«فولكسفاغن» تنجو من دعوى تعويض أميركية

«فولكسفاغن» تنجو من دعوى تعويض أميركية

السبت - 11 ذو الحجة 1438 هـ - 02 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14158]
(رويترز)
نيويورك: «الشرق الأوسط»
رفضت إحدى المحاكم الأميركية دعوى قضائية ضد مجموعة «فولكسفاغن» الألمانية العملاقة لصناعة السيارات، وهو ما يعد انتصارا للشركة الألمانية وسيوفر لها مليارات الدولارات كانت ستدفعها في حالة خسارة الدعوى.
في الوقت نفسه، فإن هذا الحكم يمكن أن يمنع الولايات الأميركية الأخرى من إقامة دعاوى مماثلة ضد «فولكسفاغن» على خلفية فضيحة تلاعب الشركة الألمانية في نتائج اختبارات معدل العوادم في الملايين من سياراتها التي تعمل بمحرك ديزل (سولار).
كان القاضي الاتحادي تشارلز بريير قد رفض يوم الخميس الدعوى القضائية التي أقامتها ولاية ويومينغ الأميركية ضد «فولكسفاغن» في إحدى محاكم سان فرانسيسكو لأن وكالة الحماية البيئية الأميركية هي المعنية بتطبيق «قانون الهواء النظيف» وليست الولايات الأميركية الخمسون الأخرى.
وكانت «فولكسفاغن» قد سوت شكوى مماثلة بالفعل من وكالة الحماية البيئية في حين دفعت 22.6 مليار دولار تقريبا لتسوية الدعاوى القضائية ذات الصلة بفضيحة العوادم في أميركا الشمالية.
وقد حصلت الولايات الأميركية على جزء من هذه الأموال تعويضا عن تلاعب «فولكسفاغن» في اختبارات العوادم بالنسبة للسيارات التي باعتها في هذه الولايات، وأدت إلى ارتفاع معدل تلوث الهواء فيها.
يذكر أن تكاليف تسوية الدعاوى المقامة من جانب الولايات بشكل منفرد ستكون ضخمة، حيث إن ولاية ويومينغ كانت تطالب بتعويض قدره 37.5 ألف دولار عن كل يوم سارت فيه سيارات «فولكسفاغن» المخالفة لقواعد العوادم في شوارعها.
تضم ولاية ويومينغ نحو ألفي سيارة ديزل من فولكسفاغن وهو ما يعني أن الشركة الألمانية كان يمكن أن تدفع 44.9 مليون دولار عن كل يوم وعلى مدى عدة سنوات.
ويذكر أن «فولكسفاغن» اعترفت في سبتمبر (أيلول) من عام 2015 بأنها استخدمت برنامج كومبيوتر في الملايين من سياراتها التي تعمل بمحركات ديزل بهدف تقليل كميات العوادم المنبعثة منها أثناء الاختبارات مقارنة بالكميات الحقيقية المنبعثة أثناء السير على الطرق في ظروف التشغيل الطبيعية.
أميركا فولكس فاغن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة