رئيس الأركان الأميركي: أي هجوم إسرائيلي على لبنان يهدد برد عسكري إيراني

رجل يمشي أمام منازل مدمرة بعد غارة جوية إسرائيلية في قرية الخيام بجنوب لبنان بالقرب من الحدود اللبنانية الإسرائيلية في 21 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
رجل يمشي أمام منازل مدمرة بعد غارة جوية إسرائيلية في قرية الخيام بجنوب لبنان بالقرب من الحدود اللبنانية الإسرائيلية في 21 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
TT

رئيس الأركان الأميركي: أي هجوم إسرائيلي على لبنان يهدد برد عسكري إيراني

رجل يمشي أمام منازل مدمرة بعد غارة جوية إسرائيلية في قرية الخيام بجنوب لبنان بالقرب من الحدود اللبنانية الإسرائيلية في 21 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
رجل يمشي أمام منازل مدمرة بعد غارة جوية إسرائيلية في قرية الخيام بجنوب لبنان بالقرب من الحدود اللبنانية الإسرائيلية في 21 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

حذّر رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية تشارلز براون الأحد، من أن أي هجوم عسكري إسرائيلي على «حزب الله» في لبنان يهدد بتدخل إيران للرد دفاعاً عن جماعة «حزب الله» المسلحة الموالية لطهران، ما قد يؤدي إلى حرب أوسع نطاقا قد تعرّض القوات الأميركية في المنطقة للخطر، حسبما أفادت وكالة «أسوشييتد برس».

وقال براون إن إيران «ستكون أكثر ميلاً لدعم حزب الله». وأضاف أن طهران تدعم مسلحي «حماس» في غزة، لكنها ستقدم دعما أكبر لـ«حزب الله» «خاصة إذا شعرت أن حزب الله يتعرض لتهديد كبير».

وتحدث براون إلى الصحافيين أثناء سفره إلى بوتسوانا لحضور اجتماع لوزراء الدفاع الأفارقة.

وهدد المسؤولون الإسرائيليون بشن هجوم عسكري في لبنان إذا لم يتم التوصل إلى نهاية تفاوضية لدفع «حزب الله» بعيدا عن الحدود. وقبل أيام قليلة، قال الجيش الإسرائيلي إنه «وافق على وصادق» على خطط لشن هجوم في لبنان، حتى مع عمل الولايات المتحدة على منع أشهر من الهجمات عبر الحدود من التحول إلى حرب شاملة.

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الأحد، إنه يأمل في التوصل إلى حل دبلوماسي لكنه قال إنه سيحل المشكلة «بطريقة مختلفة» إذا لزم الأمر. وقال: «يمكننا القتال على عدة جبهات ونحن مستعدون للقيام بذلك».

حاول المسؤولون الأميركيون التوسط في حل دبلوماسي للصراع. ومن المتوقع أن تثار هذه القضية هذا الأسبوع مع زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت لواشنطن لعقد اجتماعات مع وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن ووزير الخارجية أنتوني بلينكن ومسؤولين أميركيين كبار آخرين.

التقى كبير مستشاري الرئيس الأميركي جو بايدن، آموس هوكستين، بمسؤولين في لبنان وإسرائيل الأسبوع الماضي في محاولة لتهدئة التوترات. وقال هوكستين للصحافيين في بيروت يوم الثلاثاء إنه «وضع خطير للغاية» وإن الحل الدبلوماسي لمنع حرب أكبر أمر عاجل.

وقال براون أيضاً إن الولايات المتحدة لن تكون قادرة على مساعدة إسرائيل على الدفاع عن نفسها ضد حرب «حزب الله» الأوسع نطاقاً كما ساعدت إسرائيل في صد وابل من الصواريخ والطائرات من دون طيار الإيرانية في أبريل (نيسان). وقال إن صد الصواريخ قصيرة المدى التي يطلقها «حزب الله» بشكل روتيني عبر الحدود إلى إسرائيل أصبح أكثر صعوبة.

وعندما سُئل براون عما إذا كانت الولايات المتحدة قد غيّرت وضع قواتها في المنطقة لضمان حماية القوات بشكل أفضل، قال إن سلامة القوات الأميركية كانت أولوية طوال الوقت، وأشار إلى أنه لم يتم مهاجمة أي قواعد أميركية منذ فبراير (شباط).

وقال براون إن الولايات المتحدة تواصل التحدث مع القادة الإسرائيليين وتحذر من توسيع الصراع. وقال إن الرسالة الرئيسية هي «التفكير في الدرجة الثانية من تأثير أي نوع من العمليات في لبنان، وكيف قد يحدث ذلك وكيف يؤثر ليس فقط على المنطقة، ولكن أيضاً كيف يؤثر على قواتنا في المناطق».

وقال مسؤولون في البنتاغون إن أوستن أثار أيضاً مخاوف بشأن صراع أوسع نطاقاً عندما تحدث إلى غالانت في مكالمة هاتفية حديثة.

«نظراً لكمية إطلاق الصواريخ التي رأيناها من جانبي الحدود، فقد كنا قلقين بالتأكيد بشأن هذا الوضع، وحثثنا علناً وبشكل خاص جميع الأطراف على استعادة الهدوء على طول تلك الحدود، ومرة ​​أخرى، حثثنا على السعي إلى حل دبلوماسي»، وفق اللواء بات رايدر، السكرتير الصحافي للبنتاغون، الأسبوع الماضي.

تبادلت إسرائيل و«حزب الله» الموالي لإيران إطلاق النار عبر الحدود اللبنانية مع شمال إسرائيل منذ شن مقاتلون من قطاع غزة الذي تسيطر عليه «حماس»، هجوماً دموياً على جنوب إسرائيل في أوائل أكتوبر (تشرين الأول)، وما نجم عنه من إلى اندلاع حرب بين إسرائيل و«حماس» في غزة.

وتصاعد الموقف هذا الشهر بعد أن قتلت غارة جوية إسرائيلية قائداً عسكرياً كبيراً لـ«حزب الله» في جنوب لبنان. ورد «حزب الله» بإطلاق مئات الصواريخ والطائرات المسيّرة المتفجرة على شمال إسرائيل، وردت إسرائيل بهجوم عنيف على الجماعة المسلحة.


مقالات ذات صلة

الجيش الإسرائيلي يعلن اعتراض صاروخ أُطلق من اليمن

شؤون إقليمية ميناء إيلات (أرشيفية - رويترز)

الجيش الإسرائيلي يعلن اعتراض صاروخ أُطلق من اليمن

قال الجيش الإسرائيلي إن صفارات الإنذار من الغارات الجوية انطلقت في مدينة إيلات، في وقت مبكر اليوم (الأحد)، مما دفع السكان إلى الفرار إلى الملاجئ.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

سلسلة غارات إسرائيلية تستهدف الحديدة

شنت إسرائيل سلسلة غارات استهدفت ميناء الحديدة اليمني، الخاضع للحوثيين، أمس، مما تسبب في سقوط قتلى وجرحى بحسب وسائل إعلام تابعة للجماعة المدعومة من إيران.

علي ربيع (عدن) محمد ناصر (تعز)
العالم العربي ألسنة النيران تشتعل في الحديدة بعد الغارات الإسرائيلية (أ.ف.ب)

الحكومة اليمنية تحذر إسرائيل وإيران من تحويل اليمن إلى ساحة لحروبهما «العبثية»

أدان مصدر مسؤول في الحكومة اليمنية بأشد العبارات الهجوم الإسرائيلي على ميناء الحديدة، وعده انتهاكاً لسيادة الأراضي اليمنية، ومخالفة للقوانين والأعراف الدولية.

«الشرق الأوسط» (عدن)
المشرق العربي دخان يتصاعد جراء القصف الإسرائيلي على كفر كلا جنوب لبنان (أ.ف.ب)

إسرائيل تقصف مستودع ذخيرة لـ«حزب الله» بجنوب لبنان

أفادت وسائل إعلام رسمية لبنانية أنّ غارة إسرائيلية على بلدة في جنوب البلاد، يوم السبت، استهدفت «مستودع ذخائر» ما أدّى إلى إصابة ثلاثة أشخاص بجروح طفيفة.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي الطفل في المستشفى بعد وفاة والدته (أ.ف.ب)

إنقاذ طفل من رحم أم قُتلت في غارة إسرائيلية على غزة (صور)

وصف أطباء في غزة ولادة طفل في ظروف غير عادية، السبت، بعدما تم إخراج الجنين من رحم والدته بعد لحظات من وفاتها متأثرة بجروح أصيبت بها في غارة إسرائيلية.

«الشرق الأوسط» (غزة)

الجيش الإسرائيلي يعلن اعتراض صاروخ أُطلق من اليمن

ميناء إيلات (أرشيفية - رويترز)
ميناء إيلات (أرشيفية - رويترز)
TT

الجيش الإسرائيلي يعلن اعتراض صاروخ أُطلق من اليمن

ميناء إيلات (أرشيفية - رويترز)
ميناء إيلات (أرشيفية - رويترز)

قال الجيش الإسرائيلي إن صفارات الإنذار من الغارات الجوية انطلقت في مدينة إيلات، في وقت مبكر اليوم (الأحد)، مما دفع السكان إلى الفرار إلى الملاجئ.

وأوضح الجيش أنه اعترض صاروخاً سطح-سطح كان قادماً من اليمن وكان يقترب من إسرائيل من جهة البحر الأحمر، وأسقطه قبل عبوره إلى داخل الأراضي الإسرائيلية.

وفي وقت لاحق، قال يحيى سريع المتحدث العسكري باسم الحوثيين إن الجماعة استهدفت أهدافا حيوية في منطقة إيلات في إسرائيل بعدة صواريخ باليستية.

وإيلات، المطلة على البحر الأحمر، هدف متكرر لهجمات جماعة الحوثي المتمردة في اليمن، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

ومساء أمس السبت، قال الجيش الإسرائيلي إنه لا توجد مؤشرات على حادث أمني في مدينة إيلات المطلة على البحر الأحمر بعد أنباء عن سماع دوي انفجارات هناك.

وأضاف الجيش «قبل برهة، تلقينا أنباء تتعلق بسماع انفجارات في منطقة إيلات. تبين أنه لم يتم إطلاق مقذوفات باتجاه منطقة المدينة كما لم يتم إطلاق أي نظام اعتراض. لا توجد مؤشرات على حادث أمني».

وشنت إسرائيل سلسلة غارات استهدفت مواقع من بينها مستودعات الوقود في ميناء الحديدة اليمني الخاضع للحوثيين، السبت، مما تسبب في قتلى وجرحى بحسب وسائل إعلام تابعة للجماعة المدعومة من إيران. وذكرت قناة «المسيرة» أن ثلاثة أشخاص قُتلوا و87 أصيبوا في الضربات الجوية الإسرائيلية.

يأتي ذلك غداة مقتل شخص وإصابة آخرين في تل أبيب إثر هجوم بطائرة مسيّرة تبنته الجماعة التي تزعم أنها تساند الفلسطينيين في غزة.