاجها من الصناعة اليدوية لزي الهنود الحمر، أثناء جولتها أخيراً بين العاصمة السعودية الرياض، ومدينة جدة. وشهدت العروض التي نُظمت في السفارة الأميركية في الرياض، والقنصلية في جدة ومواقع عامة أخرى، إقبالاً لافتاً من السعوديات على شرائها واقتنائها لما تتميز به من أصالة. يضاف إلى ذلك أن «Growing Thunder» تعد من الفرق المشهورة في أميركا فيما يتعلق بالصناعة اليدوية لزي الهنود الحمر، وسبق أن كُتبت عنها التقارير الإعلامية في أبرز الصحف الأميركية لدعمها والترويج لما تتضمنه من تاريخ ومعانٍ.

تتكون الفرقة من 3 نساء من عائلة واحدة، هن الجدة جويس غروينغ ثاندر وابنتها خوانيتا ثم حفيدتها جيسا. اهتمامهن ينصب على الحفاظ على موروثهن الشعبي فيما يتعلق بالزي التقليدي مع التركيز على الصناعة اليدوية، كما تروي جيسا غروينغ ثاندر حفيدة المؤسسة وتبلغ من العمر 22 سنة لـ«الشرق الأوسط». تقول: «أواصل دراساتي العليا في ثقافة وفنون الهنود الحمر، وأشارك بفاعلية بالمعلومات والعمل مع والدتي وجدتي في الصناعة اليدوية للزي الأصلي للسكان القدماء لأميركا».

تعلق السعودية مريم عبد الرحمن، إحدى الزائرات للمعرض بأن قميص الحرب الخاص بالمرأة الهندية لمس وتراً حساساً في نفسها ولدى باقي السعوديات على الرغم من أنه من الصعب ارتداؤه في المناسبات الرسمية. وتعلق: «ومع ذلك، فإن قوته تكمن فيه، إنه زي فريد لا أتوقع أنني سأجد مثيلاً له في أي مكان في العالم ما عدا لدى مصممته وأعني السيدة خوانيتا غروينغ ثاندر».

ردود الفعل الإيجابية كانت واضحة في حركة البيع والشراء، وهو ما أثلج صدر الفريق وجعل الحفيدة (جيسا) تقول إن «الفتيات السعوديات لديهن ذائقة مميزة في اختيار الأزياء، فهن لم يشترين منتجاتنا فقط، وإنما أدرن نقاشاً فعالاً وممتعاً معنا وقدمن لنا بعض النصائح القيمة».

عمل كبير ومجهود أكبر تقوم به الفرقة لإنتاج هذه الأزياء، كما تشير خوانيتا غروينغ ثاندر، إذ تبين أن أغلب ما تنتجه مأخوذ من الطبيعة، «فنحن نستخدم ريش الطيور، والأصباغ الطبيعية التي نستخلصها من بعض الفواكه، وما شابه من أمور تمنحنا مصداقية أكبر وتزيد من الإقبال على منتجاتنا، فضلاً عن التصاميم التي تصب في خانة الفريد من نوعه، لأنه يدوي مائة في المائة ولا تدخل فيه الآلات».

بدورها تُعلق الجدة جويس غروينغ ثاندر أن «تصميماتنا الفنية هي مجردة وواقعية. فهي تستند إلى الطبيعة والحياة اليومية وأساطير قبائل الهنود الحمر، كما أنها تعكس الاستخدام الفعلي لهذا الزي في الماضي».

شملت القطع التي تم عرضها ثياباً طويلة، ومجموعة من القمصان المطرزة منها قميص المحارب، الذي أثار كثيراً من الانتباه، بالإضافة إلى مجموعة من الإكسسوارات مثل الحلق والأساور.
السعودية موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة