بعد 100 عام... دراسة تقدم تفسيراً لـ«لعنة مقبرة توت عنخ آمون»

يقول أحد العلماء إنه حل لغز «لعنة توت عنخ آمون» بعد أكثر من 100 عام (رويترز)
يقول أحد العلماء إنه حل لغز «لعنة توت عنخ آمون» بعد أكثر من 100 عام (رويترز)
TT

بعد 100 عام... دراسة تقدم تفسيراً لـ«لعنة مقبرة توت عنخ آمون»

يقول أحد العلماء إنه حل لغز «لعنة توت عنخ آمون» بعد أكثر من 100 عام (رويترز)
يقول أحد العلماء إنه حل لغز «لعنة توت عنخ آمون» بعد أكثر من 100 عام (رويترز)

حيرت ما وصفت بأنها لعنة مرتبطة بمقبرة الملك توت عنخ آمون في مصر علماء الآثار؛ إذ يخشى أن تكون مرتبطة بالوفاة الغامضة للعديد من المنقبين الذين اكتشفوها في عام 1922، ومع ذلك، يقول أحد العلماء إنه حلّ لغز «لعنة توت عنخ آمون» بعد أكثر من 100 عام، بحسب تقرير لصحيفة «نيويورك بوست».

ويعتقد أن مستويات الإشعاع السامة المنبعثة من اليورانيوم والنفايات السامة ظلت موجودة داخل المقبرة منذ أن تم إغلاقها قبل أكثر من 3000 عام، حسبما كتب روس فيلوز الشهر الماضي في دراسة نُشرت في مجلة الاستكشاف العلمي «جورنال أوف ساينس».

وبحسب الدراسة، فإن مستوى الإشعاع داخل مقبرة توت عنخ آمون مرتفع للغاية لدرجة أن أي شخص يتلامس معه يمكن أن يصاب بجرعة مميتة من مرض الإشعاع والسرطان.

وقال فيلوز في دراسته: «يتميز كل من سكان مصر المعاصرة والقديمة بارتفاع غير عادي في حالات الإصابة بالسرطانات المكونة للدم (سرطان العظام والدم الليمفاوية)، والتي يعرف أن السبب الرئيسي المعروف لها هو التعرض للإشعاع».

فتح تابوت الملك توت عنخ آمون بعد ثلاث سنوات من اكتشاف المقبرة (ويكيميديا)

ومع ذلك، فإن هذا النشاط الإشعاعي ليس معزولاً في مقبرة توت عنخ آمون، بحسب الصحيفة.

وكشف فيلوز أنه «تم توثيق مستويات إشعاع عالية بشكل غير عادي في أطلال مقابر المملكة القديمة».

وأضاف: «تم اكتشاف الإشعاع بواسطة عداد غيغر في موقعين بالجيزة بجوار الأهرامات، وتم اكتشاف غاز الرادون (وهو غاز مشع) أيضاً في عدة مقابر تحت الأرض في سقارة».

وتبين أن جميع هذه القراءات «مشعة بشكل مكثف».

ووفق الدراسة، فإن الدراسات الحديثة أكدت وجود مستويات عالية جداً من الإشعاع في المقابر المصرية القديمة، في حدود 10 أضعاف معايير السلامة المقبولة.

ومن المفترض أيضاً أن أولئك الذين بنوا المقابر القديمة كانوا على علم بالسموم بناءً على التحذيرات الغريبة المنحوتة على الجدران، وفق الصحيفة.

وأشار فيلوز إلى أن «طبيعة اللعنة كانت منقوشة بوضوح على بعض المقابر، مع ترجمة إحداها بشكل واضح على النحو التالي: من يكسرون هذا القبر سيواجهون الموت بمرض لا يستطيع أي طبيب تشخيصه».

ربما تكون الترجمات الأخرى «المشؤومة» على حد وصف الصحيفة مثل: «ممنوع بسبب الأرواح الشريرة» قد غذت بشكل كبير الخوف من بقاء اللعنات الخارقة للطبيعة في المواقع القديمة.

وتزايدت هذه المخاوف مع الوفاة الغامضة للورد كارنارفون، الذي قام بتمويل أعمال التنقيب في عام 1922، ويقال إنه سار عبر الغرف المليئة بالكنوز هو والعديد من الأشخاص الآخرين بعد أن فتحوا المقبرة.

وكتب فيلوز: «توفي كارنارفون في غضون أسابيع قليلة من التشخيص غير المؤكد لتسمم الدم والالتهاب الرئوي».

ووفق الدراسة، فإن عالم المصريات آرثر ويجال أخبر زملاءه أن كارنارفون «سيموت في غضون ستة أسابيع» عند دخوله.

وتوفي هوارد كارتر، أول شخص مشى داخل مقبرة توت عنخ آمون مع كارنارفون، في عام 1939 بعد معركة طويلة مع سرطان الغدد الليمفاوية هودجكين، الذي كان يشتبه في أنه ناجم عن التسمم الإشعاعي.

وكان عالم المصريات البريطاني والمنقّب المستقل آرثر ويجال حاضراً عند افتتاح مقبرة توت، ويُنسب إليه أيضاً الفضل في بدء «أسطورة» اللعنة، توفي بمرض السرطان عن عمر يناهز 54 عاماً عام 1934، على ما ذكرت الصحيفة.

ولفتت الصحيفة إلى أنه في المجمل، توفي ستة من أصل 26 شخصاً كانوا حاضرين عند فتح المقبرة في غضون عقد من الزمن بسبب الاختناق والسكتة الدماغية والسكري وفشل القلب والالتهاب الرئوي والتسمم والملاريا والتعرض للأشعة السينية.

وفي حين يمكن اعتبار الوفيات غريبة، فمن المحتمل أيضاً أن تكون نظرية «اللعنة» تغذيها وقائع غريبة التي حدثت عند افتتاحها.

وبحسب ما ورد، عانى كارنارفون من لدغة بعوضة أصبحت شديدة العدوى. وفي الوقت الذي فتحت فيه الحفارات المقبرة، أفادت التقارير بأن القاهرة عانت من انقطاع غريب في التيار الكهربائي وعاصفة رملية غريبة، وفقاً لما ذكرته «ناشيونال جيوغرافيك».

وفي مرحلة ما أثناء التنقيب، قيل إن كلب كارنارفون المفضل أطلق عواءً مخيفاً وسقط فجأة ميتاً، وفق «نيويورك بوست».

ومن منظور تاريخي، يعد اكتشاف المقبرة في وادي الملوك من أروع الاكتشافات التي أعطت المجتمع الحديث لمحة عن رحلة الملوك المصريين إلى الحياة الآخرة.

وتم اكتشاف خمسة آلاف قطعة، من بينها أحذية جنائزية من الذهب الخالص، وتماثيل وألعاب وحيوانات غريبة، داخل مقابر توت عنخ آمون.

وتولى توت عنخ آمون العرش كفرعون في عمر تسع أو عشر سنوات، وحكم في الفترة ما بين 1332 قبل الميلاد و1323 قبل الميلاد. وتوفي عندما بلغ 18 عاماً.


مقالات ذات صلة

توابيت سقارة الملونة لاجتذاب الجمهور الصيني

يوميات الشرق  مجموعة من التوابيت بعد اكتشافها بسقارة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

توابيت سقارة الملونة لاجتذاب الجمهور الصيني

يراهن معرض «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة» على عرض التوابيت الملونة المكتشفة حديثاً بمنطقة سقارة للمرة الأولى لاجتذاب الجمهور الصيني بمتحف شنغهاي.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق قطعة أثرية مزخرفة في رأس قرية شرق السعودية (هيئة التراث)

السعودية... اكتشاف 1556 موقعاً أثرياً خلال عام 2023

كشفت «هيئة التراث السعودية» عن نتائج أعمالها البحثية لعام 2023 التي نتج عنها اكتشاف أكثر من 1556 موقعاً أثرياً و1900 منشأة حجرية و7600 واجهة صخرية.

محمد هلال (الرياض)
يوميات الشرق إحدى الحفلات التي تواكب إحياء ذكرى رحلة العائلة المقدسة (المتحف القومي للحضارة المصرية)

رحلة العائلة المقدسة إلى مصر في معارض أثرية وحفلات فنية

نظّمت متاحف ومراكز ثقافية في القاهرة فعاليات مختلفة احتفالاً بذكرى رحلة العائلة المقدسة إلى مصر، التي حلّت أول يونيو (حزيران) الحالي.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق دائرة من المجسمات الخشبية عمرها 4 آلاف عام (مارك بريناند)

بريطانيا: فك رموز لغز هيكل «سيهينغ» الغامض

كشفت دراسة حديثة عن أن دائرة من المجسمات الخشبية عمرها 4 آلاف عام عُثر عليها على شاطئ نورفولك، جنوب شرقي إنجلترا، والتي يُطلَق عليها اسم «سيهينغ».

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق صحن المسجد  (تصوير: عبد الفتاح فرج)

جامع الطنبغا المارداني يستعيد بهاءه وسط القاهرة التاريخية

بعد مرور 6 سنوات على إغلاق الجامع من أجل الترميم تمت إعادة افتتاح جامع الطنبغا المارداني رسمياً مساء الثلاثاء.

عبد الفتاح فرج (القاهرة )

مصر: «سفاح التجمع» من ساحة القضاء إلى الدراما

الفنان المصري حسن الرداد (فيسبوك)
الفنان المصري حسن الرداد (فيسبوك)
TT

مصر: «سفاح التجمع» من ساحة القضاء إلى الدراما

الفنان المصري حسن الرداد (فيسبوك)
الفنان المصري حسن الرداد (فيسبوك)

تستلهم الدراما عادة بعض مشاهدها وأحداثها من وقائع حقيقية، وتعد قصة «سفاح التجمع» التي شغلت الرأي العام في مصر بالآونة الأخيرة من أشهر تلك الوقائع.

وأعلن مؤلفان مصريان عن تعاقدهما على كتابة مسلسلين مستوحيين من قصة «سفاح التجمع»، الأول هو جوزيف فوزي، والثاني محمد صلاح العزب الذي أكد بدء تصوير العمل عقب انتهاء إجازة عيد الأضحى.

وظهرت قضية كريم محمد سليم، والمشهورة في وسائل الإعلام المصرية باسم «سفاح التجمع»، على الساحة بعد قيامه بقتل 3 سيدات وإلقاء جثثهن في مناطق صحراوية لإخفاء معالم الجريمة، حسب التحريات واعترافات المتهم أمام جهات التحقيق في مصر.

وقال جوزيف فوزي إن القصة جديدة ولافتة وهو ما حمسه لتقديمها درامياً، ويضيف لـ«الشرق الأوسط»: «قضية (سفاح التجمع) ظهرت للنور وأسبقية تسجيل فكرتها رقابياً هو الفيصل للعمل عليها، مؤكداً أنه استلهم روح الشخصية وكتبها بشكل درامي مشوق ومثير، وهذا الأمر لا يتطلب انتظار انتهائها».

الفنان المصري أحمد الفيشاوي (انستغرام)

ونوه جوزيف بأنه «سيقدم صياغة ورؤية فنية مختلفة وشخصيات من وحي خياله عبر قضية مجتمعية واقعية»، لافتاً إلى أن «الفنان المصري أحمد الفيشاوي هو المرشح الأول لبطولة العمل من وجهة نظره».

ويؤكد جوزيف إصراره على تقديم العمل رغم محاولات البعض شراءه منه وفق قوله، مؤكداً أنه حصل على موافقة الجهات الرقابية، وانتهى من كتابة ما يقرب من 3 حلقات على أن يتم تسليم الـ10 حلقات كاملة منتصف شهر يوليو (تموز) «تموز»، القادم، ومن المتوقع البدء في التصوير مطلع شهر سبتمبر (أيلول) من إنتاج أيمن يوسف.

الفنان المصري أحمد فهمي في لقطة من مسلسل «سفاح الجيزة» (حسابه على «فيسبوك»)

في السياق نفسه، قال السيناريست المصري محمد صلاح العزب الذي صاغ من قبل قصة «سفاح الجيزة»، درامياً، إن فكرة مسلسل «سفاح التجمع»، تم التعاقد على تقديمها بالفعل، من بطولة الفنان المصري حسن الرداد، وسيبدأ التصوير بعد إجازة عيد الأضحى مباشرة، مشيراً إلى أنه انتهى من كتابة نصف حلقات العمل المكون من 10 حلقات.

وأشار العزب في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، إلى أنه لا «يسعى لتقديم عمل توثيقي أو تسجيلي، ولكنه يقدم دراما خيالية قائمة على وقائع وأحداث حقيقية»، مؤكداً أنه «تواصل مع المنتج أيمن يوسف الذي أخبره بأنه لن يتم التطرق لقصة (سفاح التجمع)، المثارة حالياً، لكنه ينوي تقديم فكرة أخرى بالاسم نفسه» وفق قوله.

ويوضح العزب أنه قام بتسجيل فكرته في الرقابة، وأن قصة «السفاح» ليست ملكاً خالصاً لأحد، بل قضية رأي عام، ومن حق أي شخص تناولها من وجهة نظره ورؤيته الخاصة ككاتب. وعن اختياره للرداد للبطولة، قال العزب إن «الرداد لديه الكثير من الإمكانيات الفنية التي لم تظهر بعد ولا بد من اكتشافها، كما أن كاريزما وأداء الرداد جعلاه يشعر بأنه الأقرب لتقديم الشخصية».

واعتبر الناقد الفني المصري كمال القاضي أن تحويل بعض الجرائم والحوادث إلى أفلام وأعمال درامية ظاهرة ليست جديدة، ويضيف لـ«الشرق الأوسط»: هناك أعمال شهيرة مأخوذة في الأصل عن حوادث وجرائم واقعية، مثل فيلم «اللص والكلاب» وفيلم «المرأة والساطور» وغيرهما، و«ربما لم نلحظ ذلك بوضوح في الدراما التلفزيونية؛ لوجود بعض التحفظات الرقابية والأخلاقية ومراعاة لمشاعر القطاع الأكبر من الجمهور».

ونوه القاضي إلى أنه «لا يرى عيباً في التناول السينمائي والدرامي للجريمة؛ لأن في ذلك طرحاً لما يجري في الواقع، ولا يوجد واقع مثالي على الإطلاق، ومن ثم يجوز طرح الجريمة كعمل فني مع مراعاة التدقيق في المعالجة الدرامية، حتى لا تكون هناك مبالغة تستهدف الإثارة وتؤثر على الصحة النفسية للمشاهد، عبر تقديم رسائل سلبية».