كيف تجنب الخليج التصادم مع الأزمة الإيرانية ـ الإسرائيلية؟

مضادات صواريخ إسرائيلية في طريقها لاعتراض مسيّرات وصواريخ إيرانية في سماء إسرائيل (رويترز)
مضادات صواريخ إسرائيلية في طريقها لاعتراض مسيّرات وصواريخ إيرانية في سماء إسرائيل (رويترز)
TT

كيف تجنب الخليج التصادم مع الأزمة الإيرانية ـ الإسرائيلية؟

مضادات صواريخ إسرائيلية في طريقها لاعتراض مسيّرات وصواريخ إيرانية في سماء إسرائيل (رويترز)
مضادات صواريخ إسرائيلية في طريقها لاعتراض مسيّرات وصواريخ إيرانية في سماء إسرائيل (رويترز)

نوّه مراقبون إقليميّون بدور الخليج ومواقف دوله واستراتيجيتها السياسية التي تعاملت مع مختلف منعطفات المنطقة، وهو ما جنّبها التصادم مع الأزمة الإيرانية ـ الإسرائيلية على خلفية هجمات شنتها إيران على إسرائيل، فجر الأحد، بعدد من الطائرات المسيّرة وصواريخ «كروز» وأخرى باليستية؛ رداً على اغتيال إسرائيل 7 ضباط رفيعي المستوى بالمبنى القنصلي لسفارة إيران في دمشق.

وطالبت الرياض بالتزام أعلى درجات ضبط النفس، في بيان فجر الأحد، طالبت فيه مجلس الأمن بـ«الاضطلاع بمسؤوليته تجاه حفظ الأمن والسلم الدوليّين، لا سيما في هذه المنطقة بالغة الحساسية للسلم والأمن العالمي، وللحيلولة دون تفاقم الأزمة، التي سيكون لها عواقب وخيمة في حال توسّع رقعتها»، ودعا البيان كل الأطراف لـ«التحلّي بأقصى درجات ضبط النفس، وتجنيب المنطقة وشعوبها مخاطر الحروب».

وتذكر محللون تحدثت معهم «الشرق الأوسط» أبرز الإجراءات الدبلوماسية التي اتخذتها دول المنطقة، مثل اتفاق بكين الذي أعاد العلاقات بين الرياض وطهران، إلى جانب تماسك موقف دول الخليج العربي والأردن إزاء التطورات التي حاقت بغزة وما تلاها من أحداث.

وزيرا الخارجية السعودي والإيراني يتوسطهما نظيرهما الصيني في بكين العام الماضي (رويترز)

النزاع بين تل أبيب وطهران كان يشكّل فرصةً لاحتمال «توسّع الصراع» الذي يهدّد مستقبل المنطقة، في الوقت الذي جاءت فيه مساعي المنطقة متمسكة بوقف النار في غزة، واحتواء التوتّرات التي وصلت إلى البحر الأحمر، والانتقال إلى عملية سلام تُفضي إلى إقامة دولة فلسطينية، وتمنح المنطقة الأمل بالتنمية والازدهار بعد عقود من الحروب والصراعات.

الحوار جنّب الخليج التصعيد

«إيران تجنّبت أي استفزاز لسيادة الدول العربية المجاورة، وتحديداً الخليجية لكنّها عدَّت العراق والأردن ممرّاً إلزامياً لمقذوفاتها». هذا ما يقوله المحلل السياسي إبراهيم ريحان خلال اتصال مع «الشرق الأوسط»، تحدث فيه عن «دقة واستراتيجية قرار دول مجلس التعاون الخليجي وفي مقدمتها السعودية بالحوار مع إيران على قاعدة الاحترام المتبادل، إذ إنّ الاتفاق السعودي - الإيراني كان من ضمن أهدافه الاستراتيجية تجنيب دول الخليج العربي أي تصعيد بين إيران وإسرائيل أو بين إيران والولايات المتحدة».

ريحان رأى أن اتفاق بكّين وتحسُّن العلاقات بين طهران وعواصم الخليج العربي، أتاحا للأخيرة أن «تلعب دوراً مهمّاً في إطار خفض التصعيد، وأن تكون وسيطاً لا طرفاً، وأن تبقى هذه الدول بعيدة عن أي نيران مواجهة بين طهران وتل أبيب».

ردود الأفعال

سارعت دول الإقليم إلى الدعوة لضبط النفس، وتذكير مجلس الأمن بمسؤولياته، والتأكيد على ضرورة الحفاظ على السلم.

وصدرت بيانات لعدد من دول المنطقة ومنظماتها، مثل مجلس التعاون الخليجي الذي دعا جميع الأطراف إلى «التحلي بأقصى درجات ضبط النفس»، مؤكداً «ضرورة بذل كل الأطراف جهوداً مشتركة، واتخاذ نهج الدبلوماسية سبيلاً فعالاً لتسوية النزاعات، وضمان أمن المنطقة واستقرارها».

وشدّد جاسم البديوي الأمين العام للمجلس على «دور المجتمع الدولي في دعم جهود السلام والاستقرار لتفادي أي تداعيات قد تؤدي إلى مزيد من التصعيد، وحث كل الأطراف المعنية على الالتزام بالحفاظ على الأمن والسلام الإقليمي والعالمي».

الهجوم الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية في دمشق مطلع الشهر الجاري أوقع 7 قتلى من ضباط الحرس الثوري الإيراني. (غيتي)

ومن ناحيته، نوّه أيمن الصفدي وزير الخارجية الأردني بأن «وقف التصعيد ضرورة إقليمية ودولية تتطلب تحمُّل مجلس الأمن مسؤولياته في حماية الأمن والسلم»، كما أكد الصفدي ضرورة تكاتف الجهود الدولية لخفض التصعيد، وحماية المنطقة كلها من تبعاته»، مضيفاً في تصريح لوكالة «بترا» أن الأردن «سيستمر أيضاً في اتخاذ جميع الخطوات اللازمة لحماية أمنه وسيادته، ولن يسمح لأي عنصر كان بتعريض أمنه وسلامة شعبه لأي خطر».

مشاورات «خفض التوتّر»

خلال الأسبوع الماضي، تحدثت وسائل إعلام أميركية عن اتصالات البيت الأبيض بعدد من العواصم العربية والخليجية بهدف دفع إيران إلى عدم توسيع الصراع، بينما اتصل أنتوني بلينكن وزير الخارجية الأميركي، بعدد من نظرائه بمن فيهم السعودي فيصل بن فرحان والأردني أيمن الصفدي والصيني وانغ يي، لحضّ إيران على تجنب «التصعيد»، بينما قالت الخارجية الإيرانية من جهتها، الأربعاء، إن وزراء خارجية السعودية والإمارات وقطر والعراق تحدّثوا هاتفياً مع حسين أمير عبداللهيان، وتمحورت المشاورات حول «خفض التوتر».

حسن المومني عميد كلية الأمير الحسين بن عبد الله الثاني للعلوم السياسية والدراسات الدولية قال لـ«الشرق الأوسط» إن «مواقف الدول العربية مثل السعودية والأردن هي مواقف وازنة، واستندت في الأساس إلى المصالح الاستراتيجية لهذه الدول، وعبّرت في مضمونها عن فهم منطقي لتعقيدات الواقع للحالة التنافسية الإيرانية - الإسرائيلية، التي بها درجة عالية من البراغماتية».

وفسّر المومني: «إيران تتصرّف ضمن مصالحها وطموحها بالتمدد، وإسرائيل تستخدم هذا الطموح الإيراني فزاعة، وتقدّم هذه الطموحات بعبعاً ضد دول المنطقة، لذلك جاء موقف السعودية والأردن ودول الخليج، موقفاً وازناً يعبّر عن رؤية واضحة في هذا الجانب، ويبشّر بأن هناك منطقاً عربياً ذا قدرة على فهم السياسة الدولية تجاه الشرق الأوسط وتعقيداتها، وكذلك يستطيع عدم الانجرار وراء أهداف متعلقة بكلتا الدولتين إسرائيل وإيران، ومن جانبٍ آخر يُظهر مدى الرؤية التي استبقت وقوع هذه الأحداث وقرأت احتمالاتها، لتصبح المصالح الاستراتيجية والمصلحة العربية بالذات هي من تحكم هذا الموقف، ويشير تطابق هذه المواقف إلى درجة عالية من التنسيق السياسي والأمني بين تلك الدول».

تطابق المواقف

المومني أشار إلى أن نقطة ذات أهمية أسهمت في تطابق المواقف «هناك حتماً واقع جيو استراتيجي بين الأردن ودول الخليج خصوصاً السعودية، ومثل هذه المواقف في مثل هذه الظروف، تدعم الهدف الأساسي بالانتقال إلى عملية سياسية تفضي إلى حالة استقرار، وإنهاء الواقع القائم في غزة».

وتسلّط تلك الجهود الضوء على الدور المحوري الذي لعبته دبلوماسيّة عدد من دول المنطقة للحد من خروج رد الفعل الإيراني عن السياق، ناحية دفع المنطقة إلى صراع أوسع، ما أدّى في نهاية المطاف إلى هجوم إيراني لم يوقع ضحايا من الجانب الإسرائيلي، غير أن «خدمة الطوارئ الإسرائيلية» أفادت في بيان بأنها اهتمت بـ31 جريحاً إصاباتهم طفيفة و«تغلب عليهم أعراض قلق أو إصابات ناجمة عن بحثهم عن ملجأ».


مقالات ذات صلة

انطلاق المؤتمر الاقتصادي والاستثماري لدول الخليج و«الآسيان» في الرياض

الاقتصاد وزير الاستثمار السعودي خلال انطلاق أعمال المؤتمر الاقتصادي والاستثماري (حساب الوزارة على منصة «إكس»)

انطلاق المؤتمر الاقتصادي والاستثماري لدول الخليج و«الآسيان» في الرياض

انطلق، يوم الثلاثاء، المؤتمر الاقتصادي والاستثماري لدول مجلس التعاون الخليجي ودول رابطة جنوب شرقي آسيا (الآسيان) في الرياض.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد الرئيس الصيني شي جينبينغ (رويترز)

الرئيس الصيني: تعميق التعاون بين بكين ودول الخليج يخلق محركات نمو جديدة

أكد الرئيس الصيني شي جينبينغ أن تعميق التعاون الصناعي والاستثماري بين الصين وأعضاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية من شأنه تحقيق مواءمة أفضل.

«الشرق الأوسط» (شيامن )
الخليج ولي عهد مملكة البحرين يستقبل وزراء خارجية الدول العربية المشاركين في الاجتماع التحضيري للقمة العربية (واس)

مبادرات بحرينية لانطلاقة جديدة في العمل العربي المشترك

أكَّد مسؤول بحريني أن «إعلان البحرين» سيتضمن جملة من المبادرات التي ستشكل انطلاقة جديدة في العمل العربي المشترك.

عبد الهادي حبتور (المنامة)
الاقتصاد العاصمة السعودية الرياض التي تشمل مقار رئيسية لأكبر البنوك الخليجية (رويترز)

«ستاندرد آند بورز» تتوقع استمرار الأداء القوي للبنوك الخليجية خلال 2024

توقعت وكالة «ستاندرد آند بورز» أن تظل ربحية بنوك دول مجلس التعاون الخليجي قوية في 2024 نتيجة تأجيل «الاحتياطي الفيدرالي» خفض أسعار الفائدة بالولايات المتحدة

«الشرق الأوسط» (لندن)
الخليج يتضمن مشروع جدول الأعمال 8 بنود رئيسية تتناول مختلف القضايا المتعلقة بالعمل العربي المشترك (بنا)

أبرز الملفات على طاولة القادة العرب في قمة البحرين

يجتمع القادة العرب في المنامة، الخميس، في إطار فعاليات الدورة الـ33 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة، لمناقشة عدد من الملفات المهمة.

فتحية الدخاخني (المنامة)

حملة «كل العيون على رفح»... ماذا يعني الشعار؟

حملة «كل العيون على رفح»... ماذا يعني الشعار؟
TT

حملة «كل العيون على رفح»... ماذا يعني الشعار؟

حملة «كل العيون على رفح»... ماذا يعني الشعار؟

ضجت وسائل التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية بحملة التضامن التي ترفع شعار «كل العيون على رفح»، في ظل ما تتعرض له المدينة من هجمات أدت إلى مقتل العشرات من المدنيين.

اكتسب الشعار زخماً في الأشهر الأخيرة، بغية إبقاء الناس على اطلاع بالهجمات ضد الفلسطينيين، وعدم النظر بعيداً، والمطالبة بوقف إطلاق النار. وتم استخدامه خلال اليومين الماضيين عبر وسائل التواصل الاجتماعي من قبل ملايين المستخدمين، خصوصاً على تطبيق «إنستغرام» (أكثر من 20 مليون مشاركة) للتنديد بالقصف الإسرائيلي على خيام النازحين، الأحد، ما أدى إلى مقتل أكثر من 40 مدنياً بينهم أطفال.

وكانت إسرائيل قد شنت هجوماً برياً على رفح حيث يوجد 1.4 مليون مدني فلسطيني مطلع الشهر الحالي. وقالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) إن نحو مليون مدني نزحوا من المدينة بعد أوامر إسرائيلية بالإخلاء.

وسيطرت القوات الإسرائيلية على معبر رفح الحدودي مع مصر. وبدأت الحرب في قطاع غزة بعد هجوم غير مسبوق نفذته حركة «حماس» على الأراضي الإسرائيلية في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) تسبّب في مقتل أكثر من 1170 شخصاً، معظمهم مدنيون، وفق تعداد لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» يستند إلى بيانات إسرائيلية رسمية. وردت إسرائيل بحملة عسكرية كبيرة على قطاع غزة أدت إلى مقتل أكثر من 36 ألف شخص.