نتنياهو يتراجع عن مقاطعته الاحتجاجية ويرسل وفداً رفيعاً إلى واشنطن

رغم امتناع الإدارة عن دعوته للبيت الأبيض

 الشرطة تصد المتظاهرين أمام منزل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس الخميس (إ.ب.أ)
الشرطة تصد المتظاهرين أمام منزل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس الخميس (إ.ب.أ)
TT

نتنياهو يتراجع عن مقاطعته الاحتجاجية ويرسل وفداً رفيعاً إلى واشنطن

 الشرطة تصد المتظاهرين أمام منزل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس الخميس (إ.ب.أ)
الشرطة تصد المتظاهرين أمام منزل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس الخميس (إ.ب.أ)

كشفت مصادر سياسية في تل أبيب عن أن وفداً رفيعاً من الحكومة الإسرائيلية سيصل إلى العاصمة الأميركية، نهاية الأسبوع المقبل، لمقابلة مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، جيك سوليفان، والسفير الأميركي السابق في إسرائيل دان شابيرو، الذي عين قبل أسابيع مسؤولاً في وزارة الخارجية الأميركية عن موضوع «اتفاقيات إبراهيم»، وكذلك مع مسؤولين كبار في وزارتي الخارجية والدفاع، وكذلك في البيت الأبيض.

وقالت هذه المصادر إن الوفد الذي سيرسله نتنياهو يضم أقرب المسؤولين إليه في الحكومة، وهما: وزير الشؤون الاستراتيجية، رون ديرمر، الذي كان سفيراً لإسرائيل في واشنطن قبل سنة، ومستشار الأمن القومي، تساحي هنغبي. وسيجري الوفد محادثات حول عدد من المواضيع الثنائية والإقليمية واتفاقيات إبراهيم. لكن الموضوع المركزي الذي سيطرح يتعلق بتصاعد المخاوف من التقدم السريع في البرنامج النووي الإيراني، والتطوير الكبير للقدرات العسكرية التقليدية والصواريخ الباليستية، وتطوير ما بات يعرف بإرهاب البحار، أي إرسال فرق إرهاب على سفن تجارية وغواصات انتحارية غير مأهولة في البحر الأبيض المتوسط، لتنفيذ عمليات إرهاب ضد الحركة التجارية البحرية الإسرائيلية وغيرها.

وأكدت المصادر أن ديرمر، الذي يعتبر رأس الحربة في الجانب الإسرائيلي لاتفاقيات إبراهيم، التي أطلقها الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترمب عام 2020، مقرب بشكل خاص من نتنياهو، الذي كلّفه مهمة «تحقيق اختراق في العملية السياسية الإقليمية».

ويتوقع الإسرائيليون أن يتم التداول في إمكان استئناف محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية، باعتباره شرطاً تفرضه الدول العربية مقابل توسيع اتفاقيات إبراهيم.

وبحسب مسؤولين دبلوماسيين سابقين ممن أمضوا سنوات عمل طويلة في الولايات المتحدة، فإن الأميركيين سيطلبون، مسبقاً، توضيحات من الوفد حول ما ينشر في إسرائيل نفسها، من أن الحكومة رصدت في موازنتها التي صودق عليها، الأربعاء، مبالغ طائلة تقدر ببضعة مليارات من الدولارات «لتعزيز المستوطنات وتحسين حياة المستوطنين ورفاههم وإهمال الفلسطينيين».

وقال أحد هؤلاء المسؤولين لصحيفة «هآرتس» (الخميس)، إن الأنباء عن أن ميزانية الدولة ستستثمر مليارات من الشواكل في المستوطنات والبنية التحتية للنقل في الضفة الغربية، «مزعجة للغاية لواشنطن»، إذ تعتبرها دعماً وتعزيزاً للوجود الإسرائيلي غير القانوني في المنطقة المتنازع عليها.

وكان حزب «الليكود» قد اعترف بأنه «وفقاً للاتفاقيات التي تم التوصل إليها بين وزير المالية بتسلئيل سموتريتش ووزيرة المواصلات ميري ريغيف، سيتم استثمار نحو 3.5 مليار شيكل (941 مليون دولار) في ميزانية الدولة، في تطوير وتعبيد طرق جديدة في الضفة الغربية خلال العامين المقبلين. وسيتم تخصيص مبلغ 2 مليار شيكل (538 مليون دولار) منه فقط لتطوير الطريق 60، وهو طريق رئيسي يربط بين شمال وجنوب البلاد في قلب الضفة الغربية. كما سيتم تخصيص 500 مليون شيكل (134 مليون دولار) لتوسيع طريق بين مستوطنة أريئل ومفرق تبواح في شمال الضفة الغربية.

وسيتم استثمار مبلغ 366 مليون شيكل (98 مليون دولار) في تطوير طريق الوصول إلى منطقة المجلس الإقليمي بيت إيل، وسيُوجه مبلغ 300 مليون شيكل (81 مليون دولار) لبناء طريق جديد بين مستوطنة ميغرون وقلنديا شمال القدس، إضافة لمبلغ 200 مليون شيكل (54 مليون دولار) لطريق التفافي حول قرية الفندق الفلسطينية شمال الضفة الغربية غرب نابلس، ومبلغ 150 مليون شيكل (40 مليون دولار) لطريق في مستوطنة ألفي منشيه. كما تم تخصيص مئات الملايين الأخرى لبناء طرق في القدس الشرقية وحولها.

وقال يوني مزراحي، الباحث في حركة «سلام الآن»، المتخصص في الميزانيات، فإن جميع الحكومات الإسرائيلية تعطي الأولوية لمستوطنات الضفة الغربية في الميزانية، لكن هذه الحكومة «ذهبت إلى أبعد من ذلك وأخذت أموالاً من الأموال الأساسية ومنحتها لمجموعة صغيرة تعيش في الضفة الغربية، والتي بموجب أي اتفاق سياسي مع الفلسطينيين، ستتركها إسرائيل». وأضاف: «نشهد جهداً هنا لتعميق الوجود الإسرائيلي في الضفة الغربية».

من جهة أخرى، توقعت مصادر في حملة الاحتجاج الإسرائيلية ضد خطة الحكومة الإسرائيلية اليمينية للانقلاب على منظومة الحكم وإضعاف القضاء، ووفقاً لتقرير في «القناة 12»، فإن الوفد الإسرائيلي سيسعى إلى دعوة نتنياهو إلى البيت الأبيض، جرياً للعادة التاريخية بأن تتم دعوة كل رئيس وزراء إسرائيلي بعد بضعة أسابيع من انتخابه، علماً بأن نتنياهو انتخب في 29 ديسمبر (كانون الأول) من السنة الماضية، وما زالت الإدارة ترفض دعوته لزيارة الولايات المتحدة.

وبما أن الإدارة تطالب إسرائيل، صراحة، بوقف هذه الخطة والتوصل إلى تسوية داخلية توقف الشرخ في المجتمع الإسرائيلي، فإن الأميركيين سيطرحونها على جدول البحث، ويطلبون توضيحات من مبعوثي نتنياهو حولها.

 

 


مقالات ذات صلة

واشنطن تضيّق الخناق على اليمين الإسرائيلي

المشرق العربي إيتمار بن غفير (يسار) وبتسلئيل سموتريتش (أ.ف.ب)

واشنطن تضيّق الخناق على اليمين الإسرائيلي

ضيّقت واشنطن الخناق أكثر على اليمين الإسرائيلي المتطرف بعدما أعلنت إدارة الرئيس بايدن فرض عقوبات على جماعة متطرفة تقف وراء هجمات على قوافل المساعدات الإنسانية.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
شؤون إقليمية جرافة إسرائيلية تعمل بجوار إطارات مشتعلة خلال هجوم الجيش في جنين بالضفة (رويترز)

الجيش الإسرائيلي يدمر البنى التحتية في مخيم جنين

مع كشف تمويل حكومي لبؤر استيطانية في الضفة من متطرفين يخضعون لعقوبات أميركية وبريطانية، أطلق الجيش الإسرائيلي عملية تدمير للبنى التحتية في مخيم جنين.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي سموتريتش يشارك في يوم القدس الذي تحتفل به إسرائيل سنوياً بذكرى احتلالها المدينة في 5 يونيو عام 1967 (رويترز)

63 بؤرة استيطانية ضمن خطة لمنع قيام دولة فلسطينية

كشف وزير المال الإسرائيلي، بتسلئيل سموتريتش، سلسلة خطوات لتوسيع الاستيطان في الضفة الغربية، ومنع قيام الدولة الفلسطينية.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي مركبات عسكرية خلال مداهمة إسرائيلية في جنين بالضفة الغربية 6 يونيو 2024 (رويترز)

​​​​​​​المستوطنون يسيطرون على ينابيع المياه الفلسطينية

شهدت الضفة الغربية سلسلة اعتداءات من المستوطنين ومن الجيش الإسرائيلي شملت مصادر ينابيع المياه وحرف مسارها إلى البؤر الاستيطانية ومصادرة أراض.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
الخليج السعودية: اقتحام إسرائيليين «الأقصى» تقويض لجهود السلام

السعودية: اقتحام إسرائيليين «الأقصى» تقويض لجهود السلام

أدانت السعودية، الأربعاء، اقتحام مسؤولين في حكومة إسرائيل وأعضاء الكنيست ومستوطنين للمسجد الأقصى.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

السويدي المفرج عنه في تبادل السجناء مع إيران «في قمة السعادة»

رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترشون يتحدث إلى الدبلوماسي يوهان فلوديروس الذي أفرجت عنه طهران بموجب صفقة تبادل (أ.ب)
رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترشون يتحدث إلى الدبلوماسي يوهان فلوديروس الذي أفرجت عنه طهران بموجب صفقة تبادل (أ.ب)
TT

السويدي المفرج عنه في تبادل السجناء مع إيران «في قمة السعادة»

رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترشون يتحدث إلى الدبلوماسي يوهان فلوديروس الذي أفرجت عنه طهران بموجب صفقة تبادل (أ.ب)
رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترشون يتحدث إلى الدبلوماسي يوهان فلوديروس الذي أفرجت عنه طهران بموجب صفقة تبادل (أ.ب)

قال الدبلوماسي السويدي يوهان فلوديروس، الذي أفرج عنه في تبادل أسرى مع إيران، إنه «في قمة السعادة»، في أولى كلماته منذ الإفراج عنه، وذلك في مقطع فيديو، نُشر يوم الأحد.

وفي هذا الفيديو، الذي وزّعته الحكومة السويدية على وسائل الإعلام اليوم، يشارك فلوديروس (33 عاماً) مشاعره في مقابلة عبر الهاتف بواسطة الأقمار الصناعية مع رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون، في الرحلة التي كانت تعيده إلى بلاده السبت.

الدبلوماسي يوهان فلوديروس في أحضان أفراد أسرته لدى وصوله مطار استوكهولهم (إ.ب.أ)

وقال: «أنا في السماء، وأشعر بفرحة عامرة. كنت أنتظر هذه (اللحظة) منذ 800 يوم»، حسبما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف: «لقد حلمت بهذا اليوم مراراً»، مشيراً إلى أنه بدأ يدرك أنه خرج من المجال الجوي الإيراني، وهو في طريقه إلى دياره.

وشوهد فلوديروس في وقت لاحق، وهو يعانق أفراد عائلته في مطار أرلاندا في استوكهولم، بعد هبوط الطائرة في لقطات نشرتها الحكومة السويدية.

المواطن السويدي يوهان فلوديروس يقف أمام الوزير المستشار ورئيس بعثة سفارة السويد بطهران لارس روناس ويجلس في قاعة المحكمة الثورية بطهران في إيران (أ.ب)

اعتقل الدبلوماسي الشاب في أبريل (نيسان) 2022، بينما كان يستعد للعودة إلى وطنه بعد إجازة. وكان متّهماً بالتجسس ويواجه عقوبة تصل إلى الإعدام في حال إدانته.

وأفرج عن فلوديروس وسويدي آخر يدعى سعيد عزيزي، السبت، مقابل إطلاق سراح حميد نوري (63 عاماً) المسؤول الكبير السابق في السجون الإيرانية، الذي كان يقضي عقوبة بالسجن مدى الحياة في السويد.

وحكم على الإيراني، الذي اعتقل عام 2019 في استوكهولم، بالحبس مدى الحياة لضلوعه في عمليات إعدام جماعية لمعارضين، أمرت بها طهران عام 1988.