رئيس بيلاروسيا: نصحت بريغوجين بتوخي «الحذر»

الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو يحضر اجتماعاً للمجلس الاقتصادي الأوراسي الأعلى في العاصمة الروسية موسكو في 25 مايو 2023 (رويترز)
الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو يحضر اجتماعاً للمجلس الاقتصادي الأوراسي الأعلى في العاصمة الروسية موسكو في 25 مايو 2023 (رويترز)
TT

رئيس بيلاروسيا: نصحت بريغوجين بتوخي «الحذر»

الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو يحضر اجتماعاً للمجلس الاقتصادي الأوراسي الأعلى في العاصمة الروسية موسكو في 25 مايو 2023 (رويترز)
الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو يحضر اجتماعاً للمجلس الاقتصادي الأوراسي الأعلى في العاصمة الروسية موسكو في 25 مايو 2023 (رويترز)

قال رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو، اليوم (الجمعة)، إنه حذر قائدي مجموعة فاغنر العسكرية الروسية الخاصة يفغيني بريغوجين وديمتري أوتكين من التهديدات المحتملة لحياتهما، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.

وتعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في البداية بسحق تمرد بريغوجين في يونيو (حزيران)، وشبهه بالاضطرابات خلال الحرب (العالمية الأولى) التي أدت إلى ثورة عام 1917، لكن بعد ساعات، تم التوصل إلى اتفاق سمح لبريغوجين وبعض مقاتليه بالانتقال إلى بيلاروسيا.

وقال لوكاشينكو، الذي ساعد في التوسط في الصفقة بعد وقت قصير من التمرد، إنه أقنع بوتين بعدم «القضاء» على بريغوجين الذي كان ضمن قائمة ركاب طائرة خاصة تحطمت يوم الأربعاء شمالي موسكو.

وقال لوكاشينكو، اليوم (الجمعة)، إن بريغوجين استبعد في مناسبتين المخاوف التي أثارها رئيس بيلاروسيا بشأن التهديدات المحتملة لحياته.

وأضاف لوكاشينكو أنه حذر بريغوجين أثناء التمرد من أنه «سيموت» إذا واصل تقدمه نحو موسكو، ورد بريغوجين قائلاً: «لا يهمني... سأموت».

ومضى لوكاشينكو قائلاً إنه حذر بريغوجين وأوتكين مرة ثانية حين قابلهما. وأسهم أوتكين في تأسيس «فاغنر» مع بريغوجين وكان أيضاً ضمن قائمة ركاب الطائرة التي تحطمت.

ولم يتضح من تصريحات لوكاشينكو التي نقلتها وكالة الأنباء الحكومية «بيلتا»، موعد المحادثة.

وقال لوكاشينكو، وهو أحد معارف بريغوجين القدامى وحليف وثيق لروسيا، إن بوتين لا علاقة له بتحطم الطائرة. وأضاف: «أعرف بوتين، فهو ليس في طبعه الغدر وهادئ جداً، بل ومتأنٍ للغاية... لا أستطيع أن أتخيل أن بوتين هو من فعل ذلك، وأن بوتين هو المسؤول. إنها مهمة مفرطة القسوة وغير مهنية».

وقال الكرملين، اليوم (الجمعة)، إن التلميحات الغربية بأن بريغوجين قُتل بناء على أوامره هي «محض كذبة»، لكنه يرفض تأكيد وفاته قطعياً، مشيرا إلى ضرورة انتظار نتائج التحقيق.


مقالات ذات صلة

أفريقيا وزير الخارجية الروسي يلتقي نظيره البوركيني في واغادوغو في 4 يونيو 2024 (رويترز)

وصول عشرات المدرّبين العسكريين الروس إلى بوركينا فاسو

وصل عشرات المدرّبين العسكريين الروس إلى بوركينا فاسو التي تشهد تمرداً في أعقاب هجوم إرهابي في الشمال المضطرب لزمت السلطات الصمت بشأنه، وفق ما أفادت مصادر.

«الشرق الأوسط» (أبيدجان)
أفريقيا السكان المحليون تظاهروا طلباً للحماية من الإرهاب (صحافة محلية)

عشرات القتلى في هجمات إرهابية لـ«القاعدة» في مالي

قتل خمسة جنود من الجيش المالي، وجرح عشرة آخرون في هجوم إرهابي شنته كتيبة تتبع لتنظيم «القاعدة في بلاد المغرب» ضد ثكنة للجيش في منطقة قريبة من موريتانيا.

الشيخ محمد (نواكشوط)
شمال افريقيا عناصر من مجموعة «فاغنر» الروسية (أ.ب)

تونس تنفي وجود قوات «فاغنر» على أراضيها

السفارة التونسية في فرنسا تنفي صحة تقارير في وسائل إعلام بوجود عناصر من مجموعة «فاغنر» الروسية بالبلاد.

أفريقيا عناصر من الجيش المالي (متداولة)

مقتل 11 مدنياً في مالي... وأصابع الاتهام تتجه نحو «فاغنر» والجيش

اتهم تحالف من الجماعات الانفصالية المتمردة التي تقاتل حكومة باماكو، السبت، الجيش المالي ومجموعة «فاغنر» شبه العسكرية الروسية بقتل 11 مدنياً هذا الأسبوع

«الشرق الأوسط» (دكار)

إردوغان: الغرب لم يحقق النتائج المتوقعة من دعمه أوكرانيا

حديث بين إردوغان وزيلينسكي على هامش قمة «الناتو» في واشنطن (الرئاسة التركية)
حديث بين إردوغان وزيلينسكي على هامش قمة «الناتو» في واشنطن (الرئاسة التركية)
TT

إردوغان: الغرب لم يحقق النتائج المتوقعة من دعمه أوكرانيا

حديث بين إردوغان وزيلينسكي على هامش قمة «الناتو» في واشنطن (الرئاسة التركية)
حديث بين إردوغان وزيلينسكي على هامش قمة «الناتو» في واشنطن (الرئاسة التركية)

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن الغرب لم يحصل على النتائج المتوقعة لدعمه أوكرانيا في الحرب مع روسيا، مؤكداً ضرورة العودة إلى الدبلوماسية من أجل وقف إراقة الدماء. وأضاف إردوغان أن الغرب يقدم لأوكرانيا كل أنواع الدعم النقدي والعيني بكل وسائله، بما في ذلك الأسلحة والذخيرة، وعلى الرغم من كل هذا لم يتمكنوا بعد من الحصول على النتائج التي توقعوها.

وتابع إردوغان، خلال تصريحات أدلى بها في طريق عودته من واشنطن في ساعة مبكرة، السبت، عقب مشاركته في القمة 75 لحلف شمال الأطلسي (ناتو): «في هذه المرحلة أكبر ضمان هو وجود (الناتو) قوة عظمى، وتأتي الولايات المتحدة في المرتبة الأولى بين هذه الدول الغربية التي تدعم أوكرانيا، وهناك دول مثل ألمانيا وفرنسا وإنجلترا، لا يستطيعون تحقيق النتائج التي يرغبون فيها».

إردوغان بحث مع بوتين إعادة فتح ممر الحبوب في البحر الأسود على هامش قمة «شنغهاي» في موسكو (الرئاسة التركية)

وقال الرئيس التركي إننا «نسعى جاهدين إلى التعامل مع كل من روسيا وأوكرانيا بأكبر قدر ممكن من العدالة، ولكننا نقول لهما إنكما جارتان لنا، وتربطنا علاقات جدية من الماضي». وأضاف: «على سبيل المثال، اتخذنا خطوة عادلة في اتفاقية إسطنبول للممر الآمن للحبوب في البحر الأسود، وقمنا بتلبية مطالب كل من روسيا وأوكرانيا في عام 2022، الموقف المتوازن الذي حافظت عليه تركيا منذ اليوم الأول للحرب الأوكرانية الروسية معروف للجميع».

ولفت إلى أن روسيا مثل أوكرانيا جار لتركيا تربطه بها علاقات قوية، وهناك علاقات متعددة الأبعاد مع كلا البلدين، وعلى الرغم من الحرب، فإننا نواصل الحفاظ عليها.

وذكر إردوغان أنه أكد خلال قمة «الناتو» في واشنطن أنه من الضروري العودة إلى الدبلوماسية وتمهيد الطريق للمفاوضات دون مزيد من إراقة الدماء، و«أؤكد أننا مستعدون لمواصلة عملية إسطنبول في هذا الاتجاه».

كان إردوغان أكد خلال اجتماعات مجلس حلف «الناتو» وأوكرانيا خلال قمة واشنطن أن تركيا لن تقبل أي تدخل من الحلف في الحرب الروسية الأوكرانية.

وتحافظ تركيا على علاقات متوازنة مع طرفي الحرب، وبذلت محاولات وجهوداً للوساطة بينهما، ورفضت الانضمام إلى العقوبات الغربية على روسيا، وأعلنت التزامها فقط بالعقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة.

توقيع اتفاق الحبوب في إسطنبول يوم 22 يوليو 2022 (رويترز)

وقال إردوغان: «إننا نواجه نظاماً عالمياً يهيمن عليه الأقوياء، على سبيل المثال، تتضامن روسيا مع الصين، وهذا الوضع يزعج الغرب بشكل خطير».

وأضاف أن «محاولات تركيا للوساطة من أجل حل سلمي بين روسيا وأوكرانيا لم تتوقف، وبالنسبة لمسألة الحبوب، قلنا، وكذلك روسيا، فلنعطها لأفريقيا، وستحصل عليها تركيا أيضاً، وحاولنا أن نفعل هذا بقدر ما نستطيع. والآن نقول دعونا نعيد فتح ممر الحبوب في البحر الأسود، ونتفاوض بشأن هذا الأمر مع كل من روسيا وأوكرانيا».

وتابع إردوغان: «لم نتوصل بعد إلى نتيجة بشأن هذه المسألة، وكان آخر لقاء لي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول هذا الموضوع خلال قمة (شنغهاي) للتنمية في موسكو، وناقشنا هذه القضايا مرة أخرى مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في قمة (الناتو)». وختم إردوغان قائلاً: «نريد أيضاً تشغيل ممر الحبوب مع الجانب الأوكراني، آمل أن نتمكن من البدء في تشغيل هذا الممر مرة أخرى».