تقرير: حزب رئيس الوزراء البريطاني يتكبد خسائر فادحة في الانتخابات المحلية

لجنة انتخابية في بريطانيا (أ.ف.ب)
لجنة انتخابية في بريطانيا (أ.ف.ب)
TT

تقرير: حزب رئيس الوزراء البريطاني يتكبد خسائر فادحة في الانتخابات المحلية

لجنة انتخابية في بريطانيا (أ.ف.ب)
لجنة انتخابية في بريطانيا (أ.ف.ب)

قالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، الجمعة، إن حزب المحافظين الحاكم في المملكة المتحدة يتكبد خسائر فادحة في الانتخابات المحلية التي تشهدها البلاد.

وأضافت أن حزب العمال المعارض فاز في بلاكبول ساوث، ليأخذ مقعدا من حزب المحافظين، وكذلك حقق حزب العمال مكاسب في ريديتش، وثوروك، وهارتلبول، ورشمور في هامبشاير لكنه خسر أولدهام، ومن المقرر ظهور المزيد من النتائج في وقت لاحق يوم الجمعة.

ولفتت إلى أن هناك أدلة في المناطق التي يوجد بها عدد كبير من السكان المسلمين على أن موقف حزب العمال بشأن غزة يضر بالحزب.

ففي أولدهام، حيث استقال اثنان من أعضاء مجلس العمال من الحزب بسبب الموقف من حرب غزة في وقت سابق من هذا العام، فقد حزب العمال السيطرة، واعترف النائب العمالي بات مكفادين، منسق حملة الحزب، بأن «المشاعر القوية حول ما يحدث في الشرق الأوسط كانت عاملاً في تكبد الخسائر»، مضيفاً: «لا أعتقد أن هناك أي جدوى من إنكار ذلك».

جانب من احتفال حزب العمال (أ.ف.ب)

ووفقا لوكالة «بي إيه ميديا» البريطانية، حصل كريس ويب، من حزب العمال، على عشرة آلاف و825 صوتا، بأغلبية 7607 أصوات، في السباق، الناجم عن استقالة عضو المحافظين السابق في البرلمان، سكوت بنتون، عقب فضيحة ممارسة الضغط. وجاء المحافظ ديفيد جونز، في المركز الثاني، بحصوله على 3218 صوتا، بفارق 117 صوتا فقط، متقدما على مارك بوتشر، من حزب «الإصلاح البريطاني».

وقال ويب: «لم يعد المواطنون يثقون في حزب المحافظين. رئيس الوزراء: (افعل الشيء اللائق، اعترف أنك فشلت وادعُ إلى انتخابات عامة)».

ومن بين 107 مجالس، تم فيها إجراء تصويت الخميس، تم فرز 35 فقط، الليلة الماضية، لكن النتائج تمثل قراءة قاتمة لسوناك.

وكان التأرجح بنسبة 26.33%، هو ثالث أكبر تأرجح، من حزب المحافظين، مقابل حزب العمال، في انتخابات فرعية، منذ الحرب العالمية الثانية.

وقال زعيم حزب العمال، سير كير ستارمر: «هذا الفوز الزلزالي في دائرة بلاكبول الجنوبية، هو أهم نتيجة اليوم».

وأضاف: «هذا هو السباق الوحيد، الذي أعطى للناخبين الفرصة لإرسال رسالة إلى حزب المحافظين، بقيادة ريشي سوناك، بشكل مباشر، وأن الرسالة هي تصويت ساحق من أجل التغيير».

لجنة انتخابية في بريطانيا (أ.ف.ب)

يذكر أن استطلاعي رأي أجريا في يناير (كانون الثاني) ومارس (آذار) قد أشارا إلى أنه من المتوقع أن يواجه حزب المحافظين البريطاني أسوأ نتيجة له في الانتخابات على غرار هزيمة عام 1997، حيث من المتوقع أن يحصل حزب العمال على أكثر من 70% من المقاعد في الانتخابات العامة المقبلة.

كان سوناك قد رفض تحديد موعد إجراء الانتخابات العامة في المملكة المتحدة، قبيل انتخابات المجالس المحلية وانتخابات رؤساء البلديات.

وأضاف سوناك: «لن أقول أي شيء أكثر مما قلته بالفعل»، وهو ما يعني أنه من المرجح أن تجرى الانتخابات العامة في النصف الثاني من العام الحالي.


مقالات ذات صلة

اتهام مقرب من سوناك بالمراهنة على موعد الانتخابات في بريطانيا

أوروبا رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (د.ب.أ)

اتهام مقرب من سوناك بالمراهنة على موعد الانتخابات في بريطانيا

واجه رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك دعوات، الخميس، لبدء تحقيق بعد اعتقال أحد أفراد حراسته بتهمة المراهنة على الموعد الذي ستجري فيه الانتخابات العامة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك في أكتوبر 2022 (أ.ف.ب)

3 استطلاعات رأي تتوقع خسائر «تاريخية» لحزب «المحافظين» في الانتخابات البريطانية

3 استطلاعات للرأي نُشرت في الصحف البريطانية تقول إن حزب «المحافظين» الذي ينتمي له رئيس الوزراء ريشي سوناك في طريقه لتكبد خسائر تاريخية في الانتخابات المقبلة

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (أ.ف.ب)

استطلاعات للرأي في بريطانيا تشير إلى «انقراض انتخابي» لحزب المحافظين

قدّمت 3 استطلاعات رأي بريطانية، صدرت (السبت)، صورة قاتمة لحزب المحافظين بزعامة رئيس الوزراء ريشي سوناك، قبل انتخابات الرابع من يوليو (تموز).

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا كير ستارمر يطلق برنامج حزب العمال البريطاني تحت شعار «برنامج من أجل خلق الثروة» (أ.ف.ب)

حزب العمال البريطاني يطلق برنامجه الانتخابي متعهداً تحفيز الاقتصاد

أطلق حزب العمال البريطاني «برنامجا من أجل خلق الثروة»، الخميس، متعهدا تحفيز الاقتصاد مرة أخرى إذا فاز بالانتخابات المقررة الشهر المقبل بعد 14 عاما من المعارضة.

«الشرق الأوسط» (مانشستر (المملكة المتحدة))
أوروبا زعيم حزب العمال البريطاني المعارض كير ستارمر (إ.ب.أ)

«العمال» البريطاني يسعى إلى طمأنة الناخبين بشأن حماية الترسانة النووية

تعهد زعيم المعارضة البريطانية كير ستارمر الاثنين بحماية الترسانة النووية البريطانية، ساعياً إلى أن يظهر للناخبين أن بإمكانهم الوثوق بالحزب.

«الشرق الأوسط» (لندن)

اتهام مقرب من سوناك بالمراهنة على موعد الانتخابات في بريطانيا

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (د.ب.أ)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (د.ب.أ)
TT

اتهام مقرب من سوناك بالمراهنة على موعد الانتخابات في بريطانيا

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (د.ب.أ)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (د.ب.أ)

واجه رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك دعوات، الخميس، لبدء تحقيق بعد اعتقال أحد أفراد حراسته بتهمة المراهنة على الموعد الذي ستجري فيه الانتخابات العامة.

وقال سوناك مساء الخميس إنه «غاضب جداً»، مضيفاً خلال بث تلفزيوني مباشر: «شعرت بغضب شديد... عندما علمت بهذه الادعاءات». وأكد أنه «إذا تبين أن شخصاً ما قد انتهك القواعد، فلا يجب محاسبته فحسب، بل يجب أيضاً طرده من حزب المحافظين».

وقالت شرطة العاصمة لندن إن لجنة المقامرة أبلغتها أنه يجري التحقيق مع أحد ضباط الحماية المباشرة بشأن المراهنات المزعومة.

وكانت الهيئة التنظيمية تبحث بالفعل في مزاعم بأن مرشح حزب المحافظين كريغ ويليامز، الذي عمل مساعداً وزارياً لسوناك، راهن على موعد إجراء الانتخابات.

وأعلنت «بي بي سي»، مساء الأربعاء، أن مرشحة أخرى من حزب المحافظين الذي يتزعمه سوناك هي لورا سوندرز، تخضع الآن للتحقيق أيضاً بشأن مراهنة مزعومة على موعد الاقتراع. وسوندرز متزوجة من مدير حملات حزب المحافظين توني لي.

وقال الحزب إن توني لي «أخذ إجازة من مقر حملة المحافظين أمس» (الأربعاء). وأكدت حملة المحافظين في وقت سابق أن لجنة المقامرة اتصلت بها بشأن «عدد صغير من الأفراد»، دون التعليق أكثر.

وفي الوقت نفسه، قال الوزير مايكل غوف للصحافيين خلال الحملة الانتخابية إن واقع أن سوندرز يواجه تحقيقاً «لا تبدو رائعة».

وأكد أنه لا يستطيع التعليق على مزاعم محددة، لكنه قال، في وقت سابق، إن «المبدأ العام» المتمثل في استخدام المعلومات الداخلية للمراهنة «أمر يستحق الشجب».

ودعا زعيم حزب العمال كير ستارمر، رئيس الوزراء إلى سحب دعمه لأولئك الذين يُزعم تورطهم.

وبحسب ستارمر فإنه «من المدهش أننا في هذا المكان (...) الحكومة، ريشي سوناك بحاجة فقط إلى اتخاذ إجراء. عليه أن يعلم بالضبط مَن يعرف ماذا».

وتُنظم في بريطانيا في الرابع من يوليو (تموز) انتخابات يُتوقع على نطاق واسع أن يفوز فيها حزب العمال المعارض، وهو أمر من شأنه أن يسدل الستار على حكم المحافظين المتواصل منذ 14 عاماً.

وأوضحت شرطة العاصمة أن الضابط، وهو عضو في قيادة الحماية المتخصصة التابعة للقوة، لم يعد يمارس مهمات تشغيلية.

وتم احتجاز الضابط، الاثنين، للاشتباه بسوء سلوكه في منصب عام، ثم أطلق سراحه بكفالة في انتظار مزيد من التحقيقات.

وأظهر استطلاعان للرأي نُشرا، الأربعاء، أن حزب العمال في بريطانيا من المتوقع أن يفوز بعدد قياسي من المقاعد مع توقُّع أن يتعرض المحافظون لهزيمة تاريخية في الانتخابات العامة، الشهر المقبل.

وكانت حملة سوناك باهتة في الأيام الأخيرة، خصوصاً بسبب الانتقادات التي وجهت إليه لمغادرته المبكرة مراسم الاحتفال بذكرى إنزال الحلفاء في النورماندي.