5 أعراض قد تشير إلى وجود مشكلة في القلب

5 أعراض قد تشير إلى وجود مشكلة في القلب

من بينها آلام الصدر واللهاث والخفقان
الجمعة - 1 جمادى الآخرة 1439 هـ - 16 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14325]
تقارير هارفارد
هناك علاقة بين الشعور بعدم الارتياح في منطقة الصدر، والإصابة بالنوبات القلبية، لكن ماذا عن مؤشرات وجود قصور (عجز) في القلب، ومشكلات في الصمامات، وعدم انتظام ضربات القلب؟



مؤشرات أمراض القلب

لا يحدث الألم في الصدر دائماً لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض قلبي، بل هناك أعراض أخرى قد تعد مؤشرات تنذر بوجود مرض في القلب. يقول الدكتور راندال زوسمان، اختصاصي أمراض القلب في مستشفى ماساتشوستس العام التابع لجامعة هارفارد: «قد يشير أي عرض يبدو أنه يظهر نتيجة بذل مجهود ويختفي عند الراحة، إلى وجود مشكلة في القلب، خصوصا لدى الأشخاص الذين لديهم عوامل الإصابة بالأمراض القلبية، مثل ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم، وارتفاع ضغط الدم، والسكري، والتدخين، ونمط الحياة الخامل، والبدانة، وتاريخ طبي عائلي يتضمن الإصابة بأمراض في القلب... قد يشير الشعور بأعراض أخرى إلى جانب ألم في الصدر إلى وجود مشكلة في القلب».

وعند ظهور أي من الأعراض التالية دون سبب واضح، ينبغي الانتباه وإبلاغ الطبيب بها:

1- الإرهاق: قد يحدث الإرهاق نتيجة مرض أو تناول بعض العقاقير، لكن الشعور المستمر بالإرهاق قد يكون في بعض الأحيان مؤشراً يدل على وجود قصور في القلب، أي عدم قدرة القلب على ضخ الدم بشكل جيد، أو مرض في الشرايين التاجية. يوضح الدكتور زوسمان قائلا: «من غير الشائع أن يكون ذلك مؤشرا على الإصابة بمرض في الشرايين التاجية، إلا أنه قد يكون كذلك أحياناً».



الآلام واللهاث

2- ألم غير مبرر: يؤدي عدم وصول الدم إلى عضلة القلب، الذي يحدث في مرض الشريان التاجي، إلى الشعور بألم شديد في الصدر عند بذل مجهود أكبر. مع ذلك لا يحدث الشعور بهذا الألم دائماً في الصدر، فأحياناً يكون في الكتفين أو الذراعين، أو الظهر، أو الفك، أو البطن. بوجه خاص عندما يحدث الشعور بالألم في تلك المناطق مع بذل الجهد، ويختفي عند الراحة، قد يكون هذا الألم مؤشرا يدل على وجود مرض قلبي.

متى ينبغي إبلاغ الطبيب بهذه الأعراض؟

من الأفضل أخذ الحيطة وتوخي الحذر خصوصاً في حال:

- ظهور أعراض عند ممارسة نشاط، واختفاؤها عند الراحة.

- ظهور عدة أعراض في وقت واحد مثل الإرهاق، وتورم القدمين.

- الإصابة بمرض قلبي، أو وجود عوامل تزيد من احتمالات الإصابة بمرض قلبي؛ مثل السكري، أو ارتفاع ضغط الدم، أو زيادة نسبة الكولسترول في الدم، أو التدخين.

3- صعوبة التنفس أو اللهاث: لا تتعجل في افتراض أن صعوبة التنفس ناتجة عن عدم التمتع باللياقة البدينة، فصعوبة التنفس غير المبررة، التي تحدث عند بذل أقل قدر من النشاط، قد يكون مؤشراً يدل على وجود مشكلة في القلب. يقول الدكتور زوسمان: «إذا صعدت 5 مجموعات من درجات السلم، أتوقع أن تبدأ في اللهاث، لكن إذا حدث ذلك بعد صعود 10 درجات فقط من السلم، فقد يشير ذلك إلى مشكلة في القلب».



تورم وخفقان

4- تورم القدمين أو الكاحلين: قد يشير تورم الرجل أو الكاحل أو القدم على نحو يشكل فجوة إذا ضغطت على المنطقة المتورمة، إلى وجود قصور في القلب. كذلك قد يحدث ذلك نتيجة الإصابة بمرض في الكلى، أو الكبد، أو بسبب تناول كمية كبيرة من الملح في الطعام، أو عدم تدفق الدم بسلاسة وكفاءة إلى الرجلين، أو قد يكون من الأعراض الجانبية لأحد العقاقير؛ خصوصا تلك التي تمنع دخول الكالسيوم إلى خلايا القلب أو الأوعية الدموية.

5- خفقان القلب: يشير مصطلح «خفقان القلب» إلى عدم انتظام ضربات القلب، أو سرعة إيقاعها. قد يحدث ذلك نتيجة القلق، أو تناول الكافيين، أو الجفاف. قد تشير هذه الحالة أحياناً إلى وجود مشكلة في القلب.

لذا من المهم ملاحظة نمط الخفقان، ومعدل حدوثه، وما الذي تفعله عندما يحدث. على سبيل المثال، إذا كنت في حالة راحة مثل مشاهدة التلفزيون، وبدأ قلبك في الخفقان فجأة بشكل غير منتظم أو سريع، فأبلغ الطبيب بذلك.



هل هذه نوبة قلبية؟

قد تحدث النوبات القلبية بعد بذل مجهود، لكنها قد تحدث أيضاً في حالة الراحة. ينبغي الاتصال بالطوارئ إذا ظهرت أي من الأعراض التالية فجأة:

- ضيق النفس أو اللهاث.

- ضغط أو ألم في الصدر أو المنطقة العليا من البطن.

- دوار أو إغماء.

- شعور بالغثيان.

- ألم أو شعور بعدم الارتياح في إحدى الذراعين أو كلتيهما، أو الظهر، أو الرقبة، أو الفك، أو المعدة.

- الشعور بإرهاق ووهن شديد.



- «رسالة هارفارد للقلب» - خدمات «تريبيون ميديا»
أميركا السعودية الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة