نتنياهو يعيّن مقربين منه لعضوية اللجنة الأميركية - الفرنسية بخصوص لبنان

رغم معارضة وزير دفاعه

غالانت ونتنياهو في زيارة لقاعدة عسكرية (وزارة الدفاع الإسرائيلية)
غالانت ونتنياهو في زيارة لقاعدة عسكرية (وزارة الدفاع الإسرائيلية)
TT

نتنياهو يعيّن مقربين منه لعضوية اللجنة الأميركية - الفرنسية بخصوص لبنان

غالانت ونتنياهو في زيارة لقاعدة عسكرية (وزارة الدفاع الإسرائيلية)
غالانت ونتنياهو في زيارة لقاعدة عسكرية (وزارة الدفاع الإسرائيلية)

على الرغم من المعارضة الشديدة لوزير الدفاع يوآف غالانت، أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، الجمعة، ترحيبه بمبادرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لتشكيل لجنة بمشاركة الولايات المتحدة وفرنسا وإسرائيل، للتباحث بشأن المواجهة العسكرية بين إسرائيل و«حزب الله» والسعي لتطويقها، واختار نتنياهو لتمثيل إسرائيل في اللجنة اثنين من أبرز المقربين إليه؛ هما وزير الشؤون الاستراتيجية رون ديرمر، ومستشار الأمن القومي تساحي هنغبي.

وقالت مصادر سياسية في تل أبيب إن خطوة نتنياهو تشير إلى أنه يدرك وضعه في الساحة الدولية بعد انسحاب حزب بيني غانتس من الحكومة، ويخشى من تفاقم العزلة. وفي الوقت الذي يشير فيه مقربون منه إلى أنه يتعرض للضغوط من اليمين في حكومته لشن حرب واسعة على «حزب الله»، ويشعر بأن حرباً كهذه قد تنشب حتى لو لم يرغب بها، فإنه يريد أن يضمن مساندة دولية في حال خوض حرب كهذه.

وتوضح المصادر أنه إذا حاولت واشنطن وباريس التدخل لمنع الحرب، فإن ذلك سيكون باتفاق سياسي مدعوم من الغرب، وإذا فشلت المفاوضات، يشن نتنياهو الحرب بدعم أميركي على الأقل، ولهذا، فإن نتنياهو اختار مسؤولين رفيعين وموثوقين لديه لتمثيله في هذه اللجنة.

غالانت: فرنسا ضدنا

لكن وزير دفاعه، غالانت، هاجم فرنسا، وكتب في منشور نشره بمنصة «إكس»، الجمعة، أنه «في الوقت الذي تقاتل فيه دولة إسرائيل في الحرب الأكثر عدالة بتاريخها، أثبتت فرنسا عداء وخصومة ضدنا، من خلال تجاهل فظ لفظائع نفذها مخربو (حماس) ضد الأطفال والنساء، فقط لكونهم يهوداً»، مضيفاً: «لن نكون شركاء في لجنة لتسوية الوضع الأمني عند الحدود الشمالية إذا شاركت فرنسا فيها».

وكان ماكرون قال للصحافيين على هامش قمة مجموعة السبع في إيطاليا، الخميس، إن الولايات المتحدة وفرنسا وإسرائيل اتفقت على العمل معاً لتعزيز جهود المضي قدماً في تنفيذ خريطة طريق قدمتها باريس في وقت سابق من هذا العام، لنزع فتيل التوتر بين «حزب الله» وإسرائيل، وقدمت باريس مقترحات مكتوبة إلى الجانبين استهدفت وقف تبادل إطلاق النار على الحدود بين لبنان وإسرائيل. وأضاف الرئيس الفرنسي: «سنفعل الشيء نفسه مع السلطات اللبنانية».

خريطة طريق لمنع توسعة الحرب

وعدّ الإسرائيليون هذه المبادرة بمثابة نافذة أمل لمنع الانزلاق إلى حرب، وإبدال تسوية سياسية به تضمن ابتعاد قوات «حزب الله» نحو 10 كيلومترات عن الحدود مع إسرائيل، مقابل موافقة إسرائيل على الموقف اللبناني من الخلافات الحدودية في 13 نقطة. وتؤكد مصادر سياسية في تل ابيب أن مبعوث الرئيس الأميركي إلى لبنان، عاموس هوكستين، توصل إلى اتفاق مبدئي بين إسرائيل ولبنان بشأن هذه التسوية، لكن «حزب الله» رفض الموافقة النهائية عليها قبل أن تتوقف الحرب الإسرائيلية على غزة، مؤكداً أنه في حال التوصل إلى اتفاق لوقف النار بين إسرائيل و«حماس»، سيوقف «حزب الله» عملياته ضد إسرائيل، وعندها لن يستغرق الموضوع أكثر من جولة أو جولتين من هوكستين لتوقيع الاتفاق.

أما تصريحات غالانت فسببها أن نتنياهو لم ينسق معه في موضوع اللجنة الثلاثية، ولأنه غاضب من موقف فرنسا من الحرب على غزة. فالرئيس ماكرون، الذي دعم إسرائيل بقوة عند هجوم «حماس»، غيّر موقفه وهاجم إسرائيل وعملياتها الحربية التي أحدثت كوارث للمدنيين الفلسطينيين، كما حذر إسرائيل من ارتكاب جرائم حرب في غزة. وشدد الرئيس الفرنسي خلال محادثة هاتفية مع نتنياهو، في مارس (آذار) الماضي، على «معارضته الصارمة» لهجوم إسرائيلي على رفح، محذراً من أن «النقل القسري للسكان يشكل جريمة حرب». وكرر ماكرون خلال المحادثة مع نتنياهو دعوته إلى «وقف فوري ومستدام لإطلاق النار في غزة»، ودان بشدة الإعلانات الإسرائيلية الأخيرة بشأن الاستيطان في الضفة الغربية.


مقالات ذات صلة

لبنان: مقتل مسؤول في «الجماعة الإسلامية» باستهداف سيارته في البقاع

المشرق العربي جانب من السيارة التي ضربتها الغارة الإسرائيلية

لبنان: مقتل مسؤول في «الجماعة الإسلامية» باستهداف سيارته في البقاع

قُتل محمد حامد جبارة المسؤول في «قوات الفجر» التابعة لـ«الجماعة الإسلامية» في استهداف سيارة على طريق بلدة غزة في البقاع بلبنان، بحسب «وكالة الأنباء المركزية».

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي أنصار «حزب الله» في بيروت اليوم (رويترز)

نصر الله يهدد باستهداف مستعمرات إسرائيلية جديدة

أكد الأمين العام لـ«حزب الله» اللبناني حسن نصر الله اليوم الأربعاء أن جبهة لبنان لن تتوقف «ما دام العدوان مستمراً على غزة والتهديد بالحرب لن يخيفنا»

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي عناصر من «حزب الله» يحضرون راجمة صواريخ كاتيوشا (لقطة من فيديو لـ«حزب الله»)

«حزب الله» اللبناني يطلق عشرات الصواريخ على شمال إسرائيل

أطلق «حزب الله» اللبناني وابلاً من الصواريخ على شمال إسرائيل خلال الليلة الماضية، وسط تصاعد التوترات على الحدود اللبنانية الإسرائيلية.

«الشرق الأوسط» (بيروت )
تحليل إخباري نائب أمين عام «حزب الله» نعيم قاسم مستمعاً لكلمة نصر الله في الاحتفال التأبيني للقيادي محمد ناصر الذي اغتالته إسرائيل (رويترز)

تحليل إخباري «حزب الله» يعود إلى لغة التهديد: أزمة داخلية أم استثمار مسبق للحرب؟

عاد المسؤولون في «حزب الله» للغة التهديد والوعيد و«تخوين المعارضين» على خلفية مواقف عدة مرتبطة بالحرب الدائرة في الجنوب من جهة وبالاستحقاق الرئاسي من جهة أخرى.

كارولين عاكوم (بيروت)
المشرق العربي فلسطينيون يتجمعون في موقع غارة جوية إسرائيلية على مدرسة أبو عريبان التابعة للأمم المتحدة والتي تؤوي نازحين (رويترز)

قصف كثيف على غزة يفاقم «الكارثة الإنسانية»... وآمال التوصل إلى هدنة تتلاشى

يتواصل القصف الكثيف اليوم في قطاع غزة المدمّر جرّاء الحرب المستمرة منذ أكثر من 9 أشهر بين إسرائيل و«حماس» بينما تتلاشى الآمال بالتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار

«الشرق الأوسط» (غزة)

«البعث» يسيطر على مقاعد البرلمان في سوريا

الناخبون يدلون بأصواتهم في مركز اقتراع في دمشق (إ.ب.أ)
الناخبون يدلون بأصواتهم في مركز اقتراع في دمشق (إ.ب.أ)
TT

«البعث» يسيطر على مقاعد البرلمان في سوريا

الناخبون يدلون بأصواتهم في مركز اقتراع في دمشق (إ.ب.أ)
الناخبون يدلون بأصواتهم في مركز اقتراع في دمشق (إ.ب.أ)

سيطر حزب البعث الحاكم في سوريا على البرلمان السوري؛ إذ بلغ عدد أعضائه في البرلمان 170 عضواً من أصل 250 نائباً.

وبلغ عدد أعضاء الناجحين من أحزاب الجبهة الوطنية، المتحالفة مع حزب البعث وعددها 22 حزباً مرخصاً، 14 نائباً، ويبلغ بذلك عدد أعضاء قائمة الجبهة 184 نائباً في البرلمان، في حين بلغ أعضاء مجلس الشعب المستقلون 66 نائباً.

وبحسب القوائم التي أعلنتها القيادة القُطرية لحزب البعث، تصدر أعضاء حزب البعث أرقام الانتخابات بفوارق شاسعة وكانت أعلى الأرقام الانتخابية في محافظة حمص وبلغت أكثر من 600 ألف ناخب.

وأعلنت اللجنة القضائية العليا للانتخابات في سوريا، اليوم، نتائج انتخابات مجلس الشعب للدور التشريعي الرابع، والتي جرت يوم الاثنين الماضي.

ونقلت الوكالة العربية السورية (سانا) عن رئيس اللجنة القاضي جهاد مراد، قوله في مؤتمر صحافي بمبنى وزارة العدل تلا خلاله أسماء الفائزين بالانتخابات، إن نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت 38.16 في المائة. ولفت إلى أنه يمكن للمرشحين تقديم الطعون بنتائج الانتخابات إلى المحكمة الدستورية العليا أيام الجمعة والسبت والأحد.

وأضاف أن اللجنة حرصت على توفير مناخ ديمقراطي من خلال اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لضمان حرية الناخبين ونزاهة الانتخابات، وكانت على مسافة واحدة من جميع المرشحين والأحزاب مع معاملة الجميع على قدم المساواة وبحياد تام، بما يضمن تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص فيما بينهم أثناء فترة الحملة الانتخابية.

وأشار إلى تفاعل المواطنين وحرصهم على ممارسة حقهم الانتخابي في اختيار ممثليهم لعضوية مجلس الشعب في ظل مناخ ديمقراطي، موضحاً أن الانتخابات جرت بإشراف قضائي كامل، بدءاً من الترشيح وحتى إعلان نتائج الانتخابات التي عكست أوسع تمثيل للشعب السوري بمختلف فئاته وقطاعاته.

ولفت إلى أن الفائزين بالعضوية يمتلكون الكفاءة العلمية والخبرات المختلفة والحيثية الاجتماعية، الأمر الذي يتيح للمجلس الجديد أداء دوره الوطني على أكمل وجه.

ويبلغ عدد مجلس الشعب السوري 250 عضواً، ويقسم بين العمال والفلاحين وباقي فئات الشعب، وبلغ عدد المرشحين لمجلس الشعب 1516، وبلغ عدد الصناديق الانتخابية 8151 مركز اقتراع في مناطق سيطرة الحكومة السورية.

ولم تقم انتخابات في مناطق سيطرة «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) شمال شرقي سوريا، إضافة إلى مناطق شمال سوريا التي تسيطر عليها المعارضة السورية.