البرازيل توقف شخصين بشبهة التحضير لـ«هجمات إرهابية»... و«الموساد» يتهم «حزب الله»

شرطي يراقب الأعلام الإسرائيلية والصور التي وضعتها منظمة غير حكومية على شاطئ وترمز إلى ضحايا هجوم «حماس» في ريو دي جانيرو بالبرازيل (إ.ب.أ)
شرطي يراقب الأعلام الإسرائيلية والصور التي وضعتها منظمة غير حكومية على شاطئ وترمز إلى ضحايا هجوم «حماس» في ريو دي جانيرو بالبرازيل (إ.ب.أ)
TT

البرازيل توقف شخصين بشبهة التحضير لـ«هجمات إرهابية»... و«الموساد» يتهم «حزب الله»

شرطي يراقب الأعلام الإسرائيلية والصور التي وضعتها منظمة غير حكومية على شاطئ وترمز إلى ضحايا هجوم «حماس» في ريو دي جانيرو بالبرازيل (إ.ب.أ)
شرطي يراقب الأعلام الإسرائيلية والصور التي وضعتها منظمة غير حكومية على شاطئ وترمز إلى ضحايا هجوم «حماس» في ريو دي جانيرو بالبرازيل (إ.ب.أ)

أعلنت الشرطة الفيدرالية البرازيلية، أمس (الأربعاء)، أنها أوقفت شخصين بشبهة تحضيرهما لتنفيذ «هجمات إرهابية»، قال «الموساد» إنها تستهدف الجالية اليهودية في البلاد بتدبير من «حزب الله» اللبناني، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأوضحت الشرطة، في بيان، أن التوقيف تمّ في ساو باولو في إطار عملية أمنية تهدف إلى «إحباط استعدادات إرهابية والحصول على أدلة على احتمال تجنيد برازيليين لممارسة أعمال متطرفة في البلاد».

ولم يذكر البيان مزيداً من التفاصيل حول الأهداف المحتملة للهجمات.

كذلك، نفذت الشرطة 11 عملية تفتيش في ولايات ساو باولو وميناس جيرايس وبرازيليا.

من جهته، قال جهاز الاستخبارات الإسرائيلي «الموساد»، في بيان، إنّه تعاون مع السلطات البرازيلية «لإحباط هجوم في البرازيل، خططت له منظمة (حزب الله)، بتوجيه وتمويل من النظام الإيراني».

وتحدث «الموساد» عن «خلية إرهابية يديرها (حزب الله) لمهاجمة أهداف يهودية وإسرائيلية في البرازيل».

وأضاف أنّ «(حزب الله) والنظام الإيراني يواصلان العمل في جميع أنحاء العالم لمهاجمة أهداف إسرائيلية ويهودية وغربية».

وبحسب محطة «تي في غلوبو» التلفزيونية البرازيلية، فقد طلبت السلطات البرازيلية من الإنتربول إصدار نشرة حمراء لتوقيف شخصين يحملان الجنسيتين البرازيلية واللبنانية وموجودين حالياً في لبنان.

ولم يرد الإنتربول في الحال على أسئلة بهذا الشأن طرحتها عليه وكالة الصحافة الفرنسية.

ومثل هكذا عمليات أمنية نادرة في البرازيل التي ظلت إلى حد بعيد بمنأى عن هجمات واسعة النطاق.

والجالية اليهودية البرازيلية التي تضم نحو 107 آلاف شخص، هي ثاني أكبر جالية يهودية في أميركا اللاتينية بعد الأرجنتين التي يبلغ عدد اليهود فيها 250 ألفاً.

وهوجمت السفارة الإسرائيلية في الأرجنتين بالقنابل عام 1992 (29 قتيلاً و200 جريح)، كما هوجمت تعاضدية يهودية بعد ذلك بعامين (85 قتيلاً و300 جريح).


مقالات ذات صلة

«حزب الله» يعلن استهداف موقعين للجيش الإسرائيلي

شؤون إقليمية دخان جراء قصف من «حزب الله» استهدف القوات الإسرائيلية في مرتفعات الجولان في 13 يونيو 2024 (رويترز)

«حزب الله» يعلن استهداف موقعين للجيش الإسرائيلي

أعلنت جماعة «حزب الله» في لبنان، أن عناصرها استهدفوا بالصواريخ، صباح اليوم (الجمعة)، تجمعاً لجنود إسرائيليين في خلة وردة، المتاخمة لبلدة عيتا الشعب اللبنانية.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي صورة أرشيفية لمنطقة الحدود اللبنانية - الإسرائيلية (أ.ف.ب)

مقتل سيدتين وإصابة 19 آخرين في غارة إسرائيلية بقضاء صور جنوب لبنان

 أفادت قناة «الجديد» اللبنانية بوفاة امرأة متأثرة بجراح أصيبت بها في غارة إسرائيلية على بلدة جناتا في الجنوب ليل الخميس.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
العالم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (رويترز)

ماكرون: إسرائيل وأميركا وفرنسا ستبحث إنهاء التوتر بين «حزب الله» وإسرائيل

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم إنه وافق على تشكيل لجنة ثلاثية تضم فرنسا وإسرائيل والولايات المتحدة لمناقشة نزع فتيل التوتر بين «حزب الله» وإسرائيل.

«الشرق الأوسط» (بورجو إينياتسيا)
المشرق العربي من مراسم تشييع القيادي في «حزب الله» طالب عبد الله في الضاحية الجنوبية لبيروت (رويترز)

القلق يخيم على جبهة جنوب لبنان وحذر شديد من تصاعد المواجهة

تدخل المواجهة بين «حزب الله» وإسرائيل بعد اغتيالها أحد أبرز قادته الميدانيين، في دائرة الاشتعال الأشد حدّة واتساعاً منذ إعلان الحزب مساندته لحركة «حماس» في غزة

محمد شقير (بيروت)
المشرق العربي رجال إطفاء لبنانيون يعملون على إطفاء حريق ناتج عن غارة جوية إسرائيلية على أطراف مدينة مرجعيون (أ.ف.ب)

إسرائيل تهدد بـ«رد قوي» على أعنف هجوم صاروخي لـ«حزب الله» منذ حرب 2006

هددت إسرائيل بالرد «بقوة» على أعنف هجوم صاروخي يشنّه «حزب الله» منذ حرب «تموز» 2006، وقدر بنحو 150 صاروخاً و30 مسيرة.

نذير رضا (بيروت)

كولومبيا تقرر وقف بيع الفحم لإسرائيل

الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو (أ.ف.ب)
الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو (أ.ف.ب)
TT

كولومبيا تقرر وقف بيع الفحم لإسرائيل

الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو (أ.ف.ب)
الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو (أ.ف.ب)

أعلن الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو، اليوم (السبت)، أن بلاده ستوقف صادراتها من الفحم إلى إسرائيل مع استمرار الحرب في قطاع غزة.

وكتب بيترو اليساري على منصة «إكس»: «سنوقف صادراتنا من الفحم إلى إسرائيل إلى أن توقف الإبادة».

وكان بيترو أعلن في مايو (أيار) قطع العلاقات الدبلوماسية بين بلاده وإسرائيل، واصفاً حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بأنها «ترتكب إبادة» بحق الفلسطينيين. كذلك، أوقف عمليات شراء الأسلحة الإسرائيلية الصنع، علماً بأن الدولة العبرية تشكل أحد أبرز مصادر التسليح لقوات الأمن الكولومبية، وفق ما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأورد مرسوم أصدرته وزارة التجارة والصناعة أن وقف تصدير الفحم سيسري «حتى الاحترام التام للتدابير المؤقتة التي أمرت بها محكمة العدل الدولية في إطار عملية تطبيق اتفاق منع جريمة الإبادة والمعاقبة عليها في قطاع غزة».

وأوضحت الحكومة الكولومبية أن الإجراء سيُنفذ بعد 5 أيام من نشره في الجريدة الرسمية، ولن يشمل السلع التي سبق أن حصلت على إذن بتصديرها.

وانتُخب غوستافو بيترو عام 2022، وهو أول رئيس يساري في تاريخ كولومبيا. وانتقد مراراً الحرب التي تخوضها إسرائيل في قطاع غزة رداً على هجوم حركة «حماس» غير المسبوق على جنوب الدولة العبرية في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.