حضارة القارة الهندية وتاريخها في قلب الجنادرية

حضارة القارة الهندية وتاريخها في قلب الجنادرية

الرياض ونيودلهي علاقاتهما تأسست على الروابط الحضارية منذ عقود
السبت - 23 جمادى الأولى 1439 هـ - 10 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14319]
الجنادرية: نايف الرشيد
في قلب القرية التراثية للمهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية 32) تبرز حضارة الهند، ضيف شرف المهرجان في دورته الحالية، بتاريخها العريق وارتباطها بالجزيرة العربية منذ قرون، فمن خلال المساحة التي خصصها منظمو المهرجان، حرصت الهند على نشر تاريخها العريق، إضافة إلى ارتباطها الوثيق بالسعودية وقوة شراكاتهما في مختلف المجالات.

وعلى أروقة الجناح تبرز كلمات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، التي وجهها أثناء زيارة رئيس الوزراء الهندي للسعودية عام 2016، جاء فيها «نحن واثقون أن محادثاتنا ستعزز علاقاتنا في مختلف المجالات من أجل تحقيق الشراكة الاستراتيجية بين بلدينا لخدمة المصالح المشتركة».

وتلك الكلمات التي قالها خادم الحرمين الشريفين تلخص العلاقات الوثيقة والاستراتيجية التي تربط السعودية بالهند بتاريخها وحضارتها، كما أنها تعطي جانباً في مستقبل العلاقات بين الرياض ونيودلهي المهم؛ كونهما شريكين استراتيجيين.

في حين تلخص العبارات التي قالها ناريندرا مودي، رئيس وزراء الهند، عن العلاقات التي تربط بلاده بالسعودية، حين قال: «فرص عظيمة لتوسيع الروابط الهندية – السعودية في مجالات النفط والطاقة المتجددة والبنية التحتية والدفاع والزراعة».

وبالرجوع قليلاً، نجد أن الروابط الثنائية بين البلدين أعطيت زخماً مع زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، إلى الهند عام 2014 حينما كان ولياً للعهد نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع، حيث تم إبرام شراكة استراتيجية ثنائية نامية، وتم خلال الزيارة توقيع البلدين مذكرة تفاهم حول التعاون الدفاعي.

وعلى هامش مجموعة العشرين التي عقدت في هانغجو الصينية عام 2016، التقى الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، حينما كان ولياً لولي العهد برئيس وزراء الهند ناريندرا مودي، وشكّل هذا اللقاء التأكيد على الرؤية الثاقبة المشتركة بين البلدين بالنظر إلى أن السعودية هي رابع شريك تجاري للهند، كما أنها مصدر رئيسي للطاقة، كما أن السعودية تلبي نحو خُمس متطلبات النفط الخام للهند.

وعلى جنبات المعرض أيضاً عرض المسؤولون على الجناح صوراً للزيارة التاريخية التي قام بها الراحل الملك سعود بن عبد العزيز، إلى الهند عام 1955؛ إذ تعتبر تلك الزيارة أول مشاركة رفيعة المستوى بين البلدين الصديقين، وتلك الزيارة حددت مسار العلاقات الثنائية بين البلدين، ومهدت لإقامة العلاقات الدبلوماسية، وتجول الملك سعود حينها في مختلف المدن الهندية، وأجرى لقاءات مع قيادات هندية ووضعت أساساً للصداقة لتطوير العلاقات بين البلدين.

ولعل البارز في المعرض عرض نسخ لمخطوطات للقرآن الكريم كتبت بالخط الكوفي، إضافة إلى كتب ومخطوطات يرجع تاريخها لقرون، إضافة إلى عرض أجزاء من كتابات لنصوص من أقول الرسول الكريم، وبعض علماء الإسلام، ويؤكد سيد طارق أزهر، وهو أحد المسؤولين عن قسم المخطوطات بالجناح الهندي، أن بلاده تمتلك تراثاً كبيراً مرتبطاً باللغة العربية، وهناك نصوص قرآنية محفوظة في متاحف بالهند، وأن المسؤولين هناك حرصوا على نقل تلك المخطوطات إلى زوار المهرجان الوطني للتراث والثقافة، وتظهر الارتباط الوثيقة بين الحضارة الهندية والعربية.

ويوضح أزهر، وهو يتحدث لـ«الشرق الأوسط»، أن الهند والسعودية لديهما أواصر صداقة وعلاقة قائمة على الثقة المتبادلة؛ إذ تتمتع الهند والسعودية بعلاقة تأسست على الروابط الحضارية التي بنيت على اتصالات الشعوب منذ قرون كونهما صديقين مقربين لبعضهما بعضاً، والرياض ونيودلهي قاما بتحويل هذه العلاقات إلى شراكة استراتيجية مرتكزة على تبادل المنفعة والمتعددة الأوجه.

وفي جناح ضيف الشرف الهند عُرضت بعض اللوحات التي تظهر ارتباط الهند بالحج؛ إذ يمثل أداء مناسك الحج والعمرة عاملاً مهماً للهنود؛ لما له من ارتباط عاطفي بالمشاعر المقدسة، فمنذ دخول الإسلام للهند يتوجه الهنود إلى السعودية لأداء فريضة الحج، كما أنه في الأيام الماضية كان المعلمون السعوديون يذهبون إلى الهند ليرافقوا الحجاج الهنود من أجل تعلم بعض العلوم والمعارف في الهند.

وحالياً، يشكل الحجاج الهنود ثالث أكبر جالية من الحجاج الذين يفدون إلى السعودية لأداء الحج كل عام، كما أن الحجاج الهنود مثل حجاج الدول الأخرى يتمتعون بالترتيبات التي تنفذها الجهات المعنية في السعودية لإقامتهم وتسهيل أداء مناسك الحج والعمرة.

ويؤكد القائمون على جناح الهند، ضيف شرف المهرجان، أن «الجنادرية» تمثل أكبر فرصة للتعرف على وجه القارة الهندية لما لها من تراث وثقافة فنية ممتدة، وتأتي هذه المشاركة من أجل توسيع التواصل العالمي وإيجاد تعاون ثقافي، كما أنها تعزز الارتباطات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تربط البلدين.

وحرص المسؤولون عن الجناح على عرض القوة الاقتصادية المتنامية للهند وبراعة صناعتها وسحر ثرواتها؛ إذ تتواجد «أكشاك» داخل الصالة المغطاة تتحدث عن الهند التقليدية والمعاصرة، كما أن هناك برامج ثقافية تحتوي على أنواع الرقصات الحديثة والكلاسيكية، في حين يتم عقد سلسة من الندوات والتفاعلات بين المؤسسات التجارية التي تزور الجناح.

وخلال ساعات المساء يتم عرض اليوغا، كما يتم عروض لأفلام بوليوود وعرض للوحات فن الخط العربي من مكتبة رضا رامبور الشهيرة ضمن الأنشطة الثقافية، كما تم عرض رقصات من مختلف أنحاء الهند كرقصات كاتهاكالي ومانيبوري وراجستهاني وكاتهاك بمشاركة طلاب المدرسة الهندية العالمية الذين يتلقون تعليمهم في مدن سعودية.
السعودية الجنادرية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة