ارتفاع مستوى الكولسترول وضيق الصمام الأورطي

محاولات طبية لفهم العلاقة بينهما

عملية جراحية لوضع صمام صناعي
عملية جراحية لوضع صمام صناعي
TT

ارتفاع مستوى الكولسترول وضيق الصمام الأورطي

عملية جراحية لوضع صمام صناعي
عملية جراحية لوضع صمام صناعي

لا تزال العلاقة بين ارتفاع كولسترول الدم وبين تطور ضيق الصمام الأورطي Aortic Stenosis أحد المواضيع الطبية التي لم تجد حتى اليوم إجابات إكلينيكية وعلمية واضحة. وكانت عدة دراسات طبية سابقة قد لاحظت في نتائجها أن ارتفاع الكولسترول الخفيف LDL هو بالفعل عامل مساهم، وبشكل رئيسي، في تنشيط عملية زيادة ضيق الصمام الأورطي الذي ينشأ مع التقدم في العمر لدى كبار السن. وعلى الرغم من وضوح الدور السلبي لارتفاع الكولسترول في تدهور سلامة جريان الدم من خلال هذا الصمام القلبي المهم،فإن الدراسات الإكلينيكية التطبيقية على مرضى الدرجات البسيطة أو متوسطة الشدة لضيق الصمام الأورطي، فشلت في إثبات جدوى خفض الكولسترول لدى هؤلاء المرضى في إعاقة التطور المستمر لعملية زيادة تضيق الصمام الأورطي، ناهيك بجدوى خفض الكولسترول في تخفيف الدرجات الشديدة من ضيق الصمام هذا.

الكولسترول وضيق الصمام

ومن المتوقع نشر أحدث الدراسات الطبية حول مدى جدوى نجاح تحقيق خفض الكولسترول في حصول إعاقة لتدهور ضيق الصمام الأورطي (الأبهر) ضمن عدد الخامس عشر من شهر مارس (آذار) المقبل للمجلة الأميركية لطب القلب American Journal of Cardiology. وهي لمجموعة باحثين أوروبيين من الدنمارك والسويد والنرويج، وكانت الدراسة بعنوان «تأثير العلاجات التعديلية لخفض الدهون على تطور ضيق الصمام الأورطي».
وقال الباحثون في دراستهم: «استكشفت هذه الدراسة ما إذا كانت مستويات الكولسترول الخفيف قبل بدء المعالجة بأدوية خفض الكولسترول ودرجة شدة ضيق الصمام الأورطي لهما علاقة بجدوى تلقي أدوية خفض الكولسترول في إعاقة وإبطاء تطور الضيق في الصمام الأورطي». ويُعتبر هذا التفكير من الباحثين الأوروبيين تطورا في النظر إلى مدى احتمالات استفادة مرضى تضيق الصمام الأورطي من تلقي معالجة خفض الكولسترول. وتابع الباحثون نحو ألفي شخص ممنْ لديهم درجة بسيطة أو متوسطة الشدة لضيق الصمام الأبهر، وتضمنت المتابعة إجراء سلسة من القياسات لذروة سرعة ضخ الدم من خلال الصمام الأورطي، وهو أحد المؤشرات المهمة في تقييم درجة ضيق الصمام الأورطي، ذلك أنه كلما ارتفعت سرعة تدفق الدم الذي يتم ضخه من القلب للعبور من خلال فتحة الصمام الأورطي كلما دل ذلك على زيادة شدة الضيق في ذلك الصمام. وربط الباحثون في متابعتهم الطبية لحالات تضيق الصمام الأورطي بين عنصرين، العنصر الأول هو نسبة الكولسترول في الدم، والعنصر الثاني هو مقدار ذروة سرعة ضخ الدم من خلال الصمام الأورطي.
وقام الباحثون بإجراء تقييمات متسلسلة لكل من هذين العنصرين في فترات متعاقبة طوال فترة المتابعة الطبية لمعرفة تأثيرات تلقي أدوية خفض الكولسترول. ولاحظ الباحثون أن أفضل نتائج لجدوى تناول أدوية خفض الكولسترول تحصل لدى المرضى الذين لديهم درجات بسيطة من ضيق الصمام الأورطي ولديهم في الوقت نفسه مستويات عالية من الكولسترول في الدم، أما المرضى الذين لديهم ضيق متوسط في الصمام الأورطي ومعدلات الكولسترول لديهم ليست عالية جداً فإن تناولهم أدوية خفض الكولسترول لا يُؤدي إلى إعاقة التدهور في تسارع عملية تضيق الصمام الأورطي.
وقد تكون هذه النتائج منطقية جداً، بالنظر إلى أمرين مهمين في فهم كيفية وآلية حصول تضيق الصمام الأورطي مع التقدم في العمر. الأمر الأول هو أن ثمة عدة عوامل تُساهم في حصول التضيق التدريجي للصمام الأورطي، وارتفاع الكولسترول هو أحد تلك العوامل، ولذا قد يكون ارتفاع الكولسترول هو العامل الرئيسي في التسبب بضيق الصمام الأورطي لدى بعض مرضى ضيق الصمام الأورطي، ولدى البعض الآخر من مرضى ضيق الصمام الأورطي قد تكون هناك عوامل أخرى لا علاقة لها بالكولسترول. ولذا فإن خفض الكولسترول قد يُجدي لدى بعض المرضى وليس جميعهم. والأمر الثاني هو أن ارتفاع الكولسترول قد يكون له تأثير في حصول المراحل الأولية من تضيق الصمام الأورطي، ثم بعد ذلك يأتي تأثير العوامل الأخرى في زيادة الضيق في الصمام الأورطي، ولذا لو تم تقديم معالجة خفض الكولسترول في بدايات المراحل البسيطة من ضيق الصمام الأورطي ولأولئك الذين لديهم ارتفاع في الكولسترول فإن الفائدة تكون أعلى في إعاقة تطور درجة الضيق مع مرور الوقت لاحقاً.

صمام حيوي

وتذكر إرشادات رابطة القلب الأميركية AHA والكلية الأميركية لطب القلب ACC حول معالجة أمراض صمامات القلب، أن ضيق الصمام الأورطي يُقصد به حصول عرقلة لتدفق الدم الذي يعبر عادة من خلال الصمام الأورطي. والصمام الأورطي هو الفتحة التي يمر منها الدم الذي يضخه القلب لجميع أعضاء الجسم، ولذا فإن حصول الضيق فيه يعني أمرين، الأمر الأول هو وضع مزيد من العبء على القلب والضغط عليه كي يبذل جهداً أكبر من أجل ضخ الدم إلى الجسم في كل نبضة ينبضها القلب، والأمر الثاني هو تدني تدفق الدم إلى جميع أعضاء الجسم. ولذا كلما زادت درجة الضيق زاد العبء على القلب وزاد حرمان أعضاء الجسم من تدفق الدم إليها.
ويعتبر ضيق الصمام الأورطي أحد أنواع أمراض صمامات القلب الشائعة. ومع التقدم في العمر، تزداد احتمالات حصول ترسبات كلسية على شرفات الصمام، وهي عملية تزداد سوءاً بفعل وجود عوامل أخرى، مثل ارتفاع الكولسترول ومرض السكري ومرض ارتفاع ضغط الدم وضعف عمل الكلى وغيرها من العوامل التي تعمل على تحويل الصمام إلى كتلة من الترسبات الكلسية الصخرية، وحصول التضيق فيه.
والصمام الأورطي تشريحياً يتكون من ثلاث شرفات، تفتح مع فتح الصمام لتسهيل خروج الدم من القلب، وتقفل مع توقف ضخ القلب للدم كي تمنع عودة تسريب الدم الذي تم للتو ضخه من القلب. ومع بلوغ الخامسة والستين من العمر يُصيب نحو 25 في المائة من الناس نوع من التصلب في حركة شرفات الصمام الأورطي Aortic Sclerosis، وفيما بين الأشخاص الذين تجاوز عمرهم 75 سنة، يُعاني 3 في المائة من حالة تضيق الصمام الأورطي الناجم عن التراكمات الكلسية. ولدى صغار السن ومتوسطي العمر، يحصل تضيق الصمام الأورطي بسبب الحمى الروماتيزمية أو نتيجة التشوهات الخلقية في بنية الصمام.


مقالات ذات صلة

5 فوائد مذهلة لبذور الشيا «نجمة الطعام»

صحتك فوائد مذهلة لبذور الشيا (The New York Times)

5 فوائد مذهلة لبذور الشيا «نجمة الطعام»

ربما تكون قد سمعت عن فوائد بذور الشيا، ولكن إذا لم تكن تدمجها بالفعل في نظامك الغذائي، فإنك تفوت فوائد «نجمة الطعام».

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق كيف يتصرف الشخص المتضرر عاطفيا للهروب من مشاعره (بي بي سي)

كيف تعرف أنك متضرر عاطفياً؟ 10 علامات تعطيك الإجابة

هل لاحظت يوماً ما أن بعض الأشخاص يتعاملون بلامبالاة مع ظرف مؤلم؟

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

وجدت دراسة أن الصحة العقلية هي العامل الأكثر أهمية في طول العمر، وأن الأشخاص السعداء يعيشون لفترة أطول بغض النظر عن الوضع الاجتماعي والاقتصادي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

لماذا لا يصاب البعض بفيروس كورونا؟

اكتشف باحثون اختلافات في ردود فعل الجهاز المناعي تجاه فيروس كوفيد - 19 قد تفسر لماذا لم يصب بعض الأشخاص بالفيروس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك سيدة عجوز (رويترز)

طفرة جينية نادرة تساعد على مقاومة ألزهايمر

قالت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية إن امرأة كولومبية ساعدت في التوصل إلى طفرة جينية نادرة تساعد على مقاومة مرض ألزهايمر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

أول دواء فعّال لانقطاع التنفُّس خلال النوم

جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)
جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)
TT

أول دواء فعّال لانقطاع التنفُّس خلال النوم

جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)
جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)

توصّلت دراسة عالمية إلى أنّ دواء يُستخدم لعلاج مرض السكري أظهر نتائج واعدة لتحسين النوم والصحة العامة للمرضى الذين يعانون السمنة وانقطاع التنفُّس الانسدادي في أثناء النوم.

وأظهرت الدراسة التي قادها باحثون من «جامعة كاليفورنيا» الأميركية، إمكانية استخدام دواء «تيرزيباتايد» بوصفه أول علاج دوائي فعال لانقطاع التنفُّس في أثناء النوم؛ ونشرت النتائج، الجمعة، في دورية «نيو إنجلاند جورنال أوف ميديسن».

وحالياً، يجرى علاج انقطاع التنفُّس في أثناء النوم باستخدام جهاز الضغط الموجب المستمرّ في مجرى التنفُّس (CPAP)، الذي يستخدم أنبوباً متصلاً بقناع أو بقطعة مخصَّصة للأنف لتوصيل ضغط هوائي مستمرّ وثابت للمساعدة على التنفُّس خلال النوم.

وفي مايو (أيار) 2022، حصل «تيرزيباتايد» (Tirzepatide) على اعتماد «إدارة الغذاء والدواء الأميركية» (FDA) لعلاج داء السكري من النوع الثاني. ويساعد على خفض مستويات السكر في الدم، كما يقلّل من الشهية ويزيد الشعور بالامتلاء، مما قد يساعد على إنقاص الوزن.

وخلال الدراسة، جرَّب الفريق فاعلية «تيرزيباتايد» لعلاج انقطاع التنفُّس في أثناء النوم؛ وهو اضطراب يتسبَّب في توقُّف التنفُّس بشكل متكرّر خلال النوم بسبب انسداد جزئي أو كامل في مجرى الهواء العلوي، نتيجة عوامل خطرة، أبرزها السمنة والتقدُّم في السنّ، وتضخُّم اللوزتين أو اللسان.

ويتسبّب هذا الانسداد في انخفاض مستويات الأكسجين بالدم، مما يؤدّي إلى استيقاظ الشخص بشكل متكرّر خلال الليل لاستعادة التنفُّس الطبيعي. وتشمل أبرز أعراضه، الشخير بصوت عالٍ والاستيقاظ المتكرّر، والشعور بالاختناق أو اللهاث في أثناء النوم، والصداع الصباحي والنعاس المُفرط في أثناء النهار، بالإضافة إلى صعوبة التركيز.

وشارك في الدراسة 469 شخصاً يعانون السمنة وانقطاع التنفُّس خلال النوم، وجرى تقييم تأثير «تيرزيباتايد» على مدى 52 أسبوعاً. ووجد الباحثون أنه قلَّل بشكل كبير من عدد توقّفات التنفس خلال النوم مقارنةً بالدواء الوهمي، كما حسّن من عوامل الخطر المتعلّقة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وقلّل من الوزن.

وقال الباحث الرئيسي للدراسة في «جامعة كاليفورنيا» الدكتور أتول مالهوترا: «تُمثّل هذه الدراسة علامة بارزة في علاج انقطاع النفس في أثناء النوم، إذ تقدّم خياراً علاجياً جديداً وواعداً يعالج المضاعفات التنفسية».

وأضاف أنّ هذا العلاج الدوائي يوفّر بديلاً أكثر سهولة للأشخاص الذين لا يستطيعون استخدام العلاج الحالي بجهاز الضغط الموجب المستمرّ في مجرى التنفُّس.

وأوضح أنّ الدراسة تفتح الباب أمام حقبة جديدة لعلاج انقطاع التنفُّس في أثناء النوم لدى الأشخاص الذين يعانون السمنة، مع إمكانية تغيير الطريقة التي نتعامل بها مع هذا الاضطراب العالمي.