تقرير: حزب رئيس الوزراء البريطاني يتكبد خسائر فادحة في الانتخابات المحلية

لجنة انتخابية في بريطانيا (أ.ف.ب)
لجنة انتخابية في بريطانيا (أ.ف.ب)
TT

تقرير: حزب رئيس الوزراء البريطاني يتكبد خسائر فادحة في الانتخابات المحلية

لجنة انتخابية في بريطانيا (أ.ف.ب)
لجنة انتخابية في بريطانيا (أ.ف.ب)

قالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، الجمعة، إن حزب المحافظين الحاكم في المملكة المتحدة يتكبد خسائر فادحة في الانتخابات المحلية التي تشهدها البلاد.

وأضافت أن حزب العمال المعارض فاز في بلاكبول ساوث، ليأخذ مقعدا من حزب المحافظين، وكذلك حقق حزب العمال مكاسب في ريديتش، وثوروك، وهارتلبول، ورشمور في هامبشاير لكنه خسر أولدهام، ومن المقرر ظهور المزيد من النتائج في وقت لاحق يوم الجمعة.

ولفتت إلى أن هناك أدلة في المناطق التي يوجد بها عدد كبير من السكان المسلمين على أن موقف حزب العمال بشأن غزة يضر بالحزب.

ففي أولدهام، حيث استقال اثنان من أعضاء مجلس العمال من الحزب بسبب الموقف من حرب غزة في وقت سابق من هذا العام، فقد حزب العمال السيطرة، واعترف النائب العمالي بات مكفادين، منسق حملة الحزب، بأن «المشاعر القوية حول ما يحدث في الشرق الأوسط كانت عاملاً في تكبد الخسائر»، مضيفاً: «لا أعتقد أن هناك أي جدوى من إنكار ذلك».

جانب من احتفال حزب العمال (أ.ف.ب)

ووفقا لوكالة «بي إيه ميديا» البريطانية، حصل كريس ويب، من حزب العمال، على عشرة آلاف و825 صوتا، بأغلبية 7607 أصوات، في السباق، الناجم عن استقالة عضو المحافظين السابق في البرلمان، سكوت بنتون، عقب فضيحة ممارسة الضغط. وجاء المحافظ ديفيد جونز، في المركز الثاني، بحصوله على 3218 صوتا، بفارق 117 صوتا فقط، متقدما على مارك بوتشر، من حزب «الإصلاح البريطاني».

وقال ويب: «لم يعد المواطنون يثقون في حزب المحافظين. رئيس الوزراء: (افعل الشيء اللائق، اعترف أنك فشلت وادعُ إلى انتخابات عامة)».

ومن بين 107 مجالس، تم فيها إجراء تصويت الخميس، تم فرز 35 فقط، الليلة الماضية، لكن النتائج تمثل قراءة قاتمة لسوناك.

وكان التأرجح بنسبة 26.33%، هو ثالث أكبر تأرجح، من حزب المحافظين، مقابل حزب العمال، في انتخابات فرعية، منذ الحرب العالمية الثانية.

وقال زعيم حزب العمال، سير كير ستارمر: «هذا الفوز الزلزالي في دائرة بلاكبول الجنوبية، هو أهم نتيجة اليوم».

وأضاف: «هذا هو السباق الوحيد، الذي أعطى للناخبين الفرصة لإرسال رسالة إلى حزب المحافظين، بقيادة ريشي سوناك، بشكل مباشر، وأن الرسالة هي تصويت ساحق من أجل التغيير».

لجنة انتخابية في بريطانيا (أ.ف.ب)

يذكر أن استطلاعي رأي أجريا في يناير (كانون الثاني) ومارس (آذار) قد أشارا إلى أنه من المتوقع أن يواجه حزب المحافظين البريطاني أسوأ نتيجة له في الانتخابات على غرار هزيمة عام 1997، حيث من المتوقع أن يحصل حزب العمال على أكثر من 70% من المقاعد في الانتخابات العامة المقبلة.

كان سوناك قد رفض تحديد موعد إجراء الانتخابات العامة في المملكة المتحدة، قبيل انتخابات المجالس المحلية وانتخابات رؤساء البلديات.

وأضاف سوناك: «لن أقول أي شيء أكثر مما قلته بالفعل»، وهو ما يعني أنه من المرجح أن تجرى الانتخابات العامة في النصف الثاني من العام الحالي.


مقالات ذات صلة

3 استطلاعات رأي تتوقع خسائر «تاريخية» لحزب «المحافظين» في الانتخابات البريطانية

أوروبا رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك في أكتوبر 2022 (أ.ف.ب)

3 استطلاعات رأي تتوقع خسائر «تاريخية» لحزب «المحافظين» في الانتخابات البريطانية

3 استطلاعات للرأي نُشرت في الصحف البريطانية تقول إن حزب «المحافظين» الذي ينتمي له رئيس الوزراء ريشي سوناك في طريقه لتكبد خسائر تاريخية في الانتخابات المقبلة

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (أ.ف.ب)

استطلاعات للرأي في بريطانيا تشير إلى «انقراض انتخابي» لحزب المحافظين

قدّمت 3 استطلاعات رأي بريطانية، صدرت (السبت)، صورة قاتمة لحزب المحافظين بزعامة رئيس الوزراء ريشي سوناك، قبل انتخابات الرابع من يوليو (تموز).

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا كير ستارمر يطلق برنامج حزب العمال البريطاني تحت شعار «برنامج من أجل خلق الثروة» (أ.ف.ب)

حزب العمال البريطاني يطلق برنامجه الانتخابي متعهداً تحفيز الاقتصاد

أطلق حزب العمال البريطاني «برنامجا من أجل خلق الثروة»، الخميس، متعهدا تحفيز الاقتصاد مرة أخرى إذا فاز بالانتخابات المقررة الشهر المقبل بعد 14 عاما من المعارضة.

«الشرق الأوسط» (مانشستر (المملكة المتحدة))
أوروبا زعيم حزب العمال البريطاني المعارض كير ستارمر (إ.ب.أ)

«العمال» البريطاني يسعى إلى طمأنة الناخبين بشأن حماية الترسانة النووية

تعهد زعيم المعارضة البريطانية كير ستارمر الاثنين بحماية الترسانة النووية البريطانية، ساعياً إلى أن يظهر للناخبين أن بإمكانهم الوثوق بالحزب.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا تم حل البرلمان البريطاني رسمياً اليوم الخميس استعداداً للانتخابات المقررة في 4 يوليو (رويترز)

حل البرلمان البريطاني رسمياً تمهيداً لانتخابات 4 يوليو

تم حل البرلمان البريطاني رسمياً اليوم الخميس استعداداً للانتخابات المقررة في 4 يوليو (تموز) التي قد تدشّن حقبة من التغيير في المملكة المتحدة.

«الشرق الأوسط» (لندن)

زعيم اليمين المتطرف الفرنسي ينتقد تصريحات مبابي عن الانتخابات

جوردان بارديلا رئيس حزب «التجمع الوطني» في فرنسا يزور مزرعة في أول رحلة انتخابية له للانتخابات البرلمانية الفرنسية المقبلة في شويل بالقرب من مونتارجيس بفرنسا... 14 يونيو 2024 (رويترز)
جوردان بارديلا رئيس حزب «التجمع الوطني» في فرنسا يزور مزرعة في أول رحلة انتخابية له للانتخابات البرلمانية الفرنسية المقبلة في شويل بالقرب من مونتارجيس بفرنسا... 14 يونيو 2024 (رويترز)
TT

زعيم اليمين المتطرف الفرنسي ينتقد تصريحات مبابي عن الانتخابات

جوردان بارديلا رئيس حزب «التجمع الوطني» في فرنسا يزور مزرعة في أول رحلة انتخابية له للانتخابات البرلمانية الفرنسية المقبلة في شويل بالقرب من مونتارجيس بفرنسا... 14 يونيو 2024 (رويترز)
جوردان بارديلا رئيس حزب «التجمع الوطني» في فرنسا يزور مزرعة في أول رحلة انتخابية له للانتخابات البرلمانية الفرنسية المقبلة في شويل بالقرب من مونتارجيس بفرنسا... 14 يونيو 2024 (رويترز)

انتقد زعيم تيار اليمين المتطرف في فرنسا جوردان بارديلا نجم كرة القدم كيليان مبابي، اليوم الثلاثاء، لدعوته الشباب للتصويت ضد «المتطرفين» في الانتخابات البرلمانية المقررة هذا الشهر، حسب وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال بارديلا لقناة «سي نيوز» التلفزيونية: «أكن احتراما كبيرا للاعبي كرة القدم لدينا، ومنهم ماركوس تورام وكيليان مبابي اللذان يعتبران أيقونتين لكرة القدم وللشباب... لكن يتعين أن نحترم الفرنسيين، وأن نحترم تصويت الجميع».

وأضاف: «حين يحالف الحظ المرء ليحصل على راتب كبير جدا جدا، وحين يكون مليونيرا... أشعر بالحرج قليلا من رؤية هؤلاء الرياضيين... يعطون دروسا لأشخاص لم يعد بإمكانهم تلبية حاجاتهم الأساسية ولم يعودوا يشعرون بالأمان، ولا فرصة لديهم للعيش في أحياء تتمتع بقدر أكبر من الحماية من رجال الأمن».

وقال مبابي، قائد منتخب فرنسا الذي يتمتع بشعبية كبيرة، يوم الأحد في مؤتمر صحافي عشية المباراة الأولى لمنتخب فرنسا في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024، «المتطرفون يطرقون أبواب السلطة».

وكان المهاجم ماركوس تورام قد حث الناس في وقت سابق على «النضال يوميا» لمنع حزب «التجمع الوطني» الذي يتزعمه بارديلا من الوصول إلى السلطة.

ولم يذكر مبابي «التجمع الوطني» بالاسم، لكنه قال إنه يدعم القيم والمواقف التي يدعمها تورام.

وقال اللاعب عن نفسه: «كيليان مبابي ضد وجهات النظر المتطرفة وضد الأفكار التي تقسم الناس. أريد أن أكون فخورا بتمثيل فرنسا، ولا أريد أن أمثل بلدا لا يمثل قيمي أو قيمنا».

ولاقت هذه الدعوة صدى عند بعض الشباب في الحي القديم الذي كان يعيش فيه مبابي، وهو إحدى ضواحي باريس الفقيرة، لكن سرعان ما انتقده حزب «التجمع الوطني».

وكان بارديلا يتحدث بعد يوم من فوز فرنسا في أولى مبارياتها في البطولة والتي أصيب فيها مبابي بكسر في الأنف.

وأمام حزب بارديلا المناهض للاتحاد الأوروبي والمناهض للهجرة أول فرصة حقيقية للفوز بالسلطة في الانتخابات المقررة في 30 يونيو (حزيران) والسابع من يوليو (تموز). وتضع استطلاعات الرأي باستمرار حزب «التجمع الوطني» في المرتبة الأولى منذ القرار المفاجئ الذي اتخذه الرئيس إيمانويل ماكرون هذا الشهر بحل البرلمان.

وقال رئيس اتحاد كرة القدم الفرنسي فيليب ديالو في مؤتمر صحافي بمعسكر الفريق في ألمانيا التي تستضيف البطولة، إن للاعبين حرية التعبير عن آرائهم. وحض الأحزاب السياسية على عدم استخدام تعليقات اللاعبين لصالحها.