الأمير هاري: اختراق الهواتف حدث على نطاق هائل في الصحافة البريطانية

الأمير البريطاني هاري أثناء مغادرته اليوم المحكمة العليا في لندن (إ.ب.أ)
الأمير البريطاني هاري أثناء مغادرته اليوم المحكمة العليا في لندن (إ.ب.أ)
TT

الأمير هاري: اختراق الهواتف حدث على نطاق هائل في الصحافة البريطانية

الأمير البريطاني هاري أثناء مغادرته اليوم المحكمة العليا في لندن (إ.ب.أ)
الأمير البريطاني هاري أثناء مغادرته اليوم المحكمة العليا في لندن (إ.ب.أ)

قال الأمير البريطاني هاري إن اختراق الهواتف حدث على نطاق هائل في الصحافة البريطانية، وإنه سيشعر بالظلم إذا قضت المحكمة العليا في لندن بأنه لم يكن ضحية لهذا الأمر.

ووفق وكالة «رويترز» للأنباء، استُجوب هاري، وهو هو أول فرد رفيع المستوى من الأسرة المالكة البريطانية يظهر في موقع الشاهد بمحكمة منذ أكثر من 130 عاماً، لليوم الثاني اليوم (الأربعاء)، بخصوص مزاعمه بأن صحفاً شعبية بريطانية استخدمت وسائل غير قانونية لاستهدافه منذ أن كان طفلاً.

وبدا الأمير أكثر مقاومة في بعض الأحيان في المناقشات الصعبة، اليوم (الأربعاء)، مع أندرو غرين، محامي مجموعة ميرور (إم جي إن)، ناشرة «ديلي ميرور» و«صنداي ميرور» و«صنداي بيبول»، التي يقاضيها هو و100 شخص آخرون بسبب مزاعم عن جمعها معلومات بشكل غير قانوني بين عامي 1991 و2011.

ويزعم رافعو الدعوى خلال المحاكمة أن كبار المحررين والمديرين التنفيذيين في «إم جي إن» كانوا على دراية باختراق الهواتف ووافقوا وأصدروا تعليمات لمحققين خاصين بالحصول على معلومات عن طريق الخداع.

وأوضح غرين أنه لا توجد بيانات هواتف محمولة تشير إلى أن هاري كان ضحية لاختراق الهاتف وقارنها بتحقيق للشرطة عام 2005 أدى إلى إدانة محرر الشؤون الملكية السابق في صحيفة «نيوز أوف ذا وورلد» التي كانت مملوكة لروبرت مردوخ ولم تعد موجودة الآن.

وسأل غرين الأمير، وهو الخامس في ترتيب ولاية عرش بريطانيا، قائلاً: «إذا وجدت المحكمة أن هاتفك لم يتعرض لاختراق من أي صحافي في المجموعة، فهل ستشعر بالارتياح أم ستُصاب بخيبة أمل؟».

ورد هاري قائلاً: «هذا... تكهن... أعتقد أن اختراق الهواتف كان على نطاق هائل عبر 3 صحف على الأقل في ذلك الوقت، وهذا أمر ليس موضع شك».

وأضاف «أن يكون لديك قرار ضدي وضد من ورائي بدعاواهم، بالنظر إلى أن (ميرور غروب) قد قبلت القرصنة... نعم، سأشعر بالظلم نوعاً ما».

ورداً على إشارة غرين بأن هاري يرغب في أن يكون ضحية، قال الأمير: «لا أحد يريد أن يجري اختراق هاتفه».

وبدأت، الشهر الماضي، محاكمة «ميرور غروب» التي تستمر 7 أسابيع في المحكمة العليا في لندن.


مقالات ذات صلة

كيت ميدلتون تجاوزت مرحلة صعبة في علاجها... متى تعود لارتباطاتها الرسمية؟

يوميات الشرق أميرة ويلز كيت ميدلتون خلال مراسم تتويج الملك تشارلز في لندن 6 مايو 2023 (أ.ب)

كيت ميدلتون تجاوزت مرحلة صعبة في علاجها... متى تعود لارتباطاتها الرسمية؟

بعد التقارير التي تحدثت عن أن أميرة ويلز كيت ميدلتون «خرجت» مع عائلتها في الأيام الأخيرة بينما تواصل مسار العلاج الكيميائي الوقائي تدور بعض التساؤلات.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق جانب من اللوحة التي تجسد الملك تشارلز ملك بريطانيا التي رسمها الفنان البريطاني جوناثان يو (أ.ف.ب)

«كأنه في الجحيم»... آراء متباينة حول لوحة بورتريه لملك بريطانيا

أثارت لوحة بورتريه رسمية تجسد الملك تشارلز ملك بريطانيا الجدل بعد أن صورته أمام خلفية من الألوان الحمراء الزاهية

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق صورة للملكة إليزابيث الثانية التقطها آندي وارهول خلال جلسة تصوير لمعرض «الصور الملكية: قرن من التصوير الفوتوغرافي» بقصر باكنغهام في لندن (إ.ب.أ)

صور تظهر لأول مرة للعائلة المالكة البريطانية

يشهد معرض «الصور الملكية: قرن من التصوير الفوتوغرافي» في بريطانيا صوراً جديدة لم تُعرض من قبل للعائلة المالكة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الملك تشارلز الثالث وزوجته الملكة كاميلا داخل شرفة بقصر باكنغهام (رويترز)

على خطى الملكة إليزابيث... كاميلا تتعهّد بالتوقف عن شراء ملابس مصنوعة من الفراء

تعهّدت الملكة كاميلا بالتوقف عن شراء ملابس مصنوعة من الفراء، على ما ذكرت الأربعاء منظمة «بيتا» المعنية بالرفق بالحيوان، التي رحبت بهذا القرار.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق البورتريه المُشبَّه بـ«المذبحة» (رويترز)

أول بورتريه للملك تشارلز منذ تتويجه يُشبَّه بـ«المذبحة» ويُثير «صدمة»

كشف الملك البريطاني تشارلز عن أول لوحة بورتريه رسمية تُجسّده منذ تتويجه في مايو (أيار) الماضي.

«الشرق الأوسط» (لندن )

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
TT

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)

أعلنت «مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» عرض فيلم «نورة» في صالات السينما السعودية والعالمية بتاريخ 20 يونيو (حزيران) المقبل، بعد نجاحه اللافت خلال الدورة الـ77 لـ«مهرجان كان السينمائي» مؤخراً. كان الفيلم قد عُرِض، الخميس، ضمن قسم «نظرة ما» بـ«مهرجان كان»، بوصفه أول عمل سعودي يتمكن من الوصول إلى قائمته الرسمية، وينافس في مسابقته المرموقة، محققاً إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية، على يد مخرجه توفيق الزايدي، وبطولة كل من ماريا بحراوي، ويعقوب الفرحان. وشهد إقبالاً جماهيرياً واسعاً، حيث نفدت تذاكره خلال ساعات قليلة، مما يؤكد إعجاب النقاد والجمهور على حدٍّ سواء.

بوستر فيلم «نورة»

وصُوِّر الفيلم بالكامل في مدينة الفن والتاريخ «العُلا»، شمال غربي السعودية، وتكون طاقم العمل بنسبة 40 في المائة من السعوديين، في إشارة واضحة للدعم الكبير الذي تحظى به الصناعة السينمائية محلياً. ويُقدم تجربة سينمائية درامية فريدة تدور أحداثها بقرية صغيرة في تسعينيات القرن العشرين، حيث تلتقي الفتاة الحالمة نورة، الفنان نادر الذي تخلى عن شغفه بالرسم ليعلم أطفال القرية. وعُرض العمل، المدعوم من «صندوق البحر الأحمر للسينما»، للمرة الأولى عالمياً في الدورة الثالثة لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بجدة، ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وحصد خلالها جائزة أفضل فيلم سعودي برعاية «فيلم العُلا».

«نورة» هو أول فيلم سعودي طويل يُصوَّر في العلا (الشرق الأوسط)

وتؤكد المؤسسة التزامها بدعم السينما العربية وإبرازها على الصعيد العالمي، حيث تقدم عبر برامجها المتنوعة؛ كـ«صندوق البحر الأحمر» و«سوق البحر الأحمر» و«معامل البحر الأحمر» فرصاً مميزة لصناع الأفلام العرب لتطوير مشاريعهم وعرضها على جمهور عالمي، بما يسهم في تعزيز مكانتها على الساحة العالمية، وفتح آفاق جديدة للمواهب.