تونس تنفي وجود قوات «فاغنر» على أراضيها

وسائل إعلام أشارت إلى إمكانية تورطها في عمليات هجرة سرية لأوروبا

عناصر من مجموعة «فاغنر» الروسية (أ.ب)
عناصر من مجموعة «فاغنر» الروسية (أ.ب)
TT

تونس تنفي وجود قوات «فاغنر» على أراضيها

عناصر من مجموعة «فاغنر» الروسية (أ.ب)
عناصر من مجموعة «فاغنر» الروسية (أ.ب)

نفت السفارة التونسية في فرنسا، مساء أمس (الخميس)، صحة تقارير في وسائل إعلام بوجود عناصر من مجموعة «فاغنر» الروسية في تونس، ووصفت تلك التقارير بأنها «لا أساس لها من الصحة»، بحسب ما أوردته «وكالة أنباء العالم العربي». وكانت وسائل إعلام إيطالية وفرنسية أفادت بوجود أعضاء من مجموعة «فاغنر» الروسية في جزيرة جربة، الواقعة قرب الحدود مع ليبيا، وأشارت إلى إمكانية تورطهم في تسهيل عمليات الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا.

وقالت سفارة تونس في باريس: «أفادت قناة (إل سي آي) الإخبارية كذباً بوجود أعضاء من (فاغنر) في جربة... لم يتم التحقق من هذه المعلومات من مصادر رسمية». مضيفة أن «تونس دولة ذات سيادة، تتحكم وحدها في كامل أراضيها». وأكد البيان أن «الهجرة غير الشرعية تشكل تهديداً لجميع البلدان... بلدان المنشأ والعبور والمقصد. ولن نتمكّن من وضع حد لها وإنقاذ حياة الآلاف من البشر إلا من خلال معالجة الأصول العميقة لهذه الظاهرة».

من جهة ثانية، بدأت بالعاصمة التونسية أعمال «اللجنة العسكرية المشتركة التونسية - الأميركية»، في دورتها الـ36، برئاسة وزير الدفاع التونسي عماد ممّيش، ومساعدة وزير الدفاع الأميركي المكلفة الشؤون الأمنية سيلاست فالاندر.

وأكد وزير الدفاع التونسي أنّ تدعيم القدرات الدفاعية، وتبادل الخبرات والمعرفة في مجالات التدريب العسكري والتكنولوجيا الدفاعية، ومواجهة التحديات المشتركة، «ستُسهم بشكل كبير في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، وفي تمتين الشراكة الاستراتيجيّة التونسيّة - الأميركيّة، القائمة على المصلحة المشتركة والاحترام المتبادل بين الطرفين». مضيفاً أن انعقاد اللجنة العسكرية المشتركة بصفة دورية «يدل على حرص الجانبين على تنسيق الجهود المشتركة، ودعم علاقات التعاون خدمةً للمؤسستين العسكريتين في البلدين».

من جهتها، أكدت مساعدة وزير الدفاع الأميركي مواصلة بلادها دعم تونس في مكافحتها للإرهاب، واستعدادها لدعم القدرات العملياتية للمؤسسة العسكرية في مجالات عدة، تتعلق بأمن الحدود والتكوين والتدريب والمساعدة الفنية، وتوفير التجهيزات والمعدات المتلائمة مع التهديدات غير التقليدية.


مقالات ذات صلة

أفريقيا وزير الخارجية الروسي يلتقي نظيره البوركيني في واغادوغو في 4 يونيو 2024 (رويترز)

وصول عشرات المدرّبين العسكريين الروس إلى بوركينا فاسو

وصل عشرات المدرّبين العسكريين الروس إلى بوركينا فاسو التي تشهد تمرداً في أعقاب هجوم إرهابي في الشمال المضطرب لزمت السلطات الصمت بشأنه، وفق ما أفادت مصادر.

«الشرق الأوسط» (أبيدجان)
أفريقيا السكان المحليون تظاهروا طلباً للحماية من الإرهاب (صحافة محلية)

عشرات القتلى في هجمات إرهابية لـ«القاعدة» في مالي

قتل خمسة جنود من الجيش المالي، وجرح عشرة آخرون في هجوم إرهابي شنته كتيبة تتبع لتنظيم «القاعدة في بلاد المغرب» ضد ثكنة للجيش في منطقة قريبة من موريتانيا.

الشيخ محمد (نواكشوط)
أفريقيا عناصر من الجيش المالي (متداولة)

مقتل 11 مدنياً في مالي... وأصابع الاتهام تتجه نحو «فاغنر» والجيش

اتهم تحالف من الجماعات الانفصالية المتمردة التي تقاتل حكومة باماكو، السبت، الجيش المالي ومجموعة «فاغنر» شبه العسكرية الروسية بقتل 11 مدنياً هذا الأسبوع

«الشرق الأوسط» (دكار)
أوروبا الرئيس فلاديمير بوتين مع وزير الدفاع سيرغي شويغو (أرشيفية- إ.ب.أ)

بوتين يستعد لحرب طويلة بتعزيز جبهته الداخلية

أشعل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرجل التكهنات بقرار إقالة وزير الدفاع سيرغي شويغو من منصبه ونقله إلى مجلس الأمن القومي

رائد جبر (موسكو)

«المشدّد» لسائق مصري في واقعة «فتاة التجمع»

صورة لوسط العاصمة القاهرة (أ.ف.ب)
صورة لوسط العاصمة القاهرة (أ.ف.ب)
TT

«المشدّد» لسائق مصري في واقعة «فتاة التجمع»

صورة لوسط العاصمة القاهرة (أ.ف.ب)
صورة لوسط العاصمة القاهرة (أ.ف.ب)

بعد أقل من شهرين، قضت محكمة جنايات القاهرة، الأحد، بالسجن المشدّد 15 عاماً بحق «سائق»، اتُّهم بـ«التعدي على فتاة، وتهديدها بسلاح أبيض»، في القضية التي جرى تداولها إعلامياً باسم «فتاة التجمع».

وجاء الحكم بعد إبلاغ فتاة تُدعى نبيلة عن تعرّضها للاعتداء من سائق تابع لشركة «أوبر»، بعدما استقلت السيارة برفقته من ضاحية التجمع الثالث (شرق القاهرة)، إلى ضاحية الشيخ زايد في الجيزة، وطلب منها السائق «إلغاء الرحلة والدفع له نقداً»، وحين رفضت اصطحبها السائق إلى مكان مهجور في الصحراء، وحاول الاعتداء عليها تحت تهديد سلاح أبيض، لكنها تمكّنت من الفرار.

وجاء الحكم بشكل سريع نسبياً بعدما تعرّضت الضحية للحادث منتصف مايو (أيار) الماضي، في وقت حرصت فيه الضحية على حضور الجلسة. ورصدت وسائل إعلام محلية، الأحد، فرحتها بصدور حكم الإدانة بحق المتهم الذي أنكر الواقعة، فيما أكّد ممثل شركة «أوبر» بالتحقيقات أن «السائق سبق إغلاق حسابه؛ لكثرة الشكاوى ضده، قبل أن يعيد تشغيله ببيانات غير صحيحة».

وأكّدت تحقيقات النيابة المصرية «صحة أقوال المجني عليها، بالإضافة إلى تأييد اثنين من الشهود لما ذكرته الضحية»، التي أكّدت تحريات الشرطة صحة أقوالها، فيما نفى المتهم الواقعة أمام جهات التحقيق.

وقال المحامي المصري، محمد عبد السلام لـ«الشرق الأوسط» إن «الحكم أول درجة، ويحق للمتهم الطعن عليه، بالإضافة إلى حق النيابة في الطعن على الحكم»، مشيراً إلى أن «الحيثيات الخاصة بالحكم التي ستودعها المحكمة خلال 30 يوماً ستوضح أسباب صدور حكم السجن المشدّد»، وأضاف أن صدور الحكم بالسجن المشدّد يعني أن «المحكمة اقتنعت تماماً بارتكاب المتهم للجرائم المذكورة بما لا يدع مجالاً للشك».

وجاءت واقعة نبيلة بعد حادث الفتاة حبيبة التي توفيت منتصف مارس (آذار) الماضي، بعد 21 يوماً في الغيبوبة، إثر قفزها من سيارة تابعة لشركة «أوبر»؛ خوفاً من اختطاف السائق لها.

وفتحت هذه الحوادث «ملف اشتراطات السلامة والأمان في تطبيقات النقل الذكي»، وحدّد القانون المصري شروطاً يجب توافرها في السائقين للحصول على تراخيص عمل بشركات النقل الذكي، من بينها: «التزام الشركة بحسن اختيار السائقين خلقياً ومهنياً، وأن تقوم الشركة بإجراء فحص مخدرات على عينة عشوائية شهرياً للسائقين، لا تقل نسبتها عن 0.5 في المائة».