بكين تريد من بيونغ يانغ وواشنطن حواراً «عاجلاً وليس آجلاً»

بكين تريد من بيونغ يانغ وواشنطن حواراً «عاجلاً وليس آجلاً»

الجمعة - 21 جمادى الآخرة 1439 هـ - 09 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14346]
بكين: «الشرق الأوسط»
عبّرت الحكومة الصينية عن ارتياحها للتقارب الأخير بين الكوريتين بعد أن كانت تخشى تهديدات توجهها كل من بيونغ يانغ وواشنطن، باندلاع حرب على حدود بلادها، في حين يزور مبعوثان كوريان جنوبيان رفيعان الخميس واشنطن، لرفع تقرير حول الانفراج المفاجئ الذي شهدته العلاقات بين سيول ونظام كيم جونغ أون. ودعت بكين، أمس (الخميس)، الولايات المتحدة وكوريا الشمالية لبدء حوار «في أسرع وقت»، وذلك بعد إعلان بيونغ يانغ استعدادها للتفاوض مع واشنطن على نزع سلاحها النووي، وهو موضوع، لطالما رفض النظام الكوري الشمالي مجرد الحديث عنه.
وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي خلال مؤتمر صحافي، كما نقلت عنه الصحافة الفرنسية: «ندعو كل الأطراف ولا سيما الولايات المتحدة وكوريا الشمالية إلى التواصل والتحاور في أسرع وقت»، قائلاً إن الصين ترغب في أن تجري الولايات المتحدة وكوريا الشمالية حواراً «عاجلاً وليس آجلاً»، وأن تتحركا نحو ترسيخ آلية للسلام.
وأدلى وانغ بالتصريحات في إفادة صحافية مقتضبة في إطار الاجتماع السنوي للبرلمان الصيني ووسط مؤشرات على انحسار للتوتر بسبب برامج كوريا الشمالية النووية والصاروخية.
واعتبر وزير الخارجية الصيني أن «البحث عن حل لقضية شبه الجزيرة الكورية خطت أخيرا خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح». لكنه أضاف قائلاً: «على الرغم من وجود الضوء في نهاية النفق، فإن الرحلة أمامنا لن تكون سلسة»، مؤكداً أن «هذا هو الوقت الحاسم لاختبار صدق الأطراف لحل القضية النووية».
وفيما يتعلق باحتمال اندلاع حرب تجارية مع الولايات المتحدة، قال وانغ إن هذا «ليس على الإطلاق الحل السليم»، ومع ذلك فإن بكين مستعدة لإدارة «الرد اللازم والمبرَّر». وأضاف أن أكبر اقتصادين في العالم «يجب أن يسعيا لأن يكونا شريكين في التعاون».
وأعلنت سيول، الثلاثاء الماضي، بعد لقاء في بيونغ يانغ جمع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ووفد كوري جنوبي، أن كوريا الشمالية أبدت استعدادها للتحاور مع السلطات الأميركية والتخلي عن قنابلها الذرية وصواريخها الباليستية.
وأعرب النظام الكوري الشمالي عن استعداده أيضاً للتفاوض حول نزح سلاحه النووي، مقابل ضمان أمنه.
وأشارت سيول إلى أن كيم والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إلى أن سيلتقيان في أواخر أبريل (نيسان) في قمة تاريخية على حدود الدولتين. ويشكل هذا التطور اللافت الحلقة الأخيرة من مسلسل التقارب الذي بدأ في شبه الجزيرة مع الألعاب الأولمبية الشتوية التي جرت في فبراير (شباط) في كوريا الجنوبية.
ومن المقرر أن يلتقي مستشار الأمن القومي الكوري الجنوبي شونغ أوي يونغ مسؤولين أميركيين كبار، خصوصاً مستشار الأمن القومي إتش آر ماكماستر ووزير الخارجية ريكس تيلرسون، بحسب ما أوردت وكالة أنباء كوريا الجنوبية. ويرافق شونغ إلى الولايات المتحدة رئيس الاستخبارات الكورية الجنوبية سوه هون الذي كان أيضاً ضمن الوفد إلى بيونغ يانغ في مطلع الأسبوع الحالي.
ومن المقرر أن يتوجه شونغ بعدها إلى الصين وروسيا، بينما سيتوجه سوه إلى اليابان. وتشارك هذه الدول الثلاث بالإضافة إلى الكوريتين والولايات المتحدة رسميا في عملية «المحادثات السداسية» حول الملف النووي الكوري الشمالي المتوقفة منذ عام 2008. وتنشر الولايات المتحدة نحو 28500 جندي في كوريا الجنوبية، وتجري بشكل منتظم مناورات عسكرية مع قوات كورية جنوبية. في حين تعتبر كوريا الشمالية هذا الحضور العسكري تهديداً لها.
وتدعو بكين، الداعم الاقتصادي والدبلوماسي الرئيسي لبيونغ يانغ، إلى وقف التجارب النووية والباليستية الكورية الشمالية بالتزامن مع وقف المناورات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.
ورحّبت اليابان التي شهد مجالها الجوي مرات كثيرة على تحليق صواريخ باليستية كورية شمالية، بحذر بعرض كوريا الشمالية. إذ رأى رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أنها حيلة لكسب الوقت، ودعا بيونغ يانغ إلى اتخاذ تدابير «ملموسة». وقال آبي: «في الماضي، الشمال كسب الوقت أثناء فترات المفاوضات، بهدف تطوير قدراته وصواريخه النووية». وأشار إلى أنه «لا يُفترَض بنا تخفيف العقوبات فقط لأن كوريا الشمالية انفتحت على الحوار»، مطالباً بممارسة «الضغط الأقصى» عليها.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد أثار انتقادات بكين، الأسبوع الماضي، بعد أن وعد بفرض جمارك على واردات الصلب والألمنيوم. وأعلنت الصين، كما جاء في تقرير الوكالة الألمانية، أمس (الخميس) نمو صادراتها خلال فبراير الماضي بنسبة 44.5 في المائة على أساس سنوي، مع زيادة الواردات بنسبة 6.3 في المائة، وهو ما يشير إلى استمرار نمو الاقتصاد الصيني رغم التوترات التجارية مع الولايات المتحدة. وقال وانغ إن الدول الأخرى التي تصنف الصين على أنها «منافس استراتيجي» هي «خاطئة بشكل أساسي»، في إشارة إلى وصف واشنطن للصين في استراتيجيتها للدفاع الوطني.
وأضاف أن الصين «ليست لديها رغبة في أن تحل محل أميركا... مسار الصين مختلف تماماً عن ذلك الخاص بالقوى التقليدية، ولذا فإنه يلقى الثناء والترحيب من عدد متزايد من البلدان».
كوريا الشمالية الصين كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة