أمير مكة: لم نخصص شروطاً لإيران... وتنظيم النسك يسري على جميع الحجاج

أمير مكة: لم نخصص شروطاً لإيران... وتنظيم النسك يسري على جميع الحجاج

أكد أن المشروع الشامل لتطوير المشاعر المقدسة في لمساته النهائية
الثلاثاء - 30 ذو القعدة 1438 هـ - 22 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14147]
الأمير خالد الفيصل أثناء تفقده مشاريع في المشاعر المقدسة أمس («الشرق الأوسط»)
مكة المكرمة: طارق الثقفي
أكد الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، أن بلاده لم تُعِدّ شروطاً خاصة بإيران حتى يتمكن حجاجها من أداء النسك، مشدداً على أن شروط تنظيم الحج تنطبق على جميع الحجاج، وقال: «نستقبل الحجاج دون تفرقة ونعاملهم جميعاً ضيوفاً للرحمن وعلينا واجب خدمتهم».
وفي جولة للأمير خالد الفيصل، أمس (الاثنين)، على عدد من المشاريع المنجزة في المشاعر المقدسة، أكد أمير مكة، أن أعداد الحجاج المتوقع حضورهم لهذا العام يفوق مليوني حاج، أي بزيادة 11 في المائة عن حج العام الماضي، كما وصل إلى حد الساعة الخامسة والنصف بتوقيت مكة المكرمة أمس، نحو 1.207 مليون حاج، وبلغ عدد الحجاج الذين وصلوا من قطر 433 حاجاً كلهم من منفذ سلوى.
وأبان الفيصل أن {هيئة تطوير مكة نفذت 14 مشروعاً تطويرياً في المشاعر المقدسة بلغت تكلفتها 300 مليون ريال سعودي، وهذه من المشاريع التي تميزت أنها من مقترحات الرجال الذين عملوا في الميدان في مواسم الحج الماضية، ونفذت ونأمل منها تيسير حركة الحجيج والنقل والأمن في هذا العام}.
وأفاد الفيصل بأن وزارة المالية أنشأت مركز إيواء في مشعر عرفات مخصصاً للطوارئ والحوادث، لا سمح الله، ويستوعب 6 آلاف حاج، كما أن هناك مراكز أخرى في مزدلفة ومنى وتستوعب 30 ألف حاج.
وأشار الفيصل إلى إنشاء محطة معالجة مخلفات المجازر بالمعيصم وتهدف معالجة 9 آلاف طن من مخلفات الأغنام والأبقار والجمال وتحويلها إلى سماد عضوي.
وأفاد بأن حملات الحج الوهمية التي تم ضبطها حتى اليوم 64 حملة مخالفة و235 ألف مخالف والمركبات المعادة التي لم يسمح لها بالدخول 120 ألف مركبة، وتم ضبط 1899 مخالفاً لنقل الحجاج.
وقال الفيصل إن النقل من عرفات إلى مزدلفة ومن مزدلفة إلى منى واستناداً إلى المشاريع التي تم تنفيذها هذا العام، والخطط الأمنية المعدة، ستشهد تحسناً كبيراً عن الأعوام السابقة، مؤكداً أن الاستعدادات كبيرة، «بذلنا الجهد والتوفيق من الله سبحانه وتعالى، وليس هناك أدل من وجود وزير الحج واللجنة المركزية وممثل لجنة الحج العليا وكل رجال الأمن، ما يعكس الاهتمام الكبير».
وقال الفيصل: «نحن في خدمة ضيوف الرحمن، ونحن في لجنة الحج المركزية وغيرها من اللجان وكل الحكومة والوزارات ورجال الدولة مجندون لخدمتهم بقيادة الملك سلمان بن عبد العزيز وتوجيهاته ومتابعته المستمرة، على أن يكون الحج هذا العام مباركاً ومريحاً ومميزاً بالعبادة والأمن والاستقرار ووسائل الراحة جميعها، ونطلب من الله العون في أن نكون عند حسن ظن ضيوف الرحمن».
وأشار أمير مكة إلى أن هناك مشروعاً معداً وجاهزاً لتطوير جميع المشاعر المقدسة، وهو الآن لدى وزارة الحج وفي لمساته الأخيرة وسيطرح للتنفيذ في أقرب فرصة ممكنة، مفيداً {بأننا لا ننتظر توقعات في خفض أعداد المخالفين، بل نتحدث عن أرقام دقيقة وسنستمر على هذا المنوال حتى ينتهي الموسم}.
ورفع أمير مكة {الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين والحكومة الرشيدة على كل الدعم الذي نجده في مجال الخدمة في هذه الأيام المباركة وهذه البقعة المباركة، خداماً لحجاج بيت الله الحرام، وهي الخدمة التي نعتز بها في هذه البلاد كل عام، ونشكر الله سبحانه وتعالى أن منّ علينا بهذه المكرمة الإلهية أن جعلنا في خدمة ضيوفه}.
وأبان مستشار خادم الحرمين الشريفين أن وزير الداخلية السعودي يولي اهتماماً كبيراً ويقدم توجيهاته وإرشاداته لنا في الإمارة وفي لجنة الحج المركزية، وهيئة تطوير مكة في كل خير وبما يخدم حجاج بيت الله الحرام وأبناء الوطن، مقدماً شكره للإعلام المهتم بالتغطية والحضور لكل عمل يخدم راحة الحجاج.
السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة