أهلاً بكم في «رازيش»... هنا يتدرب الجنود الأميركيون على الرشاشات والقنابل القذرة

جانب من المعارك بالقرية المزيفة (مركز فورت إيروين الوطني للتدريب)
جانب من المعارك بالقرية المزيفة (مركز فورت إيروين الوطني للتدريب)
TT

أهلاً بكم في «رازيش»... هنا يتدرب الجنود الأميركيون على الرشاشات والقنابل القذرة

جانب من المعارك بالقرية المزيفة (مركز فورت إيروين الوطني للتدريب)
جانب من المعارك بالقرية المزيفة (مركز فورت إيروين الوطني للتدريب)

في وسط صحراء موهافي في كاليفورنيا، بمنطقة وعرة تمر عبر التلال والوديان القاحلة، توجد قرية وهمية فريدة من نوعها تدعى رازيش، بناها الجيش الأميركي لتدريب جنوده على الحرب.

وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد تم بناء هذه القرية من قبل مركز فورت إيروين الوطني للتدريب (NTC)، وهو أكبر مرفق تدريب من نوعه في العالم.

القرية تقع في وسط صحراء موهافي بكاليفورنيا (مركز فورت إيروين الوطني للتدريب)

ويغطي هذا المكان أكثر من 3000 كيلومتر مربع، ويأتي إليه الجنود للتدرُّب على حروب المدن.

وتبدو مشاهد التدريبات وكأنها لقطات من أفلام الحركة والمغامرات، حيث تنتشر الألغام الأرضية المزيفة في الوديان، وتحلق طائرات هليكوبتر من طراز «أباتشي» في السماء، بينما تتردد أصداء إطلاق النار من المدافع الرشاشة في الشوارع بين الجنود وبعض الأهداف، التي يتدفق منها دم مزيف، وتتحرك الدبابات تجاه مبانٍ يحتمي بها مسلحون.

تتردد أصداء إطلاق النار بين الجنود وبعض الأهداف (مركز فورت إيروين الوطني للتدريب)

وفي بعض التدريبات، يقوم الجنود باقتحام بعض المنازل بحثاً عن المتمردين، مع الأخذ في الاعتبار أن هذه المنازل قد تحتوي على عبوات ناسفة، حيث يتم تدريبهم على كيفية التعامل مع مثل هذه الأمور.

ويقول العميد كيرت تايلور، القائد العام لمركز فورت إيروين الوطني للتدريب: «لقد أنفقنا ملايين الدولارات لاستنساخ شكل الحرب الحديثة المعقَّدة».

وأضاف: «نخلق البيئة الأكثر واقعية التي يمكن أن تحاكي بشكل أفضل ما نعتقد أن الحرب القادمة ستبدو عليه، بما في ذلك استخدام الطائرات المسيرة، والقنابل القذرة، والتشويش على الرادار، ونشر الأخبار المزيفة بين الجنود لنصب الفخاخ لهم».

جندي أميركي خلال التدريب (مركز فورت إيروين الوطني للتدريب)

وتم إنشاء مركز فورت إيروين الوطني للتدريب عام 1981، نتيجة لقلق الولايات المتحدة المتزايد من صعود الاتحاد السوفياتي وقوته، حيث شعر القادة الأميركيون بأنهم يمكن أن يخسروا جيشهم بأكمله بين عشية وضحاها «إذا لم يكونوا مستعدين بشكل جيد لأي حرب».

وعلى مر السنين، تم تغيير التدريبات لدمج التقنيات والاستجابة للتهديدات الجديدة.

ولفت تايلور إلى أنهم ركزوا مؤخراً على تدريب جنودهم على القتال في المناطق الحضرية، وعلى أهمية فهم الثقافة المحلية للمكان الذي يقاتلون فيه وحركات التمرد به.

وتابع: «لم تعد الحرب لعبة جيوش متكافئة تتقاتل في أماكن محددة، بل أصبحت عبارة عن صواريخ فوضوية لا يمكن التنبؤ بها أو بمكان انطلاقها، حيث إنها قد تُطلق من مبانٍ سكنية، وعبوات ناسفة بدائية الصنع تنفجر في الشوارع».

وتتكون قرية رازيش من 785 مبنى، وهي مرتبطة بشبكة من الأنفاق تحت الأرض، التي يمكن للمتمردين الوهميين أن ينطلقوا عبرها دون أن يراهم أحد.

يتم استخدام الدبابات خلال التدريب (مركز فورت إيروين الوطني للتدريب)

ويتم تدريب الجنود أيضاً على كيفية التصدي للحرب التكنولوجية، التي تشمل التشويش على الرادار ونظام تحديد المواقع العالمي (GPS) وإشارات الراديو الخاصة بالطائرات.

وتدير قناة إخبارية مزيفة، الحرب الإعلامية التي يتم فيها بث أخبار ومعلومات غير صحيحة على المواطنين الوهميين بالقرية.

وفي الآونة الأخيرة، تم إطلاق شبكات تواصل اجتماعي خاصة بالقرية المزيفة، تسمى «Tweeter»و«Fakebook»، حيث ينشر المدنيون الوهميون أخباراً مزيفة حول المعارك. ويقول رازيش إن وسائل التواصل الاجتماعي أحدث سلاح في ترسانة الحرب الحديثة.

ويتم إرسال جميع صور ولقطات المعارك مباشرة إلى مركز كومبيوتر موجود في قاعدة تُعرف باسم «مبنى حرب النجوم»، حيث يتم تتبع حركة كل مركبة وسلاح وجندي، للسماح بإجراء تحليل متعمق بعد المعركة.


مقالات ذات صلة

4 سيناريوهات للمرحلة المقبلة من حرب غزة

المشرق العربي دبابة إسرائيلية في قطاع غزة (أ.ف.ب)

4 سيناريوهات للمرحلة المقبلة من حرب غزة

صرّح رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بأن الحرب في قطاع غزة ستدخل قريباً مرحلة جديدة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
تحليل إخباري جندي أوكراني يطلق طائرة مسيّرة متوسطة المدى للتحليق فوق مواقع القوات الروسية في منطقة خاركيف الأربعاء الماضي (رويترز)

تحليل إخباري اللاتماثليّة في عصر الذكاء الاصطناعيّ ... حروب غير متوقعة

من يعتقد أن اللاتماثليّة هي حكر على الحروب والصراعات كحرب العصابات، أو حركات المقاومة، فهو حتماً مخطئ.

المحلل العسكري
العالم مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل 16 يونيو (رويترز)

الاتحاد الأوروبي يطالب بالتحقيق في قصف مكتب الصليب الأحمر بغزة

دعا مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إلى إجراء تحقيق في قصف دامٍ ألحق أضراراً بمكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شؤون إقليمية تظهر هذه الصورة الملتقَطة من الحدود الجنوبية لإسرائيل مع قطاع غزة جنوداً إسرائيليين يقومون بإصلاح مسارات دبابة في 18 يونيو 2024 - وسط الصراع المستمر بين إسرائيل و«حماس» (أ.ف.ب)

هاليفي: «حزب الله» يجهل القدرات «الهائلة» للجيش الإسرائيلي

قلل رئيس الأركان الإسرائيلي هيرتسي هاليفي، اليوم (الأربعاء)، من مشاهد استطلاع جوي التقطتها مسيرات تابعة لـ«حزب الله» اللبناني لمناطق إسرائيلية.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي زعيم «حزب الله» اللبناني حسن نصر الله خلال خطاب متلفز في حفل تأبين طالب عبد الله، القائد الميداني الكبير في المجموعة التي قُتل فيها في 11 يونيو إلى جانب ثلاثة مقاتلين آخرين من حزب الله في غارة إسرائيلية على قرية جويا في جنوب لبنان... الصورة في الضاحية الجنوبية لبيروت، لبنان، 19 يونيو 2024 (رويترز)

نصر الله يؤكد استعداد «حزب الله» لـ«أسوأ الأيام»... ويحذّر قبرص

حذّر الأمين العام لحزب الله، الأربعاء، الحكومة القبرصية، قائلاً إن فتح المطارات والقواعد القبرصية لإسرائيل "يعني أن الحكومة القبرصية أصبحت جزءاً من الحرب.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

تقرير: إسرائيل بذلت جهوداً واسعة لتشكيل الرأي العام الأميركي حول حرب غزة

خريجون في جامعة ييل يرتدون قفازات حمراء ترمز إلى الأيدي الملطخة بالدماء في حرب إسرائيل على غزة (رويترز)
خريجون في جامعة ييل يرتدون قفازات حمراء ترمز إلى الأيدي الملطخة بالدماء في حرب إسرائيل على غزة (رويترز)
TT

تقرير: إسرائيل بذلت جهوداً واسعة لتشكيل الرأي العام الأميركي حول حرب غزة

خريجون في جامعة ييل يرتدون قفازات حمراء ترمز إلى الأيدي الملطخة بالدماء في حرب إسرائيل على غزة (رويترز)
خريجون في جامعة ييل يرتدون قفازات حمراء ترمز إلى الأيدي الملطخة بالدماء في حرب إسرائيل على غزة (رويترز)

في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بعد أسابيع فقط من الحرب في غزة، تم استدعاء وزير شؤون الشتات الإسرائيلي عميحاي شيكلي، إلى «الكنيست»، لاطلاع المشرعين على ما يمكن القيام به، بشأن تصاعد الاحتجاجات المناهضة للحرب في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وخصوصاً في جامعات النخبة، حسب تقرير نشرته صحيفة «الغارديان» البريطانية.

وفي ذلك الوقت، قال شيكلي -الذي يصفه البعض بـ«المتهور»- للمشرعين: «لقد قلت ذلك من قبل، وسأقول ذلك مرة أخرى الآن، أعتقد أنه ينبغي علينا أن نكون في موقف هجوم، وخصوصاً في الولايات المتحدة».

ومنذ ذلك الحين، قاد شيكلي حملة استهدفت مواجهة منتقدي إسرائيل.

وكشفت صحيفة «الغارديان» عن أدلة تظهر كيف أعادت إسرائيل إطلاق برنامج مثير للجدل، بوصفه جزءاً من حملة علاقات عامة واسعة، لاستهداف الجامعات الأميركية، وإعادة تعريف معاداة السامية في القانون الأميركي، وتشكيل الرأي العام بشأن حرب غزة.

جانب من الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين في الجامعات الأميركية (أ.ب)

وهذا البرنامج يعرف باسم «كيلا شلومو»، وهو مصمم لتنفيذ ما سمَّته إسرائيل «أنشطة الوعي الجماهيري» التي تستهدف إلى حد بعيد الولايات المتحدة وأوروبا.

وتضمن البرنامج حملة لتمرير ما تسمَّى قوانين الدولة «المناهضة لمقاطعة إسرائيل» التي تعاقب الأميركيين على المشاركة في المقاطعة، أو في الاحتجاجات غير العنيفة على أفعال إسرائيل.

وكان أحدث تجسيد لهذا البرنامج هو جهود متشددة وسرية أطلقتها الحكومة الإسرائيلية، للرد على الاحتجاجات الطلابية، ومنظمات حقوق الإنسان، وغيرها من أصوات المعارضة بالولايات المتحدة.

ومن أكتوبر (تشرين الأول) حتى مايو (أيار)، أشرف شيكلي على ما لا يقل عن 32 مليون شيقل (نحو 8.6 مليون دولار)، تم إنفاقها على الدعوة الحكومية لـ«إعادة تشكيل الرأي العام الأميركي» بشأن الحرب الإسرائيلية في غزة.

ولم يستغرق الأمر وقتاً طويلاً حتى تمكنت إحدى مجموعات المناصرة الأميركية التي تنسق بشكل وثيق مع وزارة شيكلي، وهي «معهد دراسة معاداة السامية والسياسة العالمية» (ISGAP) من تحقيق انتصار قوي في هذا الشأن.

وفي جلسة استماع للكونغرس تمت مشاهدتها على نطاق واسع في ديسمبر (كانون الأول) حول «معاداة السامية» المزعومة بين الطلاب المتظاهرين المناهضين للحرب، استشهد كثير من المشرعين الجمهوريين في مجلس النواب صراحة بأبحاث «معهد دراسة معاداة السامية والسياسة العالمية» في استجواباتهم مع رؤساء الجامعات.

وانتهت الجلسة بمواجهة بين النائبة إليز ستيفانيك، ورئيسة جامعة هارفارد آنذاك، كلودين غاي، التي تقدمت باستقالتها لاحقاً، بعد موجة انتقادات لحقت بها في الصحف ووسائل الإعلام.

علم فلسطيني على خيمة احتجاج في جامعة تافتس بولاية ماساتشوستس (أ.ف.ب)

وواصل «معهد دراسة معاداة السامية والسياسة العالمية» تشكيل تحقيقات الكونغرس مع الجامعات، عن طريق تغذية المزاعم بأن «الاحتجاجات على سجل إسرائيل في مجال حقوق الإنسان مدفوعة بمعاداة السامية». وشارك المعهد بعمق في الحملة لتكريس قوانين جديدة، تعيد تعريف معاداة السامية، لتشمل أشكالاً معينة من الخطاب المنتقد لإسرائيل.

وقد اتبعت مجموعات أميركية أخرى مرتبطة ببرنامج «كيلا شلومو»، مبادرات لتعزيز الدعم لإسرائيل.

وإحدى هذه المجموعات هي «المجلس الوطني لتمكين السود» (NBEC)، وقد نشرت رسالة مفتوحة من السياسيين الديمقراطيين السود يتعهدون فيها بالتضامن مع إسرائيل.

مجموعة أخرى، «سابرويل» (CyberWell)، وهي مجموعة مؤيدة لإسرائيل عملت على التأثير على منصات التواصل الاجتماعي لقمع الشعارات والمنشورات المناهضة لإسرائيل.

وكشفت صحيفتا «هآرتس» و«نيويورك تايمز» مؤخراً أن وزارة شيكلي استخدمت شركة علاقات عامة، للضغط سراً على المشرعين الأميركيين. واستخدمت الشركة مئات من الحسابات المزيفة التي تنشر محتوى مؤيداً لإسرائيل أو معادياً للمسلمين، على منصات «إكس» («تويتر» سابقاً)، و«فيسبوك»، و«إنستغرام».

ونفت وزارة شيكلي تورطها في الحملة التي ورد أنها قدمت نحو مليوني دولار للشركة الإسرائيلية، مقابل منشورات وسائل التواصل الاجتماعي.

لكن هذا الجهد ليس سوى واحد من كثير من الحملات المشابهة التي تنسقها الوزارة، والتي حظيت بتغطية إخبارية محدودة، وفقاً لتقرير «الغارديان».

وأظهرت التقارير تلقي شركة «هيليل إنترناشيونال» -وهي من مؤسسي شبكة تحالف إسرائيل في الحرم الجامعي- دعماً مالياً واستراتيجياً من شركة «موزاييك يونايتد»، وهي شركة منفعة عامة تدعمها وزارة شيكلي. ومقابل ذلك، قامت «هيليل إنترناشيونال» بالمساهمة في جهود تشكيل الرأي العام، والنقاش السياسي حول حرب غزة.

ولفتت «الغارديان» إلى أنها توصلت إلى هذه المعلومات من خلال حصولها على وثائق تتعلق بجلسات الاستماع الحكومية الأخيرة، وملفات الشركات الإسرائيلية، وسجلات عامة أخرى.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الوثائق والسجلات تشير إلى تدخل كبير للحكومة الإسرائيلية في الرأي العام الأميركي حول حرب غزة، وفي حرية التعبير في حرم الجامعات.