اضطراب «فرط الحركة ونقص الانتباه» قد يدفع الأشخاص للانتحار

تشمل أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه زيادة شديدة في النشاط (رويترز)
تشمل أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه زيادة شديدة في النشاط (رويترز)
TT

اضطراب «فرط الحركة ونقص الانتباه» قد يدفع الأشخاص للانتحار

تشمل أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه زيادة شديدة في النشاط (رويترز)
تشمل أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه زيادة شديدة في النشاط (رويترز)

قالت دراسة جديدة إن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه يرتبط بارتفاع معدلات الإصابة بالاكتئاب أو فقدان الشهية أو اضطراب ما بعد الصدمة، بالإضافة إلى أنه قد يدفع الأشخاص إلى الانتحار.

و«فرط الحركة ونقص الانتباه» هو اضطراب في النمو العصبي تشمل أعراضُه الزيادة الشديدة في النشاط، وعدم القدرة على التركيز، والسلوك المتهور الذي يتداخل مع الأداء اليومي أو التطور.

ووفقاً لشبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد توصلت الدراسة الجديدة إلى أن الأشخاص المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أكثر عرضة لمحاولة الانتحار بنسبة 30 في المائة، وأكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب الشديد بنسبة 9 في المائة.

وقال مؤلف الدراسة الرئيسي، الدكتور دينيس فروير، الإحصائي ورئيس قسم علم الأوبئة بجامعة أوغسبورغ في ألمانيا: «إن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، والسلوك الانتحاري يشتركان في عوامل وراثية ومتغيرات جينية مرتبطة بالاندفاع».

وأضاف: «تشير دراستنا إلى أن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، واضطراب الاكتئاب الشديد، هما من عوامل الخطر للإقدام على الانتحار».

وأظهرت الدراسة أيضاً أن فرط الحركة ونقص الانتباه يرتبط أيضاً بزيادة فرصة الإصابة باضطراب ما بعد الصدمة بنسبة 18 في المائة.

أما إذا كان الشخص يعاني من اضطراب فرط الحركة والاكتئاب معاً، فإن خطر الإصابة باضطراب ما بعد الصدمة يرتفع بنسبة 67 في المائة.

حقائق

5 %

من الأطفال على مستوى العالم يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

ووجدت الدراسة أيضاً صلة مباشرة بين اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، وفقدان الشهية العصبي، وهو اضطراب في الأكل يتسم بالخوف المُبالَغ به من السمنة وانخفاض وزن الجسم بشكل خطير.

لكن على الرغم من ذلك، لم يجد الباحثون أية علاقة بين الإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، ومشكلات الصحة العقلية المزمنة الأخرى، حيث قال فروير: «لا يوجد دليل على وجود علاقة سببية بين هذه المشكلة الصحية والاضطراب ثنائي القطب أو القلق أو الفصام».

ولفت فروير إلى أنه نظراً لأن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه يجري تشخيصه عادة في مرحلة الطفولة، فإن نتائج الدراسة يمكن أن يستخدمها الأطباء لإجراء فحوصات مبكرة بحثاً عن علامات الاكتئاب أو التفكير في الانتحار أو فقدان الشهية.

يُذكَر أن نحو 5 في المائة من الأطفال على مستوى العالم يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، وفقاً لـ«المعهد الوطني للصحة وجودة الرعاية (نيس)».


مقالات ذات صلة

حتى مع التزام نظام غذائي صحي... «القليل» من هذه الأطعمة يهددك بالسكتة الدماغية

صحتك تناول الأطعمة فائقة المعالجة يرتبط بزيادة خطر التدهور المعرفي والسكتة الدماغية (رويترز)

حتى مع التزام نظام غذائي صحي... «القليل» من هذه الأطعمة يهددك بالسكتة الدماغية

وجدت دراسة جديدة أن تناول المزيد من الأطعمة فائقة المعالجة يرتبط بزيادة خطر التدهور المعرفي والسكتة الدماغية، حتى لو كان الشخص يحاول الالتزام بنظام غذائي صحي.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك تشتت الانتباه أثناء تناول وجبة طعام قد يجعلك تشعر بعدم الرضا عما تتناوله (رويترز)

سبب غريب قد يدفعك للإفراط في تناول الطعام... تعرف عليه

وجدت دراسة جديدة أن تشتت الانتباه أثناء تناول وجبة طعام قد يجعلك تشعر بعدم الرضا عما تتناوله، الأمر الذي قد يدفعك لتناول المزيد من الطعام لاحقاً.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
يوميات الشرق عند الرياضيين يتم حرق الدهون المشبعة كطاقة (رويترز)

حيلة تمكنك من خسارة الوزن رغم تناول الأطعمة الدهنية

أكدت دراسة جديدة أن هناك حيلة قد تمكن الأشخاص من خسارة الوزن رغم تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون، وهي ممارسة الرياضة لمدة خمس ساعات في الأسبوع.

«الشرق الأوسط» (إدنبرة)
صحتك الأطفال الذين يتناولون كمية كبيرة من الأطعمة فائقة المعالجة أكثر عرضة لعدد من المشكلات الصحية (رويترز)

ما تطعمينه لطفلك قبل بلوغه السادسة قد يصيبه بالقلب والسكري كبيراً

أكدت دراسة جديدة أن تناول الطفل تحت عمر 6 سنوات للأطعمة فائقة المعالجة قد يعرضه لخطر أكبر للإصابة بأمراض القلب والسكري في مرحلة البلوغ.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
صحتك نظام "الكيتو دايت" يركّز على تناول السعرات الحرارية من البروتين والدهون وليس الكثير من الكربوهيدرات (أرشيفية)

دراسة على الفئران: نظام «الكيتو» الغذائي قد يُتلف الأعضاء

تكديس البروتين والاستغناء عن الكربوهيدرات في النظام الغذائي يمكن أن يكون لهما جانب سلبي خطير، وفقاً لدراسة جديدة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

هل تعالج ممارسة التمارين الرياضية الأرق؟

أولئك الذين كانوا نشطين باستمرار كانوا أكثر عرضة بنسبة 55 % للنوم بشكل طبيعي (أرشيفية - رويترز)
أولئك الذين كانوا نشطين باستمرار كانوا أكثر عرضة بنسبة 55 % للنوم بشكل طبيعي (أرشيفية - رويترز)
TT

هل تعالج ممارسة التمارين الرياضية الأرق؟

أولئك الذين كانوا نشطين باستمرار كانوا أكثر عرضة بنسبة 55 % للنوم بشكل طبيعي (أرشيفية - رويترز)
أولئك الذين كانوا نشطين باستمرار كانوا أكثر عرضة بنسبة 55 % للنوم بشكل طبيعي (أرشيفية - رويترز)

تعد ممارسة التمارين الرياضية طريقة مفيدة لمحاربة قلة النوم، وفقاً لدراسة جديدة.

وحسب تقرير نشرته شبكة «سي إن إن»، قالت مؤلفة الدراسة الرئيسية الدكتورة إرلا بيورنسدوتير: «الأشخاص النشطون بدنياً لديهم خطر أقل لأعراض الأرق».

ونظرت الدراسة التي نشرت، أول من أمس (الثلاثاء)، في مجلة «BMJ Open»، في بيانات أكثر من 4300 شخص تتراوح أعمارهم بين 39 و67 عاماً على مدى 10 سنوات. تم استطلاع آراء المشاركين في 9 دول أوروبية حول تكرار النشاط البدني وكثافته ومدته، بالإضافة إلى أعراض الأرق وكمية النوم كل ليلة ومشاعر النعاس أثناء النهار.

أولئك الذين كانوا نشطين باستمرار كانوا أكثر عرضة بنسبة 55 في المائة للنوم بشكل طبيعي. الطبيعي (من 6 إلى 9 ساعات في الليلة).

وقال الدكتور ديفيد نيوباور، الأستاذ المشارك في قسم الطب النفسي والعلوم السلوكية في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز، إن النتائج قوية في حد ذاتها ولكنها مدعومة أيضاً بمجموعة من المؤلفات الموجودة.

وأضاف: «تتوافق نتائجنا مع الدراسات السابقة التي أظهرت تأثيراً مفيداً للنشاط البدني على أعراض الأرق، لكن الدراسة الحالية تظهر بالإضافة إلى ذلك أهمية الاتساق في ممارسة الرياضة مع مرور الوقت. لذلك من المهم أن تكون نشيطاً بدنياً طوال حياتك من أجل تقليل خطر الأرق وقصر مدة النوم».

هل ستعالج التمارين الرياضية الأرق؟

هناك الكثير من الأسباب التي تجعل النشاط البدني يساعد في الحصول على راحة جيدة أثناء الليل.

وقالت بيورنسدوتير: «لقد ثبت أن التمارين الرياضية تعمل على تحسين نوعية النوم ومدته من خلال تعزيز الاسترخاء وتقليل التوتر وتحسين الحالة المزاجية كما يساعد النشاط البدني على تنظيم الساعة الداخلية للجسم ويعزز النوم الأعمق والأكثر تجديداً».