رحيل صالح الشيبي... كبير سدنة الكعبة المشرفة ووارث الأمانة التاريخية

الراحل صالح الشيبي هو السادن العاشر في العهد السعودي (واس)
الراحل صالح الشيبي هو السادن العاشر في العهد السعودي (واس)
TT

رحيل صالح الشيبي... كبير سدنة الكعبة المشرفة ووارث الأمانة التاريخية

الراحل صالح الشيبي هو السادن العاشر في العهد السعودي (واس)
الراحل صالح الشيبي هو السادن العاشر في العهد السعودي (واس)

بعد رحلة طويلة في خدمة أول بيت وُضع لعبادة الله في الأرض، توفي السادن السابع والسبعون للحرم المكي، وحامل مفتاح الكعبة المشرّفة، الدكتور صالح بن زين العابدين الشيبي، الذي تعاهد الأمانة التي تحملها أسرته منذ 16 قرناً.

ووري جثمانه الثرى اليوم السبت، في مقبرة المعلاة،عن 79 عاماً، وشيعته الجموع إلى مثواه الأخير بعد رحلة طويلة من حياة أوقفها لخدمة الحرم المكي وحمل الأمانة التاريخية.

ودّعت السعودية (السبت) كبير سدنة مكة المكرمة د.صالح بن زين العابدين الشيبي عن 79 عاماً (واس)

وحصل الشيخ صالح الشيبي على درجة الدكتوراه في الدراسات الإسلامية، وعمل أستاذاً جامعياً، وله عدة مؤلفات في مجال العقيدة والتاريخ، كما عمل رئيساً لقسم العقيدة في جامعة أم القرى، وعضواً في مجلس الشورى أول ما أنشئ في عهد الملك فهد لدورة كاملة، وكان خلال ذلك يساهم في أعمال سدانة الكعبة المشرّفة، وينوب عن كبير السدنة من عائلته التي احتفظت بهذه الوصية النبوية عبر التاريخ، قبل أن يقع عليه الاختيار ويعيَّن عام 2014 كبيراً لسدنة الكعبة بعد وفاة عمه عبد القادر الشيبي.

جاء الراحل صالح الشيبي بعد أكثر من 108 من السدنة عبر العصور، منذ رفع النبي إبراهيم القواعد من البيت، وتولى ابنه إسماعيل وذريته من بعده رعاية البيت العتيق، إلى أن انتزعها منهم جُرهم، وبقيت في حوزته إلى أن استردّها قصي بن كلاب، الجد الرابع للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وبقيت في ذرية قُصي بن كلاب، ومنهم نسل آل الشيبي سدنة الكعبة الحاليون، وأحفاد شيبة بن عثمان بن أبي طلحة الذي قال لهم النبي الكريم: «خذوها يا بني طلحة خالدةً تالدة، لا ينزعها منكم إلا ظالم».

رافق السادن الشيبي الملك سلمان بن عبد العزيز في المرات التي تَشرف فيها بغسل الكعبة المشرّفة (واس)

ويتولى السادن شؤون الكعبة من فتحها وإغلاقها وتنظيفها وغسلها وكسوتها وإصلاح الكسوة إذا تمزقت، واستقبال زوّارها، وكل ما يتعلق بذلك. ومنذ أن انتقلت السدانة إلى الدكتور صالح الشيبي في عام 2014، تشرف بغسل الكعبة أكثر من 100 مرة، بوصفه الشخص الوحيد الذي يحمل مفتاح الكعبة المشرّفة والمسؤول عن كل ما يتعلق بشؤونها.

والراحل صالح الشيبي هو السادن العاشر في العهد السعودي، وقد رافق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في المرات التي تشرف فيها الملك سلمان بغسل الكعبة المشرّفة، حيث تبدأ المراسم بأداء الملك للصلاة في الموضع الذي صلّى فيه النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، ثم يحيط الكعبة من الداخل بعطر العود وماء الورد. ويُفتح باب الكعبة المشرّفة مرتين في العام، لإتمام غسلها من الداخل، ويشرف السادن على إدخال ماء زمزم، وخلطه بأجود أنواع دهن الورد والعود، وغسل أرضية الكعبة المغطاة بالرخام، وجدرانها الأربعة من الداخل، ثم ينثر الطيب في الداخل.

 

تَشرف الراحل الشيبي بغسل الكعبة أكثر من 100 مرة (مجلة الرجل)

وحسب التقاليد، تتأهب أسرة آل الشيبي، وهي عائلة مكونة من نحو 370 فرداً يقطنون مدينتَي مكة المكرمة وجدة، للاجتماع العائلي الموسَّع الذي يُعقد عقب اليوم الثالث للعزاء كما جرت العادة، لتسليم مهمة كبير السدنة لأكبر الأحياء من الذكور من أفراد أسرة آل الشيبي، وتبدأ مراسم الاجتماع بحضور ورثة كبير السدنة السابق، حيث يسلمون عهدة الكعبة المشرّفة لكبير السدنة الجديد.

وتضم العهدة مفتاح الكعبة المشرّفة، وهو مفتاح من الحديد يبلغ طوله 35 سم، تبدَّلت تفاصيله في مرات عديدة عبر التاريخ، ويحتفظ به آل الشيبي في كيس خاص، صُنع يدوياً في مصنع كسوة الكعبة. وبعد الاهتداء إلى كبير السدنة، يتلقى التهنئة والدعم لتحمل مسؤولية الأمانة العتيقة التي توارثها جيل عن آخر منذ 16 قرناً.



إليسا في أعياد بيروت... رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب

إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
TT

إليسا في أعياد بيروت... رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب

إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)

كطفل مشتاق لعناق أهله بعد غياب، أطلّت إليسا على جمهورها في مهرجان «أعياد بيروت». أقيم الحفل على الواجهة البحرية وسط العاصمة، وكان من تنظيم «ستار سيستم» و«تو يو تو سي» و«غات».

بأغنية «زهرة من الياسمين» استهلت حفلها بعد أن انحنت ملقية السلام على الحضور. بكلمات وجيزة عبّرت عن سعادتها بعودة هذه المهرجانات التي غابت عن العاصمة لـ4 سنوات قسراً. «لبنان هو النبض الذي أتنفسه. أن أكون موجودة بعد 4 سنين انقطاع عن (أعياد بيروت)، يمكن أكثر مرة أخاف فيها اعتلاء المسرح. حتى ولو كنت أعتلي مسرح الأوسكار فلن تنتابني هذه المشاعر. لبنان يعنيلي الكثير وكذلك بيروت و(أعياد بيروت). أشكر منظم الحفل على إقامة هذا المهرجان بالرغم من كل الظروف التي نعيشها. إننا شعب يحب الحياة وتصدير الفرح بالرغم من كل شي. افرحوا معي وهذه هي بيروت».

بدت إليسا مفعمة بالحيوية وتنثر الطاقة الإيجابية على الحضور (الشرق الأوسط)

بفستان ذهبي من تصميم نيكولا جبران كان بريق إليسا متوهجاً. تفاعلت مع الجمهور إلى حد تلبية طلباته بين وصلة وأخرى. رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب مفعم بالأمل. ردّدت أكثر من مرة عبارة «ما تواخذوني» بعد أن اضطرت إلى خلع حذائها، وتوجهت إلى الحضور: «جميعكم صرتم تعرفون حالتي الصحية». جلست على كرسي وسط الخشبة كي تلتقط أنفاسها وتكمل الغناء. قفزت مع فريق من الراقصين الذين لونوا لوحاتها الغنائية. وعندما صدح صوتها بأغنية «عايشالك» قامت الدنيا ولم تقعد. واجتاح الحماس الأجواء بعد أن وقف الجمهور يرددها معها. نثرت إليسا طوال الحفل طاقة إيجابية بجرعات كبيرة، وبدت مرتاحة وسعيدة كأنها تغني وسط بيتها. أكثر من مرة مازحت الناس وطلبت منهم تفاعلاً أكبر وهي تصرخ «يللا». وكان الحضور يلبي الطلب هائجاً ومائجاً، مطلقاً بالونات بيضاء وزهرية احتفاءً بها.

لم تشأ أن تبدأ حفلها إلا بمقاطع من أغاني فيروز. فسماء العاصمة كانت تزهو فرحاً، ولا ينقصها سوى سفيرتنا إلى النجوم كي يكتمل المشهد معها. وبعد أغنيتَي «بيقولوا زغيّر بلدي» و«بتتلج الدني» لفيروز انتقلت إلى «كرمالك» من أغانيها القديمة. وأتبعتها بـ«ارجع للشوق» و«بتمون» و«لو فيي». وبرومانسية أدّت «خليك بقا معي بالسليم» و«متلك ما في». وكانت توجه الميكروفون نحو الحضور الذي كان يغني كلماتها بحماس كبير.

حلّقت إليسا فرحاً، وعبرت نحو الضوء نافضة عنها عتمة ليالٍ طويلة. وفي كل مرة كان يناديها باسمها أحد الحضور كانت ترد بعفويتها المعروفة: «يا نعم آي لوف يو». وبين أغنية وأخرى كانت لا تنسى أن تلقي تحية المساء على لبنان وأهله. «شو هالعشق للبنان الله يحميه... بحبّو».

ومع أغنية «أواخر الشتا» شعر اللبنانيون بلفحة باردة افتراضية، زودتهم بها إليسا وسط الحرّ الشديد السائد في ليلة من ليالي بيروت الصيفية، المشبعة برطوبة عالية.

ضيفتها الفنانة ماريلين نعمان شكّلت مفاجأة الحفل (الشرق الأوسط)

وبعد «لو تعرفوه» اختارت أغنية «حظي ضحكلي» و«أنا سكتين» من ألبومها الجديد. ولتقدم وصلة طربية تألفت من أغنيتي «خطرنا على بالك» لطوني حنا و«سلّم عليها يا هوا» للراحل ملحم بركات، لتنتقل بعدها إلى مفاجأة الحفل التي تمثّلت باستضافتها على الخشبة الفنانة الشابة ماريلين نعمان، وقدمتها إليسا قائلة إنها لفتتها منذ مشاركتها في مسلسلَي «للموت» و«ع أمل»، وإنها تذكّرها ببداياتها.

ومعاً أدّتا شارة مسلسل «أنا مش صوتك»، ليصفق الجمهور وبمقدمه نادين جابر كاتبة مسلسل «ع أمل». فهي كانت أول من شجّع نعمان وتمسكت بمشاركتها في المسلسل غناءً وتمثيلاً. وأهدت إليسا نعمان إنتاج أغنية كونها تملك اليوم شركة إنتاج فنية هي «آي آر ريكوردز ميوزيك».

وبلغت الأجواء ذروتها عندما قدّمت إليسا «عايشالك» و«أنا بتمايل على الـbeat» و«سهرني يا ليل». وختمت الحفل بأغنية «حنغني كمان وكمان»، وقد رافقتها مشهدية جميلة من الألعاب النارية التي غطّت سماء الواجهة البحرية لبيروت.

جلست على كرسي ترتاح وهي تغني على المسرح (الشرق الأوسط)

ليلة من العمر توهجت بحضور إليسا، وأكدت توقعات اللبنانيين بأن «أعياد بيروت» طبّقت شعارها لهذا العام «الأعياد رجعت لبيروت»، وستكمل لغاية 30 يوليو (تموز) الحالي برنامجها الفني. وفي 22 يوليو (تموز) سهرة مع الموسيقي غي مانوكيان، وفي 23 منه يحيي جوزف عطية حفله المنتظر، أما في 24 يوليو، فاللبنانيون على موعد مع الفريق الأجنبي «بينك مارتيني» وأغانٍ حفظتها الأجيال. ويحل جون أشقر بعرض «ستاند آب كوميدي» في 26 من الشهر نفسه، ويختتم المهرجان فعالياته مع ميادة الحناوي في 28 يوليو، ومع المغني «الشامي» في 30 يوليو ليشكل مسك الختام.