«الصداع الأسوأ في حياتك» قد يكون شديد الخطورة

يحدث عند تسريب أو انفجار أم الدم في نقطة ضعيفة من شريان الدماغ

«الصداع الأسوأ في حياتك» قد يكون شديد الخطورة
TT

«الصداع الأسوأ في حياتك» قد يكون شديد الخطورة

«الصداع الأسوأ في حياتك» قد يكون شديد الخطورة

بإمكان الصداع الشديد، مثل الصداع النصفي، أن يفسد يومك، ويقصيك عن الأنشطة التي تمارسها. ومع ذلك، قد يكون «الصداع الأسوأ في حياتك» أشد خطورة منه بكثير.

«صداع قصف الرعد»

يُعرف هذا الصداع باسم «صداع قصف الرعد» (thunderclap headache)، وفيه تتفاقم حدة الألم في غضون ثوانٍ إلى دقائق. ويمكن أن يكون السبب وراء هذا العرض المثير للقلق، أم الدم في الدماغ (brain aneurysm)، أي تمدد الأوعية الدموية في الدماغ، تحديداً عند نقطة ضعيفة في شريان الدماغ تنتفخ مثل فقاعة صغيرة في خرطوم.

وحال حدوث تسريب في هذه الفقاعة أو انفجارها، فإنها تسبب ألماً مفاجئاً شديداً ونزيفاً يمكن أن يهدد حياة الإنسان. ويتطلب الأمر اتصالاً فورياً بالطوارئ.

عوامل خطر أم الدم في الدماغ

في أي وقت من الأوقات، يُعتقد أن ما يصل إلى 15 مليون شخص بالولايات المتحدة يمرون بحالة أم الدم في الدماغ. بجانب ذلك، من الصعب اكتشاف هذا التمدد في الأوعية الدموية؛ لأنه لا يسبب عادةً أي أعراض، إلا إذا توسع بشكل كبير للغاية وضغط على الأعصاب، أو ما لم يحدث بها تسريب أو تمزق (ما يحدث لنحو 30000 شخص سنوياً).

وما يزيد الأمور تعقيداً، أننا لا نعرف من سيصاب بأم الدم في الدماغ. في الواقع، تحدث معظم الحالات بشكل عشوائي، ويمكن أن تحدث لأي شخص في أي عمر. وفي حالات أقل، تنتشر ظاهرة تمدد الأوعية الدموية الدماغية هذه عبر العائلات. وتتضمن عوامل خطر تمدد الأوعية الدموية في الدماغ جنس النساء، أو يكون الشخص أكبر عن 50 عاماً، أو مدخناً في الوقت الراهن، ويعاني ارتفاع ضغط الدم، ولديه تاريخ عائلي بحدوث تمدد الأوعية الدموية في الدماغ.

لماذا تتمزق الأوعية؟

في معظم الأحيان، لا يؤدي وجود أم الدم إلى انفجارها. في الواقع، ثمة احتمال أن تكون قد تعرضتَ لتمدد في الأوعية الدموية مرة واحدة طوال حياتك، ولا تعرفها أبداً.

في الوقت ذاته، هناك بعض السمات أو عادات ترتبط بنمط الحياة تسهم في خطر تمزق الأوعية الدموية. عن ذلك، قالت الدكتورة روز دو، مديرة شؤون جراحة الأوعية الدموية الدماغية في مستشفى بريغهام آند ويمينز، التابع لجامعة هارفارد: «تتمثل السمة الأكثر دفعاً للتنبؤ بحدوث تمزق بالأوعية الدموية، في حجم تمدد الأوعية. وقد يؤدي ارتفاع ضغط الدم المزمن، والتدخين كذلك، إلى زيادة تمدد الأوعية الدموية وتمزقها».

أعراض التمزق

عندما يحدث تسريب أو تمزق جراء تمدد الأوعية الدموية، فإنه يغير مستوى الضغط داخل الجمجمة. في العادة، يكون الضغط الطبيعي منخفضاً للغاية، لكن مع تسرب الدم بسبب انفجار أم الدم إلى الحيّز المحيط بالدماغ، يرتفع الضغط بشكل هائل، ما يسبب أضراراً وتورماً، علاوة على تراكم السوائل وألم شديد مفاجئ.

وفي هذا الصدد، شرحت الدكتورة دو: «الألم لا يتصاعد تدريجياً، وإنما ينفجر فجأة ويؤثر على رأسك بالكامل، وليس فقط على جانب واحد أو نقطة واحدة. إنه لا يشبه أي صداع عانيت منه من قبل».

وإذا كان هذا التمزق كبيراً، فإنك قد تصاب كذلك بالتشوش أو الغثيان أو الشعور بالنعاس. وقد تصاب برؤية ضبابية أو تصلب في الرقبة، أو فقدان الوعي، أو حتى قد تدخل في غيبوبة. ويمكن للتمزق أن يكون فتاكاً ويودي بحياة المرء.

وأوضحت الدكتورة دو أنه إذا كان التسريب ضئيلاً للغاية فستشعر بصداع يحمل ألماً مفاجئاً وشديداً، لكن من المحتمل ألا تشعر بالأعراض الأخرى. وفي النهاية، ستشعر بالتحسن (في غضون أيام إلى أسابيع)، وربما تفترض أن الحدث كان مجرد صداع نصفي رهيب.

إلا أنه من المهم هنا الانتباه؛ لأن الصداع النصفي مثلاً يأتي ببطء، بينما الصداع الناتج عن أم الدم في الدماغ يضرب فجأة: قبل خمس دقائق كنت بخير تماماً، وفجأة أصبحت أعتصر من الألم.

علاج تمدد الأوعية الدموية الممزقة

لا تحاول تحديد نوع أو درجة صداع «قصف الرعد» الذي تعاني منه. في الواقع، يعدّ أي صداع مفاجئ وشديد للغاية حالة طبية طارئة تهدد الحياة، ويجب فحصها داخل قسم الطوارئ بالمستشفى في أقرب وقت ممكن.

عندما يكون الصداع نتاج تسرب أو انفجار بسبب انفجار أم الدم في الدماغ، فقد تحتاج إلى تصريف السوائل من الدماغ، وقد تكون مؤهلاً لإجراء عملية لإغلاق تمدد الأوعية الدموية، حسب حالتك.

ويمكن إجراء ذلك عبر جراحة الدماغ المفتوحة التقليدية، أو إجراء أقل تدخلاً يتضمن إدخال قسطرة (أنبوب طويل ورفيع) عبر الشريان إلى الدماغ.

من المهم التأكيد على أن نسبة صغيرة فقط من حالات أم الدم في الدماغ تسفر عن تمزق الأوعية. وإذا حدث ذلك، غالباً ما ينجو الشخص، بل ربما يتعافى تماماً.

عن ذلك، قالت الدكتورة دو: «لدينا اليوم الكثير من العلاجات الآمنة والفعالة للغاية، وقد تحسنت الرعاية الحرجة لدينا بشكل مطرد على مر السنين. لذلك، يتعافى معظم مرضانا بشكل جيد في وقت لاحق. المفتاح هنا طلب الرعاية الطبية في أسرع وقت ممكن».

توسع أم الدم وارتفاع الضغط المزمن والتدخين تؤدي إلى احتمال تمزق الأوعية الدموية

خطوات استباقية لدرء انفجار أم الدم في الدماغ

عندما يجري اكتشاف أم الدم في الدماغ دون حدوث تمزق - عادةً في أثناء إجراء اختبارات التصوير لحالات طبية أخرى - ربما يتاح أمامك العديد من خيارات العلاج.

في هذا الصدد، شرحت الدكتورة روز أنه: «أولاً: علينا أن نقرر ما إذا كان هناك خطر مرتفع أو منخفض فيما يتعلق بتمزق الأوعية. ويعتمد ذلك على تاريخ العائلة، وحجم تمدد الأوعية الدموية وموقعه. إذا كان تمدد الأوعية الدموية صغيراً، فقد نراقبه بشكل دوري لضمان عدم تضخمه أكثر». أما إذا كان خطر التمزق مرتفعاً، ويبلغ عرض تمدد الأوعية الدموية نحو 5 مليمترات أو أكثر، هنا نبهت الدكتورة دو إلى أن طبيبك قد يوصي بإجراء لوقف تدفق الدم نحو منطقة الأوعية الدموية المتمددة.

من بين الخيارات المتاحة، إجراء جراحة الدماغ المفتوحة التقليدية، حيث يتولى الأطباء تثبيت مقطع صغير في عنق الأوعية الدموية المتمددة، عند النقطة التي تلتقي فيها بالشريان.

وهناك إجراءات أخرى أقل تدخلاً، وتجري عن طريق إدخال قسطرة (أنبوب طويل ورفيع) عبر الشريان إلى الدماغ، بحيث يتمكن الأطباء من إدخال أجهزة لتوجيه تدفق الدم بعيداً عن الأوعية الدموية المتمددة، أو إدخال مواد تسبب تجلط الدم داخل المنطقة المتمددة. تمدد الأوعية الدموية. والابتكار الأحدث في هذا السياق، جهاز علاج الانصمام داخل الأوعية الدموية (intrasaccular embolization device)، وهو في الأساس شكل شبكي ثلاثي الأبعاد، يشبه الكرة. عن ذلك، قالت الدكتورة دو: «يجري وضع الجهاز داخل المنطقة المتمددة من الأوعية لمنع دخول الدم إليها».

وأوصت بإدخال تغييرات على نمط الحياة، مثل السيطرة على ضغط الدم، والإقلاع عن التدخين. وقالت: «إذا أقلعت عن التدخين فسيتراجع خطر حدوث تمزق».

• رسالة هارفارد للقلب، خدمات «تريبيون ميديا».


مقالات ذات صلة

أقراص اقتصادية لعلاج الاكتئاب

صحتك تقديرات بأن 5 % من البالغين في العالم يعانون الاكتئاب (رويترز)

أقراص اقتصادية لعلاج الاكتئاب

وجد باحثون في أستراليا ونيوزيلندا أن شكلاً جديداً من عقار الكيتامين، في صورة أقراص بتكلفة منخفضة «اقتصادية».

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
صحتك كبار السن الذين يعانون من الوحدة المزمنة أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية (أ.ف.ب)

الوحدة قد تصيب كبار السن بالسكتة الدماغية

توصلت دراسة جديدة إلى أن كبار السن الذين يعانون من الوحدة المزمنة يواجهون خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة أكثر من أولئك الذين لا يشعرون بالوحدة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك أدوية إنقاص الوزن تحاكي هرمون الشبع (رويترز)

​كيف تحصل على مفعول «أوزمبيك» وأخواته بشكل طبيعي؟

كيف يمكننا الحصول على مفعول أدوية إنقاص الوزن من خلال نظامنا الغذائي؟

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك الصيام المتقطع وسيلة شائعة بشكل مزداد لإنقاص الوزن دون حساب السعرات الحرارية (أ.ب)

4 خرافات شائعة عن الصيام المتقطع... والرد عليها

كشف باحثون بجامعة إلينوي في شيكاغو عن 4 خرافات شائعة حول الصيام المتقطع.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك قصور القلب مرض يؤثر على عشرات الملايين حول العالم (جامعة غالواي)

دواء للسكري والسمنة يقلل أعراض قصور القلب

 توصلت دراسة كندية إلى أن دواء يستخدم لعلاج مرض السكري من النوع الثاني والسمنة يقلل بشكل كبير أعراض قصور القلب لدى الرجال والنساء.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )

أقراص اقتصادية لعلاج الاكتئاب

تقديرات بأن 5 % من البالغين في العالم يعانون الاكتئاب (رويترز)
تقديرات بأن 5 % من البالغين في العالم يعانون الاكتئاب (رويترز)
TT

أقراص اقتصادية لعلاج الاكتئاب

تقديرات بأن 5 % من البالغين في العالم يعانون الاكتئاب (رويترز)
تقديرات بأن 5 % من البالغين في العالم يعانون الاكتئاب (رويترز)

وجد باحثون في أستراليا ونيوزيلندا أن شكلاً جديداً من عقار الكيتامين، في صورة أقراص بتكلفة منخفضة (اقتصادية)، أظهر نتائج واعدة في علاج الاكتئاب الشديد.

وأوضح الباحثون أن هذه الأقراص توفر بديلاً محتملاً وأقل تكلفة للعلاجات الموجودة في العيادات التي يمكن أن تكون باهظة الثمن وليست مريحة لبعض المرضى، وفق النتائج المنشورة، الاثنين، في دورية «Nature Medicine».

وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أنّ 5 في المائة من البالغين في العالم يعانون الاكتئاب الذي يصيب النساء أكثر من الرجال.

والكيتامين دواء جرى تطويره في الأصل مخدراً، وجرت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية لعلاج الألم المقاوم ومشكلات أخرى للصحة العقلية، وجرى استخدام الكيتامين بشكل كبير بوصفه مضاداً للاكتئاب.

ويُستخدم الكيتامين بشكل قانوني من قبل الأطباء في نيوزيلندا منذ سبعينات القرن الماضي للتخدير وتخفيف الألم، ولكنه مصنف دواءً غير قانوني للاستخدام الترفيهي منذ الثمانينات.

وحالياً يؤخذ الكيتامين في صورة حقن أو بخاخ للأنف، ويؤدي إلى تحسن «ملحوظ» في أعراض الاكتئاب، لكنه يسبب آثاراً جانبية مثل الدوخة والغثيان والتشوش وآلام المعدة، وقد يكون مُكلفاً.

لذلك تعاون باحثون من جامعة أوتاجو في نيوزيلندا مع زملائهم من جامعة نيو ساوث ويلز سيدني في أستراليا، لاختبار فاعلية الكيتامين في صورة أقراص جديدة تطلق الجرعة ببطء في المعدة، لتخفيف حدة الاكتئاب.

وعلى عكس الحقن والبخاخات الأنفية التي تتطلب من الأطباء مراقبة المرضى مدة ساعتين حتى تهدأ الآثار الجانبية، يمكن تناول الأقراص الجديدة بأمان في المنزل دون إشراف طبي وبآثار جانبية لا تذكر، وفق الباحثين.

ووجد الباحثون أن المرضى الذين تناولوا أعلى جرعة من الكيتامين وهي 180 ملليغراماً، مرتين في الأسبوع عن طريق الفم، حققوا تحسناً كبيراً في أعراض الاكتئاب مقارنةً بالدواء الوهمي.

وأظهرت الدراسة أن أقراص الكيتامين آمنة وفعالة وجيدة التحمل من قبل المشاركين مع آثار جانبية قليلة.

وأشار الباحثون إلى أنه من المحتمل أن يستغرق تصنيع الدواء في صورة أقراص سنوات والملايين من الدولارات التي تنفق على مزيد من التجارب السريرية قبل أن يصبح علاجاً سريرياً معتمداً للاكتئاب، حيث تحتاج شركة «دوغلاس للصناعات الدوائية»، وهي الشركة النيوزيلندية التي أنتجت الدواء، إلى إجراء دراسات إضافية قبل اعتماده بشكل رسمي من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية.

ونوه الفريق بأن الدواء إذا أصبح علاجاً معتمداً، فإنه سيجعل استخدام الكيتامين لعلاج الاكتئاب الشديد أكثر راحة، ناهيك عن أنه سيكون أرخص.

وتتمثل الخطوة التالية للفريق البحثي في إجراء مجموعة دراسات مماثلة في مواقع متعددة حول العالم على أعداد أكبر من المرضى لإظهار أن النتائج قابلة للتكرار.