تعرّض 111 حصاناً لضربة شمس خلال مهرجان في اليابان

مهرجان «سوما نوماوي» الياباني الذي يعيد تمثيل معارك لفرسان في زي الساموراي (أ.ف.ب)
مهرجان «سوما نوماوي» الياباني الذي يعيد تمثيل معارك لفرسان في زي الساموراي (أ.ف.ب)
TT

تعرّض 111 حصاناً لضربة شمس خلال مهرجان في اليابان

مهرجان «سوما نوماوي» الياباني الذي يعيد تمثيل معارك لفرسان في زي الساموراي (أ.ف.ب)
مهرجان «سوما نوماوي» الياباني الذي يعيد تمثيل معارك لفرسان في زي الساموراي (أ.ف.ب)

تعرّض 111 حصاناً لضربة شمس أدت إلى نفوق اثنين منها، خلال مهرجان «سوما نوماوي» الياباني السنوي الذي يعيد تمثيل معارك مع فرسان يرتدون زي الساموراي، كما نقل 11 شخصا إلى المستشفى على ما أفاد الثلاثاء منظمو الحدث الذين يدرسون إمكان تغيير موعد المهرجان في السنة المقبلة.

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية، شهدت اليابان في شهر يوليو (تموز) الماضي أعلى متوسط درجات حرارة منذ أكثر من مائة عام، فيما صدرت يوم الثلاثاء الماضي تحذيرات من التعرّض لضربات شمس في 26 محافظة من المحافظات اليابانية الـ47، مع احتمال أن تصل درجات الحرارة في بعض المناطق إلى 38 درجة مئوية.

وأفاد منظمو المهرجان بأنّ 111 حصاناً تلقت معالجة من ضربة شمس تعرضت لها خلال المهرجان الذي أُقيم بين 29 و31 يوليو مع وصول درجة الحرارة إلى 35 درجة مئوية، وهو مستوى لم يُسَجَّل في اليابان منذ خمس سنوات.

وفي حديث إلى وكالة فرانس برس، قال العضو في اللجنة التنفيذية للمهرجان يوشيتشيكا هيراتا، إنّ مسألة تغيير موعد الحدث إلى فترة أكثر برودة ستتم مناقشتها في اجتماع يُعقَد الخميس المقبل، بالإضافة إلى احتمال اتخاذ إجراءات أخرى لمواجهة الحرّ.

وأضاف «قمنا برشّ الحلبة بالمياه للمرة الأولى، لأننا توقعنا أن نشهد حرّاً شديداً كما استخدمنا ثلاث شاحنات لرش المياه الذي سُرعان ما تبخّر».

وبعدما شهدت النسخة الفائتة من المهرجان نفوق حصان عقب تعرضه لضربة شمس، صوّتت غالبية الفرسان لصالح تغيير تاريخ الحدث، على ما أظهر استطلاع أُجري في ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

هذا الحدث السنوي الذي يشارك فيه أكثر من 400 فارس يرتدون دروع الساموراي ويتنافسون مثبتين أعلاماً على ظهورهم، استقطب أكثر من 120 ألف شخص وفق وسائل إعلام محلية.


مقالات ذات صلة

2024 قد يكون العام الأكثر سخونة على الإطلاق

بيئة شخص يمسح عرقه في حوض «باد ووتر» بوادي الموت في الحديقة الوطنية بكاليفورنيا وتظهر لافتة حمراء تحذر من درجات حرارة مرتفعة (أ.ب)

2024 قد يكون العام الأكثر سخونة على الإطلاق

قالت وكالة مراقبة تغير المناخ بالاتحاد الأوروبي إن الشهر الماضي كان أكثر شهور يونيو (حزيران) سخونة على الإطلاق في استمرار لسلسلة ارتفاع درجات الحرارة.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
يوميات الشرق مع تغيُّر المناخ يصبح سكان المدن عرضة خصوصاً لارتفاع الحرارة (رويترز)

طلاء الأسطح بالأبيض يُكافح الحرّ في المدن

أثبتت دراسة بريطانية أنّ طلاء الأسطح باللون الأبيض طريقة أكثر فاعلية في تبريد المدن، مقارنة بالأسطح النباتية الخضراء، أو زراعة النباتات في الشارع.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
أوروبا رجال الإطفاء يكافحون النيران خلال حريق غابات في منطقة سكنية في ستاماتا بالقرب من أثينا (إ.ب.أ)

«تُشبه نهاية العالم»... حرائق اليونان تُجبر السياح على الفرار (صور)

أجْلَت السلطات اليونانية العديد من السياح من الفنادق بعد اندلاع حرائق الغابات في جميع أنحاء البلاد.

«الشرق الأوسط» (أثينا)
بيئة مساحة الجبل الجليدي «إيه 23 إيه» تبلغ نحو 4 آلاف كيلومتر مربع (رويترز)

تحذير من بلوغ أنتركتيكا «نقطة تحول» مناخية جديدة

خلص علماء إلى إمكان بلوغ «نقطة تحوّل» جديدة في أنتركتيكا، إذ تتجه القارة القطبية الجنوبية نحو «ذوبان غير منضبط» لصفائحها الجليدية، وفق دراسة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
بيئة رجل يحمل طفلاً على رأسه منشفة لحمايته من أشعة الشمس في جامو بالهند (أ.ب)

بالصور: الملايين حول العالم يعانون حرارة صيف لا يزال في أول أيامه

تجتاح موجات حر مهلكة المدن في أربع قارات بالفعل مع حلول اليوم الأول من فصل الصيف في النصف الشمالي من الكرة الأرضية.

«الشرق الأوسط» (لندن)

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
TT

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

فازت كنزة ليلي، المؤثرة المحجبة المغربية، في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي التي تقام لأول مرة على مستوى العالم، والتي تم الإعلان عنها في أبريل (نيسان) الماضي بواسطة «فانفو» (Fanvue)، وهي منصة قائمة على الاشتراك للمبدعين.

لدى كنزة نحو 200 ألف متابع على «إنستغرام»، وأكثر من 45 ألف متابع على منصة «تيك توك»، وهي شخصية مولدة بالذكاء الاصطناعي بالكامل، وكذلك صورها وتعليقاتها.

وتقول كنزة في مقطع فيديو: «الفوز في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي سيحفزني لاستكمال عملي في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المتقدمة»، وتضيف: «الذكاء الاصطناعي ليس مجرد أداة، بل قوة تحويلية يمكنها تحدي المألوف، وخلق فرص لم توجد من قبل. أنا ملتزمة بالترويج للشمولية والتنوع في هذا المجال، لضمان أن لكل شخص دور في النمو التكنولوجي».

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

افتتحت مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي أبوابها في الربيع، وتقدم لها 1500 مبرمج للذكاء الاصطناعي وفقاً لـ«فانفو» (Fanvue) وهي منصة للمؤثرين البشر والذكاء الاصطناعي.

وابتكرت مريم بيسة، مؤسسة وكالة «فونيكس» للذكاء الاصطناعي، شخصية كنزة ليلي، وستحصل على 5 آلاف دولار دعماً من شركة «فانفو». وحصلت الشخصيتان لالينا فالينا من فرنسا، وأوليفيا سي من البرتغال على مركزي الوصيفتين.

واستخدمت تطبيقات «دال – إي» و«ميدجورني» و«ستابل ديفويشن» لإنشاء صور المتسابقات، بينما استخدم المبرمجون تطبيق «تشات جي بي تي» لكتابة الخطب والمنشورات.

وقبل إعلان النتائج، قال منظمو المسابقة إن الحكم لن يعتمد فقط على مظهر الشخصية ولكن أيضاً على طريقة استخدام مصممها أدوات الذكاء الاصطناعي وكذلك تأثير الشخصية على جمهور وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان على المتسابقات الإجابة عن أسئلة قريبة من الأسئلة التي تطرح على المتسابقات البشريات في مسابقات ملكات الجمال مثل: «لو هناك حلم واحد يجعل العالم أفضل، ماذا سيكون؟».

وقالت المؤرخة سالي آن فاوسيت، إحدى عضوات لجنة التحكيم لموقع «سي إن إن»: «كنت أبحث عن متسابقة لديها رسالة إيجابية قوية».

وأبدى بعض الخبراء قلقهم من عواقب إنشاء متسابقات بالذكاء الاصطناعي، حيث قد تؤثّر الشخصيات المولدة بالذكاء الاصطناعي على معايير الجمال.

وقالت كاري ماكلنيرني الباحثة في مستقبل الذكاء لدى جامعة كامبريدج، لـ«سي إن إن»: «أعتقد أننا بدأنا نفقد بشكل سريع معرفتنا بكيف يكون شكل الوجه دون تعديلات».