عيد الأضحى في السعودية... حج وأضحية

عيد الأضحى في السعودية... حج وأضحية

كبيرات السن يفضلن رعاية أضحياتهن بصبغها بالحناء
الجمعة - 10 ذو الحجة 1438 هـ - 01 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [ 14157]
تشكل «الأضحية» أهمية خاصة إذ يحرص الجميع على الوفاء بها وتأديتها عن أنفسهم أو عن أقاربهم (واس)
الرياض: بدر الخريف
تنفرد السعودية عن سائر الدول العربية والإسلامية، ودول العالم التي يشكل المسلمون فيها نسبة من سكانها أو يقيم على أرضها مسلمون من الجاليات المهاجرة، باحتضانها الأماكن والشعائر المقدسة التي يؤمها المسلمون من كل أرجاء المعمورة؛ لتأدية الركن الخامس من أركان الإسلام وهو الحج.
ومع حلول عيد الأضحى لهذا العام، اليوم العاشر من شهر ذي الحجة، يبيت الحجاج بمزدلفة، بعد أن أفاضوا من عرفات أمس الخميس، ووقفوا على صعيدها الطاهر ليبدأ الحجاج اعتباراً من يوم غد المبيت في منى ثلاث ليال: أيام الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر، من ذي الحجة، أو ليلتين لمن تعجل.
ومثل جميع المسلمين في أنحاء المعمورة يحرص السعوديون على الاحتفاء بالعيدين (الفطر، والأضحى) والمحافظة على سماتهما التي كانت سائدة منذ عقود من منطلقات دينية صرفه، حيث يمثل الأول احتفالية بعد انقضاء شهر الصوم، والثاني لوقوعه في أيام الحج وتنفيذ شعيرة نحر الأضاحي على مدى أربعة أيام تبدأ من يوم النحر وتنتهي ثالث أيام التشريق.
تعيد أيام عيد الأضحى من كل عام ذكريات عن هذه المناسبة من قبل كبار السن؛ إذ إن شاغل السكان في القرى والمدن «أيام زمان» هو الحجاج والأضاحي. وكانت القرى تنظم حملات حج للسكان الراغبين في تأدية الركن الخامس من أركان الإسلام، عن طريق استخدام الدواب خصوصاً الجِمال للوصول إلى مكة والمشاعر المقدسة قبل دخول شهر ذي الحجة بأيام وقد تصل إلى أشهر، في حين ينشغل السكان المقيمون الذين لم يحجوا بتجهيز الأضاحي، سواء كانت عن أنفسهم أو تنفيذ وصايا الآباء والأجداد، وكانت مجمل هذه الوصايا تنحصر في: «هذا ما أوصى به أو أوصت به الفقير أو الفقيرة إلى عفو ربه أو ربها، زيت لسراج المسجد أو أضحية عنه أو عنها وعن والديه أو والديها». ليبدأ في يوم العيد نحر الأضاحي، وإهداء وتوزيع ثلثها والتصدق بثلثها وتناول ثلثها، بدءاً من «الحميسة»، في حين تتم الاستفادة من الإلية بتقطيعها قطعاً صغيرة ووضعها في قدر تغلي بالزيت ثم تناول بعضها ساخناً، ثم وضعها في أوان (مطابق) فيما يعرف بـ«الودكة» لاستخدامها لاحقاً خزنا استراتيجيا وأمنا غذائيا في أيام الجدب والقحط.
ويترتب على تناول السكان في العقود الماضية للحوم الأضاحي بصورة مفاجئة وشرهة، الإصابة بالتخمة أو ما يسمى في اللهجة الدارجة بـ«الغيرة» لعدم تعود الأجسام على النسبة العالية من البروتين الحيواني المتمثل في اللحوم، ويتم علاج ذلك بتناول كميات من الملح للقضاء على التخمة.
في حين بدأ الكثير منهم بالامتناع عن تناول اللحوم لأسباب صحية كارتفاع الكولسترول، والخوف من الإصابة بمرض النقرس، إضافة إلى أن البروتين يتم تناوله بشكل يومي، عكس ما كان في زمن القحط والجوع.
ومن منطلقات دينية بحتة ووفاء لتأديتها تشكل «الأضحية» في حياة السعوديين، والجاليات المسلمة المقيمة فيها أهمية خاصة، بل تظل هاجسهم، وملازمة لهم، وضمن أولوياتهم والتزاماتهم السنوية؛ إذ يحرص الجميع على الوفاء بها، وتأديتها عن أنفسهم أو عن موتاهم، والعمل بما أوصى به الآباء والأجداد، أو بدافع ذاتي وفاء للراحلين من الأقارب.
ومع حلول موسم «النحر» واستقبال عيد الأضحى، تتحول بعض المنازل السعودية إلى «مسالخ» لمدة أربعة أيام، هي أيام الذبح المعروفة باسم أيام التشريق، حيث يفضل بعض السعوديين نحر أضاحيهم بأنفسهم أو تحت إشرافهم داخل منازلهم، بينما تفضل فئة من السكان ذبح أضاحيهم في المسالخ الحكومية أو الأهلية أو في المطابخ المرخص لها بالذبح، كما أن هناك فئة تفضل توكيل الجمعيات الخيرية بتأدية ذلك نيابة عنهم، مقابل شراء كوبونات مرخصة تحمل أسعاراً أقل بكثير من الأسعار، لو تم شراء الأضاحي مباشرة من أسواق بيع الأغنام لتوزيعها على المحتاجين في الدول الفقيرة.
واستعدت الأسر السعودية منذ أيام لتجهيز الأضاحي قبل حلول العيد، بتحديد عدد الأضاحي المراد نحرها في يوم العيد، والأيام الثلاثة التي تليه، ومن ثم شراؤها ووضعها داخل أحواش أو أماكن في منازلهم وتركها تتحرك بحرية داخل الساحات، في حين ينشغل الأطفال برعايتها وإطعامها واللعب معها في متعة لا تضاهى، إلى حين يوم نحرها.
وشهدت مواقع بيع الأغنام التي خصصتها أمانات في جميع مناطق السعودية، في أماكن مختلفة في المنطقة نفسها، إقبالاً كبيراً من المشترين، ووصلت ذروة الشراء يومي أمس وأول من أمس، كما يحرص البعض على شرائها قبيل الصلاة ووضعها في المركبات، ثم التوجه بها مباشرة بعد صلاة العيد إلى المسالخ الرسمية التي تقع عادة بالقرب من مواقع بيع الأغنام.
وتمثلت ذروة اهتمام السكان بأضاحيهم في أن المساومة على الأسعار تكاد تختفي، بل إن البعض لا يتردد في دفع المبلغ الذي يفرضه البائع مباشرة دون مساومة، علما بأن المشتري قام بجولة سريعة على السوق اطلع من خلالها على معدل الأسعار التي يصل رأس البعض منها إلى مبلغ 2500 ريال.
كما لوحظ أن بعض الأسر تتعمد إركاب أضاحيها في المقاعد الخلفية للمركبات وبعضها سيارات فارهة، والأضاحي منتصبة في المقاعد الخلفية وكأنها نزيلة فندق من الخمسة نجوم، رغم ما تسببه من اتساخ المقعد وأرضيته، لكنها تنازلات بسب الأضحية التي لها مكانة في نفوس السكان.
ولا تزال عادة قديمة لدى بعض كبيرات السن بخصوص الأضحية سائدة إلى اليوم، حيث تعمد إلى رعاية أضحيتها قبل أيام من حلول العيد، وغسلها وتنظيفها، ثم صبغها بالحناء في أجزاء من رأسها وأذنيها.
وترى الأسر أهمية أن تكون أضحيتها خالية من العيوب الشرعية؛ لذا يحرص المشترون على فحص الأضحية جيداً للتأكد من خلوها من أي عيب، كوجود كسر فيها أو قطع في أذنيها أو قرنيها أو ليتها، بل إن بعض البائعين يجدون حرجاً في تسويق مواشيهم التي توضع في آذانها علامات لتمييزها، واستعاضوا عن ذلك بكتابة رموز وأرقام تدل عليها، عن طريق الأصباغ المختلفة الألوان.
- تجارة الجلود تنشط... وأجور الجزارين تتزايد
- يلاحظ أيام عيد النحر تحول بعض شوارع العاصمة السعودية بعيد صلاة العيد إلى أشبه ما تكون بالمسالخ، حيث يتعمد بعض السكان ذبح الأضاحي في الشوارع والأراضي الفضاء؛ مما تتسبب في بعض المتاعب للسكان، كما أن هذا الأسلوب في الذبح لا يخضع إلى فحص بيطري للتأكد من سلامة الذبيحة وصلاحيتها للاستهلاك، ويلجأ السكان إلى هذا الأسلوب؛ نظراً إلى الازدحام في المسالخ، وإلى قناعتهم بأن الذبح بهذه الطريقة وبحضور أفراد الأسرة يشكل قمة متعة المناسبة.
ولجأ البعض من السكان إلى استئجار استراحات ليلة العيد، وتناول إفطار صيام يوم عرفة فيها، مع جلب الأضاحي إليها وجعلها ترتع داخل هذه الاستراحات، ثم حملها إلى مصيرها المحتوم بعد صلاة العيد إلى المطابخ والمسالخ المجاورة لنحرها وتوزيعها إلى قطع، حيث يتم طبخ ثلثها للمدعوين من الضيوف، والتصدق بثلثها، وإهداء ثلثها الأخير.
وتنشط أيام العيد تجارة الجلود، حيث تقوم عمالة بالمرور على المنازل والمطابخ والاستراحات للحصول على جلود الأضاحي التي تم نحرها داخلها، إما بأسعار مجانية، وإما بأسعار محددة من قبل المطابخ، في حين أن المسالخ الرسمية تجمع هذه الجلود من قبل شركات تشغيلها للاستفادة منها لصالح المصانع والمصدرين، وفق آلية تم الاتفاق عليها طوال العام.
ويتراوح سعر ذبح الرأس الواحد من الأغنام بـ100 ريال (26.6 دولار)، كما دخل في هذه المهنة بصفة مؤقتة السباكون والمبلطون والدهانون حتى سائقو سيارات الأجرة، بعد أن لمسوا أن دخولهم من عمليات الذبح والسلخ خلال أيام العيد الأربعة تفوق دخلهم من مهنهم الأصلية.
السعودية الحج

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة