6 أطعمة غنية بمضادات الأكسدة يمكن أن تساعدك على العيش لحياة أطول

منتجات طازجة في كشك للفاكهة والخضراوات في شارع بورتوبيلو بلندن... 31 مارس 2023 (رويترز)
منتجات طازجة في كشك للفاكهة والخضراوات في شارع بورتوبيلو بلندن... 31 مارس 2023 (رويترز)
TT

6 أطعمة غنية بمضادات الأكسدة يمكن أن تساعدك على العيش لحياة أطول

منتجات طازجة في كشك للفاكهة والخضراوات في شارع بورتوبيلو بلندن... 31 مارس 2023 (رويترز)
منتجات طازجة في كشك للفاكهة والخضراوات في شارع بورتوبيلو بلندن... 31 مارس 2023 (رويترز)

ينسب الباحثون الفضل إلى المغذيات النباتية - المُركّبات الموجودة على النباتات والتي تحمي من البكتيريا والفيروسات والفطريات - في إعطاء الأطعمة النباتية قدراتها المعززة للصحة.

قالت ميلاني مورفي ريختر، اختصاصية التغذية واختصاصية التغذية العصبية: «عندما يستهلك البشر المغذيات النباتية من خلال الفواكه والخضراوات والمكسرات والبذور والحبوب الكاملة، فإنها تلعب أدواراً قوية كمضادات للأكسدة لمساعدتنا في مكافحة الأضرار الناجمة عن البيئة والإجهاد التأكسدي والأضرار فوق البنفسجية أو حتى المرض»، حسب تقرير لصحيفة «نيويورك بوست» الأميركية.

هناك ستة أنواع من المغذيات النباتية الغنية بمضادات الأكسدة هي: الفلافونويدات، والكاروتينات، والبوليفينولات، والفيتوستيرولات، والفيتوإستروجينات، والجلوكوزينولات يمكن أن تساعد على إطالة العمر.

تشرح ريختر: «كل فئة من المغذيات النباتية لها قوى عظمى مفيدة خاصة بها ويمكن أن تتراوح من التأثيرات المضادة للالتهابات، وفوائد الصحة المناعية، وتحسينات في صحة القلب، وخصائص محتملة لمكافحة السرطان، ويمكن أن تؤثر أيضاً بشكل إيجابي على صحة الجهاز الهضمي والجلد والعظام أيضاً».

بينما تتشابه المغذيات النباتية ومضادات الأكسدة، إلا أنهما ليستا متماثلتين. توجد المغذيات النباتية حصراً في الأطعمة النباتية، في حين يمكن العثور على مضادات الأكسدة أيضاً في مصادر غير نباتية.

وتقترح ريختر تناول أكبر قدر ممكن من الأطعمة الغنية بالمغذيات النباتية لدعم الصحة العامة والعافية.

ويمكنك القيام بذلك من خلال اختيار نظام غذائي قائم على النباتات بشكل واعٍ والتركيز على تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة المختلفة كل يوم. كلما زاد التنوع الذي نستهلكه، حصلنا على فوائد صحية أفضل وشاملة.

الكاروتينات

الكاروتينات الموجودة في القرع والطماطم والجزر والفلفل الحلو تعطي الأطعمة النباتية البرتقالية والحمراء والصفراء لونها الزاهي.

تدعم مضادات الأكسدة الملونة هذه صحة العين وقد تقلل خطر الإصابة بالسرطان.

«تأكد من تناول هذه الأطعمة بقشرتها، لأن أكبر كمية موجودة داخل قشور هذه الأطعمة»، نصحت ريختر.

الكاروتينات الموجودة في القرع والطماطم والجزر والفلفل الحلو تعطي الأطعمة النباتية البرتقالية والحمراء والصفراء لونها الزاهي (د.ب.أ)

الفلافونويدات

من المعروف أن الفلافونويدات الموجودة في الحمضيات والشاي الأخضر والتوت والتفاح والبصل والكاكاو تعمل على تقليل ضغط الدم والكوليسترول، ما يجعلها مفيدة للقلب والصحة العامة.

الفلافونويدات موجودة في الشاي الأخضر (أ.ف.ب)

الغلوكوسينولات

«الغلوكوسينولات هي مواد رائعة لإزالة السموم (من الجسم)» تقول ريختر، مشيرة إلى أنه يمكن للغلوكوسينولات المساعدة في إزالة المواد الضارة في الجسم لتقليل خطر الإصابة بالسرطان.

وقد ثبت أيضاً أن الغلوكوسينولات تحمي من الأمراض الالتهابية. توجد هذه المركبات في الخضراوات الصليبية، مثل البروكلي والقنبيط وبراعم بروكسل والكرنب.

الفيتويستروجينات

يمكن للفيتويستروجينات الموجودة في بذور الكتان والتوفو والشعير وفول الصويا، أن توازن مستويات الهرمونات، ما يجعلها مفيدة بشكل خاص للنساء.

توضح ريختر: «عند استهلاكها، يمكن أن تلعب دور هرمون الاستروجين في الجسم، ما يساعد النساء على تنظيم دوراتهن بشكل أفضل طوال فترة حياتهن».

الفيتوستيرولات

تقول ريختر إن الفيتوستيرولات الموجودة في المكسرات والبذور والبقوليات «تعمل بقوة ضد مستويات الكوليسترول غير الصحية، ما يجعلها مفيدة للقلب».

تستشهد الخبيرة بدراسة أجريت عام 2017 أظهرت أن تناول 2 غرام من الفيتوستيرول يومياً يمكن أن يساعد في خفض مستويات الكوليسترول السيئ منخفض الكثافة (LDL) بنسبة تصل إلى 10 في المائة.

الفيتوستيرولات الموجودة في المكسرات والبذور والبقوليات «تعمل بقوة ضد مستويات الكوليسترول غير الصحية ما يجعلها مفيدة للقلب» (إ.ب.أ)

البوليفينولات

البوليفينولات الموجودة في الشوكولاته الداكنة والتوت والكمثرى والعنب والنبيذ الأحمر هي مضادات أكسدة قوية تقلل الالتهاب في جميع أنحاء الجسم.

تحمي البوليفينولات من أضرار الجذور الحرة، وتدعم صحة الدماغ وتساعد في منع الأمراض العصبية التنكسية.


مقالات ذات صلة

كولورادو الأميركية ترصد إصابتين جديدتين بإنفلونزا الطيور

الولايات المتحدة​ صورة مجهرية تُظهر فيروس إنفلونزا الطيور «إتش5إن1» (أ.ب)

كولورادو الأميركية ترصد إصابتين جديدتين بإنفلونزا الطيور

أكدت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أمس (الجمعة) اكتشاف حالتين إضافيتين للإصابة بإنفلونزا الطيور بين عمال مزرعة دواجن في كولورادو.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك 7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد (رويترز)

جسدية ونفسية... إليكم 7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد

يفضّل معظم الناس الاستحمام بالماء الساخن أو الفاتر، إلا أن كثيراً من خبراء الصحة ينصحون بالاستحمام بالبارد منه.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك كيف يعزّز شرب الماء بالليمون الصحة؟ (أ.ف.ب)

10 فوائد لشرب الماء بالليمون يومياً

يُعدّ بدء يومك بكوب من الماء والليمون إحدى أبسط الطرق وأكثرها فاعلية لتعزيز الصحة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان (رويترز)

نجل كيم كارداشيان مصاب بالمرض... ماذا نعرف عن البهاق؟

أوضحت كيم كارداشيان أن البهاق، الذي يتسبب في فقدان بقع من الجلد للصباغ أو اللون، قد يكون وراثياً.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك طفلة تأخذ قيلولة داخل صف في مدرسة صينية (أرشيفية - رويترز)

تؤذي أدمغتهم... دراسة تُحذر من عدم حصول الأطفال على قسط كافٍ من النوم

وجدت دراسة حديثة أن عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم والنوم في أوقات متأخرة لهما أضرار على أجزاء مهمة من الدماغ تتعامل مع التوتر والتحكم في المشاعر السلبية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

فحص صحّي شامل بقطرة دم فقط

تقنية لاكتشاف المشكلات الصحّية بقطرة دم (رويترز)
تقنية لاكتشاف المشكلات الصحّية بقطرة دم (رويترز)
TT

فحص صحّي شامل بقطرة دم فقط

تقنية لاكتشاف المشكلات الصحّية بقطرة دم (رويترز)
تقنية لاكتشاف المشكلات الصحّية بقطرة دم (رويترز)

طوَّر باحثون في ألمانيا تقنية للفحص والكشف عن أمراض عدّة، منها السكري وضغط الدم، من خلال قياس واحد فقط، وخلال دقائق.

وأوضح الباحثون في جامعة «لودفيغ ماكسيميليان» ومعهد «ماكس بلانك»، أنّ التقنية تستخدم التحليل الطيفي بالأشعة تحت الحمراء، وتستطيع إجراء فحص صحّي شامل باستخدام قطرة دم واحدة، وفق النتائج المنشورة، الجمعة، في دورية «سِلْ ريبورنس ميديسن».

والتحليل الطيفي بالأشعة تحت الحمراء، تقنية تستخدم ضوء الأشعة تحت الحمراء لتحليل التركيب الجزيئي للمواد، وكانت أداة أساسية في الكيمياء لعقود، وتعمل عن طريق إعطاء الجزيئات بصمة يمكن التعرُّف إليها بوساطة جهاز متخصّص يُسمّى «المطياف».

وعند تطبيق هذه التقنية على السوائل الحيوية المعقَّدة مثل بلازما الدم، يمكنها الكشف عن معلومات مفصَّلة حول الإشارات الجزيئية؛ ما يجعلها أداة واعدة للتشخيص الطبي.

ورغم استخدام التحليل الطيفي بالأشعة تحت الحمراء لمدة طويلة في الكيمياء والصناعة، لم يُدمَج في مجالات التشخيص الطبي.

وخلال الدراسة، جرى تحليل أكثر من 5 آلاف عيّنة من البلازما باستخدام طيف الأشعة تحت الحمراء لرصد البصمات الجزيئية في الدم، ثم تطبيق تقنيات تُعلّم الآلة المعتمدة على خوارزميات الذكاء الاصطناعي، لفحص هذه البصمات وتصنيفها، وربطها بالبيانات الطبية.

واكتشف العلماء أنها تحتوي على معلومات قيّمة تتيح الفحص السريع للصحّة، فتُمكّن خوارزمية حاسوبية متعدّدة المَهمّات من التمييز بين الحالات الصحّية المختلفة، مثل مستويات الدهون غير الطبيعية في الدم، والتغيرات في ضغط الدم، وحتى اكتشاف مرض السكري من النوع الثاني.

كما وجدوا أنّ هذا النظام يمكنه أيضاً التنبؤ بتطور متلازمة التمثيل الغذائي قبل ظهور الأعراض بسنوات، ما يوفّر فرصة للتدخّل المبكر.

وأشار الباحثون إلى أنّ هذه الدراسة تضع الأساس لاستخدام البصمات الجزيئية بالأشعة تحت الحمراء، بوصفها جزءاً من الفحص الروتيني الصحّي، ما يمكّن الأطباء من اكتشاف الحالات الصحّية وإدارتها بكفاءة أكبر، وهذا مهمّ بشكل خاص لاكتشاف الاضطرابات الأيضية مثل المستويات غير الطبيعية من الكوليسترول والسكري في الدم؛ إذ يمكن للتدخّلات المبكرة أن تحسّن النتائج بشكل كبير.

ويأمل الباحثون في توسيع قدرات هذه التقنية، لتشمل مزيداً من الحالات الصحية من خلال تطوير التكنولوجيا وإجراء الدراسات السريرية، وأيضاً أن يؤدّي هذا العمل إلى تطوير فحص روتيني يُمكّن الأفراد من الاطمئنان إلى حالتهم الصحّية بانتظام واكتشاف المشكلات المُحتملة قبل أن تصبح خطيرة، ما يُسهم في تحسين الرعاية الصحّية على مستوى العالم.