كومبيوترات «دائمة الاتصال»... تصاميم رائدة تظهر قريباً

كومبيوترات «دائمة الاتصال»... تصاميم رائدة تظهر قريباً

أجهزة تتصل مباشرة بالشبكة الهاتفية الخليوية
الثلاثاء - 6 جمادى الأولى 1439 هـ - 23 يناير 2018 مـ رقم العدد [14301]
كومبيوتر «كرومبوك بيكسل» يتصل مع الشبكات الخليوية - كومبيوتر«إنفي x2 » من «إتش بي» برقاقة «كوالكوم» عرض أخيراً
لندن: {الشرق الأوسط}
تحرص شركات أجهزة الكومبيوتر، وشركات صناعة الرقائق الإلكترونية على تطوير جهاز كومبيوتر جديد «دائم الاتصال» مصمم ليحتوي على تقنيات اتصال خليوي جاهزة للعمل حتى في حال غياب الاتصال بالواي - فاي. وهذه الخطط رائعة على الورق، ولكن سؤالا واحدا لا يزال يتطلب الإجابة عليه: كم سيدفع المستهلكون مقابل مثل هذا الجهاز ؟
اتصال تلقائي
الفرضية الأساسية بسيطة جداً: يكفي أن يفتح المستهلك جهازه ليتصل تلقائياً بشبكة بيانات خليوية. وقد أثبتت هذه الفرضية صلاحيتها في جهاز «غوغل كروم بكسل» الأصلي، ولدى كثير من موظفي الشركات الذين لم يمانع رؤساؤهم الإنفاق على أجهزة الكومبيوتر الموجودة في شركاتهم. ولكن اليوم، وبمساعدة الشركات المتخصصة بصنع الرقائق «كوالكوم» و«إنتل» و«AMD»، إلى جانب بعض الشركاء القدماء كـ«آسوس» و«إتش بي»، يبدو أن صناعة أجهزة الكومبيوتر تسعى جاهدة لوضع الكومبيوتر الدائم الاتصال بين يدي المستهلكين العاديين عبر استخدام نموذج رقاقة «SIM» إلكترونية (eSIM) تتيح لهم شراء بيانات من أي مزوّد لخدمة الإنترنت.
ريادة «كوالكوم»
المفاجئ هنا هو أن المحرّك الذي يشغّل الكومبيوتر الدائم الاتصال ليس من صنع «إنتل»، رغم أن هذه الأخيرة بدأت تروّج للردّ في السوق. في المقابل، استغلّت الشركة المتخصصة في صناعة رقائق الهواتف الذكية «كوالكوم» منتدى سناب دراغون للتكنولوجيا الذي نظمته في هاواي لشرح خطتها الهادفة إلى كسر مقاييس السعر والأداء التقليدية للدفع باتجاه البديل: اتصال بالإنترنت وخدمة بطارية فعالة.
تعتزم كوالكوم الاعتماد على رقاقات «سناب دراغون 835» (بالإضافة إلى «سناب دراغون 845»، على الرغم من أنها لم تعلن عنه حتى الآن) لتجعلهما الأساس لجيل جديد من الكومبيوترات الدائمة الاتصال. تقدّم منصة كومبيوتر «سناب دراغون موبايل» الجديد بطارية تدوم ليوم كامل (من نحو 22 ساعة للاستخدام الدائم حتى يومين من الاستخدام المتقطع) واتصال آني بالإنترنت من خلال مودم LTE المدمج.
حتى الآن، شارك «كوالكوم» في هذه الخطوة ثلاث من شركات صناعة الكومبيوتر: فقد أعلنت كلّ من «آسوس» عن «آسوس نوفاغو الترابوك» بسعر يبدأ من 599 دولارا، و«إتش.بي». عن «إنفي x2 ويندوز تابلت» دون الكشف عن سعره. أما جهاز كومبيوتر لونوفو الدائم الاتصال، فسيتم الكشف عنه في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية، بحسب ما أفاد أحد المسؤولين التنفيذيين في كوالكوم.
«مايكروسوفت» و«إنتل»
انطلاقاً من مشاركتها في مؤتمر كوالكوم، تبدو شركة مايكروسوفت وكأنها ترى الكومبيوتر الدائم الاتصال كهدف أو فرصة: إذ إن المزيد من أجهزة الكومبيوتر يعني المزيد من رخص ويندوز، والمزيد من العائدات المحتملة. بدأت مايكروسوفت جهودها في مجال الكومبيوترات الدائمة الاتصال عبر جهاز نسخة LTE من «سورفاس برو اللوحي»، ولكنها تبدو اليوم جاهزة للالتحاق بالباقين في هذه الصناعة أيضاً.
وقد بدأت مايكروسوفت في مؤتمر «ويندوز هاردوير إنجنيرينغ» الذي نظمته في تايوان في ديسمبر (كانون الأول) بوضع لمستها الخاصة على فكرة الكومبيوتر الدائم الاتصال. إذ إنها قدّمت مبدأ الـ«مودرن ستاندباي»، أي كومبيوتر يعتمد في المقام الأول على الاتصال الدائم بالإنترنت (سواء عبر الواي - فاي أو خليوياً) حتى عندما يكون الجهاز في وضع النوم. ولتنفيذ هذا المخطط، تعتزم مايكروسوفت إضافة دعم رقائق «eSIM» إلى النسخة القادمة من ويندوز بحلول ربيع 2018.
يبدو أن «إنتل» لا تزال تؤمن بالأداء الخام فيما يتعلق بموضوع بيع الأجهزة. يمكن للشركة الحصول على امتياز واحد لتطبيق مبدأ الكومبيوتر الدائم الاتصال عبر استخدام «eSIM» في تصميمين جاهزين يمكن لشركائها في صناعة القطع والأجهزة أن يتبنوه وينفذوه في 2018 هما كومبيوتر أولي عصري، وكومبيوتر عصري عادي أصلي.
وقالت إنتل إن تصميم الكومبيوتر العصري الأولي قد يتراوح سعره بين 199 و399 دولارا، ويأتي بسماكة 15 ملم وشاشة عرض 4كيبي، وسيتضمن رقائق «سيليرون» أو «بينتيوم» التي توفّر غرافيكس ووحدة معالجة مركزية أسرع بـ30 في المائة، مقارنة بالإصدارات السابقة. أما الكومبيوتر الأصلي العادي، فسيبدأ سعره من 399 دولارا، ويتضمن معالج كور الجيل الثامن، وغرافيكس بدقة عرض 4كيبي، ومنفذ صاعقة 3 I-O عوضاً عن ألترابوك بسماكة 15 ملم أو جهاز لوحي بسماكة 10 ملم. وسيأتي التصميمان بميزة اتصال LTE.
وتتخذ شركة AMD مكاناً لها بين كوالكوم وإنتل، فهي شركة صغيرة تفتقر إلى المصادر، مما يمنعها من بذل جهود أبعد من عملها الأساسي الذي يرتكز على تصنيع وحدات المعالجة المركزية الخاصة بالكومبيوترات، ووحدات معالجة الرسوميات وأحياناً الرقائق الصلبة. لذا وبدل السعي لتنفيذ المودم الخاص بها، بادرت AMD إلى الإعلان عن شراكة تقنية مع كوالكوم لتستعين بموديمات الأخيرة في صناعة منصات «رايزن» المحمولة الخاصة بها في المستقبل. وصرحت الشركة بأنها لا تخطط AMD إلى دمج موديمات كوالكوم في «رايزن SoCs»، ولكنها ستشغلها إلى جانب رقائق «رايزن». وتجدر الإشارة إلى أن الأجهزة الإلكترونية التي تستخدم «رقائق رايزن المحمولة» ومن بينها «آسر سويفت 3»، و«إتش بي إنفي x360»، و«لونوفو أيديا باد 720s» وغيرها ستطرح في الأسواق قريباً.
أسعار وتكاليف
هل سيكون المستهلكون مستعدين لدفع ثمن خطط بيانات قد تكلّفهم ثمن جهاز كومبيوتر؟
إن تحديد الأسعار يعتمد بشكل أساسي على المدى الذي سيصل إليه صناع الرقائق وبناة أجهزة الكومبيوتر وبائعي أنظمة التشغيل في إضافة ميزات جديدة. ولكن الدعم المطلوب من شبكات الاتصال اللاسلكية أيضاً يدخل عنصراً جديداً لم يكن محسوباً على هذه الصناعة في السابق: مزودو الشبكات اللاسلكية. ولكن الأمر لا يرتبط بالمزودين فعلاً، بل بالكلفة. يمكن القول إن جهاز كومبيوتر جديد دائم الاتصال سيكلّف نحو 399 دولارا أو أكثر مع حلول إنتل، وأكثر ببضع مئات دولارات لكومبيوتر «سناب دراغون». ولكن على المستهلكين أن يتساءلوا أيضاً عن المبلغ الذي سيدفعونه أخيراً كرسوم إضافية مقابل الاتصال الخليوي. فقد سعت شركات النطاق العريض كـ«كومكاست» إلى خلق توازن في هذا الشأن، فسهلت الوصول إلى مئات بقع الواي - فاي الحامية (هوت سبوت)، إلا أنها لا تزال غير حاضرة كلياً في مجال الاتصال الخليوي.
Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة