إعلامية مصرية متهمة بخطف أطفال

إعلامية مصرية متهمة بخطف أطفال

حبس ريهام سعيد 4 أيام... وخبراء ينتقدون أداءها المهني
الثلاثاء - 4 جمادى الآخرة 1439 هـ - 20 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14329]
ريهام سعيد اشتهرت بإثارة الجدل
القاهرة: عبد الفتاح فرج
أوقفت النيابة المصرية أمس «مغامرات» الإعلامية المصرية المثيرة للجدل، ريهام سعيد، مقدمة برنامج «صبايا الخير» المذاع على قناة «النهار» الفضائية، بعدما أمرت بحبسها 4 أيام على ذمة التحقيقات مع المنتج الفني، ورئيس تحرير البرنامج في اتهامهم بالتحريض على اختطاف أطفال.
واشتهرت «سعيد» بإذاعة حلقات وموضوعات مثيرة للجدل، ووُجهت إليها انتقادات عديدة من خبراء الإعلام ومشاهدين، طوال إذاعة برنامجها، وخاصة بعد واقعتي «إهانة اللاجئين السوريين»، و«فتاة المول».
ونسبت التحقيقات «أن معدة بالبرنامج، قامت بالتواصل مع شاب مصري يدعى إسلام، لاختلاق واقعة لخطف الأطفال وعرضهم للبيع، وقامت المعدة ومن خلال هذا الشاب بالاتصال بالعصابة وأبلغتهم بأنها تريد شراء طفلين، وتم الاتفاق على شراء طفلين مقابل 300 ألف جنيه».
وحسب التحقيقات فإنه «بعد تحديد الموعد وشراء الطفلين داهمت قوة أمنية المكان، وألقت القبض على أفراد العصابة الذين اتهموا ريهام سعيد، وفريق إعدادها بالتحريض على خطف الأطفال مقابل مبلغ مالي».
يشار إلى أن واقعة خطف الأطفال، الموجهة ضد ريهام سعيد، وطاقم برنامجها ليست الواقعة الأولى خلال السنوات الثلاث الأخيرة، فقد سبقتها وقائع أخرى، في سبتمبر (أيلول) عام 2015... صدمت ريهام سعيد الرأي العام بتصريحات أهانت فيها السوريين، عندما أذاعت حلقة عن توزيع مساعدات على بعضهم في أحد مخيماتهم بلبنان بصورة أثارت انتقادات حادة»، وتعرضت المذيعة المصرية لموجة هجوم شديدة قادها بعض الإعلاميين المصريين، ورواد مواقع التواصل، بعد حديثها الذي وُصف بأنه «غير حضاري».
إلى ذلك، ثار الرأي العام المصري قبل نهاية عام 2015 مرة أخرى ضد ريهام سعيد، بسبب ما فعلته مع الفتاة سمية عبيد، التي اشتهرت إعلاميا بـ«فتاة المول»، بعدما انتهكت خصوصيات الفتاة ونشرت صورا خاصة جدا لها في برنامجها أثناء حديثها عن واقعة تعرضها للتحرش من جانب شاب في أحد المولات، وهو ما دفع 6 شركات للانسحاب من رعاية برنامجها «صبايا الخير». وتقدم محامون ببلاغات ضد الإعلامية أدت لصدور حكم قضائي من محكمة جنح الجيزة بحبسها 6 أشهر وتغريمها 10 آلاف جنيه بعد اتهامها بالسب والقذف في حق الفتاة، والحبس سنة لاتهامها بالاعتداء على الحياة الشخصية وكفالة 15 ألف جنيه.
في السياق نفسه، قضت محكمة مصرية بمعاقبة «سعيد» أيضا بالحبس سنة مع الشغل، لاتهامها بالتعدي على مساعد مخرج بالضرب وإصابته بكدمات.
من جهتها، قالت الدكتورة ليلى عبد المجيد، العميد الأسبق، لكلية الإعلام جامعة القاهرة: «قضية ريهام سعيد جنائية وليست مرتبطة بحرية التعبير أو الرأي، ورغم أن القضية لا تزال قيد التحقيقات، فإن ريهام عكفت طوال تاريخها المهني على إذاعة حلقات مثيرة للجدل، والاشمئزاز».
وأضافت لـ«الشرق الأوسط»: قائلة: «المذيعة المصرية كانت تقوم باستغلال معاناة المواطنين للتشهير بهم والإيحاء بأنها إعلامية عظيمة وحنونة ووطنية». ولفتت إلى أن «وظيفة الإعلام الحقيقية هي تثقيف وإعلام الناس دون اللعب بمشاعرهم، واستغلال حاجتهم للمساعدات».
وتابعت: «خبراء الإعلام في مصر والمتابعين للشأن الإعلامي المصري، أعلنوا انزعاجهم الشديد من المستوى الإعلامي الرديء، الذي وصلت إليه القنوات الفضائية المصرية، ورغم طلباتهم المتكررة للجهات والمؤسسات المصرية المعنية، بضرورة ضبط المشهد، ووضع حلول للخروج من إعلام العشوائيات والقتل والإثارة، فإن شيئا من ذلك لم يحدث، والدليل على ذلك هو عودة برنامج هذه المذيعة إلى البث مرة أخرى بعد فترة توقف في عام 2015». ودعت القنوات الفضائية المصرية لوقفة مع النفس لتصحيح مسار الإعلام المصري، الذي لم يعهد مثل تلك الأخطاء والأزمات منذ نشأته».
إثارة الجدل، لا تقتصر على برنامج «سعيد» فقط، فقد قرر مجلس إدارة نقابة الإعلاميين في مصر، أخيرا، إحالة الإعلامية منى عراقي، مقدمة برنامج «انتباه»، المُذاع على قناة «المحور» للتحقيق أمام اللجنة القانونية بالنقابة على خلفية استخدامها بعض العبارات «غير اللائقة» على الهواء.
وقال حمدي الكنيسي، نقيب الإعلاميين في بيان صحافي: «إن لجنة المتابعة والرصد بالنقابة رصدت الخطأ المهني والأخلاقي، الذي وقعت فيه (عراقي) على الهواء، أثناء تناولها لقضية (الاغتصاب الجنسي) قبل أن تقرر القناة إيقاف البرنامج، لحين انتهاء التحقيق معها».
مصر الإتجار بالبشر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة