اليوان ينافس الدولار والين في خزانة المركزي الألماني

اليوان ينافس الدولار والين في خزانة المركزي الألماني

توجه عالمي تجاه العملة الصينية
السبت - 23 جمادى الأولى 1439 هـ - 10 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14319]
برلين: اعتدال سلامة
يرى خبراء المال الألمان في قرار المصرف المركزي الألماني شراء كميات كبيرة من اليوان الصيني خطوة جدية رسمية لإدراج هذه العملة في لائحة الاحتياطات النقدية الأجنبية للمصرف.
ويخطو المركزي الألماني على خطى المصرف المركزي الأوروبي الذي قرر تقليص احتياطاته النقدية بالدولار الأميركي في شهر يونيو (حزيران) الفائت ليشتري عملة صينية بـ500 مليون يورو. ولا شك في أن تحركات المصارف المركزية في القارة العجوز لعبت دورا جوهريا في تقوية قيمة اليوان أمام الدولار بحيث إنها وصلت إلى أعلى مستوياتها أمام النقد الأميركي منذ عامين متتاليين.
ويقول «أندرياس دومبريت»، أحد الأعضاء الإداريين التنفيذيين في المصرف المركزي الألماني، إن اعتماد اليوان عملة نقدية احتياطية في العديد من الدول الآسيوية أضحت موضة تفشت منذ أكثر من ثلاثة أعوام. أما على الصعيد الأوروبي فإن خطوة المصرف المركزي الأوروبي شجعت عدة مصارف مركزية أوروبية على تبني سياسة نقدية أوروبية منفتحة وجديدة إزاء العملة الوطنية الصينية. مع ذلك لن يقوم المركزي الألماني بشراء كميات كبيرة من اليوان الصيني، ولكن وفق سقف سنوي محدد يتم رفعه تدريجيا.
وعلى حدّ قول دومبريت فضلا عن الحوافز التي قدمها المركزي الأوروبي إلى المصارف المركزية التابعة لدول الاتحاد الأوروبي بهدف الاستثمار في اليوان الصيني، فإن إدراج اليوان الصيني في سلة «إس دي أر»، أي حقوق السحب الاستثنائية التابعة لصندوق النقد الدولي التي تحتضن تحت سقفها مجموعة من العملات الوطنية البديلة للدولار، كان له دور بارز في إقناع المركزي الألماني بقرار شراء اليوان الصيني، وهو قرار أصدره العام الفائت. ومع أنه لم يتم حتى اليوم شراء أي كمية بيد أن كافة الاستعدادات للشراء باتت جاهزة.
وينوه الخبير بأن قيمة العملة الصينية حاليا لم تستطع أن توفر بعد للمصدرين الصينيين منافع تنافسية. ويختم حديثه قائلا: «حاول المركزي الألماني بلا جدوى تحويل مدينة فرانكفورت إلى محور مالي - تجاري هام للتداول باليوان الصيني. فالآليات التي وضعها المستثمرون تحت تصرف المشغّلين لم يتم استعمالها كما يجب. مع ذلك، سيساعد إدراج اليوان الصيني داخل احتياطات المركزي الألماني في توطيد الروابط التجارية الألمانية الصينية».
وبرأي زميله، يواخيم فورميلينغ، وهو من المراقبين الماليين المهمين في المصرف المركزي الألماني فإن العملة الصينية استمدت قوتها من وجهات النظر المالية الأوروبية الصديقة التي ساهمت في مواكبتها إلى موقع بارز في الأسواق المالية الدولية. ويصل إجمالي الاحتياطي النقدي لدى المصرف من عملات أجنبية في الوقت الحاضر إلى 167 مليار يورو.
ويستطرد هذا الخبير قائلاً: «إن قرار المصرف المركزي الألماني تبني اليوان عائد إلى استراتيجيته التنويعية طويلة الأمد التي تعكس معها تزايد أهمية دور اليوان الصيني في شرايين النظام المالي العالمي. وفضلاً عن الدولار الأميركي والين الياباني باشر المصرف المركزي منذ عام 2013 شراء الدولار الأسترالي، وهو يتطلع إلى الاستثمار في عملات أجنبية أخرى بدءا باليوان الصيني. وكخطوة أولى مليئة بالحذر، نظرا لوجود ثقل سياسي صيني كبير في تحديد مسار اليوان، من المتوقع أن يستثمر المركزي الألماني أقل من 150 مليون يورو لشراء كمية محدودة من العملة الصينية. وفي الخطوة الثانية التي قد يستغرق تنفيذها عامين إلى ثلاثة أعوام، ومن المتوقع أن يرفع سقف احتياطاته النقدية الصينية إلى نحو 250 مليون يورو».
ويعتقد هذا الخبير الألماني أن إقبال المصارف المركزية في وسط وجنوب القارة الآسيوية على شراء اليوان الصيني سيتحول إلى موجة ستصل قريبا إلى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بسبب توغل العملة الصينية حاليا داخل احتياطات المصارف المركزية الأوروبية.
الصين إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة