سجينات بريطانيات تعيدهنّ حديقة زهور إلى الحياة

الاحتضان وإتاحة الفرصة ينقذان من التهميش

معرض الزهور أعاد الإحساس بالجدوى (غيتي)
معرض الزهور أعاد الإحساس بالجدوى (غيتي)
TT

سجينات بريطانيات تعيدهنّ حديقة زهور إلى الحياة

معرض الزهور أعاد الإحساس بالجدوى (غيتي)
معرض الزهور أعاد الإحساس بالجدوى (غيتي)

يستضيف معرض «آر إتش إس تشيلسي» للزهور حديقة صمَّمتها وبنتها سجينات وسيدات أُطلقن مؤخراً من السجون البريطانية.

وستكون الحديقة الداخلية نسخة أخرى لتلك الموجودة في متنزه «إتش إم بي إيست ساتون» في كينت، الذي تدرّبت السجينات فيه على بناء الحدائق.

في هذا السياق، نقلت «هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي) عن مديرة مشروع «ذا غلاس هاوس» كالي هامرتون ستوف قولها إنه يساعد النساء على الاستعداد للحرّية، ومعالجة إمكانية عودتهن إلى الجريمة مرّة أخرى، مضيفةً أنّ المعرض كان «فرصة مذهلة» لعرض أعمالهن؛ علماً أنه سيضمّ نباتات منزلية ترعاها السجينات، وأشياء أخرى تمثّل «أحلامهن وآمالهن».

وتشير ستوف إلى أنه «من المذهل أن تتمكّن النساء من تصميم معرض وبنائه استناداً إلى خبراتهن»، مؤكدةً أنه من الرائع أيضاً وجودهن مع متخصّصين في البستنة وأشخاص ملهمين آخرين ضمن هذا المعرض.

وذكرت أنّ المشروع يرتكز على ضمان حصول النساء على المهارات اللازمة للتأهُّل لدخول سوق العمل والانخراط في المجتمع بعد إطلاقهنّ من السجن.

من جهتها، تقول ري، وهي سجينة سابقة تعمل في المشروع، إنه منحها هدفاً في حياتها، مشيرةً إلى أنها بكت عندما علمت أنّ الحديقة ستُعرض في معرض الزهور.

وقالت: «في كثير من الأحيان نكون مهمَّشين أو حتى غير مرئيين، حتى نُحتَضن وتُتاح لنا الفرصة من جديد. لم أستطع أن أصدّق الأمر في البداية».

وتُظهر أحدث البيانات الحكومية البريطانية أنّ نحو خُمس السجينات يرتكبن جرائم مرّة أخرى بعد إطلاقهن، لكن هذا المعدّل انخفض بشكل عام في العقد الماضي. كما تُظهر الأرقام أنه في الفترة بين عامَي 2022 و2023، كان 30 في المائة من جميع الأشخاص المُفرَج عنهم من السجن يعملون بعد 6 أشهر من إطلاقهم.

ومن المقرَّر أن يُفتَتح معرض تشيلسي للزهور في 21 مايو (أيار) الحالي، في ساحة المستشفى الملكي بجنوب لندن، الذي بناه الملك تشارلز الثاني عام 1681 ليكون دارَ تقاعُد للجنود القدامى.


مقالات ذات صلة

زهرة الجاكاراندا الساحرة في لشبونة... جمالُها «يستحق تحمُّل الإزعاج!»

يوميات الشرق السحر لونه بنفسجيّ (أ.ف.ب)

زهرة الجاكاراندا الساحرة في لشبونة... جمالُها «يستحق تحمُّل الإزعاج!»

ما إنْ يحلّ الربيع، حتى تكتسي شوارع لشبونة بلونَي زهرة الجاكاراندا الأزرق والبنفسجي، فأصبح هذا المشهد صورة ملازِمة لاسم العاصمة البرتغالية، وبطاقة بريدية لها.

«الشرق الأوسط» (لشبونة)
يوميات الشرق حديقة وطنية في تايلاند تعيد القمامة إلى السياح المسؤولين عنها

حديقة وطنية في تايلاند تعيد القمامة إلى السياح المسؤولين عنها

إذا كنت من الأشخاص الذين يرمون القمامة على الأرض في العادة، فعليك التفكير أكثر من مرة بالذهاب إلى حديقة وطنية في تايلاند، حيث إن القمامة التي ترميها، تعود إليك مجدداً. وسيتم شحن القمامة إلى منزلك كتذكير على أنه عندما تكون في الطبيعة، فمن الأفضل أن تقوم بتنظيف أي مخلفات قد تتركها جانباً، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي». وقال وزير البيئة التايلاندي فاراوت سيلبا أرتشا إن السلطات في حديقة خاو ياي الوطنية الشهيرة بالقرب من بانكوك ستبدأ في إعادة القمامة إلى الأشخاص المسؤولين عنها. كما سيتم تسجيل المخالفين لدى الشرطة. ويتعين على زوار الحديقة تسجيل دخولهم مع وضع عناوينهم، مما يسهل على الحراس

«الشرق الأوسط» (بانكوك)
يوميات الشرق ميلانيا ترمب تشرف على تجديد «حديقة الورود» بالبيت الأبيض

ميلانيا ترمب تشرف على تجديد «حديقة الورود» بالبيت الأبيض

أعلنت سيدة أميركا الأولى ميلانيا ترمب، أمس (الاثنين)، أنها ستشرف بنفسها على تجديد «حديقة الورود (روز غاردن)» في البيت الأبيض، وتعديل المساحة الخضراء الشهيرة المجاورة للمكتب البيضاوي والجناح الغربي، وفقاً لشبكة «سي إن إن». وتعتزم ميلانيا، زوجة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، استعادة التصميم الأصلي لـ«حديقة الورود» الذي أنشأه الرئيس جون.إف كيندي، ونفذته في عام 1962 مصممة الحدائق راشيل باني ميلون.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الرياضة كيف تحرق أكثر من 80 ألف سعرة حرارية دون ممارسة الرياضة؟

كيف تحرق أكثر من 80 ألف سعرة حرارية دون ممارسة الرياضة؟

يحرق أصحاب المنازل أكثر من 80 ألف سعرة حرارية سنوياً عن طريق البستنة والقيام بالأعمال اليدوية مثل الطلاء، دون الحاجة إلى القيام بتمارين رياضية والذهاب إلى النوادي، وفقاً لصحيفة «ميرور» البريطانية. وخلال عام نموذجي، يمضي البريطانيون ما مجموعه 165 ساعة - ما يعادل أسبوعاً تقريباً – وهم يهتمون بالحدائق الخاصة بهم ويقومون بالتصليحات اللازمة لمساكنهم. ويحرق هؤلاء السكان 6.384 سعرة حرارية أثناء إزالة الأعشاب و3.466 سعرة حرارية عند قيامهم بطلاء الجدران، و3.852 سعرة حرارية أثناء ري الحدائق. وبينما يمكن اعتبار قص العشب مهمة ضرورية أكثر من كونها تمرينا كاملا، يتمكن البالغون من التخلص من 4.199 سعرة حرارية

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق حدائق الشركات في برلين... منافسة على أجملها وأكثرها فائدة للموظفين

حدائق الشركات في برلين... منافسة على أجملها وأكثرها فائدة للموظفين

يهدف تقليد جديد اتبعته عدد من الشركات الألمانية بإقامة حدائق على أسطح مبانيها إلى تحسين جو العمل لموظفيها ولا يغيب الدافع الصديق للبيئة. وحسب تقرير لوكالة «د.ب.أ» فإحدى تلك الشركات واسمها «ديفرنت» للاستشارات التجارية في برلين يتمتع العاملون دون غيرهم بمزايا إضافية غير اعتيادية: فهناك شاي بالنعناع الفلفلي في حاويات مزودة بصنبور، يصنع من النعناع المزروع على سطح المبنى. ويتم استخدام شرفة الشركة التي تطل على نهر «سبري» لزراعة الخس والميرمية والفول والخزامي. كما اتخذت بطة عشا لنفسها بين أواني النباتات. تقول يوانا بروكر، مديرة الاتصالات بالشركة والبالغة من العمر 37 عاما: «هذا هو هدفنا النهائي...

«الشرق الأوسط» (برلين) «الشرق الأوسط» (لندن)

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)
TT

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)

حُكم على 4 أفراد من أغنى عائلة في المملكة المتحدة بالسجن بتهمة استغلال الموظفين الذين تم جلبهم من الهند للعمل خدماً في الفيلا الخاصة بهم بجنيف.

وأدانت محكمة سويسرية براكاش وكمال هندوجا، وكذلك ابنهما أجاي وزوجته نامراتا، بالاستغلال والعمل غير القانوني، وحكم عليهم بالسجن لمدة تتراوح بين 4 إلى 4 سنوات ونصف السنة. وقد تمت تبرئتهم من التهمة الأكثر خطورة، وهي الاتجار بالبشر.

وقال محامو المتهمين إنهم يعتزمون استئناف الحكم. وأضاف روبرت أسيل، محامي المتهمين، خارج المحكمة: «أشعر بالصدمة... سنقاتل حتى النهاية المريرة»، وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وزعم 3 عمال تم جلبهم من الهند أن الأسرة دفعت لهم 7 جنيهات إسترلينية (8 دولارات) للعمل 18 ساعة يومياً - أي أقل من عُشر المبلغ المطلوب بموجب القانون السويسري - وصادرت جوازات سفرهم.

وزعموا أيضاً أن العائلة - التي تقدر ثروتها بنحو 37 مليار جنيه إسترليني - نادراً ما سمحت لهم بمغادرة المنزل، الواقع في حي كولونيا الفاخر بجنيف.

وخلال المحاكمة، زعم ممثلو الادعاء أن الأسرة أنفقت على كلبها أكثر مما أنفقته على خدمها. ورد الدفاع بأن الموظفين حصلوا على «مزايا عديدة»، ولم يتم عزلهم وكانت لديهم الحرية في مغادرة الفيلا.

ولم يحضر الزوجان الأكبر سناً، وكلاهما يزيد عمرهما على 70 عاماً، إجراءات المحاكمة، بحجة اعتلال صحتهما. وحضر أجاي ونامراتا إلى المحكمة لكنهما لم ينتظرا سماع الحكم.

وبعد صدور الحكم، طلبت النيابة إصدار أمر اعتقال فوري للزوجين الأصغر سناً من عائلة هندوجا، لكن القاضي رفض ذلك.

وتمتلك عائلة هندوجا مجموعة «هندوجا»، وهي مجموعة متعددة الجنسيات لها مصالح في النفط والغاز والخدمات المصرفية. كما تمتلك العائلة أيضاً فندق «رافلز» في لندن.