دراسة: «كورونا طويل الأمد» قد يكون أخطر من أمراض القلب أو السرطان

سيدة تعاني من «كورونا طويل الأمد» في فلوريدا (رويترز)
سيدة تعاني من «كورونا طويل الأمد» في فلوريدا (رويترز)
TT

دراسة: «كورونا طويل الأمد» قد يكون أخطر من أمراض القلب أو السرطان

سيدة تعاني من «كورونا طويل الأمد» في فلوريدا (رويترز)
سيدة تعاني من «كورونا طويل الأمد» في فلوريدا (رويترز)

قالت دراسة جديدة إن «كورونا طويل الأمد»، والذي تستمر أعراضه لأشهر بعد التعافي من الفيروس، قد يتسبب في إعاقات ومشكلات صحية خطيرة تفوق تلك التي تنتج عن أمراض القلب أو السرطان.

ووفقا لشبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد نظرت الدراسة في السجلات الطبية لأكثر من 100 ألف من المحاربين القدامى بأميركا، والذين أصيبوا بكورونا عام 2020، وكذلك السجلات الخاصة بأكثر من 5 ملايين شخص فوق سن الستين لم يصابوا بالفيروس.

ولم يتم تطعيم أي من الأشخاص في الدراسة وقت إصابتهم لأن اللقاحات لم يكن قد تم تطويرها بعد.

واستخدم الباحثون مقياسا يسمى «معدل السنة الحياتية للإعاقة»، وهو مقياس لعبء المرض العام، يعبّر عنه بعدد السنوات الضائعة من العمر بسبب الإعاقة أو المشاكل الصحية أو الوفاة المبكرة.

ووجد الفريق أن هذا العدد من السنوات الضائعة وصل إلى 80 سنة على المقياس لدى مرضى «كورونا طويل الأمد»، حيث إنهم عانوا من أكثر من 80 مشكلة صحية تسببت في إعاقات أو مشكلات صحية لهم استمرت لأكثر من سنتين عند بعضهم.

وهذا يعني أن «كورونا طويل الأمد» يخلق عبئا من الإعاقة أكبر من أمراض القلب أو السرطان، اللذين وصل عدد سنوات العمر الضائعة بسببهما على المقياس إلى حوالي 52 و50 سنة على التوالي، وفقا للدراسة.

مريض مصاب بفيروس كورونا داخل مستشفى في الهند (أرشيف-رويترز)

ومن أبرز المشاكل الصحية التي عانى منها مرضى «كورونا طويل الأمد» لسنوات، مشاكل القلب والجلطات الدموية والسكري والمضاعفات العصبية والتعب ومشكلات الصحة العقلية.

وقال مؤلف الدراسة الدكتور زياد العلي، وهو مدير مركز علم الأوبئة السريرية في نظام الرعاية الصحية لشؤون المحاربين القدامى في سانت لويس: «عندما نظرت إلى نتائج الدراسة في البداية، شعرت بالصدمة حقًا. لقد أجرينا التحليلات عدة مرات، وتوصلنا للنتيجة نفسها».

وأضاف: «كورونا طويل الأمد معوق للغاية، لأنه يؤثر على العديد من أجزاء الجسم المختلفة. أعتقد أننا بحاجة إلى أن نفهم أن عدوى كورونا قد تؤدي إلى مرض مزمن وعلينا أن نأخذها على محمل الجد، حتى عندما تبدو خفيفة».

وتعرّف المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها «كوفيد طويل الأمد» على أنه المعاناة من مشكلات صحية بعد أكثر من 4 أسابيع من ظهور العدوى الأولية. ووفقاً لبحث أجرته الوكالة الصحية، فإن 1 من كل 5 ناجين من الفيروس تتراوح أعمارهم بين 18 و64 عاماً، و1 من كل 4 ناجين تتراوح أعمارهم بين 65 عاماً وأكثر يعانون من مشكلة صحية مستمرة قد تُعزى إلى عدوى «كورونا».


مقالات ذات صلة

صحتك امرأة تبرد نفسها بقارورة ماء خلال موجة حر في إشبيلية بإسبانيا 11 يونيو 2022 (رويترز)

ماذا يحدث لجسمك عند الإصابة بضربة شمس؟

تشكل ضربة الشمس مخاطر شديدة على صحة جسم الإنسان مما يؤكد الأهمية الزائدة للوعي بمخاطر ارتفاع الحرارة مع موجات الحر العالمية بسبب تغير المناخ.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
الولايات المتحدة​ شخصان يرتديان الكمامات الطبية في متجر بمدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 15 أبريل 2024 (أ.ف.ب)

​بسبب دعم فلسطين... كيف تحولت الأقنعة من «إلزامية» إلى «إجرامية» بولايات أميركية؟

يعمل المشرّعون في أميركا ومسؤولو إنفاذ القانون على إحياء القوانين التي تجرّم ارتداء الأقنعة لمعاقبة المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين الذين يخفون وجوههم.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك القهوة لها فوائد كبيرة على بكتيريا الأمعاء المفيدة (إ.ب.أ)

كيف تؤثر القهوة على معدتك وجهازك الهضمي؟

لا يقتصر دور فنجان القهوة الصباحي على إيقاظك وإمدادك بالطاقة والنشاط، بل إنه قد يؤثر أيضاً بشكل إيجابي على معدتك، وفقاً لمجموعة متزايدة من الأبحاث.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك الجهاز الجديد هو عبارة عن محفز عصبي يرسل إشارات كهربائية إلى عمق الدماغ (أرشيف-رويترز)

بنسبة 80 %... نجاح أول جهاز للصرع في العالم يُثَبت في الجمجمة

أصبح صبي مصاب بالصرع الشديد أول مريض في العالم يجرب جهازاً جديداً مثبتاً في جمجمته للتحكم في نوبات المرض.

«الشرق الأوسط» (لندن)

ماذا يحدث لجسمك عند الإصابة بضربة شمس؟

امرأة تبرد نفسها بقارورة ماء خلال موجة حر في إشبيلية بإسبانيا 11 يونيو 2022 (رويترز)
امرأة تبرد نفسها بقارورة ماء خلال موجة حر في إشبيلية بإسبانيا 11 يونيو 2022 (رويترز)
TT

ماذا يحدث لجسمك عند الإصابة بضربة شمس؟

امرأة تبرد نفسها بقارورة ماء خلال موجة حر في إشبيلية بإسبانيا 11 يونيو 2022 (رويترز)
امرأة تبرد نفسها بقارورة ماء خلال موجة حر في إشبيلية بإسبانيا 11 يونيو 2022 (رويترز)

تشكل ضربة الشمس مخاطر شديدة على صحة جسم الإنسان، مما يؤكد على الأهمية الزائدة للوعي بمخاطر ارتفاع الحرارة مع موجات الحر العالمية بسبب تغير المناخ.

فوفق تقرير لصحيفة «التلغراف» البريطانية، يمكن أن تتفاقم ضربة الشمس بسرعة من إجهاد حراري خفيف إلى حالات تهدد الحياة، مما قد يؤدي إلى فشل أعضاء الجسم في غضون ساعتين.

وتشهد أوروبا درجات حرارة مرتفعة قياسية، حيث تبلغ البلدان عن آلاف الوفيات المرتبطة بالحرارة سنوياً. وتؤكد الدكتورة آن نينان، طبيبة عامة للرعاية العاجلة، على الحاجة إلى التعرف على أعراض ضربة الشمس المبكرة - الدوخة والارتباك والقيء والنوبات - والتصرف بسرعة.

هناك نوعان من ضربة الشمس: الجهد المبذول، من النشاط الشاق، والكلاسيكية، من التعرض السلبي للحرارة. يمكن أن يكون كلاهما قاتلاً، حيث تكون ضربة الشمس الكلاسيكية أكثر خطورة.

تشمل الفئات المعرضة للخطر الأطفال الصغار وكبار السن وأولئك الذين يستهلكون الكحول أو مدرات البول والأفراد الذين يعانون من حالات طبية مثل التليف الكيسي. والرجال بشكل عام أكثر عُرضة للخطر من النساء.

وتشمل التدابير الوقائية الانتقال إلى مكان بارد، وترطيب وتبريد الجلد. في الحالات الشديدة، يوصى بالتبريد الفوري، مثل الغمر في الماء.

تشمل الخطوات المبكرة للتخفيف من التعرض للحرارة: البحث عن الظل، والترطيب، واستخدام الملابس المناسبة وكريمات الوقاية من الشمس. فضربة الشمس هي حالة طبية طارئة، والاستجابة السريعة يمكن أن تمنع النتائج الصحية الشديدة.

بعد 40 دقيقة من التعرض للحرارة، قد يبدأ الإجهاد الحراري الخفيف، الذي يتميز بالجفاف وتشنجات المعدة وتشنجات العضلات والغثيان والصداع والدوار والتعرق المفرط. الخطوات الفورية للتبريد ضرورية لمنع ضربة الشمس في هذه الحالة.

بعد 60 دقيقة، تصل درجة حرارة الجسم إلى نحو 38.5 درجة مئوية، مما يشير إلى الإجهاد الحراري. تشمل الأعراض الدوخة والأطراف الثقيلة ووخز الجلد. من الضروري الانتقال إلى مكان أكثر برودة، ورفع الساقين، أو الاستحمام بماء بارد. إذا استمرت الأعراض أو تفاقمت، مثل القيء أو الارتباك، فإن العناية الطبية ضرورية. قد يستغرق التعافي من الإجهاد الحراري من 24 إلى 48 ساعة، مع التوصية ببضعة أيام قبل استئناف التمرين. بعد 90 إلى 120 دقيقة دون تدخل، يفشل تنظيم درجة حرارة الجسم، مما يؤدي إلى ضربة الشمس.

مع وصول درجات الحرارة الأساسية إلى 40 درجة مئوية أو أعلى، يمكن أن يحدث الموت في غضون دقائق. يتوقف الجسم عن تبريد نفسه، مما يتسبب في خلل في الأعضاء الحيوية.

يتضمن علاج ضربة الشمس الشديدة التبريد السريع. تشمل الطرق وضع أكياس الثلج على الشرايين الرئيسية، والرش بالماء، والبطانيات المبردة، ورشفات صغيرة من الماء المالح. في المستشفيات، تشمل العلاجات الأدوية لمنع النوبات، والأكسجين، والسوائل المبردة، والغسل بالماء البارد.

يتم إيقاف علاجات التبريد بمجرد انخفاض درجة حرارة الجسم إلى 38.9 درجة مئوية للتركيز على التعافي. على الرغم من التدخل الطبي لتخفيض الحرارة، قد يكون هناك تلف دائم في الدماغ أو الأعضاء نتيجة التعرّض لضربة شمس بسبب الحر الشديد.

قد تشمل التأثيرات طويلة المدى لضربة الشمس شهوراً من التعافي مع احتمالية حدوث تقلبات في درجات الحرارة ومراقبة وظائف الكلى والكبد. أولئك الذين يعانون من ضربة الشمس هم أكثر عُرضة لحوادث مستقبلية. ينصح الأطباء بالتأقلم التدريجي والترطيب المنتظم والبقاء في داخل المنزل أثناء ذروة الحرارة المرتفعة.