تقرير أميركي عن شخصية السنوار ودوره في الحرب والمفاوضات لوقفها

يحيى السنوار (أ.ب)
يحيى السنوار (أ.ب)
TT

تقرير أميركي عن شخصية السنوار ودوره في الحرب والمفاوضات لوقفها

يحيى السنوار (أ.ب)
يحيى السنوار (أ.ب)

نشرت صحيفة «وول ستريت جورنال» تقريراً طويلاً عن دور قائد «حماس» في غزة يحيى السنوار في الحرب والمفاوضات الجارية لوقفها. واستعادت سيرته الكاملة لتفسير مواقفه في ظل الجهود الدولية والعربية لإنهاء الحرب ومعاناة الفلسطينيين في القطاع.

واستندت الصحيفة الأميركية إلى عشرات الرسائل منه إلى الوسطاء الأميركيين والمصريين والقطريين عبر مسؤولي الحركة في الخارج. وكشفت عن أنه «قاوم لعدة أشهر» الضغوط من أجل التوصل إلى اتفاق لوقف النار وإطلاق الرهائن مع إسرائيل. وعزت قراره هذا إلى «حسابات لديه مفادها أن المزيد من القتال، والمزيد من القتلى بين المدنيين الفلسطينيين، تعمل لمصالحه». ونسبت إلى رسالة حديثة منه أن «لدينا الإسرائيليين حيث نريدهم»، لافتة إلى أنه أظهر «استخفافاً بارداً بالحياة البشرية»؛ لأنه «يعتقد أن إسرائيل لديها الكثير لتخسره من الحرب».

وفي رسالة مؤرخة في 11 أبريل (نيسان) الماضي إلى رئيس المكتب السياسي لـ«حماس» إسماعيل هنية بعد مقتل ثلاثة من أبنائه في غارة إسرائيلية، كتب السنوار أن موتهم ومقتل الفلسطينيين الآخرين «سيبث الحياة في عروق هذه الأمة، ويدفعها إلى الارتقاء إلى مستوى أعلى من مجدها وشرفها».

السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة جلعاد إردان يحمل صورة للسنوار خلال جلسة خاصة للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن الطلب الفلسطيني للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة في مايو الماضي (أ.ف.ب)

ورأت الصحيفة أنه «يبدو أن هدفه النهائي يتلخص في التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار يسمح لـ(حماس) بإعلان نصر تاريخي بالصمود أمام إسرائيل، والمطالبة بقيادة القضية الوطنية الفلسطينية»، ملاحظة أنه رغم جهود الرئيس الأميركي جو بايدن لإجبار إسرائيل و«حماس» على وقف الحرب، يعارض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنهاء القتال بشكل دائم قبل ما يسميه «النصر الكامل» على «حماس». وأوضحت أنه رغم أن السنوار خطط لهجمات 7 أكتوبر (تشرين الأول) وأعطى الضوء الأخضر لها، فإن رسائله المبكرة لمفاوضي وقف النار تظهر أنه بدا متفاجئاً من حجم هجوم «حماس» والفصائل الفلسطينية الأخرى. وقال في إحدى رسائله: «خرجت الأمور عن السيطرة»، مضيفاً: «وقع الناس في هذا الأمر، وما كان ينبغي أن يحدث ذلك».

وأصبح هذا نقطة نقاش بالنسبة لـ«حماس» لتفسير عدد القتلى المدنيين الذي وقع في ذلك الهجوم.

في وقت مبكر من الحرب، ركز السنوار على استخدام الرهائن بوصفهم ورقة مساومة لتأخير العملية البرية الإسرائيلية في غزة. وبعد يوم من دخول الجنود الإسرائيليين إلى القطاع، قال إن «حماس» مستعدة للتوصل إلى «اتفاق فوري لتبادل الرهائن لديها مقابل إطلاق جميع السجناء الفلسطينيين المحتجزين في إسرائيل». ورأت أن «السنوار أخطأ في قراءة رد فعل إسرائيل على 7 أكتوبر». وأكدت أن السنوار «أساء أيضاً تفسير الدعم الذي كانت إيران وميليشيا (حزب الله) اللبنانية على استعداد لتقديمه».


مقالات ذات صلة

«لعنة الجغرافيا»... لبنانيون في القرى الجنوبية يخشون حرباً أخرى مع إسرائيل

المشرق العربي دخان أسود يتصاعد من غارة جوية إسرائيلية على مشارف عيتا الشعب وهي قرية حدودية لبنانية مع إسرائيل في جنوب لبنان (أ.ب)

«لعنة الجغرافيا»... لبنانيون في القرى الجنوبية يخشون حرباً أخرى مع إسرائيل

في بلدة مرجعيون في جنوب لبنان، على بعد نحو خمسة أميال شمال الحدود الإسرائيلية، تبدو الساحة الرئيسية مهجورة تقريباً، بحسب تقرير لشبكة «سي إن إن».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ خريجون في جامعة ييل يرتدون قفازات حمراء ترمز إلى الأيدي الملطخة بالدماء في حرب إسرائيل على غزة (رويترز)

تقرير: إسرائيل بذلت جهوداً واسعة لتشكيل الرأي العام الأميركي حول حرب غزة

كشفت صحيفة «الغارديان» عن أدلة تُظهر كيف حاولت إسرائيل تشكيل الرأي العام الأميركي حول حرب غزة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
المشرق العربي فلسطينيون يتجمعون لتلقي الطعام المطبوخ في مطبخ خيري في مخيم جباليا للاجئين (رويترز)

نصف مليون شخص في غزة يواجهون أسوأ مستويات الجوع

أظهر تقرير لمبادرة التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي أن خطر المجاعة لا يزال قائماً بشدة في أنحاء قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
يوميات الشرق عرض «Gathering» يحكي قصة فلسطينية في نيويورك الأميركية (مسرح «يا سمر» للرقص)

برتقال فلسطين يفوح بنيويورك في عرض راقص من تصميم سمر حدّاد

من نيويورك إلى فلسطين، تحيّة فنية عابقة بالبرتقال تحكي قصة مواسم الحروب اللامتناهية، والموت الذي يحصد الأحلام.

كريستين حبيب (بيروت)
المشرق العربي دبابة إسرائيلية في قطاع غزة (أ.ف.ب)

4 سيناريوهات للمرحلة المقبلة من حرب غزة

صرّح رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بأن الحرب في قطاع غزة ستدخل قريباً مرحلة جديدة.

«الشرق الأوسط» (غزة)

«لعنة الجغرافيا»... لبنانيون في القرى الجنوبية يخشون حرباً أخرى مع إسرائيل

دخان أسود يتصاعد من غارة جوية إسرائيلية على مشارف عيتا الشعب وهي قرية حدودية لبنانية مع إسرائيل في جنوب لبنان (أ.ب)
دخان أسود يتصاعد من غارة جوية إسرائيلية على مشارف عيتا الشعب وهي قرية حدودية لبنانية مع إسرائيل في جنوب لبنان (أ.ب)
TT

«لعنة الجغرافيا»... لبنانيون في القرى الجنوبية يخشون حرباً أخرى مع إسرائيل

دخان أسود يتصاعد من غارة جوية إسرائيلية على مشارف عيتا الشعب وهي قرية حدودية لبنانية مع إسرائيل في جنوب لبنان (أ.ب)
دخان أسود يتصاعد من غارة جوية إسرائيلية على مشارف عيتا الشعب وهي قرية حدودية لبنانية مع إسرائيل في جنوب لبنان (أ.ب)

في بلدة مرجعيون في جنوب لبنان، على بعد نحو خمسة أميال شمال الحدود الإسرائيلية، تبدو الساحة الرئيسية مهجورة تقريباً، بحسب تقرير لشبكة «سي إن إن».

يلعب عدد قليل من الرجال البلياردو في المنطقة، ولا يريدون التحدث عن الحروب وشائعات الحرب التي ابتليت بها هذه المدينة ذات الأغلبية المسيحية القريبة من الحدود لعقود من الزمن، وفق الشبكة.

وعلى الجانب الآخر من الساحة، تخرج امرأة في الثلاثينيات من عمرها من محل بقالة ومعها حقيبة صغيرة، وقالت المرأة، واسمها كلود لـ«سي إن إن»: «مرجعيون جميلة جداً، إنها رائعة. لكن القصف يخيفنا».

طوال اليوم، تتردد أصوات النيران الواردة والصادرة في الشوارع.

تصاعدت حدة التوتر بين إسرائيل ولبنان بشكل حاد منذ هجوم «حماس» على إسرائيل في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، والحملة العسكرية التي أعقبته من جانب إسرائيل في غزة. ويطلق «حزب الله» المدعوم من إيران صواريخ وقذائف هاون وطائرات من دون طيار على إسرائيل، وردت إسرائيل على تلك النيران.

وفر عشرات الآلاف من الأشخاص على جانبي الحدود الجبلية مع تزايد المخاوف بشأن احتمال اندلاع حرب أخرى شاملة.

على الجانب اللبناني، غادر جميع سكان البلدات ذات الأغلبية الشيعية مثل كفر كلا والعديسة وعيتا الشعب وعيترون. وقد أدت الغارات الجوية الإسرائيلية المتكررة والقصف المدفعي إلى تحويل العديد من هذه المجتمعات إلى أنقاض.

تمثال مكسور ملقى في كنيسة القديس جاورجيوس بعد القصف الإسرائيلي على يارون جنوب لبنان (إ.ب.أ)

لعنة الجغرافيا

«أشعر أن هذه المنطقة تعاني من لعنة جغرافية»، على حد تعبير إدوارد آشي من مرجعيون.

وقال: «كان هناك دائماً توتر. التهديدات تأتي من جانبي الحدود. وتتزايد التوترات يوماً بعد يوم. كل شيء يشير إلى شيء ما على وشك الحدوث».

وأضاف: «بعد أكثر من ثمانية أشهر من هذا الوضع، لا يريد الناس سوى الهدوء والسكينة».

جاءت أخته أمل وعائلتها إلى الكنيسة لتلاوة صلاة خاصة بمناسبة مرور 40 يوماً على وفاة والدتها. وأحضرت أرغفة كبيرة من الخبز وأكياس الكعك لمشاركتها مع المصلين، ترتبط أمل ارتباطاً قوياً بمسقط رأسها، بحسب «سي إن إن»، لكنها تتساءل إلى متى ستظل آمنة بينما تتجمع غيوم الحرب في السماء.

وأكدت: «نحن باقون... الجنوب هو الأرض المقدسة. لقد داس المسيح هنا منذ ألفي عام».

توقفت وتنهدت، ثم أضافت: «لكن إذا تصاعدت الأمور إلى الحرب ووصلت إلى هنا كما حدث من قبل، مع بعض القصف بالطبع، مثل غيرها، فسنضطر إلى المغادرة».

«في الحرب الجميع يخسر»

وعلى بعد نصف ساعة، في بلدة حاصبيا ذات الأغلبية الدرزية، يتجول أبو نبيل البالغ من العمر 85 عاماً في الشارع أمام متجره.

رجل ذو ابتسامة لطيفة وشارب أبيض كثيف، ينظر إلى الجانب المشرق من الحياة على حد وصف الشبكة. وقال لـ«سي إن إن»: «يمكننا النوم في منازلنا. نحن نأكل. نشرب. لا يجوع أحد».

أبو نبيل البالغ من العمر 85 عاماً وهو من سكان بلدة حاصبيا (سي إن إن)

منذ ولادته، شهد أبو نبيل حصول لبنان على استقلاله عن فرنسا عام 1943، وازدهر خلال الستينات، واجتاحته الحرب الأهلية، وغزته إسرائيل واحتلته جزئياً لعقود من الزمن، واحتلته سوريا جزئياً لعقود أيضاً.

لقد شهد خروج البلاد من حرب أهلية، وتورطها في حرب مرة أخرى مع إسرائيل في عام 2006 (حرب)، ودمرتها سلسلة من الاغتيالات رفيعة المستوى، وهزتها ثورة قصيرة الأمد في عام 2019، أعقبها انهيار اقتصادي، والآن مرة أخرى، حافة حرب شاملة مع إسرائيل.

وقال: «الحرب مدمرة. في الحرب، الجميع يخسر، حتى الفائز».