مختارات من شعر بدر شاكر السياب

مختارات من شعر بدر شاكر السياب

الأحد - 11 جمادى الأولى 1439 هـ - 28 يناير 2018 مـ رقم العدد [14306]
غلاف الكتاب
تونس: المنجي السعيداني
صدر في تونس كتاب «بدر شاكر السياب مختارات شعرية» ضمن سلسلة «عيون المعاصرة» التي تصدر أمهات كتب الفكر والثقافة في تونس وهي سلسلة تصدرها دار الجنوب للنشر.

وأعد هذه المختارات التي جاءت في 192 صفحة، وكتب مقدمتها الكاتب العراقي ماجد السامرّائي. قسم السامرائي هذه المختارات على ثلاثة أقسام وهي «تموز والمدينة» و«العودة إلى جيكور» (وجيكور مسقط رأس السياب) و«الأيوبيات»، ورأى السامرائي أن هذا التقسيم يعكس تجربة السياب بمختلف تقلباتها ودعواتها إلى التغيير وإعادة تشكيل العالم ويكشف عن تفاصيل تجربته الشعرية المميزة. ونقرأ في المختارات قصائد مثل «غريب على الخليج» و«أغنية في شهر آب» و«النهر والموت» و«أنشودة المطر» و«مدينة السندباد»، و«شبّاك وفيقة» و«دار جدّي» و«الأم والطفلة الضائعة»، إضافة إلى «سفر أيوب 1» و«هرم المغني» و«نسيم من القبر» و«أحبيني» وقد وردت هذه القصائد الأخيرة ضمن قسم «أيوبيات» وهي تغطي السنوات الأربع الأخيرة من حياته وتضمنت خلاصة تجربته في الحياة ومعاناته بسبب المرض.

ومن المعروف، أن بدر شاكر السياب هو من أهم الشعراء العرب في القرن العشرين، وأحد مؤسسي الشعر الحر في الأدب العربي. ورغم قصر حياته، إذ لم يعش أكثر من 38 سنة، وهو في ذلك لا يختلف كثيرا عن شاعر تونس الأول أبو القاسم الشابي الذي عاش بدوره 25 سنة، فقد أصدر كثير المؤلفات الشعرية التي طبعت الحياة الثقافية في العراق وبقية البلدان العربية، ومن بين تلك المؤلفات الشعرية «أزهار ذابلة» صدرت سنة 1947 و«أساطير» وتعود إلى سنة 1950. و «الأسلحة والأطفال» (1955) و«أنشودة المطر» (1960) وهي أشهر قصائده على الإطلاق و«المعبد الغريق» (1962) لينهي مسيرته الأدبية الحافلة سنة 1964 (سنة وفاته) بمجموعة «شناشيل ابنة الجلبي». في تقديمه للكتاب يقول السامرائي: «تحول بدر شاكر السيّاب بشعر عصره في مسارات جديدة منها تأسس (مشروع الحداثة العربية)،... فهو الشاعر الذي جعل من (الأسطورة) معادلاً موضوعياً لواقع عاشه وأدرك معانيه بما لها من أبعاد الوجود، وقد تمثله في بُعدين مكانيين جعل لهما عمقهما الزماني: المدينة، التي لم يكن على توافق معها، و(جَيْكور) التي عادَ إليها حاملا خيبته، وباحثاً فيها عن طفولته وصباه». وحرصت هذه «المختارات» على أن تكون تمثيلاً لمسار شعري عَرَفَ أكثر من ولادة للشاعر: رؤيا، وتجربة طرقت أبواب الوجود في أقصى مداخله، واضعة للحداثة الشعرية شروطها الفنيّة والموضوعية. فقصيدة السيّاب قالت ما لم يأتِ به شعر، ولا قاله شاعر من قبله... فالسيّاب شاعر كبير جعل لتجربة الحداثة عُلُوّها الذي لم يَقْصُرْ بها عن عُلُوِ الوجود.
تونس Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة