الأسئلة الصعبة أمام الإدارة الأميركية بعد انتهاء الهدنة

غموض خططها للمرحلة التالية يثير التساؤلات

فلسطينيون ينتظرون لتعبئة سياراتهم بالوقود خلال الهدنة في خان يونس بجنوب غزة الثلاثاء (رويترز)
فلسطينيون ينتظرون لتعبئة سياراتهم بالوقود خلال الهدنة في خان يونس بجنوب غزة الثلاثاء (رويترز)
TT

الأسئلة الصعبة أمام الإدارة الأميركية بعد انتهاء الهدنة

فلسطينيون ينتظرون لتعبئة سياراتهم بالوقود خلال الهدنة في خان يونس بجنوب غزة الثلاثاء (رويترز)
فلسطينيون ينتظرون لتعبئة سياراتهم بالوقود خلال الهدنة في خان يونس بجنوب غزة الثلاثاء (رويترز)

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الأربعاء، إنه سيسعى إلى تمديد الهدنة في غزة خلال زيارته المرتقبة لإسرائيل.

وأوضح بلينكن بعد اجتماع لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في بروكسل: «سنركز خلال اليومين المقبلين، على بذل كل ما في وسعنا لتمديد الهدنة حتى نتمكن من مواصلة إخراج المزيد من الرهائن وتقديم المزيد من المساعدات الإنسانية».

وأضاف، بحسب «رويترز»: «نود أن نرى تمديد الهدنة بسبب ما حققت - أولاً وقبل كل شيء الإفراج عن الرهائن وعودتهم إلى ديارهم وكنف عائلاتهم». وقال بلينكن، إنه يعتقد أن التمديد يصبّ أيضاً في مصلحة إسرائيل. لافتاً إلى «أنهم يركّزون أيضاً بشكل كبير على إعادة مواطنيهم إلى إسرائيل؛ لذا نكثف جهودنا لتحقيق ذلك».

ومن المقرر أن يقوم بلينكن بزيارته الثالثة إلى الشرق الأوسط منذ اندلاع الحرب، للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تل أبيب، والرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله. ومن المقرر أن تنتهي الهدنة الحالية في غزة صباح الخميس، التي بدأت قبل ستة أيام بعد الحرب التي شنّتها إسرائيل على قطاع غزة إثر هجوم «حماس» غير المسبوق في إسرائيل.

وتركزت الجهود الأميركية خلال الأسابيع الماضية على مساندة إسرائيل وحقها في الدفاع عن نفسها، ثم مارست بعض الضغوط لتجنب سقوط عدد كبير من المدنيين الإسرائيليين في القصف الإسرائيلي المتواصل على شمال قطاع غزة، ثم انخرطت بشكل مباشر في جهود إقرار الهدنة لأربعة أيام ثم ليومين والحفاظ على تنفيذ صفقة إطلاق سراح الرهائن وزيادة المساعدات الإنسانية. وحرصت على الترويج لاستراتيجيتها في دبلوماسية التفاوض والتواصل للإفراج عن الرهائن، واستعادة الرهائن الأميركيين لدى «حماس». إلا أن الإدارة الأميركية تواجه ضغوطاً متزايدة لتوضيح خططتها خلال الفترة المقبلة.

الرهائن وثمن الصفقات

وتواجه الإدارة الأميركية أسئلة صعبة تتعلق بقدرتها على إطلاق سراح الأميركيين الثمانية المحتجزين حالياً لدى «حماس»، فكل الانخراط الأميركي مع الوسطاء القطريين والمصريين لم تسفر سوى عن إطلاق سراح الطفلة الأميركية الإسرائيلية ابيجيل ايدان البالغة من العمر أربع سنوات.

جدار في مدينة القدس يظهِر صور 240 شخصاً من الرهائن الذين تحتجزهم حركة «حماس» (إ.ب)

ودفعت الإدارة الأميركية بأبرز مسؤوليها إلى المنطقة لبحث قضية إطلاق سراح الرهائن الأميركيين لدى «حماس». ويسعى كل من وليام بينز مدير الاستخبارات الأميركية وبريت ماكغورك كبير مستشاري البيت الأبيض لشؤون الشرق الأوسط، إلى صفقة تحقق الإفراج عن الرهائن من الرجال الأميركيين والجنود الإسرائيليين؛ وهو ما يثير أسئلة حول الثمن والحوافز الذي يمكن تقديمها مقابل إبرام هذه الصفقة؟

ولا تملك الإدارة الأميركية إجابات حول العدد المؤكد للأميركيين المحتجزين في غزة، وما إذا كانوا أسرى لدى «حماس» أم لدى «الجهاد الإسلامي». وتتزايد الانتقادات من الحزب الجمهوري ضد إدارة بايدن وضعف نفوذها وعدم قدرتها على إبرام صفقة تفرج بها عن الرهائن الأميركيين، في حين نجحت جهود دولة تايلاند في الإفراج عن الرهائن التايلانديين والفلبينيين المحتجزين لدى «حماس».

الطفلة الأميركية التي أعلن بايدن عن إطلاق سراحها يوم الأحد ضمن صفقة الرهائن لدى «حماس» (أ.ب)

ويزيد احتمال استئناف القتال بعد انتهاء الهدنة، من حالة عدم اليقين حول مصير هؤلاء الرهائن؛ ما يجعل الإدارة الأميركية تكثف الضغوط على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لتمديد فترة توقف إطلاق النار وتمديد الهدنة ولو مؤقتاً، حتى تحقق هذا الهدف.

وتواجه الإدارة الأميركية أيضاً أسئلة صعبة حول المرحلة المقبلة بعد انتهاء الهدنة، خاصة أن استئناف القتال أمر مرجح للغاية، بما يحمله من زيادة أعداد الضحايا المدنيين، وتكرار ما حدث قبل الهدنة من قصف للمناطق المدنية وحصار للمستشفيات. وإذا أقدمت إسرائيل على عمليات عسكرية جنوب القطاع المكدس بالسكان الفلسطينيين، فإن احتمالات سقوط ضحايا مدنيين بأعداد كبيرة تظل احتمالات عالية للغاية.

لكن السردية الإسرائيلية تشدد على أن التمديد الطويل يعطي «حماس» فرصة لإعادة تنظيم صفوفها، والترويج لانتصارات سياسية، وكسب شعبية أكبر بين الفلسطينيين والتأثير على النفسية الإسرائيلية، وبالتالي تؤكد التصريحات الإسرائيلية استئناف القتال بعد انتهاء الهدنة.

آثار الدمار الذي أحدثه القصف الإسرائيلية على قطاع غزة (أ.ف.ب)

ويثير استئناف القتال مرة أخرى رد فعل إقليمياً ودولياً متزايداً ضد إسرائيل، وما له من تداعيات تتعلق بخسارة الولايات المتحدة دعم حلفاء وشركاء إقليميين ودوليين. وهو ما يثير أسئلة ما إذا كان بايدن سيتحول عن مساندته لنتنياهو في استئناف ملاحقة «حماس» واستئناف القتال في جنوب قطاع غزة، أم سيكون بإمكانه ممارسة ضغوط تدفع إلى وقف دائم لإطلاق النار، كما تطالب الهيئات الأممية والدول الغربية.

وأشار المسؤولون في البيت الأبيض للصحافيين، مساء الاثنين، إلى أن الولايات المتحدة أرسلت تحذيرات واضحة لإسرائيل بضرورة تجنب سقوط المدنيين في القتال واستئناف العمليات العسكرية «بشكل أكثر دقة» لا تعيق وصول الإمدادات الإنسانية، مع تجنب التهجير الجماعي للفلسطينيين وتجنب أزمة إنسانية تطغي على قدرة العالم على الاستجابة لها. وهو ما يبدو «أقوى تحذير» تصدره إدارة بايدن للجانب الإسرائيلي منذ بدء الحرب، إلا أنه يعطي في النهاية الضوء الأخضر لاستمرار العمليات العسكرية الإسرائيلية، دون وضع خطوط حمراء واضحة لهذه العمليات.

ضغوط داخلية مستمرة

يواجه بايدن ضغوطاً داخلية أكثر دراماتيكية، وهو ما أشارت إليه صحيفة «واشنطن بوست» من انقسام بين موظفي البيت الأبيض حول سياسات الإدارة في الحرب الدائرة، والانقسام داخل الحزب الديمقراطي نفسه، إضافة إلى مخاطر ابتعاد الناخبين الأميركيين عن بايدن، من شباب الحزب الديمقراطي والتقدميين والناخبين من الجاليتين العربية والمسلمة؛ ما سيمثل صداعاً سياسياً أكثر حدة خلال الأسابيع والأشهر المقبلة إذا استمر القتال في غزة.

الكابيتول الأميركي وتساؤلات لدى المشرعين حول المرحلة المقبلة في حرب إسرائيل وغزة (إ.ب.أ)

أسئلة من المشرّعين

ويواجه بايدن أسئلة متلاحقة من المشرّعين في الكونغرس، المطالبين بتصورات حول خطط الإدارة في وقف إطلاق النار في غزة وإنهاء الحرب، والمدة المطلوبة لتحقيق ذلك. ويزيد الجدل داخل الأوساط التشريعية في الكونغرس حول مبلغ 14 مليار دولار طلبه الرئيس بايدن من الكونغرس كمساعدات عسكرية لإسرائيل. وانتقد السيناتور الديمقراطي بيرني سانذرز، ما أسماه «نهج الشيك على بياض» الذي تتبعه الولايات المتحدة مع إسرائيل.

وأثار بعض المشرّعين مسألة وضع شروط على المساعدات الأميركية لإسرائيل، وكيفية كبح جماح حملتها العسكرية الشعواء في غزة والاستماع إلى النصائح الأميركية. وذهب البعض إلى المطالبة بوضع خطوط أميركية حمراء للحكومة اليمينية - الإسرائيلية.

ويطرح المشرّعون تساؤلات مهمة حول المسؤولية عن المعاناة الإنسانية الهائلة في غزة، واحتمالات نفاذ العتاد العسكري الإسرائيلي ومدى قدرة الولايات المتحدة على الاستمرار في إمداد إسرائيل بالذخيرة، وتصورات الإدارة حول من سيحكم قطاع غزة إذا تمت ملاحقة «حماس» وإخراجها من الصورة الكلية، وقدرة السلطة الفلسطينية على القيام بهذه المهمة، ثم خطط إعادة البناء والإعمار لقطاع غزة. إضافة إلى مطالبات لتوضيح خطط الإدارة الأميركية حول تنفيذ «حل الدولتين»، ومستقبل غزة والقضية الفلسطينية برمتها.

وتتزايد المخاوف داخل الأوساط السياسية الأميركية حول الانزلاق إلى صراع إقليمي واسع بعد تعرّض المنشآت الأميركية لهجمات متكررة في سوريا والعراق، ثم المخاطر التي يتعرض لها الأميركيون من ناحية الحوثيين في اليمن بعد قيام جماعة الحوثي المدعومة من إيران، بإطلاق صاروخين باليستيين تجاه سفينة حربية أميركية في خليج عدن يوم الأحد الماضي.

المسؤولية الأخلاقية!

هناك أسئلة كثيرة وجدل على المديين المتوسط والطويل، حول مسؤولية الإدارة الأميركية من الناحية القانونية الأخلاقية وارتباطها بحملة عسكرية أسفرت عن مقتل أكثر من 13 ألف فلسطيني وتشريد الآلاف وتدمير واسع وكارثة إنسانية لم يشهدها العالم منذ القرن الماضي. وأسئلة حول مدى تأثير هذه الحرب على الإضرار بسمعة الولايات المتحدة وثقلها السياسي في المنطقة، والمعايير المزدوجة والمواقف الأميركية المغايرة في تناولها لمعطيات الحرب الإسرائيلية في غزة ومعطيات الحرب الروسية في أوكرانيا.

ورغم أن الرئيس بايدن حمل رسالة توحيد الشعب الأميركي عند مجيئه للسلطة في يناير (كانون الثاني) 2021، فإن الانقسامات الحالية داخل الإدارة وداخل الحزب الديمقراطي وفي الشارع الأميركي، تتسبب في صداع سياسي واسع قد يعصف بإدارة بايدن بسبب هذه الحرب. وأظهرت استطلاعات الرأي أن التعاطف الأميركي تحول من إسرائيل إلى الفلسطينيين وأصبحت النظرة إلى إسرائيل بمثابة «القوة الغاشمة» في مقابل الفلسطينيين المستضعفين الذين يقاتلون من اجل البقاء على قيد الحياة.

ويأمل المسؤولون ألا يمتد الصراع لأشهر بحيث يطغى على حملة بايدن الانتخابية للفوز بولاية ثانية في نوفمبر (تشرين الثاني) 2024، وسط سباق انتخابي صعب وشاق. وحتى إذا نجح بايدن من الإفلات من العاقبة السياسية لتأثير الحرب على حملته الانتخابية، فإن هذه الحرب ستظل عالقة في ثوب إرثه التاريخي.

معضلة «الدولتين»

رغم التصريحات المتفائلة التي تصدر من الإدارة الأميركية ومسؤوليها حول حل الدولتين بكونه المسار الوحيد لإنهاء الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني، فإنها تواجه شكوكاً كبيرة. وتستهدف زيارة وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلى المنطقة وضع خطوط عريضة لاستئناف محادثات حل الدولتين بعد الحرب، بما يؤدي إلى إنشاء دولة قومية فلسطينية إلى جانب إسرائيل. لكن لا توجد مؤشرات إيجابية من الجانب الإسرائيلي حول هذا الأمر إضافة إلى شكوك الجانب الفلسطيني.

وقد دعا بلينكن إلى توحيد غزة والضفة الغربية تحت سيطرة السلطة الفلسطينية، لكن هناك شكوكاً جدية بين الإسرائيليين والفلسطينيين في قدرة الرئيس محمود عباس (88 عاماً)، على توحيد الفلسطينيين وفرض السيطرة على الضفة وقطاع غزة.

ويشير محللون إلى أن هذه الحرب أدت إلى زيادة صعوبة التوصل إلى حل الدولتين وإنهاء الصراع الممتد لعقود عدة، والذي استعصى على قدرات الكثير من الإدارات الأميركية المتعاقبة سواء ديمقراطية أم جمهورية.

من جهتها، تشير مجلة «نيوزويك»، إلى أن التباعد النفسي بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في المرحلة الحالية، يعقّد فرص الجلوس على طاولة المفاوضات من أجل التوصل إلى اتفاق يقضي إلى تنفيذ حل الدولتين.

وينبع التشاؤم حول قدرة إدارة بايدن على فرض ضغوط لتنفيذ حل الدولتين، من ضبابية الرؤية الأميركية، وعدم وجود إجابات واضحة على الأسئلة المعقدة التي تشكل جوهر هذا الصراع، فما هي الحدود التي سيتم رسمها بين الدولة الإسرائيلية والدولة الفلسطينية المأمولة؟ وما مصير مدينة القدس ومصير المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية التي يسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم عليها؟ وماذا بشأن حق العودة للاجئين، وكيف ستتعامل الإدارة الأميركية مع المطالب الإسرائيلية من ضمانات أمنية وإقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح؟

والأسئلة المهمة: هل توجد نية حقيقة لدى الأطراف نحو الاتفاق على التوصل لحل دبلوماسي بمجرد انتهاء الحرب؟


مقالات ذات صلة

السعودية ومصر تشددان على رفض أي عمليات عسكرية إسرائيلية في رفح

الخليج الأمير فيصل بن فرحان وسامح شكري في لقاء على هامش اجتماع وزراء خارجية دول مجموعة العشرين (الخارجية السعودية)

السعودية ومصر تشددان على رفض أي عمليات عسكرية إسرائيلية في رفح

شددت السعودية ومصر، على الرفض القاطع لأي عمليات عسكرية إسرائيلية في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، ومحاولات التهجير القسري ضد الفلسطينيين من أراضيهم.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي تصاعد أعمدة دخان بعد غارات إسرائيلية على خان يونس جنوب غزة (ا.ف.ب)

غارات إسرائيلية على مناطق متفرقة في رفح

قالت وسائل إعلام فلسطينية اليوم الأربعاء إن قتلى وجرحى سقطوا في قصف إسرائيلي على منزلين في رفح جنوب قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي مزيد من الضحايا والدموع في مقبر رفح الأربعاء (أ.ف.ب)

صفقة «تهدئة غزة» تنتظر «تخفيف الشروط»

فيما استمرت الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة، وسط معارك محتدمة في خان يونس، ظهرت أمس (الأربعاء) مؤشرات إلى احتمال التوصل إلى صفقة تبادل للأسرى والمحتجزين،

نظير مجلي (تل أبيب) فتحية الدخاخني (القاهرة)
المشرق العربي قائد القيادة المركزية للقوات الجوية الأميركية في «معرض الدفاع العالمي» بالرياض (الشرق الأوسط)

جنرال أميركي: مستمرون في إجراءاتنا ضد الحوثيين

قال الفريق أليكسوس غرينكويتش، قائد القيادة المركزية للقوات الجوية الأميركية، في حوار مع «الشرق الأوسط»، إن الولايات المتحدة مستمرة في اتخاذ إجراءات دفاعية ضد

عبد الهادي حبتور (الرياض) علي ربيع (عدن)
المشرق العربي ملصق للرهائن الإسرائيليين لدى «حماس» على جدار في القدس (أ.ف.ب)

«حماس» قدمت لمصر رداً على موقف إسرائيل بشأن صفقة المحتجزين

قال مسؤول إسرائيلي إن رد حماس الجديد المقدم لمصر لا يشير إلى حدوث «انفراجة» في مفاوضات التوصل لاتفاق بشأن صفقة التبادل.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

بايدن يأمر بتعزيز الأمن السيبراني في الموانئ الأميركية

الرئيس الأميركي جو بايدن (إ.ب.أ)
الرئيس الأميركي جو بايدن (إ.ب.أ)
TT

بايدن يأمر بتعزيز الأمن السيبراني في الموانئ الأميركية

الرئيس الأميركي جو بايدن (إ.ب.أ)
الرئيس الأميركي جو بايدن (إ.ب.أ)

وقّع الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم (الأربعاء)، مرسوماً يهدف إلى تعزيز الأمن السيبراني في موانئ البلاد، لا سيما في مواجهة المخاطر المرتبطة باستخدام رافعات عملاقة مصنوعة في الصين، وفق ما أوردته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقالت كبيرة مستشاري البيت الأبيض لقضايا الأمن السيبراني آن نويبرغر، في تصريحات صحافية: «اليوم، توظف الموانئ الأميركية 31 مليون شخص، وتسهم بمبلغ 5.4 تريليون دولار في اقتصادنا، وهي نقطة الدخول الرئيسية للسلع إلى الولايات المتحدة».

وأضافت: «تنفيذ عملياتها له تأثير واضح ومباشر على نجاح بلادنا واقتصادنا وأمننا القومي».

ينص المرسوم الذي أصدره الرئيس الأميركي على حد أدنى من متطلبات الأمن السيبراني، كما يهدف إلى تحسين الإبلاغ عن الحوادث التي تطول السفن والبنى التحتية للموانئ.

وستستثمر الحكومة الفيدرالية 20 مليار دولار في البنى التحتية للموانئ على مدى السنوات الخمس المقبلة.

ترمي هذه الاستثمارات، من بين أمور أخرى، إلى دعم تصنيع رافعات لتحميل وتفريغ الحاويات في الولايات المتحدة، لتقليل الاعتماد على المعدات المصنعة في الصين.

وقالت آن نويبرغر إن «التهديدات الصينية تشكّل خطراً خاصاً سيساعد هذا المرسوم على مواجهته»، موضحة أن الحكومة تهدف أيضاً إلى منع الهجمات الإجرامية، ولا سيما عن طريق برامج القرصنة وطلب فدية.

بدوره، قال الأدميرال وقائد أنشطة الأمن السيبراني في خفر السواحل الأميركي جون فان للصحافة إن «الرافعات الصينية العملاقة تهيمن على السوق العالمية وتمثل ما يقرب من 80 في المائة من الرافعات المستخدمة في الموانئ الأميركية... ويمكن التحكم بهذه الرافعات وإدارتها وبرمجتها عن بعد. وهذا يجعل الرافعات صينية الصنع عرضة للخطر».

وقدّر فان عدد هذه الرافعات الصينية العاملة في الولايات المتحدة بما يزيد قليلاً على 200، وأشار إلى أن 92 في المائة منها فحصها خفر السواحل الأميركي للتأكد من خلوها من العيوب والتهديدات للأمن السيبراني.


مشرعان أميركيان: تهدئة الصراع بين إسرائيل و«حزب الله» ضرورة ملحة

تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على جنوب لبنان (أ.ف.ب)
تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على جنوب لبنان (أ.ف.ب)
TT

مشرعان أميركيان: تهدئة الصراع بين إسرائيل و«حزب الله» ضرورة ملحة

تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على جنوب لبنان (أ.ف.ب)
تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على جنوب لبنان (أ.ف.ب)

قال عضوان ديمقراطيان بمجلس الشيوخ الأميركي لوكالة «رويترز»، اليوم (الأربعاء)، إن الجيش الإسرائيلي و«حزب الله» اللبناني لديهما فرصة لتهدئة التوتر على الحدود الجنوبية للبنان قبل هجوم إسرائيلي محتمل على الجماعة اللبنانية المسلحة.

واجتمع المشرعان كريس كونز وريتشارد بلومنتال مع مسؤولين لبنانيين خلال زيارة إلى المنطقة التي عصف بها الصراع عقب هجوم حركة «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) على إسرائيل التي ردت بهجوم عنيف من الجو والبر والبحر على قطاع غزة.

وفي لبنان، أسفر القصف الإسرائيلي عن مقتل قرابة 190 مقاتلاً من «حزب الله» و50 مدنياً. وقُتل 12 جندياً وخمسة مدنيين في شمال إسرائيل، ونزح عشرات الآلاف من على جانبي الحدود.

وذكر كونز: «الأسابيع القليلة المقبلة نقطة تحول حقيقية، لغزة وإسرائيل ولبنان والبحر الأحمر والعراق»، مضيفاً أن إبرام اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة قد تكون له «تبعات إيجابية» للبنان.

وأردف كونز: «قد يتيح ذلك فرصة لمدة 45 يوماً، ويُرجح بشدة أن تكون خلال رمضان أيضاً، حينما يتسنى اتخاذ الخطوات التالية لبدء بناء الثقة التي من شأنها أن تفضي إلى تنفيذ (قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم) 1701».

وأنهى القرار الصادر في 2006 آخر صراع كبير بين «حزب الله» وإسرائيل، وينص على وجوب عدم وجود أي فصائل مسلحة في مساحة بجنوب لبنان عدا الجيش اللبناني.

وقال كونز: «أعتقد أنها ضرورة ملحة لكلا الطرفين أن يغتنما هذه الفرصة للتهدئة والانسحاب».

وزار وزراء خارجية ومبعوثون كبار من العديد من الدول الغربية لبنان خلال الأسابيع القليلة الماضية للحث على التوصل إلى حل دبلوماسي لإنهاء القتال في الجنوب.

وتقدمت فرنسا بمقترح كتابي إلى لبنان في وقت سابق هذا الشهر. وقال المبعوث الأميركي آموس هوكستين إنه يعمل على خطة عبر كونز عن أمله في أنها «تحرز تقدماً مطرداً» من دون الكشف عن تفاصيل أخرى.


التوترات العالمية تهيمن على اجتماعات مجموعة الـ20 في ريو دي جانيرو

الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا مستقبلاً وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (أ.ب)
الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا مستقبلاً وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (أ.ب)
TT

التوترات العالمية تهيمن على اجتماعات مجموعة الـ20 في ريو دي جانيرو

الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا مستقبلاً وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (أ.ب)
الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا مستقبلاً وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (أ.ب)

بدأ وزراء خارجية مجموعة العشرين للدول الغنية اجتماعات تستمر يومين في ريو دي جانيرو، تركز على الفقر والتغيرات المناخية والتوترات العالمية المتصاعدة، وخصوصاً في أوكرانيا وغزة، مع تولي البرازيل رئاسة المجموعة في ظل خلاف مع الولايات المتحدة بسبب تشبيه الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، الحرب التي تشنها إسرائيل ضد قطاع غزة بالإبادة الجماعية.

وقبيل بدء اجتماعات مجموعة العشرين، استقبل الرئيس البرازيلي كبير الدبلوماسيين الأميركيين في القصر الرئاسي ببرازيليا. وأشار لولا في تصريحات مقتضبة إلى الانتخابات الأميركية في 5 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، أي قبل أسبوعين من القمة التي ستعقدها مجموعة العشرين في 18 نوفمبر و19 منه في الريو. ويعتزم الوزراء العمل على وضع خريطة طريق للعمل على أن ينجز قبل القمة.

وعلق بلينكن أن السياسة في الولايات المتحدة تشهد «استقطاباً شديداً»، وأن نتيجة الانتخابات الرئاسية يمكن أن تتوقف فقط على نتائج ست ولايات أو سبع، بينها بنسلفانيا وميشيغن وويسكونسن ونيفادا. وأضاف أن «هناك تراجعاً في عدد الناخبين الذين لم يتخذوا قرارهم بعد. ويدور صراع (لكسب دعم) شريحة ضئيلة جداً من الناخبين».

الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا (إ.ب.أ)

تصريحات لولا

وتوقع مسؤولون أميركيون محادثات مكثفة بين لولا وبلينكن حول قضايا الأمن العالمي، ومنها الحرب في غزة. وكان الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر أكد أن واشنطن تعارض تصريحات لولا، لكنه أحجم عن إعطاء مؤشرات حول ما سيقوله بلينكن بخصوص هذه المسألة خلال اجتماعه مع لولا.

وقبل توجه بلينكن إلى أميركا الجنوبية في جولة تشمل أيضاً الأرجنتين، قال مساعد وزير الخارجية لشؤون النصف الغربي من الأرض براين نيكولز، إن تبادل الأفكار حول الصراع في غزة سيكون «ضرورياً خلال المحادثات»، وأضاف أن لولا وبلينكن سيناقشان أيضاً الجهود الرامية إلى تعزيز الديمقراطية في فنزويلا، والشراكة بين الولايات المتحدة والبرازيل بشأن حقوق العمال، والتعاون في مجال التحول إلى الطاقة النظيفة.

وأحد المقترحات الرئيسية للبرازيل، التي وضعها الرئيس لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، هو إصلاح مؤسسات الإدارة العالمية مثل الأمم المتحدة ومنظمة التجارة العالمية والبنوك المتعددة الأطراف، حيث يريد الدفع من أجل تمثيل أقوى للدول النامية.

الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا مع الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط (أ.ف.ب)

إصلاحات هيكلية

وقال سفير البرازيل لدى الاتحاد الأوروبي ماوريسيو ليريو إن الإصلاحات الهيكلية للمؤسسات الدولية صارت ملحة بسبب انتشار الصراعات في كل أنحاء العالم، ليس فقط في أوكرانيا وغزة، ولكن في إجمالي 183 موقعاً. وأضاف: «عدنا عملياً إلى مستوى الصراعات التي شهدناها في فترة الحرب الباردة. وأكد أن «العمل من أجل السلام في كل صراع هو أمر واحد»، موضحاً أن الأمر الآخر هو أن يكون لدينا حوكمة عالمية تمنع حدوث الصراعات. نحن في الأساس نطفئ الحرائق».

وبعد سنوات من العزلة الدبلوماسية في عهد الرئيس السابق جايير بولسونارو، سعى لولا إلى إعادة البرازيل إلى مركز الصدارة في الدبلوماسية العالمية منذ عودته إلى السلطة في يناير (كانون الثاني) 2023.

غير أن مسعى لولا لجعل مجموعة العشرين مساحة لإيجاد أرضية مشتركة، شهد انتكاسة، الأحد، عندما أشعل الزعيم اليساري عاصفة دبلوماسية باتهامه إسرائيل بارتكاب إبادة في غزة.

غزو أوكرانيا

ويشارك في الاجتماعات أيضاً وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في الاجتماع الذي يغيب عنه نظيره الصيني وانغ يي.

وبدت الآفاق قاتمة أيضاً في شأن حرب أوكرانيا، والتي ينقسم أعضاء مجموعة العشرين حولها. فعلى رغم ضغوط الغرب لإدانة المجموعة للغزو الروسي، انتهت القمة السابقة التي عقدت في نيودلهي في سبتمبر (أيلول) ببيان مخفف ندد باستخدام القوة، لكن من دون أن يسمي صراحة روسيا التي تقيم علاقات ودية مع أعضاء مثل الهند والبرازيل.

وفي ضوء الجمود داخل مجموعة العشرين، ستعقد مجموعة السبع التي تضم أكبر الاقتصادات (بريطانيا وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والولايات المتحدة)، وجميعها من حلفاء أوكرانيا، اجتماعاً عبر الفيديو بشأن الحرب، يوم السبت المقبل الذي يصادف الذكرى الثانية للغزو الروسي.


استجواب شقيق الرئيس الأميركي في الكونغرس

بايدن يتحدث مع الصحافيين في 20 فبراير 2024 (أ.ب)
بايدن يتحدث مع الصحافيين في 20 فبراير 2024 (أ.ب)
TT

استجواب شقيق الرئيس الأميركي في الكونغرس

بايدن يتحدث مع الصحافيين في 20 فبراير 2024 (أ.ب)
بايدن يتحدث مع الصحافيين في 20 فبراير 2024 (أ.ب)

يستمر الجمهوريون في مساعيهم لعزل الرئيس الأميركي جو بايدن، واستجوبت لجنة المراقبة والإصلاح الحكومي، الأربعاء، شقيقه جيمس بايدن، في جلسة مغلقة لمساءلته حول ممارسات العائلة التجارية، التي تشكل حجر الأساس لمساعي العزل.

ويتهم الجمهوريون في مجلس النواب وعلى رأسهم رئيس اللجنة، جيمس كومر، أفراد عائلة بايدن والشركات التابعة لهم باستغلال اسم الرئيس لكسب الأموال من أفراد ودول أجنبية؛ كالصين وروسيا وأوكرانيا وكازاخستان ورومانيا. وقال كومر إنه وفي سير تحقيقات لجنته، تبين أن عائلة بايدن وشركاءها جنوا أكثر من 24 مليون دولار بين الأعوام 2014 و2019 من خلال «بيع علامة جو بايدن التجارية حول العالم».

رئيس لجنة المراقبة جيمس كومر يتوجه إلى اجتماع في الكونغرس في 14 فبراير 2024 (إ.ب.أ)

وتستجوب اللجنة، التي بدأت إجراءات عزل بايدن رسمياً في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، شقيق الرئيس الذي عمل مع نجله هانتر بايدن في مشاريع تجارية، على أن تستجوب هانتر الأسبوع المقبل.

وبالإضافة إلى ممارساته التجارية، يسعى الجمهوريون الى الحصول على أجوبة بشأن شيكات مصرفية سددها جيمس لشقيقه تتراوح قيمتها بين 40 ألفاً إلى 200 ألف دولار في العامين 2017 و2018، إذ يصف كومر هذه الدفعات بـ«عملية تبييض أموال صينية»، فيما يدافع البيت الأبيض قائلاً إن الرئيس الأميركي قدم قروضاً لشقيقه لمساعدته، قبل وصوله للرئاسة، وإن جيمس بايدن سدد هذه القروض بالدفعات المذكورة.

هانتر بايدن سيمثل أمام الكونغرس الأسبوع المقبل (أ.ب)

عزل «انتخابي»

وفي عملية شد الحبال هذه بين البيت الأبيض من جهة، وجمهوريي مجلس النواب من جهة أخرى، يسعى الحزب الجمهوري إلى تسليط الضوء على قضية العزل في موسم انتخابي حامٍ يزداد ضراوة يوماً بعد يوم، ويعاني فيه الرئيس الأميركي من شعبية متدهورة وصلت إلى 38 في المائة، ومما لا شك فيه أن جلسة هانتر بايدن المرتقبة الأسبوع المقبل ستوفر لهم الذخيرة اللازمة للحديث عن الملف في الفترة الانتخابية المقبلة.

لكن مساعي العزل هذه، التي ستنتقل إلى مجلس النواب بعد إنهاء اللجان المختصة لتحقيقاتها، لن تؤدي في نهاية المطاف إلى عزل الرئيس الأميركي فعلياً. فحتى في حال نجاح الجمهوريين في إقرار الإجراءات في «النواب»، فإنها لن تبصر النور في مجلس الشيوخ ذي الأغلبية الديمقراطية، إشارة إلى أن الجمهوريين استجوبوا منذ بدء الإجراءات وحتى اليوم 8 أشخاص عملوا عن قرب مع كل من جيمس وهانتر من دون توفير دليل قاطع حتى الساعة يثبت ضلوع الرئيس الأميركي مباشرة بممارسات عائلته التجارية، وقد سبق لبايدن أن وصف هذه المساعي بـ«الجهود المخزية منذ بدايتها».

المخبر السابق ألكسندر سميرنوف يخرج من قاعة المحكمة في 20 فبراير 2024 (أ.ب)

وبالتزامن مع هذه الجهود، وجه المحقق الخاص، ديفيد ويس، الأسبوع الماضي، اتهامات لمخبر سابق في مكتب التحقيقات الفيدرالي بالكذب على المحققين بشأن تعاملات الرئيس ونجله التجارية مع شركة الطاقة الأوكرانية باريزما، وهي من الادعاءات التي شكّلت أساس إجراءات العزل التي دفع نحوها الجمهوريون. وبحسب وثائق المحكمة، قال المخبر أليكسندر سميرنوف للمحققين بعد اعتقاله، إن مسؤولين استخباراتيين روسيين وفروا له المعلومات المذكورة حول هانتر بايدن.

هذا ويواجه هانتر 9 تهم متعلقة بالاحتيال الضريبي في المحاكم الأميركية، في قضية قد يترتب عليها فترة سجن لـ17 عاماً في حال تمت إدانته.


نورما أندرسون... جمهورية تسعينية تتحدى ترمب لاستبعاده من الانتخابات

نورما أندرسون (رويترز)
نورما أندرسون (رويترز)
TT

نورما أندرسون... جمهورية تسعينية تتحدى ترمب لاستبعاده من الانتخابات

نورما أندرسون (رويترز)
نورما أندرسون (رويترز)

تحتفظ نورما أندرسون (91 عاماً) في حقيبتها بنسخة من الدستور الأميركي الذي أمضت حياتها تدرسه سواء خلال العقود التي قضتها بوصفها مشرّعة في الحزب الجمهوري أو عندما كانت جالسة في منزلها تتابع التلفزيون... وهي مصممة الآن على إبعاد دونالد ترمب عن العملية الانتخابية، بحسب تقرير أعدته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وباعتبارها المدعية الرئيسية في الشكوى الرامية لاستبعاد دونالد ترمب عن الاقتراع في كولورادو، فهي واثقة من أمر واحد: يتعيّن ألا يتولى الرئيس السابق المثير للجدل أي منصب رسمي مرّة أخرى.

وقالت لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «انتهك الدستور وحاول قلب مسار الانتخابات... بالنسبة لي، يعني ذلك بأن ديمقراطيتنا في أزمة إذا تم انتخابه» مرة أخرى.

في السادس من يناير (كانون الثاني) 2021، عندما اقتحم أنصار ترمب الكابيتول سعياً لمنع المصادقة على فوز الديمقراطي جو بايدن، لجأت أندرسون إلى نسختها من الميثاق التأسيسي.

وأكدت أنه «في تلك الليلة، عدت وقرأت هذا الجزء»، في إشارة إلى البند الذي يحظر على أي مسؤول منتخب شارك في تمرّد تولي أي منصب مرة أخرى.

وتعد أندرسون بحزم أن ما قام به ترمب في فترة 6 يناير يجعله غير مؤهل لتولي المنصب، حتى إنها انضمت للمساعي القانونية من أجل استبعاده من الاقتراع الرئاسي في ولايتها كولورادو.

حكم قضاة الولاية لصالحها، مشيرين إلى أنه لا يمكن للرئيس السابق خوض الانتخابات التمهيدية المقبلة للحزب الجمهوري في الخامس من مارس (آذار).

وتقدّم فريق ترمب القانوني بطعن ضد الحكم أمام المحكمة الأميركية العليا التي يتوقع أن يصدر قضاتها التسعة حكمهم قريباً جداً.

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ف.ب)

ويمكن لهذا الحكم أن يؤثر بشكل هائل على مسار الانتخابات الرئاسية هذا العام، في ظل تحرّكات قانونية في عدة ولايات أخرى، حيث يسعى ناشطون ومحامون لمنع نجم تلفزيون الواقع السابق المثير للجدل من العودة إلى السلطة.

«أمل»

وتعد المادة الرابعة عشرة من الدستور الأميركي، وهي من بين الإضافات الأوسع تأثيراً في الدستور، في صلب القضية.

وتتعلق المادة التي أقرت عام 1868 بعد الحرب الأهلية بمسائل مرتبطة بالمحاكمات العادلة، والجنسية، إلى جانب قضايا أخرى.

لكنها تستبعد من السلطة أي شخص سبق وأقسم بدعم الدستور لكنه «انخرط في تمرّد» ضد الولايات المتحدة.

وتم تفسير المادة على نطاق واسع بأنها محاولة لاستبعاد قادة الكونفدرالية السابقين من السلطة في القرن التاسع عشر، لكن أندرسون وغيرها من مقدّمي الدعوى في هذه القضية يصرّون على أن الأمر ينطبق على ترمب.

وخلال مرافعات المحكمة العليا الشفهية في وقت سابق هذا الشهر، بدا غالبية القضاة مشككين في الأسس الموضوعية لاستبعاد مرشّح يحظى بشعبية من الانتخابات.

وأعرب أعضاء أعلى محكمة في البلاد، سواء المحافظين أو الليبراليين، عن قلقهم حيال ترك كل ولاية تقرر أي مرشح يمكنه المشاركة في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر (تشرين الثاني).

وعلّقت أندرسون على ذلك بالقول: «عليهم ألا يقلقوا حيال ذلك».

وأضافت: «الولايات تدير الانتخابات. لا تدير الحكومة الفيدرالية انتخاباتنا. كل ولاية تدير الانتخابات وتقرر الشخصيات المرشحة».

كما أكدت أن مجرّد إصدار ولاية حكماً بأنه لا يمكن لاسم شخص ما أن يدرج على قائمة المرشحين، لا يعني أن بإمكانها التأثير على ما يمكن لولاية أخرى القيام به.

وأشارت إلى أن هناك عادة مرشحين ديمقراطيين وجمهوريين في كل ولاية، لكن يصعب عادة على مرشحي أحزاب ثالثة الترشح في بعض الولايات.

وسألت: «ما الذي يجعل الجمهوري أو الديمقراطي أفضل من مرشح حزب ثالث؟»، لتجيب: «لا شيء. يجب أن يتم التعامل معنا جميعاً بشكل متساوٍ».

ورغم الرياح المعاكسة التي يبدو أنها ستواجهها في المحكمة العليا، لا تزال أندرسون متفائلة حيال إمكانية نجاح مسعاها القانوني.

وقالت أول امرأة تشغل منصب زعيمة الأكثرية في مجلسي النواب والشيوخ في كولورادو: «يبقى لدي أمل على الدوام إلى أن يقولوا لي كلا».

«مثل بوتين»

ورأت أندرسون التي كانت طوال حياتها في الحزب الجمهوري فكرة عودة ترمب إلى البيت الأبيض مروّعة؛ إذ ترى أنه نقيض لكل مبدأ تأسست عليه الولايات المتحدة.

وقالت إنه «يحب أن يكون تماماً مثل (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين، أو كملك. سلوكه يثبت ذلك، وكل شيء يقوله يثبت ذلك». وأضافت وهي تضحك: «ما كان الآباء المؤسسون (للولايات المتحدة) ليكونوا لطفاء معه... كانوا ليسجنوه على الأرجح».

ومنذ أطلقت أندرسون تحرّكها القانوني، أشارت حملة ترمب لها على أنها RINO أي جمهورية بالاسم فحسب.

لكنها تؤكد أنها تحظى بتأييد من أفراد من أنحاء مختلفة من البلاد.

وسواء أيدت المحكمة العليا مسعاها أم لا، ترى أندرسون أن تحرّكها حقق نتائج.

وقالت في إشارة إلى ترمب: «بغض النظر عن أي شيء آخر، فإننا على الأقل لفتنا الأنظار إلى حقيقته... أعرف أن ما نقوم به صحيح».


واشنطن: على «العدل الدولية» أخذ مخاوف إسرائيل الأمنية في الاعتبار

تظهر هذه الصورة الملتقطة من رفح الدخان يتصاعد فوق خان يونس في جنوب قطاع غزة خلال القصف الإسرائيلي (أ.ف.ب)
تظهر هذه الصورة الملتقطة من رفح الدخان يتصاعد فوق خان يونس في جنوب قطاع غزة خلال القصف الإسرائيلي (أ.ف.ب)
TT

واشنطن: على «العدل الدولية» أخذ مخاوف إسرائيل الأمنية في الاعتبار

تظهر هذه الصورة الملتقطة من رفح الدخان يتصاعد فوق خان يونس في جنوب قطاع غزة خلال القصف الإسرائيلي (أ.ف.ب)
تظهر هذه الصورة الملتقطة من رفح الدخان يتصاعد فوق خان يونس في جنوب قطاع غزة خلال القصف الإسرائيلي (أ.ف.ب)

اعتبرت الولايات المتحدة اليوم (الأربعاء) أن محكمة العدل الدولية لا يمكن أن تأمر بانسحاب فوري للقوات الإسرائيلية من الأراضي المحتلة من دون أن تأخذ في الاعتبار احتياجات إسرائيل الأمنية، وفقا لـ«رويترز».

وقال ريتشارد فيسيك القائم بأعمال المستشار القانوني لوزارة الخارجية الأميركية أمام أعلى محكمة تابعة للأمم المتحدة تنظر في شرعية الاحتلال الإسرائيلي: «أي تحرك نحو انسحاب إسرائيل من الضفة الغربية وغزة يتطلب مراعاة الاحتياجات الأمنية الحقيقية لإسرائيل».

وبدأت محكمة العدل الدولية الاثنين جلسات استماع لمرافعات حول الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، لتصدر في نهاية المطاف رأياً استشارياً غير ملزم بهذا الشأن.

وحثت جنوب أفريقيا الثلاثاء محكمة العدل الدولية على إصدار رأي استشاري غير ملزم بأن «الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية غير قانوني»، عادّة أن القرار سيساعد الجهود الرامية للتوصل إلى تسوية، وفق «رويترز».

وتسببت موجة العنف الأحدث في غزة في أعقاب هجوم حركة «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) على إسرائيل، التي ردت بقصف عنيف للقطاع، إلى تعقيد الأزمات التاريخية في الشرق الأوسط، والإضرار بالجهود الرامية لتحقيق السلام.


ترمب يشبّه متاعبه القضائية بالاضطهاد الذي تعرّض له نافالني

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب خلال لقاء «تاون هول» بحضور ناخبين في ساوث كارولاينا (رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب خلال لقاء «تاون هول» بحضور ناخبين في ساوث كارولاينا (رويترز)
TT

ترمب يشبّه متاعبه القضائية بالاضطهاد الذي تعرّض له نافالني

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب خلال لقاء «تاون هول» بحضور ناخبين في ساوث كارولاينا (رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب خلال لقاء «تاون هول» بحضور ناخبين في ساوث كارولاينا (رويترز)

شبّه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، أمس (الثلاثاء)، المتاعب القضائية التي يواجهها في المحاكم بالاضطهاد الذي تعرّض له المعارض الروسي أليكسي نافالني، قبل وفاته المفاجئة في سجنه الأسبوع الماضي.

لكن رغم ذلك، رفض المرشح المحتمل عن الحزب الجمهوري في انتخابات عام 2024 الرئاسية توجيه أي انتقاد للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن وفاة نافالني الغامضة، وذلك خلال لقاء «تاون هول» بحضور ناخبين في ساوث كارولاينا بثته شبكة «فوكس نيوز»، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وتوفي نافالني عن عمر ناهز 47 عاماً في أحد سجون القطب الشمالي، ما سبب صدمة للمعارضة الروسية في المنفى، وكذلك الغرب الذي حمّل قادته -وبينهم الرئيس الأميركي جو بايدن- المسؤولية على الكرملين.

وانتقد ترمب خلال المقابلة تغريمه من قبل محكمة في نيويورك 355 مليون دولار في قضية احتيال، قائلاً: «إنه شكل من أشكال ما تعرض له نافالني». وأضاف: «إنه شكل من أشكال الشيوعية أو الفاشية».

وعلى الرغم من إلحاح المذيعة لورا إنغراهام مضيفة اللقاء الذي استمر ساعة، تجنب ترمب ذكر بوتين عند سؤاله عن نافالني؛ لكنه أعرب عن أسفه «للحالة المحزنة جداً».

وقال: «لقد كان رجلاً شجاعاً جداً لأنه عاد. كان بإمكانه البقاء بعيداً، وبصراحة، ربما كان من الأفضل له كثيراً البقاء بعيداً والتحدث من خارج البلاد».

صورة رُفعَت لزعيم المعارضة الروسية الراحل أليكسي نافالني في «كابيتولين هيل» خلال الوقفة الاحتجاجية على ذكراه في روما (رويترز)

وأضاف ترمب: «هذا يحدث في بلادنا أيضاً. نحن نتحول إلى دولة شيوعية بطرق عدة».

وقال: «لدي 8 أو 9 محاكمات، كل ذلك بسبب أنني أعمل في السياسة»، متابعاً: «لو كنت أخسر في استطلاعات الرأي، لما تحدثوا عني حتى، ولما كانت ستُفرض عليّ غرامات قانونية».

وبالإضافة إلى قضية الاحتيال المدنية في نيويورك، يواجه ترمب 91 تهمة جنائية، بينها تهم تتعلق بالتدخل لقلب نتيجة الانتخابات الرئاسية التي خسرها أمام بايدن عام 2020.

واستغل ترمب في اللقاء مشكلاته القانونية كطريقة لإثارة مؤيديه، مدعياً أن القضايا ضده في المحاكم «مجرد وسيلة لإيذائي في الانتخابات».

وطالما اعتمد ترمب الليونة مع روسيا، حتى أنه في بعض الأحيان أعرب بشكل صريح عن إعجابه ببوتين، ووصفه بأنه «عبقري».

وفي وقت سابق هذا الشهر، عرقل ترمب مشروع قانون كان من شأن إقراره أن يوفر مليارات الدولارات من المساعدات العسكرية لأوكرانيا، بعد أن طلب من النواب الجمهوريين في الكونغرس التصويت ضد التشريع.

كما فاجأ الحلفاء الغربيين مؤخراً بعد أن صرّح أنه «سيشجع» روسيا على مهاجمة الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي التي لا تسدد التزاماتها المالية.


القيادة المركزية الأميركية: الحوثيون استهدفوا سفينة بضائع متجهة لميناء عدن

أرشيفية لسفينة شحن بريطانية تعرضت لهجوم صاروخي حوثي في خليج عدن (د.ب.أ)
أرشيفية لسفينة شحن بريطانية تعرضت لهجوم صاروخي حوثي في خليج عدن (د.ب.أ)
TT

القيادة المركزية الأميركية: الحوثيون استهدفوا سفينة بضائع متجهة لميناء عدن

أرشيفية لسفينة شحن بريطانية تعرضت لهجوم صاروخي حوثي في خليج عدن (د.ب.أ)
أرشيفية لسفينة شحن بريطانية تعرضت لهجوم صاروخي حوثي في خليج عدن (د.ب.أ)

قالت القيادة المركزية الأميركية، اليوم (الأربعاء)، إن أضراراً طفيفة لحقت بسفينة أميركية تحمل شحنة حبوب بخليج عدن، جراء استهدافها بصاروخين باليستيين أطلقا من مناطق سيطرة الحوثيين باليمن.

وأضافت القيادة الأميركية في بيان، أنه لم تقع إصابات بشرية جراء الهجوم الذي وقع يوم الاثنين، مشيرة إلى أن أحد الصاروخين انفجر قرب السفينة (سي شامبيون) التي ترفع علم اليونان، مما تسبب في وقوع أضرار طفيفة.

وأشارت إلى أن السفينة واصلت رغم ذلك رحلتها لإيصال شحنة الحبوب إلى عدن.

وقال البيان إن السفينة سي تشامبيون سلمت مساعدات إنسانية لليمن 11 مرة خلال السنوات الخمس الماضية.


واشنطن ترفض تشبيه الرئيس البرازيلي الحملة الإسرائيلية على غزة بالمحرقة

منظر عام للبيت الأبيض في العاصمة الأميركية واشنطن (رويترز)
منظر عام للبيت الأبيض في العاصمة الأميركية واشنطن (رويترز)
TT

واشنطن ترفض تشبيه الرئيس البرازيلي الحملة الإسرائيلية على غزة بالمحرقة

منظر عام للبيت الأبيض في العاصمة الأميركية واشنطن (رويترز)
منظر عام للبيت الأبيض في العاصمة الأميركية واشنطن (رويترز)

أعلنت الولايات المتحدة، اليوم (الثلاثاء)، رفضها تصريحات الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا التي شبه فيها الحملة العسكرية الإسرائيلية على غزة بالمحرقة، وذلك عشية لقائه وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن؛ وفق ما نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، ماثيو ميلر، للصحافيين: «من الواضح أننا لا نوافق على هذه التصريحات. كنا واضحين جداً لجهة أننا لا نعتقد بحدوث إبادة في غزة».


إدارة بايدن لإصدار عقوبات «قاسية» ضد روسيا يوم الجمعة

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
TT

إدارة بايدن لإصدار عقوبات «قاسية» ضد روسيا يوم الجمعة

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

أعلن البيت الأبيض اليوم (الثلاثاء) أن الولايات المتحدة ستفرض يوم الجمعة «عقوبات قاسية» على موسكو إثر وفاة المعارض المسجون أليكسي نافالني. وقال جون كيربي، منسق الاتصالات بمجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض للصحافيين، إن «العقوبات الجديدة تهدف إلى تحميل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المسؤولية عن الحرب في أوكرانيا، بالإضافة إلى عقوبات إضافية فيما يتعلق بوفاة نافالني».

وقد حمّل الرئيس بايدن مسؤولية وفاة نافالني المروعة في أحد السجون في روسيا على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وقال للصحافيين الأسبوع الماضي إن البيت الأبيض «يبحث في عدد كبير من الخيارات في الوقت الحالي» بشأن كيفية الرد. وكان الرئيس قد حذر سابقاً في يونيو (حزيران) 2021 من عواقب «مدمرة» على روسيا إذا توفي نافالني في السجن.

ومنذ بداية الحرب الروسية ضد أوكرانيا، فرضت إدارة بايدن العديد من العقوبات ضد موسكو، وقدمت المساعدات لتزويد الجيش الأوكراني بالمعدات العسكرية.

وقد أقر مجلس الشيوخ حزمة مساعدات جديدة لأوكرانيا، الأسبوع الماضي، لكن رئيس مجلس النواب مايك جونسون (جمهوري من لوس أنجليس) رفض طرحها في قاعة المجلس. واستخدم البيت الأبيض عطلة مجلس النواب سلاحاً سياسياً لمهاجمة الجمهوريين بسبب ذهابهم في إجازة دون تمرير التمويل لأوكرانيا.

وألقى بايدن باللوم على عدم تحرك الكونغرس كأحد الأسباب التي مكنت روسيا من الاستيلاء على مدينة أفدييفكا في أوكرانيا، ما يعد أول انتصار حقيقي لروسيا في ساحة المعركة منذ ما يقرب من عام.