مارتن لوثر والإصلاح الديني الكبير

الألمان وعلى رأسهم ميركل يحتفلون به على مدار العام

مارتن لوثر
مارتن لوثر
TT

مارتن لوثر والإصلاح الديني الكبير

مارتن لوثر
مارتن لوثر

بتاريخ 31 من شهر أكتوبر (تشرين الأول) عام 1517، أي قبل 500 سنة بالضبط، علق مارتن لوثر 95 أطروحة لاهوتية ثورية تحريرية على باب كنيسة ويتنبيرغ، فهز العالم المسيحي هزّاً وقسمه إلى نصفين: نصف مع الإصلاح الديني ونصف ضده، نصف كاثوليكي ونصف بروتستانتي. وهو الحدث التاريخي الأعظم الذي تحتفل به ألمانيا حالياً على مدار العام برئاسة أنجيلا ميركل. ويرى المؤرخون المختصون أن الإصلاح الديني الذي حصل في القرن السادس عشر، وتزامن مع عصر النهضة وإشراقة الشمس الرائعة، يشكل لحظة حاسمة ليس فقط بالنسبة للأمة الألمانية، وإنما للشعوب الأوروبية بمجملها. فهو الذي جدد فهم الدين وقوم اعوجاجه وانحرافاته. ومن الذي فعل ذلك وتجرأ عليه؟ إنه المصلح الكبير مارتن لوثر (1483 - 1546). ولهذا السبب يحتفل به الألمان حالياً وعلى رأسهم المستشارة العتيدة. ومعلوم أن والدها كان قساً لوثرياً بروتستانتياً. فهذا الرجل - أي مارتن لوثر - هو الذي أعلن العصيان على روما واتهم البابا ورجال الدين بالانحراف عن المبادئ الإنجيلية والمثالية العليا للدين. كما واتهمهم باستغلال العقيدة لأغراض شخصية انتهازية ما أنزل الله بها من سلطان. وهو الذي أيقظ الألمان من سباتهم الطويل أو غفوتهم العميقة وأشعرهم بهويتهم وشخصيتهم التاريخية. وهو الذي أسس اللغة الألمانية عندما ترجم الكتاب المقدس إليها. نعم ترجمة كتاب واحد دشنت تاريخ ألمانيا! فقبل ذلك كانت اللغة الألمانية تعتبر مجرد لهجة محلية أو لغة عامية سوقية لا ترتفع إلى مستوى اللغة الثقافية المحترمة. كانت لغة الثقافة آنذاك هي اللاتينية في كل أنحاء أوروبا. وكان لوثر كاتباً عظيماً وخطيباً مفوهاً يهز الألمان هزاً. ويقال بأن أسلوبه البركاني المتفجر لا مثيل له في تاريخ ألمانيا باستثناء نيتشه.
والواقع أن الفاتيكان كان يستغل الشعب الألماني مادياً، بل ويضحك عليه إذا جاز التعبير. كيف؟ عن طريق اللعب على وتر العاطفة الدينية المسيحية وإقناعه بالبقاء في حضن الكنيسة، من أجل ابتزازه و«حلبه» وسحب عشرات الملايين منه سنوياً، بغية بناء القصور في روما للكرادلة والمطارنة وبقية رجال الدين الأثرياء (بين قوسين: من يتجرأ على التحدث عن الثروات الفاحشة لبعض رجال الدين ونجوم الفضائيات عندنا؟ لقد أصبحوا مليونيريين بفضل المتاجرة بالدين! ما علاقة هؤلاء المكتظين المتخمين بالتقى والورع ومكارم الأخلاق؟ ما علاقتهم بجوهر الدين الحنيف؟ ومتى سيظهر لوثر إسلامي جديد لكي يفضحهم؟).
ثم جاء لوثر وقال للألمان: هذا البابا يضحك عليكم منذ مئات السنين، ويمص دمكم مصاً باسم الدين، وهو أبعد ما يكون عن الإيمان الحقيقي والتقى والورع. هل تعلمون بأنه يعيش حياة البذخ والثراء الفاحش الذي نهى عنه المسيح والإنجيل قطعياً؟ وبالتالي كفاكم غباءً واتباعاً للبابا والفاتيكان. فكبار رجال الدين خرجوا على الدين في أغلبيتهم وأفسدوه وأصبحوا أثرياء جداً، ولم تعد طاعتهم واجبة أبداً. ينبغي أن يعود الدين إلى نقائه الأولي وقيمه الأخلاقية والإنجيلية العليا. ثم شن لوثر هجوماً صاعقاً على صكوك الغفران التي كان الفاتيكان يبيعها للشعب الفقير الجاهل موهماً الناس بأنهم سيدخلون الجنة ما إن يشتروها. لكأن الجنة تُشترى بالفلوس! عندئذ جن جنون لوثر وانطلق بثورته العارمة التي غيرت وجه العالم. ومعلوم أن البابا كان يرسل رجالاته إلى كل أنحاء ألمانيا لبيع هذه الصكوك السخيفة التي لا علاقة لها بالإيمان ولا بالدين الصحيح، من أجل جبي الضرائب أو الزكاوات المقدسة والأموال الطائلة من الشعب الفقير الجاهل. وكان الإنسان المسيحي يعتقد فعلاً أنه سيدخل الجنة بمجرد شرائها. وعلى هذا النحو كانت ثروات الشعب الألماني وأمواله تنتقل بمعظمها إلى بلاد أجنبية أخرى، هي روما وإيطاليا والفاتيكان. نعم لقد أشعر لوثر الشعب الألماني بهويته وشخصيته القومية وكرامته الإنسانية. وبدءاً من تلك اللحظة لم تعد أموال الشعب تذهب إلى قصور الفاتيكان وإنما أصبحت تستخدم لبناء نهضة ألمانيا ذاتها. لقد كشف لوثر الغطاء عن فضائح رجال الدين وألاعيبهم. وقال للشعب: احذروا هؤلاء الناس الفاسدين الذين يستغلون الدين لغايات شخصية انتهازية مضادة لجوهر الدين ذاته. ألا ترون كيف يكنزون الذهب والفضة والثروات الطائلة؟ فهل هذا ما دعا إليه الإنجيل؟ ألم يقل العبارة الشهيرة: «مرور جمل من ثقب إبرة أيسر من أن يدخل غني إلى ملكوت الله»؟
ثم قال: أنتم لستم بحاجة إلى رجال الدين، لكي تفهموا دينكم، أو لكي تفسروا الكتاب المقدس. فالمؤمن له علاقة مباشرة مع ربه وليس بحاجة إلى وسيط. لقد انتهى عهد الوسطاء والسماسرة الذين يتاجرون بالدين والدين الحق منهم براء. إنهم يزيدون الشعب جهلاً على جهل وفقراً على فقر. ثم قال لا نعترف إلا بالإنجيل وكل ما عداه كلام بشري عرضة للأخذ والرد والغربلة والتمحيص. فكلام البابوات بشري وليس معصوماً على الإطلاق كما يزعمون. (بين قوسين: لحسن الحظ فإن الفاتيكان تغير كثيراً وتجدد وقام بثورته اللاهوتية الرائعة عام 1962 - 1965. ولم يعد المذهب الكاثوليكي تكفيرياً ظلامياً كما كان في السابق. أبداً، أبداً. كل هذا أصبح في ذمة التاريخ الآن. وبالتالي فنحن نتحدث عن الماضي لا عن الحاضر).
لقد تجرأ لوثر على ترجمة الكتاب المقدس إلى لغة عامية سوقية، وأسس بذلك اللغة الألمانية بالمعنى المتعارف عليه اليوم. وبالتالي فلوثر ليس فقط زعيم الإصلاح الديني، وإنما هو أيضاً مؤسس اللغة الألمانية والآداب الألمانية ذاتها. فبضربة معلم قل نظيرها في التاريخ استطاع أن يؤسس لغة جديدة ومذهباً جديداً. بل واستطاع أن ينفخ الروح في الأمة الألمانية! ولذلك يعتبرونه أعظم شخصية ظهرت في تاريخهم... لقد طهّر الدين من الشوائب التي لحقت به على مر العصور. ثم انتقلت أفكار لوثر إلى كل أنحاء أوروبا، وانتشرت انتشار النار في الهشيم. وعندئذ انقسمت كل البلدان إلى قسمين كما قلنا سابقاً: قسم مع لوثر وقسم مع عدوه اللدود بابا روما. وعموماً فإن بلدان الشمال الأوروبي قلبت كلها في جهة لوثر والإصلاح الديني، نذكر من بينها ألمانيا الشمالية بطبيعة الحال والبلدان الإسكندنافية مثل السويد والنرويج والدنمارك وفنلندا... هذا بالإضافة إلى قسم كبير من هولندا وإنجلترا وسويسرا. وهي من أرقى بلدان أوروبا وأكثرها تطوراً وحضارة. فالعقلية البروتستانتية مشهورة بصرامتها الأخلاقية واستقامتها ونزاهتها. ولا ينبغي أن ننسى الولايات المتحدة الأميركية أكبر بلد بروتستانتي في العالم. وبهذا الصدد ينبغي العلم بأن كبار فلاسفة ألمانيا من أمثال كانط وهيغل وفيخته ونيتشه وسواهم كانوا لوثريين بروتستانتيين. هذا دون أن ننسى غوته بطبيعة الحال. وحده هيدغر كان كاثوليكياً.
أما بلدان الجنوب الأوروبي فقد بقيت كاثوليكية في معظمها ومخلصة لبابا روما. نذكر في طليعتها إيطاليا بطبيعة الحال ثم فرنسا وإسبانيا والبرتغال. وهي الدول التي تكره لوثر كرهاً شديداً، وتعتبره المسؤول عن تقسيم المسيحيين. وبعدئذ اندلعت الحروب المذهبية بين الطرفين طيلة القرنين السادس عشر والسابع عشر بل وحتى الثامن عشر والتاسع عشر إلى حد ما. وفيما يخص آيرلندا الشمالية حتى أواخر القرن العشرين. واجتاحت حرب الثلاثين عاماً معظم أنحاء أوروبا، ولم يبق فيها زرع ولا ضرع. وذهبت ضحيتها عشرات الملايين. نصف الشعب الألماني قتل فيها أو ثلثه على الأقل. وهذا يعني أن الحروب الطائفية من أخطر الحروب وأكثرها فتكاً وتدميراً. ولذلك فعندما يقول لك بعض المثقفين العرب بأننا لسنا بحاجة للمرور بالمرحلة التنويرية للخروج من المغطس الحالي، فهذا يعني أنهم يغالطون ويكابرون ويرفضون الاعتراف بحجم المشكلة أو حتى بطبيعتها وخطورتها. إنهم مصرون على التشبث بالفهم القديم الراسخ للدين، بحجة أن الشعب مرتبط به أو متشبع به. ولكن الشعوب الأوروبية كانت أيضاً مشبعة بهذا المفهوم الأصولي القديم. وهذا لم يمنع فلاسفة الأنوار من الثورة عليه وتفكيكه من أساساته. على العكس لقد دفعهم إلى ذلك دفعاً. وأصلاً لم تقلع أوروبا حضارياً إلا بعد أن تجاوزت هذا الفهم الطائفي والظلامي للدين.
وعندئذ ظهر تأويل جديد للدين المسيحي غير ذلك الذي كان موروثا عن العصور السابقة. وقد لعب جان جاك روسو دوراً كبيراً في بلورة المفهوم العقلاني التنويري للدين المسيحي. ولهذا السبب هاجمه الإخوان المسيحيون الأشداء بعنف ولاحقوه في كل مكان وأقضوا مضجعه. بل وحاولوا اغتياله أكثر من مرة. ولكنه لم يهن ولم يتراجع، واعتبر أن مفهومهم الظلامي للدين هو سبب الحروب الطائفية التي دمرت أوروبا ومزقت نسيجها الاجتماعي. فلم يعد أحد يثق بأحد وأصبح كل شخص يخشى جاره. بهذا المعنى فقد شكل روسو قفزة جديدة - وأي قفزة! - قياساً إلى مارتن لوثر وكالفن وكل زعماء الإصلاح الديني. وذلك لأنه علْمَن المسيحية تماماً وأخرجها من انغلاقها اللاهوتي وتقوقعها المذهبي الضيق. لقد حرر الإيمان من النزعات الطائفية والمذهبية المتعصبة. وقل الأمر ذاته عن فولتير وكانط وبقية فلاسفة التنوير الكبار. كلهم قدموا تفسيراً تنويرياً وروحانياً جديداً عن الدين. كلهم اشتبكوا مع التفسير الطائفي القديم الراسخ، أي التفسير التكفيري الظلامي، وفككوه من جذوره وأطاحوا به تدريجياً. وبالتالي فهناك الإصلاح الديني، وهناك التنوير الفلسفي الذي تلاه وتجاوزه وبينهما قرن ونصف القرن أو قرنان. والآن العرب مطالبون بتحقيق الشيئين معاً. إلا أنه هول دونه الهول! وعلى هذا النحو استطاعت أوروبا أن تخرج من ظلماتها اللاهوتية وفتاواها التكفيرية ومذابحها الطائفية. على هذا النحو راحت تدخل رويداً رويداً في مناخ العصور الحديثة. على هذا النحو راحت تحقق انطلاقتها الصاروخية بعد أن تخلصت من الحشو وحشو الحشو والتراكمات التراثية. على هذا النحو راحت تشكل الدولة المدنية الحديثة والمواطنة الحقة الجامعة التي تساوي بين الجميع أقلية كانوا أم أكثرية، بروتستانتيين أم كاثوليكيين. ولم يعد هناك مواطن درجة أولى ولا مواطن درجة ثانية. كلهم متساوون أمام القانون. هذه هي القفزة الفكرية والسياسية الهائلة التي حققها فلاسفة الأنوار الكبار. وهذا هو سبب نجاح الربيع الأوروبي في القرن التاسع عشر على عكس الربيع العربي الذي لم يحظ بأي تنوير فكري أو ديني قبل اندلاعه فكانت الكارثة والفشل الذريع. كان أن سيطرت عليه التيارات الإخوانجية الداعشية وقضت عليه قضاء مبرماً وأدخلتنا في حروب أهلية دموية لا تبقي ولا تذر. وبالتالي فإذا ما عرف السبب بطل العجب. وها نحن نعود إلى نقطة الصفر مجدداً. ماذا يعني كل ذلك؟ إنه يعني ما يلي: إذا لم ينجح التنوير العربي الإسلامي يوماً ما فلا حل ولا خلاص. ما دام اللاهوت الديني التكفيري القديم مسيطراً على عقول الجماهير بل وحتى نصف المثقفين إن لم يكن ثلاثة أرباعهم! فلا يمكن أن يتحقق السلم الاجتماعي ولا الوحدة الوطنية في أي بلد عربي. ولا يمكن للنهضة العربية أن تنطلق ولا أن تقوم للعرب قائمة في المدى المنظور. ولا يمكن للعصر الذهبي أن يعود مرة أخرى. وبالتالي فإما أن نتخلص من أفكار التطرف الأعمى التي جعلتنا في مواجهة مكشوفة مع العالم كله وإما أن نخضع لها صاغرين إلى أبد الآبدين. باختصار شديد: إما الفارابي وابن سينا وإما الغزالي وابن تيمية، إما طه حسين وإما حسن البنا، إما عباس محمود العقاد وإما الإخوان المسلمون الذين حاولوا اغتياله. أما محمد أركون وإما يوسف القرضاوي. إما العفيف الأخضر وعبد الوهاب المؤدب وإما راشد الغنوشي، إما عبد النور بيدار وإما طارق رمضان. أما إسلام الأنوار وإما إسلام الظلام. ولكم الخيار! المعركة فكرية إذن قبل أن تكون سياسية. ولن تُحسم سياسياً قبل أن تُحسم فكرياً.



مصر: ارتفاع نسب رسوب «أولى طب» يُجدد الحديث عن «غش الثانوية»

طلاب الفرقة الأولى بكلية الطب جامعة سوهاج المصرية (صفحة الكلية على «فيسبوك»)
طلاب الفرقة الأولى بكلية الطب جامعة سوهاج المصرية (صفحة الكلية على «فيسبوك»)
TT

مصر: ارتفاع نسب رسوب «أولى طب» يُجدد الحديث عن «غش الثانوية»

طلاب الفرقة الأولى بكلية الطب جامعة سوهاج المصرية (صفحة الكلية على «فيسبوك»)
طلاب الفرقة الأولى بكلية الطب جامعة سوهاج المصرية (صفحة الكلية على «فيسبوك»)

جدد ارتفاع نسب رسوب طلاب الفرقة الأولى بكلية الطب البشري بجامعة سوهاج المصرية (جنوب البلاد) الحديث عن «الغش» في الثانوية العامة، إذ عقب إعلان نتيجة طلاب الفرقة الأولى، الأربعاء، والتي أظهرت مؤشراتها نجاح 25 في المائة فقط من الطلاب، أُثيرت حالة من الجدل حولها، لكون هذه النتائج «لا تتناسب مع هؤلاء الطلاب (المتفوقين) من أصحاب المجموع المرتفع في الثانوية العامة خلال العام الماضي، السابق لالتحاقهم بكلية الطب»، حسب مراقبين.

وأدى 825 طالباً وطالبة بالفرقة الأولى بكلية الطب امتحانات الفصل الدراسي الأول إلكترونياً، قبل أسابيع قليلة، حسب الجامعة.

وهي ليست المرة الأولى التي تأتي نتائج بعض طلاب كليات الطب بمصر في السنة الأولى من دراستهم الجامعية «مخيبة»، ففي العام الماضي شهدت نتيجة الفرقة الأولى بنفس الكلية رسوب 229 طالباً، من أصل 671 طالباً بالفرقة الأولى؛ ما يعني قرابة الثُّلث، كما أظهرت نتائج جامعتَي «جنوب الوادي» و«أسيوط» نتائج مماثلة، والتي فُسرت من جانب رؤساء الجامعات وقتها بسبب «الغش العائلي» في لجان الثانوية العامة، وأيضاً ضجَّت «السوشيال ميديا» حينها بالواقعة.

كلية الطب في جامعة سوهاج المصرية (صفحة الكلية على «فيسبوك»)

وحسب بيان رسمي صادر من جانب رئيس جامعة سوهاج د.حسان النعماني، الأربعاء، فإن طلاب الفرقة الأولى بكلية الطب أدوا الامتحانات إلكترونياً، وذلك تماشياً مع خطة الجامعة نحو التحول الرقمي لجميع نظم المخرجات التعليمية، التي تلعب دوراً أساسياً في مراقبة جودة التعليم وأداء الطلاب.

وأضاف أن إدارة الجامعة حرصت على تطبيق نظام الامتحان الإلكتروني؛ لضمان المصداقية والشفافية، دون تدخل العنصر البشري، مشيراً إلى أن الامتحانات لم تشهد أي معوقات خلال فترة انعقادها، خصوصاً أن القاعات الامتحانية مجهَّزة بأحدث التقنيات التي تضمن دقة عالية الجودة في تأدية الطلاب اختباراتهم.

إلى ذلك، أعلنت الكلية، الخميس، أنه سيُفتح باب التظلمات على نتيجة الفرقة الأولى. بينما لَفَتَ رئيس الجامعة إلى عرض إجابات الطلاب على اللجنة المختصة، وتابع أن هذه النتائج ليست نهائية، وللطالب حق التقدم لأداء امتحانات الدور الثاني.

ووفق آخر إحصائيات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر، فإن إجمالي الطلاب المقيدين بالتعليم العالي في مصر بلغ 3.7 مليون طالب خلال العام الدراسي (2022 - 2023).

وتفاعلت مواقع التواصل الاجتماعي، الخميس، مع نسبة الرسوب المقدرة بـ75 في المائة. وتحدثت حسابات من بينها حساب باسم «محمد» عن دور «الغش» في الثانوية العامة في حصول الطلاب على المجموع المرتفع. في حين دافعت حسابات أخرى عن الكلية والجامعة.

ويذهب الخبير التربوي المصري، الدكتور حسن شحاتة، خلال حديثه لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن «الغش» في الثانوية العامة أحد أسباب رسوب الطلاب في المرحلة الجامعية، لكنّ «(عناصر فشل الطلاب وعدم النجاح) تعود إلى نظام امتحانات الثانوية العامة، لكونه يدفع الطالب إلى الحفظ لا إلى التفكير وإبداء الرأي»، مضيفاً أن «هذه المنهجية في الثانوية العامة، صدمت الطلاب عند أول امتحان في الجامعة، الذي يأتي ليقيس القدرات والمهارات، على عكس ما كانوا معتادين عليه».

ويشار إلى أن محاولات وزارة التربية والتعليم التصدي للغش وصلت إلى التجريم القانوني، إذ صدر القانون رقم 205 لسنة 2020 الخاص بمكافحة أعمال الإخلال بـالامتحانات على أن يعاقَب الطالب المتهم بالغش بالحبس مدة لا تقل عن سنتين ولا تزيد على 7 سنوات، فضلاً عن دفع غرامة لا تقل عن 100 ألف جنيه، ولا تزيد على 200 ألف جنيه.

وعن دور الامتحانات الإلكترونية في تحقيق نتيجة طلاب كلية الطب، قال شحاتة إن «المشكلة ليست في طريقة أداء الامتحان، بل في الطريقة التي تربى وتدرج عليها الطلاب في سنوات الدراسة، منذ المرحلة الابتدائية حتى الثانوية العامة، فهي عادات ربّت فيهم الحفظ والتكرار، وعندما جاء انتقالهم إلى الجامعة وجدوا عادات عقلية أخرى مختلفة».

ووفق أحدث إحصائية للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر، يُقدر عدد طلاب التعليم قبل الجامعي «الابتدائي والإعدادي والثانوي» بنحو 28 مليوناً خلال عام (2022 – 2023).

في السياق، طالب شحاتة بإعادة النظر في تطوير نظام الثانوية العامة ومنهجيتها وامتحاناتها، لكي تتناسب مع متطلبات التعليم الجامعي والبحث العلمي، بما يفرز طالب علم قادراً على التفكير، سواء كانت دراسته في الكليات النظرية أو العملية، فالمهم أن يكون الطالب مُؤسَّساً على عملية التفكير وإبداء الرأي.​


«متل قصص الحب» يرصد مرحلة «حرجة» في تاريخ لبنان

لقطة من الفيلم اللبناني (مهرجان برلين السينمائي)
لقطة من الفيلم اللبناني (مهرجان برلين السينمائي)
TT

«متل قصص الحب» يرصد مرحلة «حرجة» في تاريخ لبنان

لقطة من الفيلم اللبناني (مهرجان برلين السينمائي)
لقطة من الفيلم اللبناني (مهرجان برلين السينمائي)

عُرض الفيلم الوثائقي اللبناني «متل قصص الحب» ضمن «برنامج بانوراما» في الدورة 74 من مهرجان «برلين السينمائي الدولي»، وهو الفيلم الذي يوثّق لأربع سنوات وُصفت بأنها «حرجة» في تاريخ لبنان المعاصر، بداية من 2018 حتى 2022، عبر ثلاث شخصيات رئيسية هم: جمانة حداد الإعلامية والناشطة السياسية اللبنانية، وبيرلا جو معلولي الفنانة والناشطة الشابة، وجورج مفرج وهو أحد المنخرطين السابقين في الحياة السياسية.

على مدار 110 دقائق، تصحبنا المخرجة اللبنانية ميريام الحاج في رحلة مع ثلاث شخصيات يُعبّرون عن ثلاثة أجيال لبنانية مختلفة، بدايةً من جورج مفرج الذي أطلق الرصاصة الأولى التي تسببت باندلاع الحرب الأهلية، مروراً بجيل الوسط الذي تعبّر عنه جمانة حداد الإعلامية والناشطة السياسية، وصولاً إلى الجيل الشاب الذي تُعبّر عنه بيرلا جو معلولي.

على مدار السنوات الأربع التي يتناولها الفيلم، نشاهد قصص وحكايات الشخصيات الثلاث وتحولاتها. في حين يتميز كل منهم برؤيته المغايرة التي يراها الأنسب لتغيير الواقع اللبناني، لكن من دون التقاء بينهم، وسط تباين كبير حمل انعكاساً لجزء من أسباب الأزمة السياسية في لبنان.

جورج، الرجل الذي أطلق شرارة الحرب الأهلية بإطلاق النار على الحافلة عام 1975، يروى جانباً من حياته التي يعيشها اليوم، بعيداً عن الانخراط في الحياة السياسية ومشكلاتها، وجمانة حداد الإعلامية التي تحاول إحداث خرق للنظام الطائفي عبر الترشح في الانتخابات النيابية عام 2018، لكنها تخسر الفوز بالمقعد النيابي، وهو ما أرجعته لتزوير النتائج.

صورة تذكارية لعدد من صناع الفيلم خلال عرضه الأول (الشركة الموزعة للفيلم)

أما البطلة الثالثة للأحداث فهي بيرلا جو معلولي، الناشطة الطموحة، والفنانة الشابة التي تملأ الحياة زخماً، أملاً في التغيير السياسي، خصوصاً بعد انطلاق أحداث 17 أكتوبر (تشرين الأول) 2019، ونضالها وتحركها في الشارع مع القوى الشبابية المختلفة، التي تحاول إحداث تغيير في الحياة السياسية اللبنانية.

في رحلة الفيلم، رصدٌ للحظات فارقة في تاريخ لبنان المعاصر، بدايةً من انتخابات 2018 التي جاءت بعد غياب الانعقاد الدوري مروراً بأحداث 17 أكتوبر (تشرين الأول) 2019، وجائحة كورونا وانفجار مرفأ بيروت في أغسطس (آب) 2020) وصولاً إلى مرور الوقت بعد انفجار المرفأ من دون محاسبة أو توقيف أيٍّ من المسؤولين عن الحادث ورغبة أهالي الضحايا في القصاص.

ويرى الناقد الفني المصري أندرو محسن أن «الفيلم حمل متابعة للتطورات السياسية والاقتصادية في لبنان خلال السنوات الماضية، ويقدَّم في إطار نوعية من الأفلام التي تحاول مواكبة الثورات، لكنه افتقر إلى الاختلاف في التناول بعيداً عن النمط التقليدي، لا سيما مع عدم الشعور بالتوحد مع الأبطال الثلاثة الذين قدمتهم المخرجة في العمل».

ويعتقد محسن وفق حديثه لـ«الشرق الأوسط»، أن اختيار الإعلامية اللبنانية جمانة حداد لم يكن موفقاً، لاعتيادها الوقوف أمام الكاميرا مما جعلها تظهر بإدراك أكثر من اللازم أمامها، وتتحدث بشكل مرتب ومبالغ فيه، مما أفقد العمل جزءاً من مصداقيته التي يُفترض أن يعبر عنها.

جانب من الحضور في العرض الأول للفيلم بمهرجان برلين (الشركة الموزعة للفيلم)

كاتبة الفيلم ومخرجته ميريام الحاج، ترى أن أكثر صعوبة واجهتها خلال العمل عليه هي تسارع تغير الأحداث، واعتقادها في البداية أنها ستقدم عملاً يُظهر تغييراً واختلافاً حقيقيين في الأحداث المستقبلية، قبل أن تُفاجأ بصدمة تغيّر الواقع الذي تصوِّره واتجاه الأمور من سيئ إلى أسوأ، لافتةً إلى أنها صورت أكثر من 300 ساعة على مدار السنوات الأربع التي عملت فيها على المشروع.

وتؤكد الحاج لـ«الشرق الأوسط»، أنها استغرقت أكثر من عام في اختيار الطريقة التي ستُقدم بها فيلمها للجمهور، سواء فيما يتعلق بالربط بين الشخصيات، أو اختيار طريقة تقديمه للجمهور ليظهر بشكل مترابط على الرغم من عدم التقاء الأبطال الرئيسيين الثلاثة.

لكنّ أندرو محسن يرى أن طول مدة الفيلم مسألة لم تكن في صالحه على الإطلاق، خصوصاً أن اختصار بعض المشاهد كان يمكن أن يدعم العمل وفكرته بشكل أكبر من الصورة التي عُرض بها، وفق تعبيره.


رحيل د. هاني الناظر يُحزن المصريين

د. هاني الناظر (وسائل التواصل الاجتماعي)
د. هاني الناظر (وسائل التواصل الاجتماعي)
TT

رحيل د. هاني الناظر يُحزن المصريين

د. هاني الناظر (وسائل التواصل الاجتماعي)
د. هاني الناظر (وسائل التواصل الاجتماعي)

غيّب الموت طبيب الجلدية الشهير والباحث المعروف، الدكتور هاني الناظر، بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 74 عاماً. وصدم خبر رحيل الطبيب المصري الملايين من متابعيه عبر مواقع التواصل المختلفة، لا سيما موقع «فيسبوك»، حيث اعتاد الرد مجاناً على استفسارات المئات من المرضى يومياً، كما كان يستقبل بعيادته العشرات من غير القادرين لتقديم الخدمة الطبية لهم من دون مقابل.

وحظي الراحل بألقاب عدة منها «حكيم السوشيال ميديا» و«ناظر مدرسة الإنسانية» و«صديق البسطاء» و«مستشار العائلة»، حيث لم تقتصر نصائحه على المجال الطبي فقط، بل امتدت لتشمل السعادة الزوجية، والعلاقة بين الرجل والمرأة من أجل حياة هادئة مستقرة تتسم بالسلام النفسي.

وشغل الراحل عديداً من المناصب؛ من بينها رئيس «المركز القومي للبحوث»، وآخرها رئيس «المؤسسة المصرية لتبسيط العلوم».

وبمجرد أن أعلن نجله د. محمد نبأ وفاته على صفحته، توالت كلمات النعي والرثاء.

ونعت دار الإفتاء المصرية الناظر في بيان قالت فيه: «فقدنا قيمة علمية كبيرة لرجل ساهم بأبحاثه العلمية في خدمة العلم، والتخفيف من معاناة المرضى».

وضجّت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بنعي الراحل وذكر محاسنه والدعاء له بالرحمة. كما وصفت وزارة الصحة والسكان الراحل بأنه «أحد رواد علاج الأمراض الجلدية»، وعدّه الإعلامي والنائب البرلماني مصطفى بكري «واحداً من المهمومين بالشأن الوطني، ومن الناصحين في أزمة وباء (كورونا)، ومرجعية لكثيرين».

ورثاه الإعلامي محمد الباز، قائلاً: «طبت حياً وميتاً يا صديق، وبسط الله لك من آيات رحمته بقدر ما منحت عباده من أمل».

د. هاني الناظر (وسائل التواصل الاجتماعي)

ورأى الكاتب إيهاب الملاح أن الراحل يمثل «نموذجاً من نماذج الرحمة والإنسانية»، مضيفاً عبر حسابه على «فيسبوك» أن «المعنى الحقيقي لمهنة إنسانية عظيمة تجلّى عبر صفحته بكل ما فيها من طيبة، ونقاء، وسعي مجرد للخير، ومداواة الناس وتخفيف آلامهم، فلم يبخل، ولم يعبس، ولم يحط نفسه بأسوار بعيداً عن الناس». وفق تعبيره.

وقال د.عماد مكاوي، عميد كلية الإعلام بجامعة القاهرة الأسبق، لـ«الشرق الأوسط» إن «د.هاني كان يجسد قيمة مجتمعية كبرى باعتباره مفكراً كبيراً ومرجعية موثوقة، لا سيما في ذروة جائحة (كورونا)، حيث قدم خدمات ثمينة للمجتمع»، مشيراً إلى أنه «قدم كذلك العديد من البحوث والابتكارات المدهشة فضلاً عن دوره الرائد في تبسيط العلوم وتقديمها بشكل مشوق لعامة الناس».

وأوضح د. سعيد صادق، أستاذ علم الاجتماع، أن الطبيب الراحل يعد «أحد أبرز الأسماء في العمل الخيري التطوعي، حيث اتسم بالعطف والحنو على غير القادرين ممن أحبوه و التفوا حوله»، مشدداً في تصريح إلى «الشرق الأوسط»: «كثيرون يشعرون الآن بأنهم أيتام على موائد الأسعار الفلكية للكشف الطبي، ولابد أن يظهر في الأفق مَن يسد هذا الفراغ الذي تركه د. هاني».

وكان آخر ما كتبه الناظر على صفحته بموقع «فيسبوك» قبل رحيله منشوراً يرد فيه على استفسار بشأن «كيفية العناية بشعر الأطفال، وعلاج جفافه وتقصفه وتكسره، وكيفيه زيادة كثافته وطوله ومنع تساقطه، بعيداً عن المستحضرات الدوائية وأسعارها المرتفعة».


المعلّم أنطوان ملتقى يغادر الخشبة إلى الدور الأخير

الرائد أنطوان ملتقى يرحل عن 91 عاماً
الرائد أنطوان ملتقى يرحل عن 91 عاماً
TT

المعلّم أنطوان ملتقى يغادر الخشبة إلى الدور الأخير

الرائد أنطوان ملتقى يرحل عن 91 عاماً
الرائد أنطوان ملتقى يرحل عن 91 عاماً

رائد، عصامي، معلّم، هو المسرحي أنطوان ملتقى، الذي خسره لبنان عن عمر 91 عاماً، بعد رحلة استثنائية على خشبة المسرح وفي كواليسها. ممثل حاذق، مخرج مجتهد، قضى عمره في البحث والتجريب، لبلوغ الأفضل.

هو ابن لبنان التكوين والتأسيس. ولد عام 1933 في «وادي شحرور». كان لا يزال طفلاً حين لعب دور مزارع صغير، ثم مثّل مع أبناء الحي. وكما في العديد من القرى اللبنانية، كان لوادي شحرور نوادٍ للرياضة والمسرح والسينما، ومن خلالها قدّم عام 1950 مسرحيته الأولى «آلزير» تمثيلاً وإخراجاً، مقتبساً إياها عن فولتير.

في الجامعة درس الفلسفة، لكنه غرق في كتب شكسبير، قرأه حتى الثمالة، وبقي مهجوساً به وبأبطاله ودرامية نصوصه. كانت الفاتحة العملية مع كاتبه الأثير عندما أخرج ومثّل «ماكبث» في الجامعة.

أنطوان ولطيفة ملتقى

تعرّف أنطوان على لطيفة شمعون، وتزوج بها بعد قصة حب عاصفة، لتصبح رفيقة دربه في الفن كما في الحياة، وليرتبط اسماهما معاً، ويعرفان بأعمالهما المشتركة. علماً أن لطيفة الحقوقية، دخلت المسرح معه بمحض صدفة، وبعد اختبار نجحت فيه وأكملت الطريق، وأنجبا ثلاثة أبناء، أحدهما زاد ملتقى الموسيقي والفنان التشكيلي.

كان لقاؤه بالمخرج منير أبو دبس انطلاقة جديدة، في التلفزيون ثم في المسرح، ومن خلال «فرقة المسرح الحديث»، لكن سرعان ما دب الخلاف بينهما، بسبب تباين المنهج والرؤية في العمل. أبو دبس يرى أن ثمة دوراً كبيراً للمخرج في قولبة أداء الممثل، وأنطوان يعتقد أن دور المخرج يقف عند تحفيز الممثل وإطلاق قدراته وإخراج أحسن ما لديه. وهذا يتناسب مع اهتمامه الشديد بالحالة النفسية لممثليه، ومساعدته لهم على تفجير الكوامن الداخلية للشخصية التي يؤدون دورها. وهو لشدة اهتمامه بتدريب من يعملون معه، لجأ إلى اليوغا كوسيلة لصقل مهاراتهم، كما عمل على تعليمهم النطق السليم، ومخارج الحروف، وكيفية التنفس، للتحكم في الصوت.

ملتقى الذي آمن بخصب العمل الجماعي، تعاون باستمرار مع فنانين من مختلف الاختصاصات، ومخرجين ذوي اتجاهات متباينة وأسس بعد أن ترك أبو دبس «حلقة المسرح اللبناني» ومن خلالها أحيا النقاشات، وعقد المؤتمرات ودرّب وقدم المسرحيات.

يصحّ القول إن أنطوان ملتقى نظر إلى دوره أبعد من مسرحي وفنان، فقد كان دينامو ثقافيا لا يهدأ عن العمل والتفكير والتعاون مع الآخرين. واحدة من أفكاره كانت «مهرجانات راشانا» التي تعدّ من أقدم المهرجانات اللبنانية. عكف على تنظيمها ميشال بصبوص في قريته التي حولها إلى محترف للنحت واستقبل الفنانين، مع أخوية الفريد وجوزيف. هناك في راشانا من بين ما قدمه ملتقى مسرحية «جريمة وعقاب» عن رواية دوستويفسكي عام 1963، و«ماكبث» عام 1962 وأقيمت المسرحيات والمعارض التشكيلية. وهناك أيضاً جاء جاك لانغ شاباً مع فرقة من فرنسا لتقديم عمل مسرحي، ليصبح بعد ذلك أحد أشهر وزراء الثقافة في بلاده.

أنطوان ملتقى

هذه الرغبة عند ملتقى في التعاون مع كتاب ومثقفين وتشكيليين، جعلته في حالة بحث دائم عن تكوين مجموعات عمل. فقد كان أحد المؤسسين لـ«مسرح الأشرفية» ومن بعد إغلاقه كان «المسرح الاختباري». وكان ملتقى أيضاً وراء تشكيل «تجمع المسرح المعاصر» الذي عمّر سنة واحدة. كما تعاون مع غالبية مسرحيي عصره، من برج فازليان إلى ميشال غريب وجلال خوري.

وإلى جانب المسرح لم ينقطع ملتقى عن التعليم، أستاذاً للفلسفة والرياضيات في ثانوية فرن الشباك الرسمية، منذ العام 1958 حتى 1966، كما أصبح أستاذاً في الجامعة اللبنانية منذ إنشاء معهد الفنون الجميلة عام (1965) ولغاية تقاعده (1996)، وهو الذي أسس معهد التمثيل، وأداره لسنوات.

ودور ملتقى كأستاذ خرّج أجيالاً من الفنانين، يبقى من بين أدواره المؤثرة. وقد نعاه طلابه إثر ذيوع خبر وفاته، وتحدثوا بإسهاب عن مآثره، وعطاءاته، وإخلاصه في نقل تجربته إلى الأجيال الجديدة.

النزعة الشكسبيرية عند ملتقى جعلته يقبل على تقديم مسرحيات عبقري المسرح الإنجليزي ويعيد تقديمها باستمرار لا سيما «ماكبث» أضف إليها «ريتشارد الثالث» و«كوميديا الأخطاء». وعرف عنه أنه من بين الأوائل الذين قدموا مسرحاً ناطقاً بالعربية، بعد أن كنت لغة الخشبة في غالبيتها فرنسية في ذلك الوقت. وأخذ عليه أنه كان يقدم مسرحيات مقتبسة عن نصوص ذات أصول أجنبية، لكن كانت له تبريراته.

وبعد «عرس الدم» التي عرضها على رأس جبل في بلدة إهدن الشمالية، واستخدم الطبيعة والمرتفعات كجزء من الديكورات التي اعتلاها الممثلون، وما رافقها من تأثر الحاضرين، وانفعالاتهم، قرر أن يعنى بالمشكلات الاجتماعية، كجزء من رسالته كفنان، وأدرك أهمية انصهاره في هموم جمهوره، فكانت «سوء تفاهم» و«كاليغولا» لألبير كامو و«الذباب» لجان بول سارتر.

في مسلسل عشرة عبيد صغار

وعرف الجمهور العريض ملتقى حين شارك في تمثيل المسلسل التلفزيوني اللبناني «عشرة عبيد صغار» حيث دخل إلى كل بيت.

حيوية أنطوان ملتقى جعلته متعدد الأدوار، فهو الذي يقتبس، وأحياناً يمثل، وغالباً ما يفضّل التركيز على الإخراج، ويتدخّل في كل شاردة وواردة. يعتبر أن نظرته كمخرج إلى السينوغرافيا التي كان يفضلها متقشفة، لا بد أن تؤخذ بعين الاعتبار، من قبل مصمم الديكور. كذلك كان يولي وهو الذي يحب الخشبات العارية، الضوء دوراً محورياً في إبراز حركة الممثلين ومشاعرهم. لكن الذي لم يكن يحبذه هما الغناء والموسيقى على المسرح، لأنهما لا يتناسبان ونزعته الفلسفية في بناء الحوارات وتحريك الشخصيات.

ومع أن الرجل مال باستمرار لتعريب نصوص أجنبية واقتباسها وتقديمها باللغة العربية، إلا أنه بقي متمسكاً وهو يقدم أعماله بتمايزه كشرقي، وباختلافه في الهوية. وبالتالي، لم يكن ملتقى الذي بدأ التمثيل على خشبة في الهواء الطلق، وهذا ما كان شائعاً، بسبب عدم وجود المسارح المغلقة، يغيب عن باله، أنه يخاطب جمهوراً مختلفاً تماماً عن الذي كان يتواصل معه شكسبير. لهذا لجأ أحياناً إلى المسرح الذي يتوسط الجمهور، والذي يلتف حوله المتفرجون من كل الزوايا، ويحتم على الممثل أداءً خاصاً يختلف عن الأداء في المسرح الغربي.

هكذا يمكن القول إن أنطوان ملتقى الذي يعتبر أحد رواد «المسرح اللبناني الحديث» انطلق من الصفر تقريباً، في غياب أي بنى مسرحية، وفي لحظة تعرّف على المسرح الغربي بأصوله ونظرياته. وكان ممن أسسوا بدءاً من منتصف القرن الماضي، باجتهادهم وتجاريبهم، ومغامراتهم، وجرأتهم، لقواعد مسرحية سواء في التدريب والتعليم ضمن الحلقات، أو في التدريس الأكاديمي، أو في فتح المجال أمام نقاشات مستمرة، حول دور الممثل، وحدود عمل المخرج، وقيمة الإضاءة، وإمكانية الاستفادة من رسامين، وشعراء ونحاتين في عالم المسرح.

بصرف النظر عن طبيعة النتاجات التي قدمها أنطوان ملتقى، فقد فتح الباب واسعاً أمام التفكير، والسؤال، والتجاريب الإبداعية.


«يوروفيجن» تدقق في كلمات أغنية إسرائيلية وسط حرب غزة

جنود إسرائيليون بالقرب من السياج الأمني بين إسرائيل وقطاع غزة في سديروت (إ.ب.أ)
جنود إسرائيليون بالقرب من السياج الأمني بين إسرائيل وقطاع غزة في سديروت (إ.ب.أ)
TT

«يوروفيجن» تدقق في كلمات أغنية إسرائيلية وسط حرب غزة

جنود إسرائيليون بالقرب من السياج الأمني بين إسرائيل وقطاع غزة في سديروت (إ.ب.أ)
جنود إسرائيليون بالقرب من السياج الأمني بين إسرائيل وقطاع غزة في سديروت (إ.ب.أ)

يدقق منظمو مسابقة «يوروفيجن» الأوروبية في أغنية إسرائيلية مشاركة في الحدث الفني بعد أن أظهر تسريب لكلماتها إلى وسائل الإعلام أنها تشير إلى هجوم 7 أكتوبر (تشرين الأول) الذي شنته حركة «حماس» وأشعل فتيل أحدث حرب في غزة.

وتصف مسابقة «يوروفيجن»، التي ستقام هذا العام في الفترة من 7 إلى 11 مايو (أيار) في مدينة مالمو السويدية، نفسها على أنها فعالية غير سياسية، ويمكنها استبعاد أي منافس ترى أنه انتهك هذه القاعدة.

وتقدمت إسرائيل للمنافسة بأغنية «مطر أكتوبر» للمغنية إيدن جولان.

ووفقاً لصحيفة «يسرائيل هيوم»، تضمنت الأغنية عبارات مثل «لم يعد هناك هواء لاستنشاقه» و«كانوا جميعاً أطفالاً طيبين، كلهم»، في تلميحات واضحة إلى أحداث تقول إسرائيل إنها وقعت يوم الهجوم.

كما ذكرت «يسرائيل هيوم» أن الأغنية أشارت إلى «الزهور»، وأن هذا هو رمز يستخدمه الجيش للإشارة إلى قتلى الحرب. وأكد مصدر في هيئة البثّ العامة الإسرائيلية (راديو كان)، التي ترعى منافسة إسرائيل في المسابقة، لـ«رويترز»، أن الكلمات المسربة دقيقة.

وقال اتحاد البثّ الأوروبي، الذي ينظم مسابقة «يوروفيجن»، في بيان، إنه «بصدد التدقيق في كلمات الأغنية في عملية سرية بين الاتحاد و(راديو كان)، حتى يتم اتخاذ القرار النهائي».

وأضاف الاتحاد: «إذا تم اعتبار أغنية ما غير مقبولة لأي سبب من الأسباب يتم منح سلطات البثّ فرصة لتقديم أغنية جديدة أو كلمات جديدة، وفقاً لقواعد المسابقة».

وذكر «راديو كان» أنه يجري «حواراً» مع اتحاد البثّ الأوروبي بهذا الشأن.

وقال وزير الثقافة الإسرائيلي، ميكي زوهار، في منشور على منصة «إكس»، إن أي قرار باستبعاد «مطر أكتوبر» سيكون «فاضحاً».

ونفى أن تكون الأغنية سياسية، قائلاً إنها «تعبر عن مشاعر الناس والوطن في الوقت الحاضر».

وفازت إسرائيل في مسابقة «يوروفيجن» السنوية 4 مرات.


«الشتاء الأخير» و«المدرسة القديمة» يمثلان السعودية في «الإسماعيلية التسجيلي»

بوستر الدورة الـ25
بوستر الدورة الـ25
TT

«الشتاء الأخير» و«المدرسة القديمة» يمثلان السعودية في «الإسماعيلية التسجيلي»

بوستر الدورة الـ25
بوستر الدورة الـ25

عبر فيلمين أحدهما تسجيلي والآخر روائي قصير، تشارك السعودية في مهرجان «الإسماعيلية للأفلام التسجيلية والقصيرة» بمصر خلال دورته الـ25 التي تقام في الفترة من 28 فبراير (شباط) الحالي وحتى 5 مارس (آذار) المقبل.

وفيما يشارك فيلم «الشتاء الأخير» للمخرج حيدر داود بمسابقة الأفلام التسجيلية الذي يتتبع رحلة الشاب «محسن» الذي يعود من السويد، ويملؤه الشوق العميق لزيارة وطنه السعودية، ويستعيد مع صديقه حيدر الكثير من الذكريات؛ فإن فيلم «المدرسة القديمة» يشارك بمسابقة الأفلام الروائية القصيرة، حيث يعرض لبطله «بتال» الذي يعود لمباشرة عمله بعد غيابه عنه لأشهر عدّة، ليجد نفسه في صراع كبير، حيث بيئة عمل حديثة، وشرط لا يمكن تحقيقه بسهولة. الفيلم من إخراج عبد الله الخميس.

لقطة من الفيلم السعودي «الشتاء الأخير» (إدارة المهرجان)

ويشارك الشاعر والسينمائي السعودي أحمد الملا بصفته عضو لجنة تحكيم بمسابقة الأفلام التسجيلية، في المهرجان الذي تنظّمه وزارة الثقافة المصرية ويحتفي العام الحالي بيوبيله الفضي، إذ يستدعي 18 فيلماً تُعد من أهم الأفلام التي عُرضت عبر دورات المهرجان الفائتة من خلال برنامج «الإسماعيلية الفضي»، كما يعرض فيلماً وثائقياً عن «البنّائين العظام» من رؤسائه السابقين الذين ساهموا في إرساء دعائمه والانطلاق به إلى آفاق أرحب، ويقدم برنامجاً موازياً بعنوان «الحنين للسينما» يعرض من خلاله 4 أفلام، ويحتفي بمئوية ميلاد المخرج عبد القادر التلمساني أحد رواد السينما التسجيلية.

أحد مشاهد الفيلم السعودي «المدرسة القديمة»

وتقام دورة المهرجان الـ25 بمشاركة 121 فيلماً تمثل 62 دولة، من بينها 12 فيلماً بمسابقة الأفلام التسجيلية الطويلة، و20 فيلماً بمسابقة الأفلام الروائية القصيرة، و18 بمسابقة أفلام التحريك، بالإضافة لـ17 فيلماً بمسابقة أفلام الطلبة.

ونُظّم مؤتمر صحافي مساء الأربعاء في مسرح الهناجر بالقاهرة بحضور د. حسين بكر رئيس المركز القومي للسينما، ود. خالد عبد الجليل مستشار وزيرة الثقافة لشؤون السينما، والناقد عصام زكريا رئيس المهرجان، الذي كشف عن تفاصيل الدورة المقبلة، مؤكداً أنها ستشهد تمثيلاً لمشاركات دولية وعربية، كما أن السينما الفلسطينية ستكون حاضرة بقوة.

الناقد عصام زكريا رئيس المهرجان يتوسط د. خالد عبد الجليل ود. حسين بكر (إدارة المهرجان)]

ونفى زكريا ما تردّد عن انسحاب هيئة قناة السويس من دعم المهرجان، قائلاً إن «الدعم قد يقل في سنة، ويزيد في أخرى، لكنه موجود»، مؤكداً: «لقد تجاوزنا في هذه الدورة أشياءً كانت قد صدرت بشأنها قرارات تقشف»، وأنه «جرى تسهيل جميع الإجراءات المتعلقة بإقامة المهرجان».

فيما وعد د. خالد عبد الجليل بإقامة دورة مميزة عدَها «استثنائية» تليق بتاريخ المهرجان بصفته أحد المهرجانات العريقة المتخصصة في الأفلام الوثائقية والقصيرة، وأكد د. حسين بكر رئيس المركز القومي للسينما، على تنوّع الفعاليات التي تشهدها هذه الدورة، وبما تضمه من برامج ومعارض واحتفال بالمئويات.

وأعلن رئيس المهرجان عن تكريم ثلاث شخصيات دولية وعربية ومصرية من رموز السينما التسجيلية والقصيرة، وهم المخرج الأميركي ستيف جيمس، أحد رواد السينما التسجيلية الذي حاز «جائزة إيمي» ثلاث مرات، وترشح مرتين لجائزة الأوسكار، كما حظيت مسيرته المهنية بحفاوة دُولية، بجانب المخرج الفلسطيني مهدي فليفل الذي سبق وفاز بالجائزة الذهبية لمهرجان «الإسماعيلية» ثلاث مرات، إضافة لتكريم الممثلة المصرية سلوى محمد علي لجهودها في دعم الأفلام القصيرة، حيث شاركت بأكثر من مائة فيلم قصير.

الفنانة المصرية سلوى محمد علي (حسابها على فيسبوك)

وقالت سلوى في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن تكريمها في مهرجان «الإسماعيلية» أمر يسعدها للغاية باعتباره من أهم المهرجانات التي تحبها لاهتمامه بعرض الأفلام القصيرة والتسجيلية والتحريك، مبرّرة مشاركتها الدائمة بالأفلام القصيرة لكون هذه الأفلام فنية جداً.

وتؤكد سلوى أن «السينما تقوم على الإيجاز، وأنه من البراعة إيجاز فكرة الفيلم»، وقد «شاهدت أفلاماً مدتها دقيقة ونصف الدقيقة، لكنّها جاءت معبّرة عن المضمون باحترافية عالية»، وتابعت أنه من «واجبنا دعم الفيلم القصير مع الطويل في السينما»، مطالبة المنتجين «بإنتاج فيلم قصير بجانب كل فيلم طويل وعرضهما في حفل واحد حتى يعتادها الجمهور ويبحث عنها».


صورة نانسي عجرم مع المدون الإسرائيلي حلقة في سلسلة

نانسي والمدون الإسرائيلي
نانسي والمدون الإسرائيلي
TT

صورة نانسي عجرم مع المدون الإسرائيلي حلقة في سلسلة

نانسي والمدون الإسرائيلي
نانسي والمدون الإسرائيلي

انشغل الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بالموقف الذي تعرَّضت له الفنانة نانسي عجرم وتسبب لها بانتقادات لاذعة جاءت على خلفية انتشار صورة لها عبر «السوشيال ميديا» تجمعها بالمدوِّن الإسرائيلي، إيتزيك بلاس. جاء ذلك على هامش حفلة غنائية كانت تحييها في قبرص. وظهرت نانسي في الصورة وهي تصافح مدوِّن السياحة المذكور، وتتبادل معه الحديث. وكان بالاس قد نشر تلك الصور عبر حسابه على «إنستغرام»، وأرفقها بتعليق يقول فيه: «تحمستُ للقاء النجمة الكبيرة في العالم العربي، الفنانة اللبنانية نانسي عجرم حبيبة القلب».

الصورة التي أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

لاقت الصورة استهجاناً كبيراً من قبل الناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي. وانهالت عليها الانتقادات، بينما دافع عنها آخرون، عادّين ما تعرضت له قد يحدث مع أي وجه معروف تحاول إسرائيل إيقاعه في مصيدتها.

التزمت عجرم الصمت؛ فقد سبق لها أن واجهت مواقف مشابهة كانت فيها هدفاً لمحاولات العدو الإسرائيلي لتشويه صورتها عربياً ولبنانياً؛ فناشر الصورة الحالية، الإسرائيلي إيدي كوهين، تحت عنوان «فضيحة»، سبق أن أعلن، في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، أن عجرم أحيت حفلاً لرجل أعمال إسرائيلي يُدعى جوي اللحام، ونفى يومها مدير أعمالها، جيجي لامارا، هذا الخبر، مؤكداً أنه عارٍ عن الصحة.

وفي مرة أخرى، عام 2017، نشرت لها الصحافة الإسرائيلية صورة تجمعها برجل الأعمال الإسرائيلي أيضاً، دان سافيون، في أحد المطارات. وردَّت يومها: «وطنيتي وهويتي اللبنانية والعربية فوق كل اعتبار. ولا أسمح لمطلق إنسان حتى بمحاولة الاقتراب منها». وبعد نشر صورتها مؤخراً مع المدوِّن بلاس، لمّح بعض الناشطين على «السوشيال ميديا» بأن جنوب لبنان يتعرض لاعتداءات إسرائيلية، في وقت تلتقط صورة مع معجب إسرائيلي؛ فما كان منها إلا أن ردَّت عبر حسابها على منصة «إكس»: «الله يحمي أهلنا بالجنوب، ويبعد الحرب عن كل شبر ببلدنا ووطننا العربي». كما ظهرت على حسابها بـ«إنستاغرام» توجِّه تحية صباحية لأحبائها مع ابنتها الصغرى من دولة الإمارات العربية.

ولأن عجرم غالباً ما اعتادت الرد على الشائعات التي تلاحقها بعمل فني جديد؛ فقد روجت لكليب أغنيتها الجديدة «مشكلتك الوحيدي» عبر حساباتها الإلكترونية، وأعلنت عن طرحها على قناتها الرسمية، «يوتيوب»، لتتصدر «التريند»، وتحتل الأغنية المرتبة 13 عالمياً.

يرسم الناقد والإعلامي اللبناني، الدكتور جمال فياض، علامة استفهام كبيرة حول مواقف مشابهة باتت تتكرر مع فنانين لبنانيين وعرب. ويقول في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «أستغرب تكرار هذه المواقف وسهولة اقتراب (فانزات) أو إعلاميين أجانب من فنانين لبنانيين؛ فأنا شخصياً، ورغم معرفتهم بي من كثب، ألاقي حواجز بشرية ترافق هذا الفنان أو الفنانة تمنعني من الاقتراب منه في مناسبة ما؛ فكيف يستطيع هؤلاء الذين يتربصون بفنانينا ليوقعوهم في الفخ أن يصافحوهم ويتحدثوا معهم بسهولة؟».

ويتابع فياض أن هناك نوعاً من الإهمال من قِبَل الفنانين؛ فهي ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها أحدهم لمواقف مشابهة. ولذلك عليهم اتخاذ الحيطة والحذر وتطبيق ما يمارسونه تجاه «فانز» وإعلاميين من لبنان على غيرهم من أجانب فيبقونهم على مسافة منهم.

تجدر الإشارة إلى أن ما تعرضت له نانسي سبق أن واجه فنانين وملكات جمال كثيرين من لبنان. وتأتي الراحلة صباح في مقدمتهم عندما غنَّت في برنامج تلفزيوني فرنسي شارك فيه المغني اليهودي أنريكو ماسياس. ووصفت يومها صباح الموقف بأنه شكَّل لها أزمة كبيرة؛ فالدول العربية قاطعتها لخمس سنوات متتالية، واكتفت خلال تلك الفترة بالغناء في فرنسا فقط. واعترفت بأنها لم تكن على علم بجنسية ماسياس، لأنها تعرف كغيرها من اللبنانيين أنه مغنٍّ فرنسي. جاء تصريحها هذا خلال برنامج تلفزيوني أطلَّت فيه مع الإعلامي زافين قيوميجيان.

هذه المواقف لم تستثنِ عدداً كبيراً من الفنانين اللبنانيين، وبينهم إيلي شوري وسوزان تميم وهيفاء وهبي؛ فالأول وقع في فخ إسرائيلي نُصِب له أثناء عرضه مسرحية «صح النوم» في الأردن، فوجد نفسه ضيفاً على صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية. وذلك إثر ادعاء أحد مراسليها بأنه صحافي فلسطيني تابع لمحطة «عرب 48»؛ كونه كان يجيد العربية. ولكن نشر المقابلة في الصحيفة العبرية جعله على يقين بأن ثمة مَن أوقعه في الفخ.

أما هيفاء وهبي، فقد تم ذكرها في تقرير للكاتب المصري أنيس الدغيدي بأنها والراحلة سوزان تميم قد زارتا إسرائيل سراً. وبعدها نشرت بعض المواقع الإلكترونية خبراً يفيد بأن الفنانة وهبي باعت «فيديو كليب» لها لشركة اتصالات يهودية (بارتنر). فاكتفت وهبي بالقول إن ما يتم تداوله إشاعة مفبركة لمحاربتها.

وغالباً ما كانت تتعرض ملكات جمال لبنان لمواقف مشابهة أثناء مشاركتهن في مسابقات عالمية للجمال، وبينهن غابرييل أبي راشد ملكة جمال لبنان لعام 2006؛ فأثناء تمثيلها لبنان في مسابقة «ميس يونيفرس»، انتشر خبر علاقة صداقة تربطها بزميلتها الإسرائيلية.

وقامت يومها الجالية اللبنانية بمظاهرات حاشدة أمام الفندق التي تقيم به، منددةً بتصرُّف أبي راشد. وما لبث أن خرج تكذيب للخبر على لسان محاميها، مؤكداً أن القصة برمتها غير صحيحة، وأن الملكة حريصة على عدم التواصل مع زميلتها الإسرائيلية، حسب توصيات وزير السياحة اللبناني.

ومن المنشورات التي أثارت جدلاً كبيراً حول نية إسرائيل المبيتة لإيذاء فنانين لبنانيين وعرب تقرير صدر عن «الهيئة العامة للسينما والفنون الإسرائيلية» قبل نحو 20 عاماً، انتقد النجاحات التي يحققها فنانون لبنانيون على الصعيد الدولي، وعدّه خطراً مدمراً يطال كيان الدولة الإسرائيلية.

ووصف التقرير الإنجازات الفنية اللبنانية بجرس إنذار في وجه إسرائيل، منبهاً إلى ضرورة الالتفات إليه.


كورال «روح الشرق» المصري يخطف الأنظار بأغنية وطنية سعودية

جانب من أعضاء كورال «روح الشرق» المصري (صفحة الكورال على «فيسبوك»)
جانب من أعضاء كورال «روح الشرق» المصري (صفحة الكورال على «فيسبوك»)
TT

كورال «روح الشرق» المصري يخطف الأنظار بأغنية وطنية سعودية

جانب من أعضاء كورال «روح الشرق» المصري (صفحة الكورال على «فيسبوك»)
جانب من أعضاء كورال «روح الشرق» المصري (صفحة الكورال على «فيسبوك»)

خطف كورال «روح الشرق» المصري الأنظار بأداء أغنية وطنية سعودية، بعد نشرها على صفحاته بمنصات «السوشيال ميديا»، وحظيت بتفاعل وانتشار كبيرين، الخميس، احتفالاً بـ«يوم تأسيس المملكة» الذي يوافق 22 فبراير (شباط).

المقطع الغنائي قدّمه الكورال في مدة لا تزيد على 30 ثانية، من أغنية «هذا السعودي فوق» التي اشتهر بها الفنان فهد فصلا عام 2018، تقول كلماتها: «الله أكبر وابتداء... قاف مماشيه القداء ... ياسم على كبود العدا... هذا السعودي فوق فوق».

حاز المقطع على إعجاب الآلاف وتعليقات المئات على صفحة الكورال بمنصة «إكس»، وجاءت التعليقات محملة بالشكر من متابعين سعوديين، حيث كتب عبد الله حمود الرشيد: «أنتم رائعين... أنتم أهلنا ونحن نحبكم... شكراً من القلب».

كما كتب متابع على «إكس» باسم مهدي بن سعيد: «يا جمالكم... يا روعتكم... شكراً لكم، شكراً لمصر الحبيبة»، كما حظي المنشور نفسه على «فيسبوك» بتفاعل كبير وانتشار واسع عبر مقطع ريلز، وكذلك على صفحة الكورال على «إنستغرام».

وتأسّس كورال «روح الشرق» عام 2020 على يد محمود محسن، ويضم عدداً كبيراً من الشباب الذين يقدمون أغاني شهيرة بطريقة مميزة مع اندماج كامل في اللحن والكلمات، واشتهر بتقديم الأغاني الوطنية في مناسبات عدة.

مجموعة من المشاركين في كورال «روح الشرق» (صفحة الكورال على «فيسبوك»)

وأحيا «روح الشرق» كثيراً من الحفلات في «ساقية الصاوي» بالزمالك بوسط القاهرة، كما شاركوا في موسم الرياض، وشاركوا في احتفالية تحدي القراءة العربي بدولة الإمارات في نوفمبر (تشرين الثاني) 2023، بتقديم مزيج من الأناشيد الوطنية لكل الدول العربية.

كما شارك الكورال في كثير من المناسبات الترفيهية في الدول العربية، منها مشاركته في مهرجان التسوق بقطر في يناير (كانون الثاني) الماضي، حسب ما ذكروا على صفحتهم في «فيسبوك».

بوستر لإحدى حفلات الكورال (صفحة الكورال على «إنستغرام»)

وتحظى صفحات كورال «روح الشرق» بمتابعات واسعة، في دول عربية عدة، بحسب ما تظهر التعليقات على الأحداث التي شاركوا فيها، ويتابع الكورال على «فيسبوك» نحو 1.5 مليون متابع، فيما تحتوي صفحته على «إنستغرام» على أكثر من 700 ألف متابع، ويتابعهم على «إكس» أكثر من 11 ألف متابع.

وكان الكورال قد شارك في موسم الرياض خلال عام 2023، بتقديم عدة أغانٍ في «ليلة بليغ حمدي»، وحظي أداؤهم بتفاعل كبير، ومن الأغنيات التي قدمها «هوا يا هوا»، و«على رمش عيونها» و«بهية»، وشارك الكورال أيضاً في حفلات صيف جدة 2023 بكثير من الأغاني.


أكبر ثعبان في العالم «برأس إنسان» وطول 7.5 متر

الثعبان الضخم يسكن غابة الأمازون (شاترستوك)
الثعبان الضخم يسكن غابة الأمازون (شاترستوك)
TT

أكبر ثعبان في العالم «برأس إنسان» وطول 7.5 متر

الثعبان الضخم يسكن غابة الأمازون (شاترستوك)
الثعبان الضخم يسكن غابة الأمازون (شاترستوك)

عثر فريق من المصوّرين على أكبر ثعبان «أناكوندا» في العالم، بغابة الأمازون المطيرة في الإكوادور. جاء الاكتشاف، في أثناء تصوير «وثائقي» للممثل ويل سميث، ليعزّز اكتشافات مثيرة لحيوانات هذا الكوكب، مثل اكتشاف دولفين يملك إبهاماً عُثر عليه في اليونان. ووفق صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، اكتُشف الثعبان برأس «بحجم إنسان» بينما كان الفريق، بقيادة البروفسور بريان فراي من جامعة كوينزلاند، في مهمّة لفحص تأثير عمليات التنقيب عن النفط في حيوانات المنطقة.

وكان أحد رجال شعب الغوراني قد تعرّض لعضّة من «أناكوندا» ضخمة، واستناداً إلى آثارها، اتّضح أنّ فكها أكبر بكثير من أي ثعبان آخر، وسط اعتقاد بأنّ طولها يبلغ نحو 7.5 متر.

وخلال تصوير «وثائقي» لقناة «ناشيونال جيوغرافيك» بعنوان «من القطب إلى القطب» مع ويل سميث، علم فريق الخبراء أنّ ذكور «الأناكوندا» لديها نسبة أعلى من الرصاص والكادميوم في أجسامها بنسبة 1000 في المائة من الإناث. وفي الدراسة، أوضح الفريق أنّ «الأناكوندا» الخضراء من الإكوادور أكبر بكثير من تلك في البرازيل، مما دفعهم لتصنيفها إلى نوعين رئيسيَّين، فأُعطي الأكبر اسم «الأناكوندا الخضراء الشمالية»؛ لانتشارها أيضاً في كولومبيا وفنزويلا، وأُطلق على الأصغر اسم «الأناكوندا الخضراء الجنوبية». يختلف نوعا «الأناكوندا» في الحمض النووي بنسبة نحو 5.5 في المائة، فعلّق البروفسور فراي: «لتوضيح مدلول الفارق، يختلف البشر عن الشمبانزي بنسبة 2 في المائة فقط».


الشيطان يكمن في التفاصيل... 9 إشارات صامتة قد تؤدي إلى الانفصال

9 مؤشرات شائعة قد يكون لدى الشريك تحفظات بشأنها (shutterstock)
9 مؤشرات شائعة قد يكون لدى الشريك تحفظات بشأنها (shutterstock)
TT

الشيطان يكمن في التفاصيل... 9 إشارات صامتة قد تؤدي إلى الانفصال

9 مؤشرات شائعة قد يكون لدى الشريك تحفظات بشأنها (shutterstock)
9 مؤشرات شائعة قد يكون لدى الشريك تحفظات بشأنها (shutterstock)

ليس الخوض في غمار العلاقات العاطفية أمراً بسيطاً، فأحياناً يحصل الانفصال بين الطرفين من دون أن يعي أحدهما متى تفاقمت المشاكل إلى هذا الحد، وما هو السبب الحقيقي وراءها. وقد تمر علامات عدم الرضا أو فك الارتباط في بعض الأحيان من دون أن يلاحظها أحد حتى فوات الأوان.

من هنا على الشريكين الانتباه، فالشيطان يكمن في التفاصيل، لذلك يجب إعارة تلك التفاصيل اهتماماً، والاستماع إلى الصمت قبل الكلام، لذلك من الضروري أن يكون الشخص على دراية بهذه العلامات، وأن يعالجها بشكل استباقي إذا كان يريد أن تستمر العلاقة.

وفيما يلي 9 مؤشرات شائعة أوردها موقع «سايكولوجي توداي» قد يكون لدى الشريك تحفظات بشأنها:

تراجع التواصل

يمكن أن يشير الانخفاض الملحوظ في وتيرة الاتصال أو جودته إلى أن شريكك ينسحب عاطفياً. يصبح أقل استجابة للرسائل، أو يتجنب المحادثات العميقة، أو يبدو غير مهتم بالتعامل معك.

مثال: اعتادت صوفيا وليام مشاركة كل تفاصيل يومهما مع بعضهما بعضا. لكن في الآونة الأخيرة، أصبح ليام بعيداً وغير مستجيب لنصوص صوفيا. غالباً ما يقدم ردوداً قصيرة وغامضة أو يتجاهل رسائلها تماماً، مما يتركها تشعر بالإهمال والانفصال.

عدم المبادرة

قد يُظهر شريكك نقصاً بالمبادرة في التخطيط للأنشطة معاً، أو اتخاذ القرارات، أو المساهمة في نمو العلاقة. قد يبدو سلبياً أو غير مبال، مما يجعلك تتولى معظم المسؤوليات.

على سبيل المثال: اعتاد ماديسون وبنجامين أن يتناوبا في التخطيط للمواعيد الليلية، ويفاجئ كل منهما الآخر بإيماءات مدروسة. لكن بنجامين لاحظ أن ماديسون أصبحت غير مهتمة بشكل متزايد بوضع خطط مشتركة أو بذل جهد في العلاقة، فأصبح يشعر وكأنه يحمل عبء الحفاظ على علاقتهما حية.

المسافة العاطفية

تتجلى المسافة العاطفية في شكل شعور بالانفصال أو اللامبالاة في تفاعلات شريكك معك. قد يبدو بعيداً أو متحفظاً أو متردداً في مشاركة أفكاره أو مشاعره أو تجاربه معك.

مثال: اعتادت ماريا وجيمس أن يثقا ببعضهما بعضاً بشأن آماله ومخاوفه وأحلامه. ومع ذلك، في الآونة الأخيرة، أصبحت ماريا منطوية على نفسها بشكل زائد. تتجنب مناقشة الأمور الشخصية، وغالباً ما تحرف المحادثات حول علاقتهما، مما يجعل جيمس يشعر بالعزلة.

زيادة الصراع أو التوتر

قد يشير الصراع أو التوتر المتزايد في العلاقة إلى وجود مشكلات لم يتم حلها، أو وجود عدم رضا أساسي. قد يصبح شريكك أكثر جدلية أو دفاعية أو انتقادية، مما يؤدي إلى خلافات متكررة وسوء فهم.

مثال: اعتاد هانا ولوكاس على التواصل بشكل منفتح وحل النزاعات بهدوء. ومع ذلك، في الآونة الأخيرة، وجدا أنهما يتجادلان بشكل متكرر حول قضايا بسيطة. يشعر لوكاس بأن هانا دائماً على حافة الهاوية وهناك سرعة في الانتقاد، مما يخلق التوتر والاستياء بينهما.

السلوك السري

قد يُظهر شريكك سلوكاً سرياً، مثل المراوغة بشأن مكان وجوده أو أنشطته أو تفاعلاته مع الآخرين. وقد يحجب المعلومات أو يكذب بشأن أفعاله، مما يؤدي إلى الشعور بعدم الثقة والشك.

مثال: لاحظت ناتالي أن إيثان كان غامضاً بشأن خططه، وغالباً ما يختلق الأعذار للعودة إلى المنزل متأخراً. إنها تشتبه في أنه يخفي شيئاً ما، ولكنها تكافح للحصول على إجابة مباشرة منه. يخبرها حدسها أن شيئاً ما ليس على ما يرام.

فقدان الاهتمام بالأهداف المشتركة

قد يُظهر شريكك نقصاً في الحماس أو الالتزام تجاه الأهداف أو الأحلام أو الخطط المستقبلية المشتركة. وقد ينسحب من المناقشات حول المستقبل، أو يعبر عن عدم الاهتمام بمتابعة التطلعات المتبادلة.

مثال: اعتاد أيدان وويسلي التحدث بحماس عن أحلامهما المشتركة بالسفر حول العالم. لكن يبدو لأيدان أن ويسلي أصبحت غير مبالية تجاه خططهما المستقبلية. إنها تتجنب مناقشة الأهداف طويلة المدى، وتبدو غير مبالية بتطلعاتهما المشتركة سابقاً.