ارتفاع مستوى الكولسترول وضيق الصمام الأورطي

ارتفاع مستوى الكولسترول وضيق الصمام الأورطي

محاولات طبية لفهم العلاقة بينهما
الجمعة - 15 جمادى الآخرة 1439 هـ - 02 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14339]
عملية جراحية لوضع صمام صناعي
الرياض: د. حسن محمد صندقجي
لا تزال العلاقة بين ارتفاع كولسترول الدم وبين تطور ضيق الصمام الأورطي Aortic Stenosis أحد المواضيع الطبية التي لم تجد حتى اليوم إجابات إكلينيكية وعلمية واضحة. وكانت عدة دراسات طبية سابقة قد لاحظت في نتائجها أن ارتفاع الكولسترول الخفيف LDL هو بالفعل عامل مساهم، وبشكل رئيسي، في تنشيط عملية زيادة ضيق الصمام الأورطي الذي ينشأ مع التقدم في العمر لدى كبار السن. وعلى الرغم من وضوح الدور السلبي لارتفاع الكولسترول في تدهور سلامة جريان الدم من خلال هذا الصمام القلبي المهم،فإن الدراسات الإكلينيكية التطبيقية على مرضى الدرجات البسيطة أو متوسطة الشدة لضيق الصمام الأورطي، فشلت في إثبات جدوى خفض الكولسترول لدى هؤلاء المرضى في إعاقة التطور المستمر لعملية زيادة تضيق الصمام الأورطي، ناهيك بجدوى خفض الكولسترول في تخفيف الدرجات الشديدة من ضيق الصمام هذا.

الكولسترول وضيق الصمام

ومن المتوقع نشر أحدث الدراسات الطبية حول مدى جدوى نجاح تحقيق خفض الكولسترول في حصول إعاقة لتدهور ضيق الصمام الأورطي (الأبهر) ضمن عدد الخامس عشر من شهر مارس (آذار) المقبل للمجلة الأميركية لطب القلب American Journal of Cardiology. وهي لمجموعة باحثين أوروبيين من الدنمارك والسويد والنرويج، وكانت الدراسة بعنوان «تأثير العلاجات التعديلية لخفض الدهون على تطور ضيق الصمام الأورطي».
وقال الباحثون في دراستهم: «استكشفت هذه الدراسة ما إذا كانت مستويات الكولسترول الخفيف قبل بدء المعالجة بأدوية خفض الكولسترول ودرجة شدة ضيق الصمام الأورطي لهما علاقة بجدوى تلقي أدوية خفض الكولسترول في إعاقة وإبطاء تطور الضيق في الصمام الأورطي». ويُعتبر هذا التفكير من الباحثين الأوروبيين تطورا في النظر إلى مدى احتمالات استفادة مرضى تضيق الصمام الأورطي من تلقي معالجة خفض الكولسترول. وتابع الباحثون نحو ألفي شخص ممنْ لديهم درجة بسيطة أو متوسطة الشدة لضيق الصمام الأبهر، وتضمنت المتابعة إجراء سلسة من القياسات لذروة سرعة ضخ الدم من خلال الصمام الأورطي، وهو أحد المؤشرات المهمة في تقييم درجة ضيق الصمام الأورطي، ذلك أنه كلما ارتفعت سرعة تدفق الدم الذي يتم ضخه من القلب للعبور من خلال فتحة الصمام الأورطي كلما دل ذلك على زيادة شدة الضيق في ذلك الصمام. وربط الباحثون في متابعتهم الطبية لحالات تضيق الصمام الأورطي بين عنصرين، العنصر الأول هو نسبة الكولسترول في الدم، والعنصر الثاني هو مقدار ذروة سرعة ضخ الدم من خلال الصمام الأورطي.
وقام الباحثون بإجراء تقييمات متسلسلة لكل من هذين العنصرين في فترات متعاقبة طوال فترة المتابعة الطبية لمعرفة تأثيرات تلقي أدوية خفض الكولسترول. ولاحظ الباحثون أن أفضل نتائج لجدوى تناول أدوية خفض الكولسترول تحصل لدى المرضى الذين لديهم درجات بسيطة من ضيق الصمام الأورطي ولديهم في الوقت نفسه مستويات عالية من الكولسترول في الدم، أما المرضى الذين لديهم ضيق متوسط في الصمام الأورطي ومعدلات الكولسترول لديهم ليست عالية جداً فإن تناولهم أدوية خفض الكولسترول لا يُؤدي إلى إعاقة التدهور في تسارع عملية تضيق الصمام الأورطي.
وقد تكون هذه النتائج منطقية جداً، بالنظر إلى أمرين مهمين في فهم كيفية وآلية حصول تضيق الصمام الأورطي مع التقدم في العمر. الأمر الأول هو أن ثمة عدة عوامل تُساهم في حصول التضيق التدريجي للصمام الأورطي، وارتفاع الكولسترول هو أحد تلك العوامل، ولذا قد يكون ارتفاع الكولسترول هو العامل الرئيسي في التسبب بضيق الصمام الأورطي لدى بعض مرضى ضيق الصمام الأورطي، ولدى البعض الآخر من مرضى ضيق الصمام الأورطي قد تكون هناك عوامل أخرى لا علاقة لها بالكولسترول. ولذا فإن خفض الكولسترول قد يُجدي لدى بعض المرضى وليس جميعهم. والأمر الثاني هو أن ارتفاع الكولسترول قد يكون له تأثير في حصول المراحل الأولية من تضيق الصمام الأورطي، ثم بعد ذلك يأتي تأثير العوامل الأخرى في زيادة الضيق في الصمام الأورطي، ولذا لو تم تقديم معالجة خفض الكولسترول في بدايات المراحل البسيطة من ضيق الصمام الأورطي ولأولئك الذين لديهم ارتفاع في الكولسترول فإن الفائدة تكون أعلى في إعاقة تطور درجة الضيق مع مرور الوقت لاحقاً.

صمام حيوي

وتذكر إرشادات رابطة القلب الأميركية AHA والكلية الأميركية لطب القلب ACC حول معالجة أمراض صمامات القلب، أن ضيق الصمام الأورطي يُقصد به حصول عرقلة لتدفق الدم الذي يعبر عادة من خلال الصمام الأورطي. والصمام الأورطي هو الفتحة التي يمر منها الدم الذي يضخه القلب لجميع أعضاء الجسم، ولذا فإن حصول الضيق فيه يعني أمرين، الأمر الأول هو وضع مزيد من العبء على القلب والضغط عليه كي يبذل جهداً أكبر من أجل ضخ الدم إلى الجسم في كل نبضة ينبضها القلب، والأمر الثاني هو تدني تدفق الدم إلى جميع أعضاء الجسم. ولذا كلما زادت درجة الضيق زاد العبء على القلب وزاد حرمان أعضاء الجسم من تدفق الدم إليها.
ويعتبر ضيق الصمام الأورطي أحد أنواع أمراض صمامات القلب الشائعة. ومع التقدم في العمر، تزداد احتمالات حصول ترسبات كلسية على شرفات الصمام، وهي عملية تزداد سوءاً بفعل وجود عوامل أخرى، مثل ارتفاع الكولسترول ومرض السكري ومرض ارتفاع ضغط الدم وضعف عمل الكلى وغيرها من العوامل التي تعمل على تحويل الصمام إلى كتلة من الترسبات الكلسية الصخرية، وحصول التضيق فيه.
والصمام الأورطي تشريحياً يتكون من ثلاث شرفات، تفتح مع فتح الصمام لتسهيل خروج الدم من القلب، وتقفل مع توقف ضخ القلب للدم كي تمنع عودة تسريب الدم الذي تم للتو ضخه من القلب. ومع بلوغ الخامسة والستين من العمر يُصيب نحو 25 في المائة من الناس نوع من التصلب في حركة شرفات الصمام الأورطي Aortic Sclerosis، وفيما بين الأشخاص الذين تجاوز عمرهم 75 سنة، يُعاني 3 في المائة من حالة تضيق الصمام الأورطي الناجم عن التراكمات الكلسية. ولدى صغار السن ومتوسطي العمر، يحصل تضيق الصمام الأورطي بسبب الحمى الروماتيزمية أو نتيجة التشوهات الخلقية في بنية الصمام.
الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة